راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         آخر تطورات فيروس كورونا حول العالم             مكناس: تخليد الذكرى ال 65 لتأسيس القوات المسلحة الملكية             أزيلال: فطور جماعي لنزلاء ونزيلات المركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى بمناسبة عيد الفطر             مصرع شخص وإصابة آخر في تصادم سيارة بعمود إنارة ليلة عيد الفطر بأزيلال             نـداء السلام             عيوب في أساليب التواصل             عفو ملكي على 810 شخصا من بينهم عددا من معتقلي الريف ومدانون في قضايا الإرهاب             المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم يخوض مباراتين وديتين ضد منتخبي غانا وبوركينافاسو             أزيلال: لقاء بأيت امحمد لمناقشة مضامين شكايات احتمال تلوث مياه البئر المزودة لدواوير المركز             الحكومة المغربية تحدد مواعيد الاستحقاقات الانتخابية لـ 2021             عيد الفطر المبارك الخميس 13 ماي بالمغرب             استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام العيد             بكالوريا 2021.. نشر الأطر المرجعية المحينة للامتحانات الإشهادية بالمسالك المهنية             دبلوماسية الابتزاز والاستفزاز             بيــــــــــان: اعتداء أمين الطاكسي الكبير بأزيلال بسيارته على حافلة للنقل المزدوج و التسبب في حادثة             كوفيد 19: بلاغ وزارة الأوقاف حول عدم إقامة صلاة عيد الفطر             أزيلال : التأخر في صرف الأجور يخرج مربيات التعليم الأولي للإحتجاج أمام مديرية التعليم             وزارة الأوقاف تعلن عن موعد مراقبة هلال شهر شوال لسنة 1442 هـ             أنين استضعاف             كوفيد 19 .. تقنين التنقل من و إلى مدينة فاس من 11 إلى 16 ماي             بلاغ صحفي للغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة حول بذور البطيخ الأحمر             جديد اعتقال عصابة سرقة النحل بأفورار.. مذكرة بحث في حق المتهم الثالث             إسبانيا .. خطيئـة "محمد بن بطوش"             المغرب ، كابوس يجثم على صدور حكام الجزائر             بــيـــــان توضيحــي.. لا للإســاءة لأطــر التجهيــز بأزيـلال وتمريــر عــدة مغالطــات             بلاغ هام من صندوق CNSS يهم تسجيل المهنيين والتصريح بأفراد أسرهم             أزيلال: محاولة انتحار فتاة بأفورار             أزيلال: مجلس جماعة ارفالة يصادق بالإجماع على جميع نقط الدورة العادية لشهر ماي             ليس هناك أي جديد بخصوص السماح للمقاهي بالعمل ما بعد الثامتة مساء بعد رمضان             جامعة الأخوين تعمل على تنفيذ مشروع تحويل زيوت القلي إلى وقود حيوي                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

نـداء السلام


عيوب في أساليب التواصل


أنين استضعاف


إسبانيا .. خطيئـة "محمد بن بطوش"


المغرب ، كابوس يجثم على صدور حكام الجزائر

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
دوليـــــــــــــــــة

آخر تطورات فيروس كورونا حول العالم

 
وطنيـــــــــــــــــة

مكناس: تخليد الذكرى ال 65 لتأسيس القوات المسلحة الملكية

 
قضايـــــــــــــــــا

بيــــــــــان: اعتداء أمين الطاكسي الكبير بأزيلال بسيارته على حافلة للنقل المزدوج و التسبب في حادثة

 
جــهـــــــــــــــات

عامل أزيلال يترأس لقاء تواصليا حول مضامين القانون 19-55 المتعلق بتبسيط المساطر والاجراءات الإدارية

 
 

لحسن بلقاس كما عرفته


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 أبريل 2021 الساعة 58 : 21


 

لحسن بلقاس كما عرفته

 

عبد العزيز غياتي


  لا يمكن إلّا أن أكتب متعاطفا مع صديقي الفيسبوكي "لحسن بلقاس" في محنته التي لم أكن أعلم عنها شيئا من قبل، خاصّة وأنه مِن مَن يتجنّب الحديث عن نفسه وعن آلامه، كما لم أكن أعلم أنّه من ذوي الاحتياجات الخاصّة إلّا منذ بضعة أيام وذلك حين تطرّق إلى ذلك في شريطه المباشر الذي تحدّث فيه عن حيثيات طلبه الحصول على رخصة "كشك" منذ 2015.

  ما عرفته إلّا متيّما بعروس الأطلس ولم أشهد لحدّ السّاعة من هو أشدّ تتييما بمدينته من بلقاس بمدينة القصيبة، فقد أبدع في أخذ صور لشوارعها ومآثرها وأفلح في التقاط لحظات تقاطع بين بهاء الطبيعة وجمال المدينة، ولقطات تفتح شهيّة السّيّاحة ولا يستطيع التقاطها إلّا فنّان مبدع حطّم الحدود بين ما أودع الله فيه من مشاعر إنسانيّة راقيّة وبين ما توفّره العدسة من إمكانيات تكنولوجيّة، وما قرأت له إلّا لغة عربيّة رائعة يكتب بها بأناقة وأدب تفرض عليك احترام الكاتب والمكتوب ولو اختلفت معه، ولغة إعلاميّة كتبها بحسّ الفنّان المرهف ومضوعيّة الإعلاميّ المحترف.

  ما عرفته إلّا مؤثرا الغير على نفسه؛ فلا أذكر أنّه تحدّث عن همومه المادّيّة ولا تحدّث عن مشاكله الاجتماعيّة ولا تحدّث عن إعاقته الحركيّة، بل قدّم لبلدته ولأبنائها الكثير وبالمجّان، وما علمت أنّه وضع طلبا للحصول على رخصة إقامة كشك منذ ستّ سنوات وأعتقد أنّه- المتزوّج الأب والحامل لشهادة عليا والعاطل عن العمل، والمعتبر ضمن ذوي الاحتياجات الخاصّة- متوفّر على أغلب وأبلغ الشروط التي تجعل منه أهلا للحصول على فرصة يكتسب بها رزقا حلالا من عرق جبينه، لا طلب صدقة ولا طلب امتيازا إنّما طلب حقّا يؤمن أنّه يستحقّه، ما علمت بالأمر إلّا من خلال تصريحه بعد أن بلغ به السّيل الزّبى وعيل صبره و وصل السّكين إلى العظم كما قال.

  عموما رخصة إقامة كشك ليست بدعة تتطلّب فتوى فقهيّة وليست استكشافا لسطح القمر ولا أمرا جللا كشرب ماء البحر ليسيل من أجلها الغزير من الحبر، بل هي أمر معتاد في مختلف ربوع الوطن لا يثير زوبعة في حصيدة ولا في فنجان إن تمّ على أساس الاستحقاق وتحت نور الشّفافيّة وبعيدا عن الخلفيات والتّجاذبات السّياسيّة، ولا أعتقد أنّ مدينة القصيبة الجميلة تخلو من مسؤولين في مستوى روعتها يولون مثل هذه القضايا ما تستحق من العطف والإنصات والحوار، ومن أجل ذلك وفي حالة لحسن بلقاس لا أملك إلّا أن أناشد من بيده هذا القرار أن يفتح حوارا أخويا عطوفا لتبديد سوء التّفاهم بين الطّرفين وأهيب بمن يستطيع، أن يبادر إلى لعب دور الوساطة بين الطّرفين لتدليل العقبات والتّوصّل إلى حل يرضي الطّرفين.

  وأدعو الوزارة المعنيّة إلى رصد مثل هذه القضايا والتّعجيل بحلّها؟ وليكن الله في عون الذين هم من ذوي الاحتياجات الخاصّة المتعفّفون الذين يعانون في صمت، لم يُسمِع صوتهم أحد ولم يلتفت إلى معاناتهم أحد، لم يجدوا موطئ قدم في سوق الشغل بفعل التمييز السلبي للمشغل وانعدام التنزيل الفعّال للتّمييز الإيجابي من طرف الوزارة، أفلا يكفيهم أنّهم كذلك؟!

  قد يبدو أنّ الفعل الجمعوي والنشاط الصّحفي أضحيا في أغلب الحالات نقمة على الفاعل كلّما التمست تلك الشّمعة -التي تعوّدت أن تحترق لتضيء طريق غيرها- بعض النّور لتضيء لنفسها ولأقرب الناس إليها، واكتشفت أنّ مُنحنى الزمن يسير في اتجاه استهلاكها عن آخرها، والحقيقة أنّ ذلك ليس قدرا محتوما ولا مبرّرا لتضييع حقّ لا يُعتبر جزاء ولا شكورا مقابل العمل التّطوّعي في مجالات مختلفة، بل هو مستحقّ في إطار الأحقيّة وشرط الاستحقاق، ولا يسقط بهذه الحجّة أو تلك، والمطلوب من الوزارات الوصيّة أن تذُرّ قليلا من الملح على الطّعام لتحسّن من مذاق مبادراتها في هذا المجال.







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

قصة آدم عليه السلام

مندوب جديد للتعاون الوطني بأزيلال هل يلبي حاجيات الكثيرين

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

إنضمام أربعة أحزاب إلى تحالف الأربعة الذي يضم الأصالة والمعاصرة

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

مجموعة من أطر حزب الاستقلال يزكــون الدكتور جمال بخات كمرشح بمقاطعة طنجة المدينة

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

لحسن بلقاس كما عرفته





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

إطلاق حملة وطنية لتشجيع السياحة الداخلية


دور جمعيات حماية المستهلك في رمضان


الملك محمد السادس يترأس حفل إطلاق تنزيل مشروع تعميم الحماية الاجتماعية


تحذير من استغلال قانون"التحرش الجنسي" لتصفية الحسابات بين المواطنين والزج بأبرياء في السجن


عملية إزاحة الثلوج وسحب العالقين بأعالي جبال أزيلال نهاية الأسبوع الماضي

 
أدسنس
 
تربويـــــــــــــــــة

بكالوريا 2021.. نشر الأطر المرجعية المحينة للامتحانات الإشهادية بالمسالك المهنية

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: محاولة انتحار فتاة بأفورار

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: لقاء بأيت امحمد لمناقشة مضامين شكايات احتمال تلوث مياه البئر المزودة لدواوير المركز

 
متابعــــــــــــــات

اعتقال عصابة سرقة النحل بأفورار في انتظار تقديمها لاستئنافية بني ملال

 
 شركة وصلة