راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         بين الحمار والبغل             تطورات جديدة في قضية الطفلة "إخلاص".. اعتقال أول مشتبه به             إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

بين الحمار والبغل


تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


صناعة الفرعون.. تقليد مصري!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يوليوز 2012 الساعة 24 : 01


صناعة الفرعون.. تقليد مصري!

 

 

       انتهت احتفالات نقل السلطة من المجلس الأعلي للقوات المسلحة إلي أول رئيس مدني منتخب بشكل يليق بقيمة الدولة المصرية العميقة، وبطريقة تنم عن وجود مؤسسات تحترم الدستور والقانون.. بغض النظر عما يدور في العقول ويسكن في الصدور قبل وأثناء عملية التسليم والتسلم.


      هذه التجربة التي مرت بها مصر منذ ثورة 25 يناير وحتي تسلم الدكتور محمد مرسي مقاليد السلطة تحتاج إلي مجلدات وأبحاث لمعرفة التركيبة الفكرية والثقافية لهذا الشعب الذي جمع بين كل المتناقضات في آن واحد.. ربما يكون تواضع الثقافة السياسية والاجتماعية هو أبرز الملامح بسبب وجود شريحة أمية تصل إلي 42٪، وهي نسبة تشكل خطورة علي المجتمع خاصة أنها تنشط في كل انتخابات تحت ضغط الفقر والحاجة، إضافة إلي سهولة استغلالها وتوجيهها تحت تأثير الدين والعوامل الإنسانية، وهو الأمر الذي ظهر بجلاء في الانتخابات التشريعية، ومن بعدها في الانتخابات الرئاسية التي حسمتها هذه الشريحة. ومعظمها قد عاني من الفقر والمرض والأمية بسبب سياسات النظام البائد.


     القراءة السريعة للأيام القليلة الماضية، ومنذ إعلان فوز الدكتور محمد مرسي تشير أيضا إلي أن هذا المجتمع مازال يعاني من نفس الأمراض التي عاني منها لسنوات طويلة، وان مصيبته تكمن أيضا في نخبته ومعظم ساسته الذين مازالوا يتعاملون بالموروث السياسي والثقافي القديم دون استيعاب لما حدث في 25 يناير.. وهو أمر تجلي بوضوح فور إعلان فوز مرسي بمقعد رئاسة الجمهورية، حيث رأينا التحول السريع لأجهزة ووسائل الإعلام وما يسمون أنفسهم بالساسة والنخبة، وكان معظمهم أول المواجهين لجماعة الإخوان المسلمين وقياداتها.. والآن يبذلون جهوداً في نزع عباءة الإخوان المسلمين عن الرئيس، وذهب بعض المتحولين لأبعد من ذلك في النفاق وتملق السلطة من خلال طرح بعض الجوانب الإيجابية لجماعة الإخوان المسلمين حتي سارت بحق الجماعة المحظوظة.. وسرعان ما تبارت وسائل الإعلام في الاهتمام بكل ما يصدر عن الرئيس وتضخيمه  والاشادة به بعيدا عن الموضوعية، وفي ظل أن الرئيس أدي القسم ثلاث مرات وألقي خلالها ثلاث كلمات في ميدان التحرير والمحكمة الدستورية العليا وجامعة القاهرة، إضافة إلي كلمة رابعة في الاحتفال الذي أقامته القوات المسلحة بالهايسكتب، وجاءت الكلمات في معظمها أقرب إلي المجاملة ومتماشية مع مكان الحدث وحضوره، وجاء بعضها متناقضاً مع الآخر.. وكلها خطابات كانت تحتاج إلي تحليل دقيق ومراجعة خاصة وأن بعضها يحتوي علي نقاط مهمة لتحديد مستقبل هذه الأمة، ومنها علي سبيل المثال تأكيد الدكتور مرسي في كلمته أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا علي مدنية الدولة واحترام أحكام القضاء.. ثم حديثه بلغة أخري في احتفال جامعة القاهرة وإشارته إلي عودة المؤسسات المنتخبة أمام الحضور الذي ضم أغلبية أعضاء مجلس الشعب المنحل وحضور المرشد العام لجماعة الإخوان وأعضائها!.


    للأسف الشديد النفاق وتملق السلطة أصبحا ظاهرة وعادة مصرية مستشرية بفجاجة في المجتمع، وتبدأ بتملق رئيس الجمهورية ثم تنتشر وتتوالي في كل المواقع والمؤسسات إلي أن تصل - لرئيس - أصغر وردية عمال، وقد ساهم في انتشار هذه الظاهرة وتفشيها وسائل الإعلام وبعض القائمين عليها من حملة المباخر الذين يجيدون التلون والتحول مع كل حدث ومناسبة، حتي أصبحت تشكل مدرسة وهو أمر بالغ الخطورة في الجمهورية الثانية التي يجب أن يسود فيها مفاهيم جديدة أولها تحطيم التقليد المصري بصناعة فرعون جديد، والإدراك بأننا في دولة مؤسسات وكل رئيس في المؤسسة هو موظف عند الشعب.


عبدالعزيز النحاس






  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

الشروع في عملية إنزال الفرقاطة متعددة المهام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

لماذا اليسار الأخضر ؟!

المشاركة السياسية في تصور جماعة العدل والإحسان

لهذه الأسباب غابت أشهر ناشطات حركة 20 فبراير

احذروا جريمة الزنا

صناعة الفرعون.. تقليد مصري!





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة