راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الحكومة تعرب عن اندهاشها الكبير للرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي             شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية             أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب             ( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس             الحسابات البنكية والحسابات الحقوقية             البحث العلمي والجينات             زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين             رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟             العثماني يفشل في إخراج قوانين لمكافحة الفساد             بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر !             تفعيل آليات الوقاية من حوادث السير محور يوم دراسي بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت             أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية             إقليم أزيلال..تعزية إلى عائلة أمين بأربعاء أقبلي في وفاة ابنتهم رحمها الله             دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية


ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


القوة هو أن تمشي على قدمين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أبريل 2017 الساعة 43 : 15


 

القوة هو أن تمشي على قدمين

 

في المؤتمر السادس عشر لحزب الاستقلال، قاد حميد شباط حملة شرسة ضد عبد الواحد الفاسي للظفر بالأمانة العامة. في حملته كان يصف عبد الواحد الفاسي بالشخصية الضعيفة العاجزة عن المواجهة أو القيادة، و كان يسوق لنفسه بالقيادي القوي ذو الكاريزما و القادر على المواجهة و التحمل.

 

واليوم، يعلن حميد شباط بأنه مستعد أن يدعم ترشيح قيادي قوي و لكنه لن يسلم مفاتيح الحزب لقيادة ضعيفة. و إذا ربطنا تصريحه بالحملة التي يقودها أنصار شباط ضد نزار بركة ناعتين إياه بمناسبة و بدون مناسبة ب"ابن الفشوش"، سنفهم لا محالة بأن حميد شباط مازال يريد أن يسوق لنفسه بالشخصية القيادية القوية القادرة على قيادة الحزب، و مازال يريد أن يعيد إنتاج نفس الأسطوانة القديمة التي حارب بها الأخ عبد الواحد الفاسي، و يريد اليوم أن يلبسها لنزار بركة. و لكن هل سيصدقه أحد بعد اليوم؟ و ما هي القوة الحقيقية؟ هل هي القوة الهادئة الصامتة؟ أم هي القوة الصاخبة المدمرة؟

 

كثير من المناضلين الاستقلاليين، كانوا يرون عباس الفاسي كأمين عام ضعيف، لأن معظم المناضلين كانوا يتطاولون عليه، فكان يتركهم يضربون في الطاولة و ينتقدونه و يصرخون في وجهه، و لا أذكر أنه قاطع أحدهم، أو أمر بتوقيف أو تأديب أحدهم. بل غالبا ما كان يعمل جاهدا ليلبي طلباتهم و ليفهم سبب ثروتهم و غضبهم. بعض المناضلين كانت تأخذهم الغيرة و هم يرون أمينهم العام يهان دون أن يحرك ساكنا و يعتقدون بأنه غير قادر على الرد لأنه ضعيف و لا يقوى على المواجهة. و لكن الحقيقة، هو أن عباس الفاسي كان ديمقراطي الطبع، يؤمن بحرية التعبير، و كان قويا. لأنه أن تكون أمين عام لحزب عريق، و أن تكون رئيس حكومة، و أن تكون لك شبكة علاقات كبيرة ، و ألا تستخدم كل هذه الأوراق في وجه مناضل بسيط لا يملك إلا بطاقة حزب الاستقلال للانتقام منه أو قمعه أو ترهيبه و تكميم فمه، فتلك هي القوة الحقيقية. فعباس الفاسي كان يستخدم ما يملك من أوراق لمساعدة المناضلين و ليس لتحطيمهم أو الانتقام منهم، فلم يكن يجد حرجا في البحث عن وظائف لهم و لمعارفهم، و للبحث عن حلول لمشاكلهم قصد الرفع من مستواهم المعيشي. لهذا السبب، و رغم أن حزب الاستقلال في عهد عباس الفاسي كان يتعرض للكثير من الانتقادات، و رغم مروره برياح الربيع العربي، فإن المغاربة لم ينتقموا من حزب الاستقلال في عهد عباس الفاسي، بل كافئوه بمقاعد أكبر. لأن قوة عباس الفاسي كانت في حلمه و تسامحه و مراعاته لظروف المغاربة و المناضلين.

 

عندما قاد عبد الواحد الفاسي حملته الانتخابية ضد حميد شباط، كان يعلن أكثر ما مرة بأن أنصار شباط هم إخوة، و بأنه لا يمكن إقصاؤهم من اللجنة التنفيذية، و لهذا أكد أكثر ما مرة بأن انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية يجب أن تتم في وقت لاحق بعد انتخاب الأمين العام. و لكن عندما ظفر حميد شباط بالأمانة العامة للحزب، قرر إقصاء كل أنصار عبد الواحد الفاسي من اللجنة التنفيذية، و اعتقد بأنه يملك من القوة و الكاريزما ما يؤهله ليمشي طيلة فترة انتخابه كأمين عام بقدم واحدة.

 

وعندما كثرت أزمات حزب الاستقلال نتيجة سوء تسيير حميد شباط و مفهومه الضيق للقوة، تدخل عبد الواحد الفاسي بشخصيته الهادئة، و بنكرانه لذاته و بحبه الكبير لحزب أبيه، فأنقذ حزب الاستقلال من مصير مجهول كان يعد له مباشرة بعد الانتخابات الجماعية الأخيرة فتصالح بشجاعة مع حميد شباط و دافع على الشرعية و على المؤسسة الحزبية، و تدخل اليوم في المؤتمر السابع عشر فقاد صلحا تاريخيا بعد أن كادت الخلافات تعصف بحزب الاستقلال و تمزقه. فالقوة لم تكن يوما بالصخب و الشتم و الصراخ أو بالعنف، و لكن القوة الحقيقية تكمن في نكران الذات، و تغليب مصلحة الحزب على المصالح الشخصية و في الامتثال لصوت الحكمة و ترجيح كفة السلم و السلام. فكما قال المغفور له الحسن الثاني رحمه الله " الرجل الحكيم  هو من يبحث في البداية عن النصائح أما الأسلحة فتوجد في كل مكان".

 

و عندما بعث نزار بركة برؤية أمل لإنقاذ حزب الاستقلال، استطاع بورقة واحدة، أن يعيد الأمل في نفوس الكثير من المناضلين فالتفوا بعفوية حول مشروعه الحزبي و الذي يمكن تلخيصه بجملة واحدة عبر عنها في برنامج إذاعة ميد راديو بضيافة الصحفي رضوان الرمضاني، و هي بأن الحزب لا يمشي بقدم واحدة، نابذا سياسة الأقطاب و الاصطفاف نحو الأشخاص مؤكدا بأن الحزب بجميع المناضلين و هم جميعهم جزءا من الحل.

 

نزار بركة ظل منسجما مع مبادئه و قناعاته، فطيلة حملته التواصلية مع المناضلين، ابتعد كليا عن الشخصنة أو عن تحقير الآخر أو زرع بذور العداء و الحقد بين الاستقلاليين. بل حتى عندما وصل الحزب إلى ذروة الصراع بين بعض أعضاء اللجنة التنفيذية و القيادة فإنه لم يشارك في الصراع و لم يصطف إلى جهة على حساب جهة أخرى، بل قدم نفسه كطرف من الحل متفائلا  بقدرة الاستقلاليين على تجاوز أخطاء المؤتمر السادس عشر.

 

فالقوة الحقيقية، هي أن تظل منسجما مع ذاتك مدافعا عن قناعاتك مغلبا صوت الحكمة و التبصر على صوت الغضب و ردود الأفعال السريعة، القوة الحقيقية ليست في قوة ردة الفعل و لكن في التريث و تجاوز ردة الفعل، فالقوة الحقيقية في ترجيح كفة السلم و السلام على الصراع و العداء و التفرقة، القوة الحقيقية في التوازن، فالقوة هو أن تمشي على قدمين. 

 

أمل مسعود







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

عالم لا يفهم غير لغة القوة

نظرية المؤامرة والثورات العربية

المشاركة السياسية في تصور جماعة العدل والإحسان

قانون جديد يحمي الضحايا والشهود لتشجيع التبليغ عن جرائم الرشوة

تصريحات مثيرة لضابط روسي كان احد المستشارين العسكريين لدى معمر القذافي

المختصر المفيد عن أحزاب سياسية مغربية في سطور

القوة هو أن تمشي على قدمين





 
صوت وصورة

خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية


ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب

 
الاجتماعية

( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

البحث العلمي والجينات

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة