راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         قضية بوعشرين و الحداثة الإنتقائية .. !             عامل إقليم أزيلال يترأس اجتماعا موسعا في شأن بعض الإحتجاجات حول التوقيت المدرسي الجديد             بالفيديو: إحتجاج التلاميذ ضد الساعة + وفاة تلميذ بمكناس...!!             اللغة العـربية وجائزة تحدي التفاهة (3/2)             قاصرين والإحتجاج بأزيلال.. سؤال للراشدين في مسؤولية التنشئة..؟             فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى             حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان             بعض مظاهر الأمّية السّياسية في هذا البلد             جماعة أزيلال تشرع في تسجيل الأطفال للإستفادة من عملية الأعذار             أزيلال: الأصالة والمعاصرة تعوض الإستقلال على رأس جماعة أكودي نلخير             انتصار جديد لفريق اتحاد أزيلال يعزز مكانته في سبورة الترتيب             مثْل هؤلاء يتولّون اليوم أمورَنا في هذا البلد             عامل إقليم أزيلال يترأس اجتماعا في شأن التوقيت المدرسي الجديد بجهة بني ملال خنيفرة -بلاغ صحفي             إعلام الفوضى الخلاقة أجج التناقضات المذهبية والعرقية بالعالم العربي             جمعية أطلس تسقي ومندوبية التعاون الوطني بأزيلال تحتفلان بذكرى المسيرة الخضراء وعيد الإستقلال             العثماني يبحث عن تبرير لفشل حزبه            من ذكريات البيجيدي           
 
كاريكاتير

من ذكريات البيجيدي
 
آراء ومواقف

قضية بوعشرين و الحداثة الإنتقائية .. !


اللغة العـربية وجائزة تحدي التفاهة (3/2)


فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى


حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان


الانقسامُ المؤبدُ والمصالحةُ المستحيلةُ

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بأزيلال يأمر بمتابعة السيدة الملقبة بالمنقبة في حالة اعتقال

 
الجهوية

أزيلال: الأصالة والمعاصرة تعوض الإستقلال على رأس جماعة أكودي نلخير

 
متابعات

مديرية الحموشي تخرج بتوضيحات مهمة بخصوص حقيقة مذكرة تصوير رجال الأمن + متفرقات

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

هذه هي الملاحظات الثلاث للخطاب الملكي

 
الناس والمجتمع

سقوط ثلاث منازل بالمدينة القديمة بالبيضاء.. الحصيلة الأولية !! + متفرقات

 
جمعيات ومجتمع

جمعية أطلس تسقي ومندوبية التعاون الوطني بأزيلال تحتفلان بذكرى المسيرة الخضراء وعيد الإستقلال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

بالفيديو: إحتجاج التلاميذ ضد الساعة + وفاة تلميذ بمكناس...!!

 
الرياضية

انتصار جديد لفريق اتحاد أزيلال يعزز مكانته في سبورة الترتيب

 
 


القوة هو أن تمشي على قدمين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أبريل 2017 الساعة 43 : 15


 

القوة هو أن تمشي على قدمين

 

في المؤتمر السادس عشر لحزب الاستقلال، قاد حميد شباط حملة شرسة ضد عبد الواحد الفاسي للظفر بالأمانة العامة. في حملته كان يصف عبد الواحد الفاسي بالشخصية الضعيفة العاجزة عن المواجهة أو القيادة، و كان يسوق لنفسه بالقيادي القوي ذو الكاريزما و القادر على المواجهة و التحمل.

 

واليوم، يعلن حميد شباط بأنه مستعد أن يدعم ترشيح قيادي قوي و لكنه لن يسلم مفاتيح الحزب لقيادة ضعيفة. و إذا ربطنا تصريحه بالحملة التي يقودها أنصار شباط ضد نزار بركة ناعتين إياه بمناسبة و بدون مناسبة ب"ابن الفشوش"، سنفهم لا محالة بأن حميد شباط مازال يريد أن يسوق لنفسه بالشخصية القيادية القوية القادرة على قيادة الحزب، و مازال يريد أن يعيد إنتاج نفس الأسطوانة القديمة التي حارب بها الأخ عبد الواحد الفاسي، و يريد اليوم أن يلبسها لنزار بركة. و لكن هل سيصدقه أحد بعد اليوم؟ و ما هي القوة الحقيقية؟ هل هي القوة الهادئة الصامتة؟ أم هي القوة الصاخبة المدمرة؟

 

كثير من المناضلين الاستقلاليين، كانوا يرون عباس الفاسي كأمين عام ضعيف، لأن معظم المناضلين كانوا يتطاولون عليه، فكان يتركهم يضربون في الطاولة و ينتقدونه و يصرخون في وجهه، و لا أذكر أنه قاطع أحدهم، أو أمر بتوقيف أو تأديب أحدهم. بل غالبا ما كان يعمل جاهدا ليلبي طلباتهم و ليفهم سبب ثروتهم و غضبهم. بعض المناضلين كانت تأخذهم الغيرة و هم يرون أمينهم العام يهان دون أن يحرك ساكنا و يعتقدون بأنه غير قادر على الرد لأنه ضعيف و لا يقوى على المواجهة. و لكن الحقيقة، هو أن عباس الفاسي كان ديمقراطي الطبع، يؤمن بحرية التعبير، و كان قويا. لأنه أن تكون أمين عام لحزب عريق، و أن تكون رئيس حكومة، و أن تكون لك شبكة علاقات كبيرة ، و ألا تستخدم كل هذه الأوراق في وجه مناضل بسيط لا يملك إلا بطاقة حزب الاستقلال للانتقام منه أو قمعه أو ترهيبه و تكميم فمه، فتلك هي القوة الحقيقية. فعباس الفاسي كان يستخدم ما يملك من أوراق لمساعدة المناضلين و ليس لتحطيمهم أو الانتقام منهم، فلم يكن يجد حرجا في البحث عن وظائف لهم و لمعارفهم، و للبحث عن حلول لمشاكلهم قصد الرفع من مستواهم المعيشي. لهذا السبب، و رغم أن حزب الاستقلال في عهد عباس الفاسي كان يتعرض للكثير من الانتقادات، و رغم مروره برياح الربيع العربي، فإن المغاربة لم ينتقموا من حزب الاستقلال في عهد عباس الفاسي، بل كافئوه بمقاعد أكبر. لأن قوة عباس الفاسي كانت في حلمه و تسامحه و مراعاته لظروف المغاربة و المناضلين.

 

عندما قاد عبد الواحد الفاسي حملته الانتخابية ضد حميد شباط، كان يعلن أكثر ما مرة بأن أنصار شباط هم إخوة، و بأنه لا يمكن إقصاؤهم من اللجنة التنفيذية، و لهذا أكد أكثر ما مرة بأن انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية يجب أن تتم في وقت لاحق بعد انتخاب الأمين العام. و لكن عندما ظفر حميد شباط بالأمانة العامة للحزب، قرر إقصاء كل أنصار عبد الواحد الفاسي من اللجنة التنفيذية، و اعتقد بأنه يملك من القوة و الكاريزما ما يؤهله ليمشي طيلة فترة انتخابه كأمين عام بقدم واحدة.

 

وعندما كثرت أزمات حزب الاستقلال نتيجة سوء تسيير حميد شباط و مفهومه الضيق للقوة، تدخل عبد الواحد الفاسي بشخصيته الهادئة، و بنكرانه لذاته و بحبه الكبير لحزب أبيه، فأنقذ حزب الاستقلال من مصير مجهول كان يعد له مباشرة بعد الانتخابات الجماعية الأخيرة فتصالح بشجاعة مع حميد شباط و دافع على الشرعية و على المؤسسة الحزبية، و تدخل اليوم في المؤتمر السابع عشر فقاد صلحا تاريخيا بعد أن كادت الخلافات تعصف بحزب الاستقلال و تمزقه. فالقوة لم تكن يوما بالصخب و الشتم و الصراخ أو بالعنف، و لكن القوة الحقيقية تكمن في نكران الذات، و تغليب مصلحة الحزب على المصالح الشخصية و في الامتثال لصوت الحكمة و ترجيح كفة السلم و السلام. فكما قال المغفور له الحسن الثاني رحمه الله " الرجل الحكيم  هو من يبحث في البداية عن النصائح أما الأسلحة فتوجد في كل مكان".

 

و عندما بعث نزار بركة برؤية أمل لإنقاذ حزب الاستقلال، استطاع بورقة واحدة، أن يعيد الأمل في نفوس الكثير من المناضلين فالتفوا بعفوية حول مشروعه الحزبي و الذي يمكن تلخيصه بجملة واحدة عبر عنها في برنامج إذاعة ميد راديو بضيافة الصحفي رضوان الرمضاني، و هي بأن الحزب لا يمشي بقدم واحدة، نابذا سياسة الأقطاب و الاصطفاف نحو الأشخاص مؤكدا بأن الحزب بجميع المناضلين و هم جميعهم جزءا من الحل.

 

نزار بركة ظل منسجما مع مبادئه و قناعاته، فطيلة حملته التواصلية مع المناضلين، ابتعد كليا عن الشخصنة أو عن تحقير الآخر أو زرع بذور العداء و الحقد بين الاستقلاليين. بل حتى عندما وصل الحزب إلى ذروة الصراع بين بعض أعضاء اللجنة التنفيذية و القيادة فإنه لم يشارك في الصراع و لم يصطف إلى جهة على حساب جهة أخرى، بل قدم نفسه كطرف من الحل متفائلا  بقدرة الاستقلاليين على تجاوز أخطاء المؤتمر السادس عشر.

 

فالقوة الحقيقية، هي أن تظل منسجما مع ذاتك مدافعا عن قناعاتك مغلبا صوت الحكمة و التبصر على صوت الغضب و ردود الأفعال السريعة، القوة الحقيقية ليست في قوة ردة الفعل و لكن في التريث و تجاوز ردة الفعل، فالقوة الحقيقية في ترجيح كفة السلم و السلام على الصراع و العداء و التفرقة، القوة الحقيقية في التوازن، فالقوة هو أن تمشي على قدمين. 

 

أمل مسعود







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

عالم لا يفهم غير لغة القوة

نظرية المؤامرة والثورات العربية

المشاركة السياسية في تصور جماعة العدل والإحسان

قانون جديد يحمي الضحايا والشهود لتشجيع التبليغ عن جرائم الرشوة

تصريحات مثيرة لضابط روسي كان احد المستشارين العسكريين لدى معمر القذافي

المختصر المفيد عن أحزاب سياسية مغربية في سطور

القوة هو أن تمشي على قدمين





 
صوت وصورة

العثماني يبحث عن تبرير لفشل حزبه


زيان و بوعشرين +متفرقات


الرئيس الغابوني و السعودية


ارتفاع أسعار الدواجن


الوزير الخلفي و التوقيت

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يعقد إجتماعا برسم الدورة الإستثنائية حمل مجموعة من المشاريع الهامة

 
الاجتماعية

جماعة أزيلال تشرع في تسجيل الأطفال للإستفادة من عملية الأعذار

 
السياسية

بعض مظاهر الأمّية السّياسية في هذا البلد

 
التربوية

عامل إقليم أزيلال يترأس اجتماعا موسعا في شأن بعض الإحتجاجات حول التوقيت المدرسي الجديد

 
عيش نهار تسمع خبار

تلاميذ أزيلال يقاطعون الدراسة وينتفضون ضد توقيت الحكومة العثمانية

 
العلوم والبيئة

يوم دراسي حول تدبير المخاطر بإقليم الحوز

 
الثقافية

العمق المظلم والحيواني للإنسان

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الخزينة تحتاج لـ27 مليار درهم والخوصصة توفر 8 ملايير فقط

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة