راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             "الكاف" تحدد موعد مواجهة المغرب و جزر القمر..و"دونور" يحتضن المباراة             المغرب في مواجهة خطر التغلغل الإيراني !             صـــادم .. هاشتاغ “#مساكتاش”.. مغاربة يدعمون مشتكية لمجرد ويطالبون بحجب أغانيه             لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال             أوجار يشيد بقرار جلالة الملك الإذن للمرأة المغربية بولوج خطة العدالة             صحف بحرينية تكشف أوجه التشابه بين             العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية             جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين             هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟             ابن العربي العلوي .. الزعيم الوطني حيا وميتا (بورتريه)             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم


الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية


شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

"الكاف" تحدد موعد مواجهة المغرب و جزر القمر..و"دونور" يحتضن المباراة

 
 


ادعاءات عبد السلام ياسين و مريديه : خرافات أم يقينيات؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 ماي 2012 الساعة 16 : 14


 

 

 

        ادعاءات عبد السلام ياسين و مريديه : خرافات أم يقينيات؟؟

 

 

        كثر الحديث في الشهور الأخيرة عن عبد السلام ياسين مؤسس و مرشد جماعة العدل و الإحسان بالمغرب و ما يروجه تباعه من رؤى و منامات و مشاهدات أثارت ردود أفعال من طرف الناس منهم من صنفها في خانة الخرافات و منهم من اعتبرها تكتيكا سياسيا لإثارة الإنتباه إلى الجماعة و حشد و تعبئة مريديها و منهم طائفة من العلماء من أبانوا أن الجماعة تعيش داخل انحرافات عقدية خطيرة على عقيدة التوحيد و بعيدة عن سنة المصطفى صلى الله عليه و سلم.

 

      و لقد تتبعت على مدى الشهور السابقة ما تم نشره في الجرائد و الصحف الوطنية و الدولية كما ولجت غرفة الدردشة في البالتولك بعنوان نقاش مع جماعة العدل و الإحسان لصاحبها جاركوم2006 و استمعت إلى الأشرطة الصوتية المقدمة حول نوع و مضمون الرؤى و المنامات و المشاهدات فأصابني العجب مما سمعت على لسان عبد السلام ياسين و أتباعه.فالمرشد يدعي أنه ولي من أولياء الله وأنه يجالس و يحاور و يشاهد الرسول صلى الله عليه و سلم يقظة و يرى الملائكة يقظة و يدعي أن أمه تكلم من قبرها أتباعه الأحياء و يعتبر أن ما يراه مريدوه من منامات و رؤى و مشاهدات هو تثبيت من الله كما كان قصص القرآن يثبت الرسول صلى الله عليه و سلم و يدعي أن دعاء الرابطة دعاء تردده الأشجار و الأنهار و الجبال و النباتات و أن الأنبياء و الرسل يتزلفون لأتباع عبد السلام ياسين لعل هؤلاء يضيفونهم في دعاء الرابطة و يدعي أن الشيعة إخوته و يدعو لهم بالنصر والسداد و يدعي أن الصحابي الجليل كاتب الوحي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه هو شيخ العصبية و الطاغوت و الهرقلية الأموية .

 

     كما أن منير الركراكي عضو مجلس الإرشاد و التوجيه في الجماعة يؤكد في الأشرطة أن جارية سكرانة صلت الصبح بالصحابة في عهد اليزيد و يدعي أن عبد السلام ياسين هو خليفة رسول الله لأنه يتوفر على عشرة شروط و يدعو إلى بيعته كما أن منامات و رؤى و مشاهدات المريدين المروية في الأشرطة تؤكد أنهم يرون يقظة الملائكة و جبريل و الله و الأنبياء و الرسل صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين كما انهم يرون الرسول صلى الله عليه و سلم برأس مقطوع و ووجه أسود و سائق لشاحنة تحمل الدرة إلخ إلخ من الرؤى و المشاهدات كما هو مدون في الموقع الرسمي لعبد السلام ياسين www.yassine.net .ادعاءات كثيرة صادمة و غريبة و عجيبة على عقيدة التوحيد توحيد الربوبية و الألوهية و الأسماء و الصفات.كما أن مجالس النصيحة و زيارات الأحد المبثوتة على شبكة الأنترنيت تحولت إلى مجالس الدعوة إلى عبد السلام ياسين و شرح نبوءاته و غيبياته و كتبه و إعداد المريدين لمحطة الزحف للإستيلاء على الحكم في المغرب بناء على رسائل الغيب و المبشرات المرتبطة بسنة 2006.

 

      هل ما يدعيه عبد السلام ياسين و مريدوه يقينيات أم خرافات؟؟. ..حول هدا السؤال تدور حرب طاحنة الآن بين العلماء و طلبة العلم و عموم الناس من جهة و بين عبد السلام ياسين ومريديه من جهة ثانية متمظهرة في صدور قرص صلب و كتب و مقالات و حوارات العلماء و طلبة العلم و ردود عبد السلام ياسين و فقهاء الجماعة.و هي حرب حول العقائد الإسلامية و ما جاء في كتاب الله و سنة رسوله المصطفى صلى الله عليه و سلم و بين ما هو في ادعاءات و كتابات الجماعة.غير أن هده الحرب لم تتناول الجانب السياسي في الموضوع بل اكتفت فقط بالجانب العقدي رغم أن الرؤى و المنامات و المشاهدات المزعومة ذات مضمون سياسي مرتبط بخلافة عبد السلام ياسين المزعومة و قرب تحقيق النصر عبر الزحف.

 

    إن المتتبع في هدوء و تؤدة لما يجري يخرج بملاحظات أساسية أهمها أن ادعاءات عبد السلام ياسين و مريديه لا علاقة لها بالدعوة الإسلامية و منهج أهل السنة و الجماعة و إنما هي دعوة إلى تقديس و تعظيم و تبجيل و عصمة عبد السلام ياسين لتحقيق هدف سياسي بمعنى أن الجماعة هي جماعة سياسية بلباس صوفي توظف الخرافة و تعتدي على حرمة الأنبياء و الرسل و الملائكة لشحد تاييد مريديها و أتباعها للزحف على الحكم كما هو مسطر في كتاب المنهاج الياسيني دستور الجماعة.

 

   كما أن الملاحظ لنوعية الدائرة المحيطة بعبد السلام ياسين في إطار المسؤولين عن الجماعة يستنتج أن عبد السلام ياسين محاط ببناته و أصهاره و أقربائه المستفيدون جيدا من الوضع المالي و المعنوي للجماعة علما أن اتباع الجماعة يؤدون شهريا للجماعة أقساطا مالية فهل عبد السلام ياسين بلغة الإقتصاد هو الرئيس المدير العام لشركة العدل و الإحسان و بناته و أصهاره و أقرباؤه هم المجلس الإداري للشركة و بدلك يستفيدون سياسيا و ماديا من نشر الخرافة و الكذب على الله و رسوله و صحابته رضوان الله عليهم أجمعين؟.و هل عبد السلام ياسين هو الصنم المعبود داخل معبده الجماعة حيث يكون وضع الأتباع و المريدين هو عبادة الصنم داخل المعبد و تقديم القرابين للتقرب زلفى إلى الله خاصة و أن عبد السلام ياسين يعدهم بالجنة إن هم تبعوه و قدسوه و عظموه و بجلوه؟. هده الأسئلة و غيرها كثير تستوجب أن يقوم العلماء أولا و المسؤولون ثانيا و الرأي العام المغربي ثالثا بمناقشتها و إزالة الغبار و الضباب حول ماهيتها ؟؟



 فاروق نزارلي

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- بالمرصاد

فهد

الخزي الفناء لهده الجماعة لسبب واحد انها خارجة على القانون المغربي والحريات العامة

في 30 ماي 2012 الساعة 18 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- كذب وبهتان

حسون

اللعنة عليك إالى يوم الدين

في 31 ماي 2012 الساعة 08 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

نظرية المؤامرة والثورات العربية

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

المعارضة السورية تتجه لإعلان قيادة موحدة بعد 24 ساعة

قناة الجزيرة القطرية أسسها أخوان فرنسيان يحملان الجنسية الإسرائيلية

ٳعتصام تلاميذ أمام نيابة وزارة التعليم بأزيلال بسبب السياسة

الفوائد الملتقطة في الرد على من زعم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة!

المد الشيعي بالمغرب بين مساعي ايران و صد المغرب

جماعة العدل والإحسان تنتصر لاستقرار المغرب وتقرر تعليق مشاركتها في حركة 20 فبراير

تجار الدين يسمسرون في الإسلام من أجل كرسي

ادعاءات عبد السلام ياسين و مريديه : خرافات أم يقينيات؟؟

قيادات من العدل والإحسان تنتفض ضد الغموض المالي وتعيين الأصهار والأقارب

مصطفى سلمى يستنفر مليشيات البوليساريو بتوزيعه لمساعدات غذائية على صحراويين

أول رد فعل عن طرد حزب الإستقلال ل 31من قيادييه وأعضاء مجلسه الوطني

نداء إلى ذوي القلوب الرحيمة لمساعدة الطفل "خالد إسواني "

رئيس النيابة العامة يأمر الوكلاء العامين بالمغرب بالعمل على ترشيد إجراء الإعتقال الإحتياطي





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة