راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟             المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة             تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة             دور الأستاذ في نجاح التلميذ             اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ             توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي             الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أثار الفياضانات التي ضربت أيت بوكماز واتخاذ قرارات استعجالية             إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة             أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين            العمى الفيسبوكي           
 
كاريكاتير

العمى الفيسبوكي
 
آراء ومواقف

في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟


دور الأستاذ في نجاح التلميذ


اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ


إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا

 
 


ترشح المالكي لرئاسة مجلس النواب يخرج الجرذان من جحورها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 يناير 2017 الساعة 55 : 15


 

ترشح المالكي لرئاسة مجلس النواب يخرج الجرذان من جحورها

 

جد متأسف لاستعمال كلمة "جرذان" في وصف أصحاب بعض الأقلام التي تقطر خسة وسفالة ونذالة. لن أتحدث، هنا، عن "تلفيق بوعشرين" الذي أصبح أشهر من نار على علم في مجال الافتراء وتزوير الحقائق والابتعاد عن المهنية والاستقلالية والموضوعية، طلبا للمال وتقربا لأصحاب القرار، ملطخا بذلك شرف مهنة المتاعب. ولن أتحدث عن الكتائب الإليكترونية التابعة لحزب العدالة والتنمية التي تترصد خصوم "بنكيران" وحزبه، الحقيقيين والمفترضين، وتشن ضدهم، بلغة سافلة وحقيرة، هجوما لا يفتر؛ وذلك بهدف التأثير عليهم وجعلهم يرضخون لطلبات رئيس الحكومة المعين.

 

كل هذا سوف أتخطاه لأهتم، في عجالة،  بما صدر في اليومين الأخيرين من كلام، كله تحامل وبغضاء وكراهية ويقطر غلا وحقدا على الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. وقد صدر هذا الكلام عن شخصين (ذكر وأنثى) يحملان نفس الاسم العائلي. لا أعلام إن كان الأمر صدفة أم أنهما ينتميان لنفس العائلة. كل ما أعرف هو أن الذكر يحمل لقب الدكتور؛ يتعلق الأمر بمحمد الناجي، المعروف (والله أعلم) كسوسيولوجي ومؤرخ ومفكر(وقد أضاف إليه الأخ "حماد الريفي"، مشكورا، هذا التعريف: "صاحب ورشة صغيرة لإعادة تدوير النفايات في المطرح العمومي الأزرق"، والتي أسقطت عنه قِناعه بشكل مدوي).

 

وتجدر الإشارة إلى أنه ليست هذه المرة الأولى التي يُظهر فيها هذا الدكتور الألمعي كرهه وتحامله على الاتحاد الاشتراكي (انظر الاستجواب الذي أعطاه لجريدة "بوعشرين"، "اليوم "24، بتاريخ 15 أكتوبر 2016). وقد سبق لي أن تساءلت إن كان يعاني من عقدة تجاه هذا الحزب في مقال بعنوان " "محمد الناجي والدرجة الصفر في التحليل": كبوة جواد أم تجلِّي لعقدة مستحكمة؟؟(موقع "إكسير"، صفحة "محمد إنفي"، 18 أكتوبر 2016).

 

لكن اليوم، لم يعد للتساؤل أي مبرر؛ إنه يعاني، بالفعل، من عقدة اسمها الاتحاد الاشتراكي. غير أن العقدة وحدها لا تبرر كل هذه الوقاحة وهذه الدناءة التي يتحدث بها عن حزب الشهداء والمناضلين الصناديد؛ إذ وصل به الأمر إلى الادعاء بأن الحزب يتاجر برفات شهدائه لمن يدفع أكثر. 

 

وفيما يخص هذا الموضوع، فقد كفاني الأخ "حماد الريفي" مؤونة الدخول في التفاصيل. فالعنوان الذي أعطاه للرسالة التي وجهها للناجي يلخص كل شيء: "هل تصفي حسابك مع المخزن على ظهر الاتحاديين بعد يأسك من منصب سفير؟" (انظر "التحرير بريس"، السبت 14 يناير 207)، رغم أنك كنت متعهدا للحفلات بمهرجان بنجرير ومديرا لمهرجان "أوتار"؟ أضيف إلى سؤال الأخ "حماد": وما ذا تنتظر كمنصب، يجازيك به  "بنكيران" على وقاحتك وتطاولك على الاتحاد وتاريخه؟     

 

أما الأنثى التي أشرت إليها أعلاه، فهي تدعى "مايسة سلامة الناجي"؛ حاصلة على شهادة الإجازة في اللغة الإنجليزية وتقدم نفسها على أنها كاتبة(كذا) ولا تضيف لها كلمة "رأي". وما أكثر كتاب الرأي في يومنا هذا الذي يعرف انتشارا كبيرا للمواقع الإليكترونية. وليس هذا فقط؛ فهي تدعي العلم والفكر و و و.  ولا تعرف للتواضع شأنا ولا معنى.

 

وعلى طريقة وأسلوب الكتائب الإليكترونية للبيجيدي، دبجت مقالا كله سب وشتم وقذف واتهام (تستحق عليه أن تجرجر أمام المحاكم؛ لكن أنا متيقن أن لا أحد من الاتحاديين سوف ينزل لمستوى هذه التافهة والسافلة) في حق الاتحاد الاشتراكي وكاتبه الأول. ويكفي قراءة العنوان لمعرفة ما ومن يحرك هذه الدمية لتنثر ما بداخلها، نيابة عن الآخرين، من غل وحقد ومن عقد نفيسة تجاه الاتحاد الاشتراكي وتاريخه الحافل. فالعنوان (ويطرح مشكلا تركيبيا، لا أعتقد أنها قادرة على إدراكه وتصحيحه) "هزلت الاتحاد الاشتراكي رئيسا لمجس الشعب" ("العرائش نيوز"، الأحد 15 يناير 2017؛ ويمكن الاطلاع عليه في مواقع أخرى).

 

لا أريد أن أدخل في تفاصيل "المقال"، إن صحت هذه التسمية. ومن الأفضل أن يسمى "الهذيان". وقد تأتي الفرصة للرجوع إليه بعد هيكلة مجلس النواب وتكوين الحكومة التي قد تجازيها على صنيعها مع الاتحاد الاشتراكي.

 

ولا أملك، في الختام، سوى أن أتأسف على هذا النوع من الأقلام (وما "الناجي"، الذكر والأنثى، إلا نموذجا)التي تمرغ الكلمة في الوحل وتقدم صورة دنيئة ومخجلة لمن هم محسوبين على النخبة، وهم لا يحسنون سوى الشتيمة وتوزيع التهم.

 

مراسلة/ محمد إنفي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

لطيفة العابدة تستعرض تفعيل نتائج الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم المدرسي

مشروع العدل والإحسان الإعلامي بعد فشل مشروع القومة

المعارضة السورية تتجه لإعلان قيادة موحدة بعد 24 ساعة

عامل إقليم أزيلال يعطي الإنطلاقة الفعلية للدخول المدرسي الجديد من أيت امحمد

من قتل أنور السادات ؟

تحقيق صحفي يكشف انتشار دعارة المغربيات في إسبانيا

خلافة عبد السلام ياسين تثير مضجع أتباع العدل والإحسان

رئيس اللجنة الأمنية بمجلس الشيوخ: أمريكا وإيران تتجهان نحو مواجهة عسكرية

الفوائد الملتقطة في الرد على من زعم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة!

الأمن والدرك والسلطة تستغل محروقات بلدية تارجيست

ترشح المالكي لرئاسة مجلس النواب يخرج الجرذان من جحورها

انتخاب المالكي رئيسا لمجلس النواب يحرك المياه الراكدة وينعش'البضاعة الفكرية' الكاسدة

حديث إدريس لشكر أَفْجَعَ وأَوْجَعَ/ وأَقْنَعَ !!!

كلام في البلطجة السياسية: بنكيران نموذجا





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة