راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         بين الحمار والبغل             تطورات جديدة في قضية الطفلة "إخلاص".. اعتقال أول مشتبه به             إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

بين الحمار والبغل


تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


هل " الشخير" يقض مضاجع العديد من الأزواج ويؤرق الكثيرين ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 ماي 2012 الساعة 55 : 22


 

 

هل  الشخير يقض مضاجع العديد من الأزواج ويؤرق الكثيرين ؟

 

    يقض الشخير مضاجع العديد من الأزواج ويؤرق الكثيرين ممن ابتلوا بشخير من يشاركونهم السرير أو غرفة النوم. وقد تجعل مشكلة الشخير الحياة الزوجية أصعب وتلزم رفيق العمر بإبداء تفهم أكبر، والحرص على اعتراف وإقرار من يعاني منها بوجودها، وبكونها تنغص على الشريك راحة نومه ومزاجه ونشاطه خلال النهار، حتى يبذل بالتالي ما يستطيع لعلاجها. وحسب مراكز علاج اضطرابات النوم وبعض الإحصاءات في أوروبا وأمريكا، فإن عدد المصابين بالشخير ليس بالهين، إذ يبلغ في الولايات المتحدة وحدها أكثر من 90 مليون شخص.


     في دراسة أجرتها الجمعية البريطانية لاضطرابات النوم والشخير، يصل عدد الأشخاص الذين يدركون أنهم يشخرون أثناء النوم 67 في المائة، كما قال 58 في المائة ممن استطلعت آراؤهم إن الشخير أثر سلباً على علاقاتهم الزوجية. كما أوضح 82 في المائة أنهم يتركون غرفة النوم وينامون في سرير أو أريكة غرفة أخرى منفصلة حتى لا يتأذون بصوت الشخير المزعج.


    ويواكب المهندسون المعماريون ومقاولو البناء هذا التوجه، فقد أصبحت عروضهم من الشقق للأسر المكونة من شخصين شققاً بغرفتي نوم «ماستر». وفي السياق ذاته، كانت دراسة أمريكية سابقة شملت 4900 زوج قد كشفت أن 80 في المائة من الأزواج الذين يشخر أحدهم ينتهي بهم المطاف إلى النوم في غرف منفصلة، وأن 50 في المائة من الرجال الذين تفوق أعمارهم 50 سنة يشخرون، وهي نسبة تصل إلى 60 في المائة عندما يتجاوزون 60 عاماً، وأن مرات استيقاظ الشخص المتضرر من الشخير قد تصل في الليلة الواحدة إلى 21 مرة، وهو ما يجعله ينام أقل من المعدل المطلوب بساعة واحدة كل ليلة.


أشهر المسببات


    يحدد أطباء اضطرابات النوم مسببات الشخير الأكثر شيوعاً في الوزن الزائد والنوم على الظهر والتدخين بشراهة والإفراط في شرب الخمر وتناول وجبات عشاء ثقيلة وتعاطي الحبوب المنومة. ويحصرون الحالات التي ينبغي عندها زيارة الطبيب في شعور الشاخر ليلاً بالنعاس ورغبته المتكررة في النوم بالنهار، وصداع الرأس في الصباح، والشعور بالارتباك والضيق عند الاستيقاظ ليلاً، وضعف التركيز.


قاتل العلاقات الزوجية


    وعلى الرغم من وصف البعض الشخير بأنه «قاتل صامت للعلاقة الزوجية» وأنه يمكن أن يؤدي إلى مشكلات زوجية قد تصل إلى الطلاق، فإن الواقع يشير إلى أن ذلك نادراً ما يحدث، وإن حدث أن فض الزوجان عرى ميثاقهما الغليظ بسبب مشكلة الشخير التي لا ذنب للشخص فيها، فإن ذلك يدل على أن الزواج قام منذ البدء على أسس غير صلبة، إذ لا يختلف اثنان في وجود طرق مختلفة ومتعددة للظفر بقسط كاف من النوم. ولعل أول ما يتبادر إلى الذهن هو الابتعاد أثناء النوم عن الشخص المبتلى بالشخير من خلال النوم في غرفة منفصلة. ولا يعني نوم الزوجين في غرفتين مستقلتين أو سريرين منفصلين بالضرورة أن لديهما مشكلة أو أنهما على غير وئام، وإنما يفسر ذلك في حالة الشخير أنه حرص منهما على النوم وقتاً كافياً للاستمتاع بالأوقات الأخرى خلال النهار في البيت والعمل.


روشيل توماس الأمريكية نموذجا


    ضاقت روشيل توماس ذرعاً بشخير زوجها أثناء النوم سنوات متتالية، فأصيبت بحالة من الاكتئاب ولم تعد تقوى على تحمل نمط عيش يقوم على بدء اليوم بلوم شريكها على حرمانها من النوم، ثم الذهاب إلى العمل بعينين حمراوين ومزاج سيء ونشاط فاتر وقيادة السيارة بعصبية وقليل من الانتباه وتجرع ملاحظات رؤسائها في العمل حول ضعف أدائها وإنتاجيتها بسبب قلة النوم. فإذا عادت إلى البيت تراءى لها كابوسها الليلي اليومي وصارت متطيرةً أكثر من أي وقت مضى بالليل كلما أوشك على إرخاء سدوله، فصورة الليل في ذهنها ومخيلتها أضحت مرتبطة بالحرمان من النوم وتحمل سماع سمفونية الشخير المتكررة كل ليلة. فما كان منها والحال هذه إلا أن ابتكرت لائحة قوانين تشمل ثلاث عقوبات متفاوتة من حيث شدتها.


نظام الثلاث عقوبات

 
    تعاقب روشيل زوجها الشاخر بثلاث درجات متفاوتة كلما أيقظها شخيره أو ما يصدره من أصوات غريبة مزعجة، أو عندما يرجف إحدى رجفاته التي ترج الفراش وتجعل قوائمه تهتز. فعقوبة الدرجة الأولى هي وكزة خفيفة بالمرفق للتنبيه، بينما عقوبة الدرجة الثانية هي عبارة عن دفعة عنيفة أو ركلة. أما عقوبة الدرجة الثالثة فهي الطرد من غرفة النوم إلى قاعة الجلوس أو صالة استقبال الضيوف.


     وتقول السيدة روشيل التي تعمل مندوبة مبيعات بشركة «لا ميرادا» بكاليفورنيا: «اللائحة التي ابتكرتها تجنبني مشاعر الاستياء والقلق التي كانت تغمرني صباح كل يوم بسبب إحساسي بقلة النوم. ولا تتصوروا شدة الغيظ الذي كان يسببه لي كل ليلة بسبب شخيره المزعج». وإذا كان اقتسام الزوجين الفراش ومشاركته يوطد علاقة الزوجين ويجعلها أكثر حميميةً، فإن العكس هو الصحيح بالنسبة لمن يعانون من شخير الشريك. وقد يتحمل الشخص شخير شريكه في البداية، لكن قدرة تحمله تضعف مع الوقت، فلا يقوى على التعايش مع عادة الشخير اليومي كل ليلة.


    وقد جاء في مجلة «الجمعية الوطنية للنوم» أن ربع الأزواج الأمريكيين ينامون في أسرة منفصلة أو في غرف نوم منفصلة. ومهما يكن الإزعاج أو الضيق الذي يسببه وجود شخص آخر على رقعة ومساحة صغيرة هي السرير، فإن غالبية الأزواج يقرون أنه مهما بلغ تذمر طرف من الآخر، فإن ألفته تجعل الشخص لا يرتاح إلا بوجوده ويستاء نفسياً من نومه في السرير لوحده. وينصح السيد جون فاريل، الذي يعمل مندوب مبيعات في شركة تأمين، باستخدام غرفتي نوم لمن يستطيع إلى ذلك سبيلاً ولمن يسع بيته لذلك. ويقول إنه خصص جزءاً من بيته لبناء غرفة نوم إضافية وإن «وجود غرفتي نوم منفصلتين للزوجين في المنزل الواحد كان ممارسةً يختص بها الأغنياء وأفراد الطبقة البورجوازية في القرن التاسع عشر»، ويضيف مازحاً «هذا ما أذكر به زوجتي عند حديثنا عن نومنا في غرفتين منفصلتين».


بضعة حلول


فيما يلي بعض الأفكار التي يمكن للذين يعانون من الشخير ومشكلات غرف النوم تطبيقها:


- الحل 1:
   انظر إلى طعامك. بالرغم من أن هذا قد لا يكون الجواب الأمثل لحل مشكلة الشخير فإن العديد من الأشخاص تمكنوا من التخلص من الشخير بمجرد التخلص من المسبب. قد يكون سبب شخيرك تناولك بعض الأطعمة التي تسبب لك مشاكل تنفسية، ومن أهم هذه الأطعمة منتجات الألبان، لذا لا مزيد من اللبن، والحليب، والجبن قبل النوم. تسبب المنتجات اللبنية تكون المخاط الذي يقوم بدوره بإغلاق قناة التنفس، وبالتالي الإصابة بنوبات من الاختناق والصفير الذي يترجم في غرفة النوم بالشخير الثقيل. كذلك تعمل الكحول بنفس الطريقة.


- الحل 2:
   الوزن الزائد والبدانة سبب آخر وعامل للإصابة بالشخير. إذ يعمل الوزن الزائد على الضغط على الرقبة والقصبات الهوائية، وبالتالي يسبب مشكلة الشخير. لذا إذا كنت بدينا فاعمل على تخفيض وزنك وستزول مشكلة الشخير.


- الحل 3 :
    لا تنم على بطنك أو ظهرك، بل نم على جنبك الأيمن على وسادة مناسبة وحاول رفع رأسك إلى الأعلى دائما. إذا كنت لا تستطيع النوم على جنبك لأنك غير معتاد، فقم بوضع وسادة أصغر خلف ظهرك حتى تعيق رجوعك إلى الخلف على ظهرك أو يمكنك الاستعانة بكرة تنس صغيرة إذا كنت حقا لا تستطيع السيطرة على طريقة نومك.


- الحل 4:
   استعمل أشرطة التنفس كتلك التي يستعملها الرياضيون للبقاء على مجاري التنفس مفتوحة ومنع إغلاقها. إذا كنت حقا مصابا بالإحباط من الشخير، فيمكنك استعمال هذه الأشرطة، فهي سهلة الاستعمال ومضمونة النتائج.


- الحل 5:
   وأخيرا، تعتبر أفضل طريقة للتخلص من الشخير والحصول على الأكسجين أثناء النوم أداء تمارين التنفس، وتمرين العضلات وتقويتها عن طريق الاستنشاق والزفير المنتظم. تأكد من حصولك على كمية وافرة من الأكسجين قبل النوم، وبأنك تنام في غرفة بها تهوية جيدة، وبأنك قد نظفت أنفك وحلقك تماما من أي مخاط.


المساء الصحي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

المعارضة السورية تتجه لإعلان قيادة موحدة بعد 24 ساعة

الشعب ينهال ضربا على المثليين بالرباط طالبوا بزواج بينهم وبعض عناصر من 20 فبراير ساندتهم

المشاركة السياسية في تصور جماعة العدل والإحسان

بنكيران يقدم وصفة خروج المغرب من "وضعية الأزمة"

رسالة إلى صديق... "بلى ولكن ليطمئن قلبي"

غسيل حزب " سيدي علال "

هل تم إغتيال اللواء "عمر سليمان"؟

بيان الشبيبة الإتحادية حول الحوار الوطني مع الشباب بأزيلال

مستوطنون يهود يلطخون الجدران بعبارات مسيئة للمسيح





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة