راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             "الكاف" تحدد موعد مواجهة المغرب و جزر القمر..و"دونور" يحتضن المباراة             المغرب في مواجهة خطر التغلغل الإيراني !             صـــادم .. هاشتاغ “#مساكتاش”.. مغاربة يدعمون مشتكية لمجرد ويطالبون بحجب أغانيه             لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال             أوجار يشيد بقرار جلالة الملك الإذن للمرأة المغربية بولوج خطة العدالة             صحف بحرينية تكشف أوجه التشابه بين             العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية             جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين             هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟             ابن العربي العلوي .. الزعيم الوطني حيا وميتا (بورتريه)             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم


الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية


شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

"الكاف" تحدد موعد مواجهة المغرب و جزر القمر..و"دونور" يحتضن المباراة

 
 


أتباع عبد السلام ياسين عصابة متخفية بنقابات شرعية تحرك الاحتجاجات الفوضوية استعداد لقومة ثانية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2012 الساعة 39 : 19


 

 

أتباع عبد السلام ياسين عصابة متخفية بنقابات شرعية تحرك الاحتجاجات الفوضوية استعداد لقومة ثانية

 

        لم تكتفي عصابة العدل والإحسان أو كما يسميها أحد القراء الكرام بجماعة " عدي واحساين " لزعيمها عبد السلام ياسين  بالدرس الذي لقنه إياها الشعب المغربي سواء خلال مرحلة ما قبل الدستور الجديد ومابعده.. ، إذ دخلت العصابة منعطف آخر مستفيدة من فشلها الأول ،و بوقوفها بشكل خفي وراء الحركات الاحتجاجية العشوائية الفوضوية ،  ودعمها وتسخينها لها ومتخفية وراء ألوية نقابية ، وتروم خلق الفوضى واستمرارها وتوحيد الحركات الاحتجاجية واستقطاب وقيادة القائمين عليها  بالتعليم أو المعطلين أو لأجل الماء والكهرباء ...، حتى  تسميم أفكار التلاميذ ألناقصي الأهلية بالثانويات والاعداديات بأفكار ظلامية وخرافية ...

 

 

     لجوء هذه العصابة الظلامية بعد فشلها من خلال يافطة 20 فبراير لزرع الفتنة ،  بلعب دور المحرك الخفي لاحتجاجات متعددة  فحواها مطالب مشروعة ومغطاة بعباءة نقابية ، والتي لم يسلم منها تلاميذ ثانويات تمكن أساتذة  من عصابة عبد السلام ياسين تسميم لعقولهم بأحلام وخرافات كانت محط انتقادات سابقة ..، ترمي إلى محاولة السيطرة على مشاعر وعواطف الناس وتعبئتهم بهذه الطريقة المغايرة لسابقتها وسلوك سبل العصابات ...،أملا في استمرار مشروعها لزعزعة النظام باشراك عموم من كانوا قد سخروهم للاحتجاج بطرق عشوائية فوضوية سابقا واستغلالهم  في خرجاتهم اللاحقة لزعزعة النظام ..

 

 

     إذا كانت ألأغلبية المثقفة من الرأي العام تدري حيل ومكر هذه العصابة المتشيعة ،  فعلى عموم الفاعلين والفاعلات  وعموم الجمعيات المواطنة التحسيس ضد هذا الخبث الخفي المتنحي ، الذي باتت تزرعه الجماعة في أوساط الدولة  ، فاستمالة مشاعر المواطنين بإبداء الدعم والتأييد والمساندة والتضامن مع كل الحركات المطالبة بحق مشروع..،  فلا هدف لهذه الجماعة الخمينية سوى توظيف من شحنوهم سابقا بعدما خلقوا خيوطا وروابط بينهم لإسقاط النظام لاحقا ، ودغدغة الجماعة  لمشاعر الناس بكلام معسول يقتبسون من مكارم الإسلام ، وبعد امتلاكهم إرادتهم يشرعون في شحنهم بالسياسة ، واستمالتهم لصالح مخططهم التخريبي ، ولا غبار آنذاك فالمتحق بهم ليشرب الخمر ويدخن ويزني  ويتمتع فالشيعة رحيمة به ...

 

    لقد صارت مسألة تلاحم الشعب والملك جوهر اهتمام عبد السلام ياسين ومحور تفكيره ، الذي أيعن لعده لأيامه التي يأمل أن تسعفه لفك الروابط المتينة بين الملك والشعب ، والتي لم تستطع حتى تلك الرياح الهوجاء لربيع عربي إزالتها ، بل أزالت روابط شعوب بحكامهم واستطاع آخرون تقلد المناصب ، واستمرت الأوضاع كما هي لاكراهات متعددة ، وعلم المتآمر عليهم متأخرين  أن العالم قرية صغيرة تحكم دولها قواعد ،  الأجدر لمن يحقق المشاريع التنموية ويضمن الأمن والاستقرار ...

 

   عبد السلام ياسين هذا الهيكل العظمي المكسو بالجلود المتشبع من الشيعة والمصون بكرمهم ، لم يصغ لأفكاره الشعب المغربي خلال محاولته الانقلابية الأولى التي ترتكز على إشراك نسب عالية من أفراد الشعب المغربي والامتثال لأوامرهم لإغراق البلاد  في الدماء وفرض سيطرتهم على النظام باسم الشعب و بمساعدة المتواطئين معهم ، هذا ما جعل عبد السلام ياسين يخرج من الإطار الانقلابي الأول المتمثل في حركة 20 فبراير ويلجأ حاليا إلى دعم وتسخين الحركات الاحتجاجية التي تهم مختلف القطاعات من صحة وتعليم وغيرها ، بهدف فك الروابط بضرب مصداقية الملكية وتحميلها كونها المسؤولة عن هذه المشاكل ...

 

يتبع...

 

مروان الشلح


 

 

 

 

 

 

 

 

    

 

 

 

   

 

 

 

 

 

  







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- من هؤلاء

مسلم

هذه الجماعات ومثلها جماعة المخرف ياسين هي من مزقت الامة الاسلامية

في 10 ماي 2012 الساعة 27 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

منحة إيطالية وهبة سعودية للبوليساريو ..

كمين للنهج والعدل والإحسان باسم تنسيقية المعطلين بأزيلال

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

منحة إيطالية وهبة سعودية للبوليساريو .. واقع الاستقرار المغربي

مشروع العدل والإحسان الإعلامي بعد فشل مشروع القومة

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

كمين للنهج والعدل والإحسان باسم تنسيقية المعطلين بأزيلال

مشروع العدل والإحسان الإعلامي بعد فشل مشروع القومة

العزوف عن التصويت بأزيلال وصفة بدائية لصالح اليساريين الراديكاليين والانتهازيين

تنسيقيات المعطلين تتسول بأزيلال ومقيمة بمقر نقابة أفراد العدل والإحسان

من قتل أنور السادات ؟

لعبة سياسية قذرة لفرع الٳتحاد الإشتراكي بأزيلال بغرض الٳنتخابات بذريعة الدفاع عن الحقوق

خلافة عبد السلام ياسين تثير مضجع أتباع العدل والإحسان

مقتل العقيد معمر القذافي متأثرا بجروح





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة