راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟             المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة             تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة             دور الأستاذ في نجاح التلميذ             اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ             توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي             الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أثار الفياضانات التي ضربت أيت بوكماز واتخاذ قرارات استعجالية             إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة             أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين            العمى الفيسبوكي           
 
كاريكاتير

العمى الفيسبوكي
 
آراء ومواقف

في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟


دور الأستاذ في نجاح التلميذ


اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ


إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا

 
 


مفاجآت “السي أحمد” !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أبريل 2016 الساعة 13 : 22


 

مفاجآت “السي أحمد” !

 

الكثيرون يحبون تمثيل دور المندهشين كل مرة لما يصدر عن ممثل القرضاوي هنا في المغرب من مواقف، والكثيرون يحبون أن يظهروا استغرابهم كلما ندت عن الريسوني كلمة أو موقف متنطع جديد، فيبادرون إلى تدبيج المقالات وكتابة الكلمات الاستنكارية لكأنهم بالفعل يكتشفون أمرا جديدا.


 
هاته المرة تطوع” الريسوني وتكلف بالأساتذة المتدربين بعد انتهاء معركتهم بانتصارهم، وقرر أن يقصفهم وأن يستل من قاموسه الشخصي مايعبر فعلا عن شخصيته الحقيقية، وهي شخصية بعيدة كل البعد عن القبول بالآخر في كل المجالات الحياتية مما أعطى عليه الرجل الدليل باستمرار بالفعل والملموس من الحجج، وليس بالكلمات والخطب المهدئة التي تأتي بعد خرجاته المثيرة للعجب.


هل ينبغي التذكير هنا بأن الريسوني الذي قصف الأساتذة المتدربين هو الذي وصف يوما مهرجانات الفن في البلد بتجمعات المجون والخلاعة، ووصف الساهرين عليها بإخوان الشياطين والمبذرين؟

 
 
هل ينبغي التذكير بما قاله عن تلفزيون البلد غير مامرة فقط لأن هذا التلفزيون بث سهرة لفنانة لاتوافق ذوقه الفني إن كان له ذوق فني طبعا؟

 
 
هل ينبغي التذكير بماقاله الرجل مؤخرا عن قيادي حزب البام إلياس العماري وعن الكيف وندوة طنجة؟


 
هل ينبغي التذكير بمقالته حول المثليين – بعد اعتداءات بني ملال – وكيف فصلته خطوة واحدة صغيرة عن المطالبة  بسحلهم وقتلهم ونصب المشانق لهم في الساحات العامة؟
 

هل ينبغي التذكير بموقفه من مصر وكيف أنه يخلق كل مرة مشكلا مع بلد شقيق وله مع المغرب وفي المغرب – مثلما للمغرب معه وفيه – العلاقات التاريخية التي تسبق ميلاد تنظيم الإخوان ذات فتنة من الزمن وتسبق بكثير انخراط الريسوني في التنظيم العالمي وما إليه من الترهات؟


 
هل ينبغي التذكير بكل هذا أم أنه لاداعي طالما أن ذاكرة البعض هنا قصيرة، وهي تريد أن تغضب فقط حين يروق لها وتنسى أن الأمر مستمر فينا منذ سنوات عديدة وأنه يعبر عن توجه موجود في هذا البلد يمكن لنا أن نسميه تيار الاستئصاليين الإسلاميين، وأفضل منظريه هو زعيم التوحيد والإصلاح الحقيقي ومنظر الحركة ونائب القرضاوي في التنظيم المسمى اتحاد علماء المسلمين” أحمد الريسوني؟
 

طبعا اللعب بالكلمات سهل، وسيجد الريسوني ومن يساندون “السي أحمد” آلاف العبارات المنافقة لكي يخرجوا من متاهة قوله الجديد ضد الأساتذة المتدربين، وسيشهرون فينا مجددا عبارتهم المضحكة الجديدة : أنتم حداثيون لكنكم ضد من يخالفكم الرأي ولا تسمحون له بالتعبير عن رأيه”، ناسين أو متناسين للحقيقة أن الفرق بين التعبير عن الرأي وبين التعبير عن الكره فرق كبير.


بمنطقهم المختل هذا يحق للعنصريين أيضا أن يعبروا عن رأيهم بقتل من لايشبه لونهم، ويحق للنازيين أن يعبروا عن رأيهم وأن يعادوا السامية، ويحق للمتطرفين في بلاد المهجر أن يكرهوا كل من اشتموا فيه رائحة الانتماء لأماكننا في العالمين العربي والإسلامي وأن يعلنوا ذلك وأن نتقبله لأنه “مجرد حرية تعبير ورأي”.


قديما قيلت، وللأسف كل الدلائل لاتفعل سوى أن تؤكدها : ليس في القنافذ أملس، وتجمع القنافذ هذا يبهرنا المرة بعد الأخرى بقدرته، وسط كل الخداع الذي ينخرط فيه، على استلال لحظة صدق حقيقية مع النفس ومع الآخرين يعلن فيها رأيه الحقيقي ويطالب بإبادتنا جميعا قبل أن يعود الأنصار والحواريون والراغبون في البقاء في السياسة إلى التلطيف من الكلام، وتفسيره تفسيرا آخر.


ينسون هنا وننسى معهم أن الجموع أنصتت لذلك الكلام وأخذته على محمل الدين، رغم أنه مجرد سياسة في سياسة، وهذا هو مكمن المصاب الجلل كله.


 
إلى المفاجأة المقبلة..أيها السادة المستغربون.

 


بقلم: المختار لغزيوي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

"ديمقراطية البهتان عند مشايخ العدل والإحسان"

منظمة أمريكية تحذر من "أفغانستان جديدة " في مخيمات تندوف

المرأة المغربية المدخنة تتحدى الأعراف والتقاليد

"العدل والإحسان" والفوضوية السّياسية

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الأربعاء 14 مارس 2012

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس 15 مارس 2012

طرائف مرشحي الرئاسة في مصر

رسالة إلى صديق... "بلى ولكن ليطمئن قلبي"

طــهارة الدعـــارة فــي أدبيــــــات ديمقراطيـــة البهتــــــــــان

مفاجآت “السي أحمد” !





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة