راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عيد الأضحى 1439 .. بلاغ للشركة الوطنية للطرق السيارة             الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019             عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ             عبد الحق الخيام: التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية ممتاز             السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو             تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني             أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي             هل أثرت الأزمة التركية على الاقتصاد المغربي؟             استقالة رئيس نادي إتحاد أزيلال لكرة القدم وأنباء عن تولي لحسن حيرت مسؤولية الفريق             أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟             في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ             نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين             ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018             حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال             إرتفاع عدد ضحايا انهيار جسر جنوة بإيطاليا إلى 30 شخصا على الأقل             معرض الصناع التقليديين ببركان                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يحضر فعاليات المهرجان الصيفي الأول لجماعة أيت مازيغ

 
متابعات

نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)

 
الرياضية

السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو

 
 


إلى رئيس الحكومة: في قريتي لا يخشون الزلزال


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يناير 2016 الساعة 25 : 16


 

إلى رئيس الحكومة: في قريتي لا يخشون الزلزال

 

سيدي رئيس الحكومة:

أنت تخاف كثيرا من التماسيح والعفاريت، وفي قريتي صاروا يخافون منك أنت. هم لا يخافون من الزلزال فهو ظاهرة طبيعية و "المكتاب ما منو هروب" هكذا هم مقتنعون، لست أبالغ سيدي فقد شاهدت ذلك بأم عيني، قبل سنة من الآن، تصادف تواجدي هناك مع هزة أرضية، كنت في المقهى، خرج الجميع وهم يضحكون ويتبادلون الأسئلة، ثم عادوا لأماكنهم لمتابعة مباراة في كرة القدم، وبما أنني غبت عن القرية طويلا، ربما كنت الوحيد الذي أصيب بالفزع فسارعت نحو المنزل لأتفقد أحوال العائلة، في طريقي مررت بالعديد من المنازل، وجدت أصحابها في الخارج يتبادلون الحديث والابتسامة لا تفارقهم، أتدري سيدي؟ فقط الفتيات والأطفال الصغار في الخارج أما الرجال والنساء فلم يبرحوا أماكنهم. دخلت البيت فوجدت والدي يدون في كناش صغير كل التفاصيل ووالدتي مستلقية في فراشها وكأن الأمر لا يعنيها، سألتهما: الم تخرجا؟ رد والدي "الحامي هو الله ولي جات من عندو مرحبا"، حسدته على راحة البال التي ينعم بها كما حسدت كل سكان القرية.


لكن في المقابل سيدي الرئيس؛ أتعلم مما يخافون؟ أتدري ما الذي يرعبهم؟ إنها أشياء كثيرة بعيدة عن الطبيعة ومرتبطة بالإنسان أولها أنت سيدي رئيس الحكومة ؛ يخافون منك وهم يشاهدونك تبيع وتشتري بهمومهم، لقد شاهدوا كيف كنت تسوق أنت وحزبك لدعم الأرامل لكن لا أرملة في قريتي استفادت من هذا الدعم، لا زلن ينتظرن كما انتظرن كثيرين قبلك؛ يخافون منك وهم يسمعون كل مرة بزياداتك  في المواد الأساسية؟ أتدري سيدي انه في قريتي ارتفع ثمن السكر بدرهم واحد، لا تقل لي أنكم لم تعتمدوا الزيادة فهناك أصحاب محلات البقالة لا ينتظرون التصريح الرسمي بها، أتدري سيدي أن زيادة 10 سنتيمات في قريتي تساوي 50 سنتيما وزيادة 20 سنتيما تساوي زيادة درهم واحد؟ فأصحاب المحلات لا يعتمدون القطع النقدية الصفراء.


في قريتي سيدي؛ يخافون من الدركي ومن المقدم والشيخ ورئيس الجماعة، أتدري لماذا؟ لأنهم يزرعون الكيف والذي كلما سمعه احد من حزبك إلا وبادر بالقول "حرام". لكن سيدي؛ الحرام الحقيقي هو أن تجعل مواطنا يفقد حريته وهو خارج أسوار السجن، الحرام هو أن تتذكروهم انتم معشر السياسيين فقط مرة كل خمس سنوات، هل تساءلت سيدي رئيس الحكومة كم من مظلوم في غياهب السجون؟ وكم من طفل انقطع عن الدراسة بسبب اعتقال والده بعد شكاية كيدية؟ أتعلم عدد الشباب الذين هاجروا القرية نحو المدن فقط للهروب من جحيمها ولا مبالاتكم؟ أتدري كم منهم غامر بحياته واختار ركوب قوارب الموت؟ منهم من نجا ومنهم من قضى نحبه، فهل تعرفون كل هذا؟ اعتذر فأنت مغلوب على أمرك، اعرف انه "مافراسكش" لهذا قررت أن أخبرك.


سيدي الرئيس في قريتي يخافون من المدرسة، ببساطة لأنها بعيدة جدا عن المنازل، ويضطر الطفل لقطع مسافات طويلة للوصول إليها كيفما كانت أحوال الجو، وتبقى الأم في البيت تكتوي بنار الخوف في انتظار عودة فلذه كبدها، حتى النقل المدرسي سيدي يخافون منه، لأنه يحمل أكثر من طاقته الاستيعابية بأضعاف. سيدي، إن أطفال قريتي يكدسون كالخرفان ويدفعون مقابل ذلك مبلغا ماليا شهريا ليس رمزيا سيدي، ولكنه مبلغ يثقل كاهل الآباء.


سيدي رئيس حكومتنا الموقرة، في قريتي يخافون من التطبيب، يخافون الذهاب للمستوصف ويختارون التوجه نحو اقرب مدينة، اعرف أيضا انه مافراسكش؟ لكن لا باس أن أخبرك أن مندوبيتكم الخاصة بالصحة في الإقليم أرسلت لهم ممرضتان، وقالت لهم ان واحدة متعددة التخصصات والأخرى مولدة؛ لكنهم تفاجئوا بأن الاثنتان مولدتان مبتدئتان، ورغم ذلك لم تقوما بتوليد ولو حامل واحدة؛ ومرة أخرى اعرف انه مافراسكش أن المستوصف يفتقر لأبسط التجهيزات، لكنني لا أنكر انه يحتوي على "الدوا الحمر" والعقاقير البيضاء الكبيرة التي تصلح لجميع الأمراض.


حقيقة أخيرة سيدي رئيس الحكومة، ربما لم يخبروك بها إخوانك في الحزب في إقليمنا، فسكان قريتي صوتوا بالإجماع على مرشحي حزبكم؟ لكنهم الآن ندموا على ذلك وأنا كاتب هذه الرسالة اشعر بالإحراج الكبير لأنه كان لي الدور الكبير في ذلك، لقد تحمست حين رأيت احد اصدقائي في لائحة مرشحيكم، وبما أنني اعرفه جيدا واعرف غيرته، اتصلت بشباب الدوار وأقنعتهم وهم بدورهم اقنعوا باقي السكان. لكنهم اليوم نادمون ويتأسفون. وقد قال لي احد الظرفاء مرة " بغيتي تردنا لجاهيلية جايب لينا اللامبة احنا عاد تهنينا منها ودخلنا الضو".


لهذا سيدي الرئيس عبر هذه الرسالة أقدم اعتذاري لسكان قريتي فقد خاب ظني بكم، كما خاب ظنهم. رسالة من شاب ولد وترعرع في قرية لا تخشى أهوال الطبيعة فهي مهما قست رحيمة، عكس سياستكم التي طوقتنا بسياج التهميش والنسيان واللامبالاة.


وفي أمل أن تصلكم الرسالة وان يكون " فراسكم الخبار" تقبلوا احترامي و تقديري اللازمين لبروتكول كتابة الرسائل.

 

إلياس أعراب







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

بعض تفاصيل احتجاز استاذ بتارودانت من طرف رئيس جماعة

الفوائد الملتقطة في الرد على من زعم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة!

المرأة المغربية المدخنة تتحدى الأعراف والتقاليد

بنكيران يقدم وصفة خروج المغرب من "وضعية الأزمة"

بلخياط يكتري سيارة فاخرة ب 324 مليون سنتيم من الميزانية العامة

تهديدات العدالة والتنمية بمقاطعة الانتخابات.. صيحة تحذير أم خطاب مزايدات؟

الداودي: سحب الحكومة للقانون المالي مؤامرة ضد المغرب

12 وزيراً فقط في الحكومة يخوضون الانتخابات التشريعية المقبلة

عبد الاله بنكيران رئيسا للحكومة: تتويج مسار زعيم سياسي

هل رئاسة حزب العدالة والتنمية الاسلامي للحكومة ستمتص الغضب الشعبي..؟

تعليقات ساخرة على انتصار حزب العدالة والتنمية

رئيس الحكومة عبد الاله بن كيران لأحزاب الكتلة : بغيت نسخن بيكم كتافي

من هو عبد الاله بن كيران ؟

بنكيران يتجه للتحالف مع أحزاب الكتلة الديمقراطية





 
صوت وصورة

معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا


اختلالات في عمليات مراقبة تجهيزات مستشفيات


ساكنة اوريكة تروي تفاصيل ما شهدته

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني

 
التربوية

المتعاقدون يواجهون العثماني بـ 5 خطوات تصعيدية

 
عيش نهار تسمع خبار

نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة