راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها             تعزية الى عائلة رقراق بأزيلال في وفاة الوالد رحمه الله             توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير             رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة             عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي             التيجيني و البيجيدي والأحرار            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


المولد النبوي الشريف وميلاد المسيح عليه السلام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 دجنبر 2015 الساعة 19 : 20


 

المولد النبوي الشريف وميلاد المسيح عليه السلام

 

يحتفل العالم الإسلامي بذكرى المولد النبوي الشريف بالتزامن مع مولد السيد المسيح عليه الصلاة و السلام، ولادتان عظيمتان لنبيين قادا البشرية من الظلام الدامس نحو الهدى و الصلاح و السلام.

 

 كان ميلاد الأنبياء ذكرى لتعانق الأديان و صورة جلية عن التآلف و التعايش الديني تنعكس روحانيتها على الأمم و الشعوب تمتزج بها أصوات المآذن مع أجراس الكنائس لتكون مركز قوة و الهام تستمد المجتمعات من ينابيعها التي لا ينضب مفاهيم الأخوة و التلاحم و التعايش و القبول بالآخر و الإبتعاد عن التعصب الديني و الوقوف حصنا منيعا ضد كل المحاولات العبثية الهادفة لزج الأمة في أتون نزاعات طائفية دينية عقيمة و لكل من تسول نفسه العبث بأمن الأوطان واستقرارها.

 
و في هذه الأيام المباركة نحن في أشد الحاجة لاستنهاض هذه الأفكار و القيم الانسانية الخالدة التي بعث الأنبياء و الرسل من أجل زرعها في الأجيال و مساعدتهم على الغوص في أسبار الحياة و دهاليزها و أغوارها و عبور الماضي المظلم نحو المستقبل الزاهر بكل أبعاده الفردية و الاجتماعية و المادية و الروحية والحضارية و الثقافية و الدينية و السياسية و إظهار وجه الدين المعتدل الوسطي البعيد عن التعصب و الغلو.

 
كان ميلاد الأنبياء ميلاد أمم وولادة حضارات باسقة أغنت البشرية و الفكر و التراث الإنساني و ساهمت في خلق ثقافات إنسانية متميزة عززت مفهوم الأمن الاجتماعي و صالحة لأي زمان و مكان تأمر بصدق الحديث و أداء الأمانة و صلة الأرحام و الكف عن المحارم و الدماء و تنهى عن الفواحش و قول الزور و أكل مال اليتيم و تأمر البشر باختلاف مشاربهم و انتماءاتهم الفكرية و السياسية و الاجتماعية و الدينية بعبادة الله وحده لا شريك له و الصلاة و الزكاة و الصيام.

 

 ميلاد الأنبياء كان رسالة رحمة للبشرية بالابتعاد عن سفك الدماء و هتك الأعراض و الابتعاد عن الشبهات و قتل الأطفال و الشيوخ و النساء و قطع الأشجار و هدم الصوامع و الآثار و تراث الأمم و الحفاظ على دور العبادة (و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة)، (و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)، (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة)، (و اذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله اليكم لما بين يدي من التوراة و مبشرا لرسول يأتي بعدي اسمه أحمد).

 
كان ميلاد الأنبياء ميلادا لحياة جديدة أشرق بها فجر الحرية و الانعتاق من العبودية و التطرف و الدعوة للتعايش و الحوار (قال يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد الا الله لا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله).

 
و في ذكرى مولد الأنبياء و بالأخص ذكرى ميلاد خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه و سلم لا بد من استحضار و استلهام الدروس و العبر و الثبات على نهجه و تسليط الأضواء على دوره في إنقاذ البشرية من الظلمات إلى النور و السير بها من غياهب الشحناء و البغضاء و العداوات بين القبائل ووأد النساء و الثأر و الطائفية و الرذيلة في المجتمعات الجاهلية إلى بناء دولة إسلامية سمحاء تؤمن بالعدل و التسامح و الفضيلة و الأخلاق و الولوج بالأمة في بحر تتلاطم به الأمواج بالفتن نحو بر الأمان و الوسطية و الاعتدال و إظهار وجه الإسلام المتسامح المشرق خصوصا في ظلال الحروب الدموية و الإقتتال الطائفي الذي يهدد بتقويض السلم و الأمن المحلي و العالمي و أسس و قواعد الحوار و التعايش بين الأديان.

 

د. منجد فريد القطب

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مصطفى سلمى يعاني من الاهمال من قبل المنتظم الدولي

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

وزير الخارجية المصرى أول مسؤول عربى يزور طرابلس

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

أول إنتخابات تشريعية بمصر بعد سقوط النظام

فريق طبي من الدرك الملكي ينقذ السيدة تودة صالح بأيت عبدي إقليم أزيلال

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترأس بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف

أزيلال : سرقة تجهيزات جمعية بأيت عباس ثم التبليغ بشأنها ولا معاينة

إخبار بتنظيم الدورة الأولى لمهرجان سبع ليالـي

بني ملال : حملة تبرع بالهدايا للأطفال المرضى والمتخلى عنهم

إحتفال الزاوية الكركرية بعيد المولد النبوي الشريف‎

تهنئة لزوار أزيلال الحرة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف

قصيدة " باسم الحرية " للشاعرة والأديبة خديجة برعو مديرة دار الثقافة بازيلال

بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف

تنغير: المجلس العلمي المحلي ينظم المسابقة الاقليمية في السيرة النبوية

جمعيات تنغير المركز تلتحم وتحتفي بعيد المولد النبوي





 
صوت وصورة

التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة


مفهوم الجهوية المتقدمة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة