راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الحكومة تعرب عن اندهاشها الكبير للرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي             شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية             أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب             ( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس             الحسابات البنكية والحسابات الحقوقية             البحث العلمي والجينات             زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين             رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟             العثماني يفشل في إخراج قوانين لمكافحة الفساد             بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر !             تفعيل آليات الوقاية من حوادث السير محور يوم دراسي بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت             أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية             إقليم أزيلال..تعزية إلى عائلة أمين بأربعاء أقبلي في وفاة ابنتهم رحمها الله             دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية


ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


مسيرة 8 مارس والإستغلال السياسي لنبل قضية المرأة المغربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 مارس 2015 الساعة 51 : 18


 

مسيرة 8 مارس والإستغلال السياسي لنبل قضية المرأة المغربية


منطقي أن تُثار كل المواضيع والقضايا التي تشغل بال المواطنين من طرف كل الأطياف السياسية ومنطقي كذلك أن تُستغل كل الفرص للتعبير عن مواقف هذه الأطياف بهذف إغناء وتأطير النقاش حول هذه القضايا وبالتالي ممارسة السياسة كما هو متعارف عليه في كل الأنظمة السياسية. وما لا يمكن أن يمر دون أن تثار حوله علامات الإستفهام و الشكوك هو أن تُستغل فئة مهمة من المجتمع في يوم احتفالي بامتياز خصص لها عالميا لتصفية حسابات سياسوية لا تمت لقضيتها بصلة وأن يُزج بها في مستنقع صراعات الفرقاء السياسيين الذين يغتنمون مثل هذه الفرص قصد تلميع صورة فريق على آخر أو إحراج فريق ثان بعيدا عن لب القضية و جوهرها و خصوصا عندما يتعلق الأمر باليوم العالمي للمرأة و الذي اًحتُفل به في المغرب عبر تنظيم مسيرة 8 مارس في شوارع الرباط من طرف أحزاب المعارضة و بعض الجمعيات المحسوبة على التيارات النسائية. فما هي إذن أهم القراءات التي يمكن استنتاجها واستخلاصها من احتفالات المغاربة باليوم العالمي للمرأة؟  


حل إذن الثامن من مارس وتفنن الكل في التعبير عن مطالب وانتظارات النساء عبر العالم وتنوعت الوسائل والطرق التي استُعملت لهذا الغرض والجميع متفق على أن المرأة في كل المجتمعات عبر العالم تستحق أن تتبوأ المكانة التي تستحق إلى جانب الرجل و تعالت الأصوات المطالبة بالقطع مع الممارسات الذكورية المناوئة لقضية المرأة و الدعوة للإلتفاف حول عدالة قضيتها و إرغام الحكومات على العمل بجد من أجل تمتيعها بكل الحقوق التي يستوجبها دورها في المجتمع.


في المغرب كما في باقي بلدان العالم احتُفل بهذه المناسبة و خصص الإعلام العمومي كما الخاص حيزا مهما من برامجه و إصداراته للإحتفال بنساء المغرب و خصوصا الناجحات منهن و كأن الفاشلات منهن لا مكان لهن في هذا اليوم و اسُتدعيت لهذا الغرض نساء قصد الحديث عن تجاربهن و عن نضالاتهن اليومية في بحثهن المستمر لإثبات ذواتهن و كثر هن من تفوقن على العراقيل و حققن عبر إصرارهن أهدافهن من الحياة و تجندت لهذه الغاية مختلف المؤسسات و التنظيمات السياسية والجمعوية من أجل الإحتفاء بالنساء و وُزعت الورود و قيلت في حقهن كلمات تنتظر مثل هذه المناسبات للإعتراف و لو بطريقة محتشمة للمرأة المغربية بما حققت و بالدور الإيجابي و الأساسي الذي تضطلع به في المجتمع، إنه عرس يبدأ و ينتهي و تكون فيه المرأة هي كل شيء و ليس نصف الشيء و هو الأمر الذي تُكرسه في كل أيام السنة و ليس فقط في هذا اليوم رغم رمزيته. 


لقد شاءت الأقدار أن أمر بوسط الرباط يوم الأحد 8 مارس الذي صادف تنظيم مسيرة أحزاب المعارضة للتعبير عما أسمته تنصل الحكومة من تنزيل مقتضيات الدستور في شقها المرتبط بالمساواة و المناصفة و ما أثار انتباهي هو وجود حافلات تم استقدامها من مختلف جهات المغرب لنقل الأعداد الهامة من النساء التي شاركن في هذه المسيرة و هو أمر معهود و لا يمكن تجاهله في مثل هذه المناسبات التي تستوجب التعبئة الشاملة لإنجاح أي تظاهرة و لكن ما رافق هذه التعبئة و الذي تم التطرق إليه في مواقع التواصل الإجتماعي و المواقع الإخبارية هو تواجد نساء جيء بهن إلى الرباط من مختلف مدن المغرب وهن يجهلن حتى الهدف و المغزى من مشاركتهن في هذه المسيرة و نساء قلن كلاما إيجابيا حول ما يقوم به عبد الإله بنكيران و حكومته لصالح الوطن و أخريات حضرن بمنطق الإنتماء لدائرة انتخابية على رأسها برلماني أو مستشار جماعي حُدد له مسبقا العدد الذي يُحتمل أن يُحضره من أجل الرفع من عدد المشاركين حتى يكون للمسيرة وقع على السلطات الحكومية كما يتمناه منظموها.


وما أثار كذلك استغراب وسخرية المتتبعين لأطوار هذه المسيرة هو حضور بعض الوجوه السياسية المعارضة من الرجال في الصفوف الأمامية كتعبير منهم على دعمهم لقضية النساء في المغرب و كأن لسان حالهم يقول بأن من يحكم تحركات التنظيمات النسائية بالمغرب لا يمكن أن يتجاهل دور الرجل في مثل هذه المسيرات و كذا محاولة هؤلاء الركوب على ظهور النساء واستغلال قضيتهن في هذه المناسبة قصد الإستقواء بهن في مواجهة الحكومة و يحققوا بذلك أغراض ذكورية و سياسية لا علاقة لها بما تحتاجه المرأة المغربية.


و قد أظهرت مسيرة 8 مارس الأخير بأن من حضرها خليط من نساء من مختلف الأعمار و الإنتماء الجغرافي و الحزبي يتقدمهن نساء يعرفن جيدا ماذا ينتظرن و ما يتطلعن إليه من تنظيم مثل هذه المسيرات و هي أمور لا يعلمها إلا من خبر خبايا الأطماع المطمورة خلف شعاراتهن الرنانة و أصوات حناجرهن التي ترتفع في شوارع الرباط و نساء البعض منهن أميات جيء بهن وتم استدراجهن لتأثيث المسيرة رغم جهلهن بما يتم ترديده من شعارات و عدم إلمامهن بمحتوى الخطابات التي تُمرر من قبل من يتزعمون المسيرة و هو أمر ألفناه في مغربنا الحبيب لأن الأمية و الحاجة سببين مهمين تباع و تشترى بسببهم أصوات و ضمائر المواطنين من قبل أناس همهم الوحيد مناصبهم و مراكزهم. 


وفي مثل هذه المناسبات تطفو إلى السطح مجموعة من الأسئلة التي لا تزال تنتظر إجابات شافية من قبيل من يمثل من؟ ومن له الحق في الحديث عن نساء المغرب؟ وهل كل نساء المغرب على علم بمثل هذه المناسبات أم أن من يحتفل ويستغل هذه المناسبة للخروج للشارع في مثل مسيرة الأحد 8 مارس الأخير قلة لا تتفق معها فئة قد تكون غالبة ممن لا يُعرن لمثل هذا اليوم أية اعتبار مادمت أيامهن تتشابه في مجملها وقد تكون آراؤهن مغايرة لما تصدح به حناجر من خرجن ويخرجن للتظاهر والمطالبة بالمساواة والمناصفة؟ وهل تملك النساء اللواتي خرجن للتظاهر سلطة القرار بخصوص قضاياهن أم أن للرجال الكلمة الأخيرة والفاصلة في كل ما يتعلق بمطالبهن؟


و في الختام أريد الإشارة إلى أنني لا أختلف مع الكثير مما تمت الإشارة إليه بخصوص مكانة المرأة في المجتمع و لا في ضرورة إيلاء قضايا النساء و خصوصا المقهورات منهن الإهتمام اللازم للنهوض بأوضاعهن و إخراجهن من براثن الفقر و الهشاشة و العنف والإستغلال الذي يعانين منه و ما أختلف بخصوصه مع من يدعي الدفاع عن المرأة المغربية و من نظم المسيرة ومن حضر من الرجال للظهور في الصفوف الأمامية و التقاط الصور في يوم يخص النساء هو هذا الإستغلال البشع لأوضاع نساء لا علاقة لهن لا بالسياسة ولا بما تم تداوله في مسيرة 8 مارس الأخير و نساء عاديات يجهلن كل شيء عن مضامين و أهداف مثل هذه المسيرات و بالتالي ضرورة احترام كل الآراء بما فيها تلك التي تتعارض و ما ينادي به من تزعموا مسيرة الثامن من مارس و من يُنصبون أنفسهم أوصياء على قضايا النساء المغربيات حتى تشمل المطالب و الإنتظارات كل النساء بدون إقصاء و يكون ما يتم تحقيقه لهن موافق لتطلعات الكل لا فئة محدودة منهن دون أخريات. 

 

عزيزسعيدي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

مسيرة ضد التحرش بالشارع العام لعاهرات بالمغرب

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

السعودية تستقدم خادمات من المغرب قريباً

مدريد تفجر غضب مسلمي مليلية بعد منعها دخول اللحم الحلال من المغرب

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

مسيرة 8 مارس والإستغلال السياسي لنبل قضية المرأة المغربية





 
صوت وصورة

خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية


ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب

 
الاجتماعية

( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

البحث العلمي والجينات

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة