راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس 20 دجنبر             المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية             توقيف شخص على خلفية العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين بإقليم الحوز             رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين             عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني             هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!             هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟             تعاقد من أجل المستقبل: نحو عقد اجتماعي جديد             العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز             عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال             قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار             لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟             خمسة عشر (15) مليار دولار رقم معاملات الاتجار الدولي في البشر             مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!             صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس             هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!


هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟


مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!


صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس


فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز

 
الجهوية

عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني

 
متابعات

عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

القضاة يواجهون "نفير" البيجيدي

 
الرياضية

قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار

 
 


أساتذة وباحثون يناقشون في ندوة بخريبكة موقع هذه المدينة في التقسيم الترابي الجديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 فبراير 2015 الساعة 09 : 19



أساتذة وباحثون يناقشون في ندوة بخريبكة موقع هذه المدينة في التقسيم الترابي الجديد


ناقش أساتذة جامعيون وباحثون في موضوع الجهوية المتقدمة، في ندوة حول "الجهوية المتقدمة وموقع خريبكة في التقسيم الترابي الجديد" أول أمس الخميس بخريبكة، تحديات ورهانات هذا الورش الإصلاحي الكبير، خاصة وضع مدينة خريبكة في التقسيم الجهوي الجديد الذي ضم الإقليم إلى جهة بني ملال - خنيفرة. واعتبر رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بني ملال خريبكة علال البصراوي، خلال الندوة التي نظمتها جمعية خريبكة للصحافة الإلكترونية بتنسيق مع جمعية أجيال المستقبل للتربية والتنمية، الجهوية المتقدمة مشروعا مهما يعبر عن إرادة السلطات العمومية في تكريس الديمقراطية المحلية وتجسيد مشاريع التنمية في كل أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.


وأكد أن إنجاح الجهوية المتقدمة رهين بتوفر مجموعة من الأسس، خاصة الارادة السياسية للدولة في التخلي عن بعض اختصاصاتها، والحكامة الجيدة كمقاربة فعلية في تسيير الشأن بالجهة، والنخب الفاعلة التي تساهم في تنزيل حقيقي لمفاهيم التدبير بشكل عام، مشيرا إلى أن مدينة خريبكة تقع ضمن جهة تتوفر على مؤهلات طبيعية وبشرية وثقافية تؤهلها للاضطلاع بدور كبير في إنجاح مسلسل الجهوية المتقدمة.


من جانبها، ألقت فاطمة جبراتي، الأستاذة بالكلية المتعددة التخصصات بخريبكة، الضوء على مسلسل الجهوية بالمغرب والذي عرف تطورا منذ فترة الحماية وتجربة سنة 1971 للجهات الاقتصادية السبعة والارتقاء بالجهة كجماعة ترابية في دستور 1992 و1996، وصولا إلى دستور 2011 الذي اعتبر أن التنظيم الترابي للمملكة تنظيم لامركزي، يقوم على الجهوية المتقدمة.


وأبرزت الرهانات التي تواجه المغرب في التنزيل السليم لمشروع الجهوية المتقدمة، ومنها ما يرتبط بالتقسيم الجهوي ودور النخب في تفعيل المسلسل الجهوي بالمغرب وتقاسم السلطات بين المركز والجهات.


أما الباحث نبيل العياشي فقد اعتبر أن التقسيمات الترابية التي عرفها المجال المغربي، والتي لم تستطع تحقيق النموذج التنموي المنشود، شكلت حافزا للفاعلين في السياسات العمومية إلى التفكير في نموذج جديد قد يساهم في خلق الإقلاع التنموي الذي تتجسد بعض ملامحه في الجهوية المتقدمة أو الموسعة، مبرزا أن الجهة أصبحت إطارا ترابيا ملائما لبلورة استراتيجية بديلة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية تقوم على تعبئة الموارد الترابية من أجل ترسيخ الديمقراطية وتطوير البناء الجهوي. وأضاف أن الجهوية المتقدمة، التي ارتقت دستوريا ولها اختصاصات واسعة تمارسها بمقتضى القوانين التنظيمية، من بين أرقى أنواع الجهوية الحديثة في الدول المتقدمة، وتمثل سلطة سياسية حقيقية متميزة عن سلطة الدولة، عبارة عن جماعة ديمقراطية مسيرة من قبل أجهزة سياسية منتخبة بطريقة مباشرة وفق مقتضيات دستورية وتتقاسم مع الدولة الوظائف التشريعية، التنفيذية والقضائية

 


وكالة المغرب العربي للأنباء عن الجمعية







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

تصريحات مثيرة لضابط روسي كان احد المستشارين العسكريين لدى معمر القذافي

من هو عبد الاله بن كيران ؟

أزيلال : وقفة احتجاجية لتلاميذ مدرسة ابتدائية ومدرسات بشواهد طبية ٳحتفالا برأس السنة

أزيلال : شقيق تلميذ يهاجم مدرس بمدرسة بوابل من السب والشتم محاولا تعنيفه

أزيلال : الشروع الرسمي في العمل بدار الطالب المشيدة حديثا وفق نمط راق وأنيق

مغرب المستقبل يرفض مرسوم اخشيشن و العبيدة

مستشارون متدربون يحتجون‎

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترأس بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف

أزيلال : اجتماع خلية التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف لتفعيل آليات وبرامج كفيلة لمعالجة الظاهرة

أساتذة وباحثون يناقشون في ندوة بخريبكة موقع هذه المدينة في التقسيم الترابي الجديد

دكاترة وباحثون يناقشون مناهج العلوم الاجتماعية بمركز الدكتوراه مراكش

من أزيلال.. المغرب شكل على الدوام أرض الثقافات والتعايش بين كافة المكونات الوطنية

الجامعة الربيعية بأزيلال تبرز مكانة المغرب أرض الثقافات والتعددية والأخوة في ظل احترام الإختلاف





 
صوت وصورة

هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات


مغاربة دوري أبطال أوروبا في اختبارات عسيرة


البرلمان و الناس


ملخص الرجاء الرياضي و سيركل مبيري الغابوني


كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية

 
الاجتماعية

بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز

 
السياسية

رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين

 
التربوية

مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"

 
عيش نهار تسمع خبار

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة