راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أثار الفياضانات التي ضربت أيت بوكماز واتخاذ قرارات استعجالية             إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة             أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             "الكاف" تحدد موعد مواجهة المغرب و جزر القمر..و"دونور" يحتضن المباراة             المغرب في مواجهة خطر التغلغل الإيراني !             صـــادم .. هاشتاغ “#مساكتاش”.. مغاربة يدعمون مشتكية لمجرد ويطالبون بحجب أغانيه             لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال             أوجار يشيد بقرار جلالة الملك الإذن للمرأة المغربية بولوج خطة العدالة             صحف بحرينية تكشف أوجه التشابه بين             العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين            العمى الفيسبوكي           
 
كاريكاتير

العمى الفيسبوكي
 
آراء ومواقف

إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم


الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أثار الفياضانات التي ضربت أيت بوكماز واتخاذ قرارات استعجالية

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا

 
 


قتلة الصبية والنساء لا يمكنهم أن يصنعوا الدواء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 دجنبر 2014 الساعة 02 : 20


 

قتلة الصبية والنساء لا يمكنهم أن يصنعوا الدواء

 

الكثير من المسلمين يحسب أن كل دواء مكتوب باللغات اللاتينية فهو دواء فعال, والكثير من شباب المسلمين يحتقر كل دواء مكتوب باللغة العربية- لغة القرآن الكريم-, ويزعم أنه ليس فعالا ولا يشفي في الحين.

الطبيب والصيدلي لا يمكن أن يكونا مجرمين ولا يكون طبيبا أو صيدليا إلا من ملأ الله رب العالمين,  قلبه بالحب والحنان والرحمة وحب الخير للناس جميعا.

لقد تفنن الحلف الكافر  صهاينة وصليبيين وشيعة مجوس وكل المشركين في إبداع أساليب لقتل وذبح الصبية والنساء واغتصاب حرائر المسلمين, لذلك فهم بالطبع لا يمكنهم إلا أن يصنعوا السموم يوجهونها إلينا تقتل وتبيد من لم يدركوا بعد بالذبح والقنابل.

الحرب الجرثومية بالسموم والجراثيم هي أشد أنواع الحروب التي يبدأ بها الكفار حربهم على المسلمين, فلكي يضعفوا بلدا مسلما  يبدؤون بحربه جرثوميا كي يضعفوه تمهيدا  لحربه عسكريا وقتله بالأسلحة وتخريب مقاوماته.

عاش المسلمون قرونا من الزمن وكان في كل منزل طبيبة وصيدلية ومولدة وفي كي حي أو دوار مجموعة من الطبيبات الخبيرات بالأمراض وبالأدوية التي تداويها, أما المولدات فخبيرات  أكثر من مولدات الكثير من مستشفيات الدولة والخواص اليوم.

ولدنا ولم نعرف المستشفى ولا الصيدلية بل كان في كل منزل أنواع الأعشاب المجمعة في نفس المنطقة لأن دواء كل إنسان يكون في الغالب في منطقته التي يعيش فيها ويتعذر شفاء إنسان بأعشاب منطقة بعيدة عن منطقته.

لكن حلف الكفار ساهم  في حربه على مقوماتنا التطبيبية والصيدلية فأصبحنا لا نحسب الدواء  إلا ما نشتريه مما يصنعه الكفار لنا, والكفار بالطبع لن يصنعوا للمسلمين إلا السموم بغية قتلهم, ولمن يعقل,  سيجد أن الأدوية التي توجه لنا يذكر فيها  اسم دولنا  مثلا ( خاص بالمغرب ) وهو مصنع في دول الكفار.

مما يعني أن الكفار يشيرون لمواطنيهم بتجنب شراء ذلك الدواء فهو خاص بالمغرب, وبالطبع فسيكون فيه بعض السمية للشعب المسلم.

الكثير من المنتجات الغذائية التي تورد خارج المغرب في بلدان الكفار يشار فيها أنها خاصة بالاستهلاك داخل المغرب, وتلك الإشارة  لها ألف مدلول بلا شك, حيث تصنع في اسبانيا أو فرنسا مثلا وتوجه خاصة للمغرب ولا يسمح ببيعها في الدولة المصنعة بل توجه لنا نحن لنستهلكها وتتسبب لنا في الكثير من الأمراض التي منها السرطان والقصور الكلوي والذين أصبحا مرضين مستفحلين في المغرب والسبب بالطبع هو ما نستهلكه من السموم التي  تخلط لنا في الدواء والغذاء.

الأمن الصحي أهم أنواع الأمن, والحرب الصحية افتك أنواع الحرب, لذلك وجب أن نراعي هذا ووجب على جميع المغاربة والمسلمين عامة أن يحذروا منتجات دول الكفر وخاصة تلك التي توجه وتورد لدول المسلمين أما التي توزع في دولهم فهي بالطبع سليمة حاليا لحين سيتولى الصهاينة تسميم النصارى أيضا بعد أن يكونوا قد مزقوا شعوب المسلمين وشردوها.

أيها المسلمات وجب أن تحفظن عن الأمهات والجدات علم الطب والصيدلة. مهما بلغ مستواك أيها المسلمة وجب عليك أن تخصصي بعض الوقت لأمك أو جدتك  تنهلي من علومها فتكسبي مرتين أولا,  رضا الأم  والجدة وحبهما وتكسبي علوما ستفيدك في انقاد حياة  أبنائك وأحفادك في المستقبل حين ينكشف أن ما ينتجه من أدوية كلها مسمومة.

يا وزارة الصحة المغربية إن المسار المتبع  في التوليد يقود إلى الكارثة حيث  تعرف قاعات الولادة اكتظاظا وتعرف التملص من المسؤولية وترك الأمهات لمصيرهن يمتن في المستشفيات أو في الطرق  حال يحس المسئول بالحرج فيوجهها لمستشفى آخر وهو موقن أنها ستموت في الطريق ولن تحتمل أكثر من نصف ساعة.

وزارة الصحة تزعم أن الأمهات يمتن في المنازل لكن ما يموت في  سيارات الإسعاف والمستشفيات أصبح كثير وربما لم يكن يموت أيام كانت الأمهات يلدن  في منازلهن على يدي المولدات من العائلة والجارات.



ذ.عبد الله بوفيم







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

مرسوم وزاري يدعو لتوقيف عمليات التوظيف والترقية في المؤسسات العمومية

عالم لا يفهم غير لغة القوة

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

رفض ما يفوق 100 طلب سنة إضافية لتلاميذ مفصولين من الثانوية الإعدادية بأزيلال

أزيلال : حفل موسيقي بدار الثقافة احتفالا برأس السنة الامازيغية

أزيلال الحرة تستنكر الهجوم الشنيع الذي تعرض له السادة : توفيق الزبدة ، ذ. محمد الحجام ، موسى مرزوقى

الأزهر فاقد للشرعية ولا يحق له أن يفتي

قتلة الصبية والنساء لا يمكنهم أن يصنعوا الدواء

وراء كل جريمة ذو مصلحة؟

الشرقي الضريس: عرض "وفير" للمواد والمنتجات الأكثر استهلاكا في رمضان

عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

أصحاب سلمية الحسيمة يكشفون مرة أخرى عن وجههم البشع





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة