راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         رسميا .. ملفان لاستضافة "الكان" والكاف تعلن موعد الحسم             المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019             ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام             فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا             بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز             الإفراغ بتعويض في حال كراء تجاري في ظل القانون 07.03             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان.. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"             المؤتمر الدولي لاعتماد ميثاق الهجرة يكرس ريادة الملك محمد السادس في هذا المجال على المستوى العالمي             مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بشأن النظام الأساسي الخاص بهيأة كتابة الضبط             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             أزيلال: تعاونية ولى العهد ببنى عياط نموذج حي للتعاونية الناجحة             الكوميليك" : عبد الرحيم الحافظي يترأس وفدا عن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بموريتانيا             أزيلال..مواطنون يناشدون عامل الإقليم لتفقد مشروع طريق أيت امحمد تبانت عبر تزي نترغيست + صور             كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


على هامش المهرجان الوطني للاتحاد الاشتراكي بوجدة: قراءة زمكانية للمنصة


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد

 
الجهوية

أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست

 
متابعات

أزيلال..مواطنون يناشدون عامل الإقليم لتفقد مشروع طريق أيت امحمد تبانت عبر تزي نترغيست + صور

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون

 
الرياضية

رسميا .. ملفان لاستضافة "الكان" والكاف تعلن موعد الحسم

 
 


قتلة الصبية والنساء لا يمكنهم أن يصنعوا الدواء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 دجنبر 2014 الساعة 02 : 20


 

قتلة الصبية والنساء لا يمكنهم أن يصنعوا الدواء

 

الكثير من المسلمين يحسب أن كل دواء مكتوب باللغات اللاتينية فهو دواء فعال, والكثير من شباب المسلمين يحتقر كل دواء مكتوب باللغة العربية- لغة القرآن الكريم-, ويزعم أنه ليس فعالا ولا يشفي في الحين.

الطبيب والصيدلي لا يمكن أن يكونا مجرمين ولا يكون طبيبا أو صيدليا إلا من ملأ الله رب العالمين,  قلبه بالحب والحنان والرحمة وحب الخير للناس جميعا.

لقد تفنن الحلف الكافر  صهاينة وصليبيين وشيعة مجوس وكل المشركين في إبداع أساليب لقتل وذبح الصبية والنساء واغتصاب حرائر المسلمين, لذلك فهم بالطبع لا يمكنهم إلا أن يصنعوا السموم يوجهونها إلينا تقتل وتبيد من لم يدركوا بعد بالذبح والقنابل.

الحرب الجرثومية بالسموم والجراثيم هي أشد أنواع الحروب التي يبدأ بها الكفار حربهم على المسلمين, فلكي يضعفوا بلدا مسلما  يبدؤون بحربه جرثوميا كي يضعفوه تمهيدا  لحربه عسكريا وقتله بالأسلحة وتخريب مقاوماته.

عاش المسلمون قرونا من الزمن وكان في كل منزل طبيبة وصيدلية ومولدة وفي كي حي أو دوار مجموعة من الطبيبات الخبيرات بالأمراض وبالأدوية التي تداويها, أما المولدات فخبيرات  أكثر من مولدات الكثير من مستشفيات الدولة والخواص اليوم.

ولدنا ولم نعرف المستشفى ولا الصيدلية بل كان في كل منزل أنواع الأعشاب المجمعة في نفس المنطقة لأن دواء كل إنسان يكون في الغالب في منطقته التي يعيش فيها ويتعذر شفاء إنسان بأعشاب منطقة بعيدة عن منطقته.

لكن حلف الكفار ساهم  في حربه على مقوماتنا التطبيبية والصيدلية فأصبحنا لا نحسب الدواء  إلا ما نشتريه مما يصنعه الكفار لنا, والكفار بالطبع لن يصنعوا للمسلمين إلا السموم بغية قتلهم, ولمن يعقل,  سيجد أن الأدوية التي توجه لنا يذكر فيها  اسم دولنا  مثلا ( خاص بالمغرب ) وهو مصنع في دول الكفار.

مما يعني أن الكفار يشيرون لمواطنيهم بتجنب شراء ذلك الدواء فهو خاص بالمغرب, وبالطبع فسيكون فيه بعض السمية للشعب المسلم.

الكثير من المنتجات الغذائية التي تورد خارج المغرب في بلدان الكفار يشار فيها أنها خاصة بالاستهلاك داخل المغرب, وتلك الإشارة  لها ألف مدلول بلا شك, حيث تصنع في اسبانيا أو فرنسا مثلا وتوجه خاصة للمغرب ولا يسمح ببيعها في الدولة المصنعة بل توجه لنا نحن لنستهلكها وتتسبب لنا في الكثير من الأمراض التي منها السرطان والقصور الكلوي والذين أصبحا مرضين مستفحلين في المغرب والسبب بالطبع هو ما نستهلكه من السموم التي  تخلط لنا في الدواء والغذاء.

الأمن الصحي أهم أنواع الأمن, والحرب الصحية افتك أنواع الحرب, لذلك وجب أن نراعي هذا ووجب على جميع المغاربة والمسلمين عامة أن يحذروا منتجات دول الكفر وخاصة تلك التي توجه وتورد لدول المسلمين أما التي توزع في دولهم فهي بالطبع سليمة حاليا لحين سيتولى الصهاينة تسميم النصارى أيضا بعد أن يكونوا قد مزقوا شعوب المسلمين وشردوها.

أيها المسلمات وجب أن تحفظن عن الأمهات والجدات علم الطب والصيدلة. مهما بلغ مستواك أيها المسلمة وجب عليك أن تخصصي بعض الوقت لأمك أو جدتك  تنهلي من علومها فتكسبي مرتين أولا,  رضا الأم  والجدة وحبهما وتكسبي علوما ستفيدك في انقاد حياة  أبنائك وأحفادك في المستقبل حين ينكشف أن ما ينتجه من أدوية كلها مسمومة.

يا وزارة الصحة المغربية إن المسار المتبع  في التوليد يقود إلى الكارثة حيث  تعرف قاعات الولادة اكتظاظا وتعرف التملص من المسؤولية وترك الأمهات لمصيرهن يمتن في المستشفيات أو في الطرق  حال يحس المسئول بالحرج فيوجهها لمستشفى آخر وهو موقن أنها ستموت في الطريق ولن تحتمل أكثر من نصف ساعة.

وزارة الصحة تزعم أن الأمهات يمتن في المنازل لكن ما يموت في  سيارات الإسعاف والمستشفيات أصبح كثير وربما لم يكن يموت أيام كانت الأمهات يلدن  في منازلهن على يدي المولدات من العائلة والجارات.



ذ.عبد الله بوفيم







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

مرسوم وزاري يدعو لتوقيف عمليات التوظيف والترقية في المؤسسات العمومية

عالم لا يفهم غير لغة القوة

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

رفض ما يفوق 100 طلب سنة إضافية لتلاميذ مفصولين من الثانوية الإعدادية بأزيلال

أزيلال : حفل موسيقي بدار الثقافة احتفالا برأس السنة الامازيغية

أزيلال الحرة تستنكر الهجوم الشنيع الذي تعرض له السادة : توفيق الزبدة ، ذ. محمد الحجام ، موسى مرزوقى

الأزهر فاقد للشرعية ولا يحق له أن يفتي

قتلة الصبية والنساء لا يمكنهم أن يصنعوا الدواء

وراء كل جريمة ذو مصلحة؟

الشرقي الضريس: عرض "وفير" للمواد والمنتجات الأكثر استهلاكا في رمضان

عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

أصحاب سلمية الحسيمة يكشفون مرة أخرى عن وجههم البشع

مسرحية المجدوبية من المغرب تتوج بجائزة أحسن عرض متكامل بمهرجان الرواد الدولي بخريبكة





 
صوت وصورة

كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟


لاتتوقف في الطريق السيار مهما كان السبب


الإعلام الجزائري وكان 2019


مصر تترشح لإستضافة كان 2019


إسبانيا ترفع من الحد الأدنى للأجور + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: تعاونية ولى العهد ببنى عياط نموذج حي للتعاونية الناجحة

 
الاجتماعية

بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"

 
عيش نهار تسمع خبار

باشا أزيلال السابق المشمع مكتبه يفتعل نزاعات تبث فيها المحكمة بسبب الشواهد الإدارية

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة