راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         شاهد يقدم توضيحات حول مشاركة حامي الدين في اغتيال أيت الجيد             الوداد يقتنص السوبر الإفريقي من مازيمبي             بعد توقيف " بوعشرين" استدعاءات واعتقالات في “أخبار اليوم” وموقعي "اليوم24" و"سلطانة"             غرامات وإكراه بدني يهدد المتاجرين في النباتات والأعشاب الطبية دون سند قانوني             إلغاء مادتي الفلسفة والتربية الإسلامية من اختبارات امتحان البكالوريا إشاعة لا أساس لها من الصحة             عاجل.. اعتقال توفيق بوعشرين مدير نشر جريدة “أخبار اليوم”             "بونات غازوال" الجماعات المحلية بإقليم ازيلال في سياق نظافة اليد أمام المجلس الأعلى للحسابات             محاربة التطرف.. عرض المقاربة الشمولية للمغرب بالبرلمان الأوروبي             التحالفات والمنافع تلهي الأحزاب عن الترافع عن قضية الصحراء             الهمج.. وحقوق الإنسان             بالفيديو.. نقاش حول موقف جوزيف بلاتر ودعمه للمغرب لتنظيم مونديال             المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بأزيلال تواصل توزيع المساعدات للتخفيف من آثار موجة البرد + فيديو             الحكومة توضح حقيقة إلغاء بعض المواد من المقررات الدراسية بمسلك البكالوريا             جمعية من أزيلال ستمثل جهة بني ملال خنيفرة في لقاء خارج الوطن             ألفان وواحد وعشرون ليست ملكا لأحد !             حفل تتويج الوداد            تقرير أمنيستي           
 
كاريكاتير

تقرير أمنيستي
 
آراء ومواقف

الهمج.. وحقوق الإنسان


الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا


إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك


بين الهلوسة والخرف


الدرس الألماني في مفهوم الديمقراطية وفي تدبير المفاوضات السياسية


نبي الرحمة ..منقد الأمة من الغمة

 
إعلان
 
عدالة

شاهد يقدم توضيحات حول مشاركة حامي الدين في اغتيال أيت الجيد

 
جهوية الحرة

إضراب واحتجاج سيارات الأجرة الكبيرة بمراكش ضد غلاء أسعار المحروقات

 
متابعات الحرة

بعد توقيف " بوعشرين" استدعاءات واعتقالات في “أخبار اليوم” وموقعي "اليوم24" و"سلطانة"

 
سياحية الحرة

رحلات سياحية، ثقافية ورياضية الى روسيا لمساندة الفريق الوطني + جدول المباريات

 
الناس والمجتمع

وزير الصحة الجديد يفتح تحقيقات في شأن التلاعب في تمويلات نظام التغطية الصحية "راميد"

 
جمعيات ومجتمع

جمعية من أزيلال ستمثل جهة بني ملال خنيفرة في لقاء خارج الوطن

 
من الملفات

"بونات غازوال" الجماعات المحلية بإقليم ازيلال في سياق نظافة اليد أمام المجلس الأعلى للحسابات

 
الرياضية

الوداد يقتنص السوبر الإفريقي من مازيمبي

 
الشباب والنساء

مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون يتعلق بمحاربة العنف ضد النساء

 
وطنية الحرة

محاربة التطرف.. عرض المقاربة الشمولية للمغرب بالبرلمان الأوروبي

 
اقتصادية الحرة

تكليف المفوضية الأوروبية بالتفاوض حول اتفاق جديد للصيد البحري مع المغرب

 
 


افتتاح الدورة الثانية للمهرجان الأمازيغي حول الفن والتراث بالريف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 ماي 2014 الساعة 13 : 15


 

افتتاح الدورة الثانية للمهرجان الأمازيغي حول الفن والتراث بالريف

 

 

       نظمت جمعية ريف القرن 21  بشراكة مع جهة تازة الحسيمة تاونات وبدعم من بلدية إمزورن المهرجان الأمازيغي حول الفن والتراث بالريف  في دورته الثانية ''دورة الحسين الإدريسي''  تحت شعار  "الثقافة الأمازيغية في صلب اهتمامنا" على مدار ثلاثة أيام، وقد افتتحت يوم الجمعة 02 ماي  2014فعاليات هذا المهرجان بمقر المجلس الجهوي للحسيمة، على الساعة الرابعة بعد الزوال، وقد تم تتويج هذا الافتتاح بحضور رئيس المجلس الجهوي الدكتور محمد بودرا، أساتذة كبار وأسماء وازنة من فعاليات جمعوية وإعلامية.


      بداية عبر الأستاذ ياسين الرحموني رئيس جمعية ريف القرن 21 في كلمته الافتتاحية عن غبطته وهو يفتتح الدورة الثانية لمهرجان بهذا الحجم وبهذا الصيت، وبعد ترحيبه بالحضور و تحدثه عن أهداف المهرجان المتعددة والتي اختصرها في قوله أهدافنا واضحة ونبيلة، حيث نسعى من خلال المهرجان إلى النهوض بالثقافة واللغة الأمازيغية، ولذلك اخترنا شعار"الثقافة الأمازيغية في صلب اهتمامنا" تعرض في حديثه إلى ذكر نبذة عن الأستاذ الراحل الحسين الإدريسي تغمده الله بواسع رحمته، قائلا : الحسين الإدريسي هو تلك الأيقونة النادرة  والنبراس  المنير للفكر والمفكر التنويري العصامي الذي ناضل من أجل الرقي بالثقافة الأمازيغية وخدمة حقوق الإنسان بالريف خاصة والمغرب عامة.


        أما الدكتور محمد بودرا فقد تطرق في كلمته التي خصصها للافتتاح، بعد إشادته بالعمل الجبار لذي تقوم به الجمعية في إبراز مقومات منطقة الريف و إظهار أهمية موروثها الثقافي والتاريخي، أضاف أن من بين مؤهلات جهة الريف التنوع الثقافي والتاريخ الحافل الذي  لا زلنا بصدد اكتشافه، كما قال بأن لمنطقة الريف تنوع بيولوجي مميز يدخل في أهم  الخصوصيات التي تميز المنطقة كما أعرب عن امتنانه و غبطته بنتائج الرعاية المولوية لمدينة الحسيمة  التي أصبحت تتضح للعيان، وقد ختم كلمته بكلمات  تشجيعية في حق الشباب والفعاليات الجمعوية لإطلاق مبادرات من هذا القبيل.


       وقد عرف اللقاء الافتتاحي  ندوة علمية ثقافية من تأطير الأستاذين الكريمين محمد بودهان و الأستاذ حكيم المسعودي بموضوعين لا تقل أهمية الواحد عن الآخر، كونهما يمسان ويهتمان   بالشأن الأمازيغي، الموضوع الأول كان تحت عنوان ''إشكالية الهوية بالمغرب" والموضوع الثاني جاء تحت عنوان "الموروث التاريخي في المنتزه الوطني بالحسيمة".


        وقد قسم السيد محمد بودهان كلمته أو محاضرته إلى  شقين، الأول هو المفهوم العامي للهوية حيث قال أن تحديد الهوية بات لا يشكل مشكلا بعدما تم دسترة اللغة الأمازيغية في الدستور الجديد، الذي ينص على التعدد الثقافي، وأن أمر تحديد الهوية بات  أمرا بديهيا لأننا نجد مستويات عديدة للإنتماء لأعراق مختلفة (عربية، نصرانية، يهودية إلخ)،  لكن المشكلة الوحيدة هنا هو أن تاريخ العلم علمنا أن كل ما يدرك بديهيا هو ما يمنعنا من إدراك الحقيقة، والبداهة عائق ابستملوجي، كما أضاف أنه لا يمكن بناء مفهوم حقيقي للهوية إلا بالقطع مع المفهوم العامي لها كما أنه لتثبيت هذه الهوية لابد أن تتعلق بدولة بأكملها وليس بفرد واحد لأن الأمر يتعلق بهوية العالم والدول، خاصة أن هذه الأخيرة ظلت غائبة عن النقاشات التي خيضت بهذا الصدد،  لأن كل الشعوب المطالبة بهويتها هي شعوب مطابقة لنفسها، كما ربط  في الشق الثاني لمحاضرته تحديد الهوية بعناصر من بينها الأرض واللغة هذان العنصران اللذان لا يمكن التحدث عن إحداهما دون الآخر، لأن اللغة هي الوجه الآخر للأرض وبهما سيتم تحديد هوية شعب ما، وأن الدين ليس كافيا لتحديدها ما دام دينا كونيا عالميا وليس دينا محليا يدخل في مميزات دولة ما.


       في المحاضرة الثانية  تطرق الأستاذ حكيم المسعودي إلى تعريف المورث الثقافي على أنه مجموعة الأشياء ذات المنافع المادية واللامادية كما عرض على الحضور مجموعة من الصور لمآثر تاريخية وثقافية وذات شأن ديني في منطقة الحسيمة ، لكونها شكل من أشكال الموروث الثقافي المادي في المنتزه الوطني، ومآثر تعود لتاريخ الرومان التي هي عبارة عن مرافئ توجد على طول الساحل، ومآثر تاريخية تعود للعصور الوسطى كإمارات وممالك المغرب بين القرنين الثامن والعاشر، وقد عرض صورا لمدينة بادس بأسوارها الموحدية التي لم يتبق منها إلا جزء من أبوابها، قلعة اسنادة التي أصبحت ملعبا لكرة القدم، وقلاع طوريس  التي تعتبر أقدم القلاع البرتغالية،  كما قام بعرض صور لمآثر ذات شأن ديني كمقابر الأولياء والصالحين (ضريح أبي يعقوب البادسي، سيدي أحمد اليليشي، سيدي الحاج حراق) ومآثر تاريخية في فترة المقاومة (مستوصف بيطري، منازل المياه  والغابات، مجزرة بني بوفراح، مستودعات بالرواضي، مدرسة إزمورن) وأخيرا دعا إلى المساهمة في الحفاظ على هذه المآثر التاريخية من خلال التعرف عليها  وإنجاز خريطة لها، لأنه حسب ما قال "لا يمكن تثمين ما لا نعرف" وإنشاء متاحف خاصة بها  ومن الجانب القانوني لابد من تجريم فعل تخريب هذه المآثر وتسجيلها وتصنيفها وإدماج التعريف بالموروث التاريخي المحلي في مقررات مؤسسات التربية والتكوين وختمت الندوة بتدخلات من طرف الحضور وتمت الإجابة عليها من قبل الأساتذة.


     وعلى هامش الافتتاح نظم معرض لمنتوجات الصناعة التقليدية لإبراز ما تزخر به المنطقة وذلك  بحضور تعاونيات عدة على رأسها (تعاونية صوريف، الإشراق، تانميرت، المستقبل،آيت هشام، شيماء، فن الإبداع، تسكرين، إدادوشن، بويا، أزول، ووردة الريف) وقد ضم المعرض عرضا للألبسة والأوشحة التقليدية، الفخار، الكتب، المجوهرات التقليدية و وغيرها


        تجدر الإشارة الى أنه تم تنظيم أيضا حصص تكوينية وتطبيقية لتعلم تقنية فن الفسيفساء من تأطير الفنان محمد الطرهوشي وذلك برواق الفنون بدار الثقافة وذلك على طول الأيام الثلاثة للمهرجان.

 


عن لجنة الإعلام والتواصل

 

 

 

 

 


 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

جنوب إفريقيا وموزمبيق تجددان دعمهما للبوليساريو

تضارب مصالح وازدحام جدول الأعمال وراء ارجاء عرض ميزانية 2012 على البرلمان

تأهل المنتخب المغربي لنهائيات كأس إفريقيا بداية منتخب مطمئن

جلالة الملك يترأس افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة من الولاية التشريعية الثامنة

النص الكامل لخطاب جلالة الملك في الدورة الأولى لافتتاح البرلمان

المنتخب الأولمبي المغربي يقترب من أولمبيات لندن بفوزه على الجزائر

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

جلالة الملك يترأس افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة من الولاية التشريعية الثامنة

النص الكامل لخطاب جلالة الملك في الدورة الأولى لافتتاح البرلمان

المختصر المفيد عن أحزاب سياسية مغربية في سطور

أزيلال : دورة تكوينية لتأهيل أطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية

انطلاق التسجيل للمشاركة في الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل ونتائج الدورة السابقة

دورة تدريبية دولية في مهارات التحرير الصحفي بالدار البيضاء

دورة تدريبية في مهارات التصوير الصحفي بالدار البيضاء

الملتقى الوطني الأول للصحافة الإلكترونية بفاس





 
صوت وصورة

حفل تتويج الوداد


هدف تتويج الوداد بكأس السوبر


الأفكار السلبية التي يجب تجنبها


البنوك والاستخبارات ومافيا المخدرات


اختراق أكثر المنشآت الأمريكية سرية؟


حرب استبدال النظام المالي العالمي


العثماني و المفسدين


لحظة اعتقال خلية "داعشية" بطنجة


وضعية سوق العقار بالمغرب


وعد بلفور

 
إعلان
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة إقليم أزيلال يستقبل ما يزيد عن 160 محتجا من أيت عباس حول طريق تمت برمجتها

 
اجتماعية الحرة

المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بأزيلال تواصل توزيع المساعدات للتخفيف من آثار موجة البرد + فيديو

 
سياسية الحرة

التحالفات والمنافع تلهي الأحزاب عن الترافع عن قضية الصحراء

 
تربوية الحرة

إلغاء مادتي الفلسفة والتربية الإسلامية من اختبارات امتحان البكالوريا إشاعة لا أساس لها من الصحة

 
عيش نهار تسمع خبار

نشرت صورته على " الفايسبوك" على أنه مشرد في الشمال طلبا للمال بينما المعني بمركز المشردين بأزيلال

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم السبت 10 فبراير حسب مديرية الأرصاد الجوية

 
ثقافية الحرة

إصدار جديد على مستوى النوع والمعرفة معه عرفنا أن الألعاب ليست تسلية بل هي قيم وأخلاق وتنمية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  سياسية الحرة

 
 

»  اجتماعية الحرة

 
 

»  اقتصادية الحرة

 
 

»  سياحية الحرة

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  وطنية الحرة

 
 

»  الرياضية

 
 

»  عدالة

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  تربوية الحرة

 
 

»  ثقافية الحرة

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  من الملفات

 
 

»  جهوية الحرة

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات الحرة

 
 
 شركة وصلة