راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         بين الحمار والبغل             تطورات جديدة في قضية الطفلة "إخلاص".. اعتقال أول مشتبه به             إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

بين الحمار والبغل


تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


شمس البحيرة ببين الويدان : قبلة الباحثين عن الإثارة و المتعة و المغامرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 دجنبر 2011 الساعة 05 : 16


 

 

 شمس البحيرة ببين الويدان : قبلة الباحثين عن الإثارة و المتعة و المغامرة

 

 برز ت السياحة الجبلية في اقليم ازيلال،كواحدة من أهم و أحدث الاشكال و الأصناف السياحية الجديدة، التي بدأت تشهد اهتماما متزايدا ، وعناية وافرة بإبراز مكوناتها و تنميه مقوماتها و تطوير إمكانياتها، بعد أن أضحت تستقطب الكثير من زوار المملكة من الباحثين عن الإثارة و المتعة والمغامرة.

  و يظهر (استطلاع رأي) حديثا، وشمل أكثر من (100) عينة من السياح و الزوار الوافدين لمعلمة شمس البحيرة ببين الويدان من مختلف الأجناس و الجنسيات العربية و الاوروبية خلال الأشهر الاربعة الاخيرة من سنة 2010م، أن (60) في المائة ممن شملهم الاستطلاع ، قدموا لشمس البحيرة بحثاً عن سياحة الإثارة والمغامرة ، فيما كانت السياحة العائلية و الترفية و المتعة وراء استقطاب(20) في المائة ، و(10) في المائة جاءوا وراء السياحة التاريخية والأثرية والثقافية والحضارية,,,


السمك ببين الويدان


  و توزعت العينة حسب الجنسيات على ثلاث فئات: سياح أوروبيون من جنسيات(فرنسية، وألمانية، واسبانية، وبلجيكية، وهولندية، وأخرى) حسب الترتيب يشكلون معظم الباحثين عن سياحة المغامرات، فيما شكل السياح العرب و المغاربة قوام نسبة الـ(20) في المائة من الباحثين عن السياحة العائلية و الترفية و المتعة، و(10) في المائة معظمهم من السياح العرب والأجانب معا، و الـ(5) في المائة غالبيتهم من الأصول الأسيوية.

  و حسب الأصناف و الأنماط السياحية بيَّن الاستطلاع ، أن سياحة السباحة و المشي و تسلق الجبال والمرتفعات الشاقة، و تصوير الطيور و النباتات والمناظر الطبيعية الخلابة و أنماط الحياة الإنسانية، و الطيران الشراعي و المظلي، والصيد بمختلف أنواعه، و دخول المغارات والكهوف من أكثر الأنماط السياحية التي تستهوي عشاق سياحة المغامرات من الأوروبيين باقليم ازيلال.

  بينما كانت زيارة الأهل والاستمتاع بلم شمل العائلات الكبيرة، وقضاء العطل السنوية والصيفية، و الاستمتاع بالطبيعة وبتلقائية و بساطة البشر و حب زيارة معلمة شمس البحيرة، والتعرف عليها و على خصائصها والاستمتاع بما توفره وما تتمتع به من مزايا و خصائص ومقومات سياحية ومناخ و تضاريس من أبرز ما شد الباحثين عن السياحة العائلية و الترفية و المتعة.


  وتحظى هذه المعلمة الشامخة على ضفاف بحيرة بين الويدان باهتمام الكثير من المهتمين و الخبراء المعنيين بالسياحة والسفر، ووسائل الإعلام العربية والغربية المهتمة حيث أشارت إلى أهمية موقع معلمة شمس البحيرة السياحي على الخارطة الدولية السياحية و ما تتمتع به من خصائص ومميزات سياحية فريدة على مستوى جهة تادلا أزيلال، وأشادت فيه باختيار بحيرة بين الويدان كأفضل وجهة للباحثين عن الإثارة والمغامرة.

  شمس البحيرة معلمة تاريخية بامتياز وهي أكثر أماناً .. يتدفق الأوربيون عليها بحثا عن المغامرة.. و خلافا لطبيعة إقليم أزيلال الجافة و تضاريسها الوعرة ، تعتبر معلمة شمس البحيرة جنة خضراء هادئة، تميزها بحيرة بين الويدان، و الهواء الجبلي الطلق.

  و هذا الاختيار يواكب سلسلة من التغيرات الإيجابية التي طرأت في الآونة الأخيرة في إقليم أزيلال و في ظل الرئاسة النزيهة للسيد الرئيس المصطفى الرداد، رئيس المجلس الجهوي للسياحة بجهة تادلا ازيلال و إقليم أزيلال كان و ما يزال واجهة سياحية ذات طابع فريد، عشقها من زارها و يتعطش لرؤيتها من قرأ و اطلع عن تاريخها الحافل و تراثها الأصيل و الفريد و طبيعتها الخلابة.



  وفي السنوات الأخيرة بدأ المجلس الجهوي للسياحة بتنفيذ سلسلة من البرامج و الخطط الهادفة إلى ابراز مكونات سياحة الجبلية و تطوير مقوماتها و تنمية امكانياتها، والاستفادة من الطبيعة الفريدة بالاقليم، ومحاولة استغلال الإمكانيات الموجودة في جعل اقليم ازيلال واجهة للسياحة الجبلية من خلال البرامج السياحية الشيقة التي تنفذها للمجاميع السياحية الوافدة و ما تحتويه من برامج للرحلات الجبلية الشاقة و رحلات على ضفاف الانهار و البحيرات ورحلات التسلق الشاقة على السلاسل و القمم الجبلية الشاهقة المذهلة بمعانقتها لسحب و الضباب و كسوتها بالمدرجات والمساحات الزراعية لاشجار اللوز و الخروب كما تتميز بالكهوف و المغارات و الينابيع والشلالات بالاقليم وهذا ما يجعل السياح من عشاق المغامرات يبحثون عن سياحة مليئة بالاسرار و الحافلة بالذكريات التي لا تغادر الذاكرة في ظلال شمس البحيرة .

  بالاضافة الي المرتفعات الجبلية المتعددة التي تمتاز بجمال الطبيعة الخلابة و مدرجاتها الخضراء الدائمة لاشجار البلوط و العرعر و قمم وسفوح ومغارات وكهوف، والتي يمكن استغلالها للمشاهدة و الاصطياد و رياضة التسلق و سياحة المشي، توجد بالاقليم محميات طبيعية خلابة و ساحرة يملأها نبات الدوم العجيب .

  كما يتم الاستمتاع والاستجمام بمياه ضفاف البحيرة الدافئة وبرامج الرقص الفلكلوري المميزة بالازياء التقليدية زاهية الالوان. وأيضا يستمتع عشاق هذا النوع من السياحة بالتزلج على الامواج، والغوص في اعماق البحيرة.

   فلمن يريد متعة المغامرة والاستكشاف و مناجاة ومراقبة الطبيعة، والتأمل في الذات، ومراجعة النفس، و الاستمتاع بالهدوء والصمت والهواء النقي ، فعليه زيارة شمس البحيرة فهي بالفعل جنة لهواة التسلق بسبب القمم الخضراء و الطرق الملتوية و الثلوج الناصعة البياض المتناثرة في قمم الجبال.


أفورار أون لاين







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة آدم عليه السلام

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام

موسم الخطوبة والزواج في ايملشيل

هدف قاتل في الثواني الأخيرة يقود المغرب الفاسي لنهائي كأس الاتحاد الافريقي

احذروا جريمة الزنا

شمس البحيرة ببين الويدان : قبلة الباحثين عن الإثارة و المتعة و المغامرة

المغرب الفاسي يحرز كأس العرش على حساب النادي المكناسي

الافتتاحية : لماذا أزيلال الحرة ...؟

كي ننصر الشعب السوري..

مطاردة...

شمس البحيرة ببين الويدان : قبلة الباحثين عن الإثارة و المتعة و المغامرة





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة