راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات             المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!             ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء             ملحمة ثورة الملك والشعب تجسيد لأروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني             أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي لولاية ثانية             تدابير لتجنب لسعات العقارب ولدغات الأفاعي             مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي             بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى             عيد الأضحى 1439 .. بلاغ للشركة الوطنية للطرق السيارة             الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019             عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ             عبد الحق الخيام: التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية ممتاز             السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو             تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني             أخبار المنتخب المغربي                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي لولاية ثانية

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ملحمة ثورة الملك والشعب تجسيد لأروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


هل رئاسة حزب العدالة والتنمية الاسلامي للحكومة ستمتص الغضب الشعبي..؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 نونبر 2011 الساعة 50 : 16


 

 

 

 

هل رئاسة حزب العدالة والتنمية الاسلامي للحكومة ستمتص الغضب الشعبي..؟

 

 

    السيد عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية صار حديث الأوساط السياسية والجمعوية والنقابية... ، فوز حزب المصباح الإسلامي ب 107 مقعد برلماني فسحت المجال أمامه لتشكيل حكومة بقيادته ، أكثر من ذلك كثر السؤال عن التحالفات الممكنة للحزب الذي لا زال يحتاج إلى مقاعد أخرى لإكمال نصاب أغلبية مريحة من أصل معادلة 395 مقعد مقسمة على إثنان زائد واحد ..، ومتسائلين هل ستنكب الحكومة على إعداد برامج تنموية تلبي الحاجيات لامتصاص الغضب الشعبي و تخدم مصالحه ومصالح أبنائه ، أم هناك برامج ومبادئ مسطرة ومعدة مسبقا سيشرع الحزب في تنفيذها.. ؟، أم الحزب سيعمد الى اتمام الأوراش التي شرع العمل بها ، وسيعيد الثقة للعمل السياسي... ؟ .

 

 

  منذ تعيين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بميدلت يوم أمس الثلاثاء 29/11/2011 للأمين العام لحزب العدالة والتنمية وفق ما هو مكرس دستوريا ، بكون الحزب الفائز بأكبر عدد للمقاعد البرلمانية يخول له تشكيل الحكومة ورئاستها ، وفي هذا الصدد شرع السيد عبد الإله بن كيران في مسلسل مشاوراتهم مع الأحزاب بدءا من أحزاب الكتلة التي تضم أحزاب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتقدم والاشتراكية ، وقد علم اليوم أن عبد الإله ين كيران التقى عباس الفاسي أمين عام حزب الاستقلال في أفق دراسة التوافق والتحالف والبرنامج المتفق عليها ، في المقابل أبدت أحزاب تحالف جي 8 الذي يضم أحزاب الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار والحزب العمالي والاتحاد الدستوري اصطفافها في المعارضة التي نالت شرفا ضمن الدستور باعتبار المعارضة إحدى الركائز الأساسية لبناء العملية الديمقراطية ، وباستثناء حزب الحركة الشعبية حليف تحالف جي 8 فقد تبنى خطابا مغايرا يستشف من بيانه كونه يريد المشاركة في الحكومة المقبلة ...

 

 

  من المرجح أن حزب العدالة والتنمية سيتحالف مع أحزاب الكتلة التي يجمعه بها تبادل الوقار عكس حزب الأصالة والمعاصرة الذي تبادل معه الصراعات وتبادل الاتهامات ومعظم الأوصاف ، فتحالف حزب بن كيران مع أحزاب الكتلة سيضيف بالطبع 117 مقعدا حصلوا عليها مجتمعين مضافة إلى 107 مقعد التي حصل عليها حزب المصباح ، وبالتالي سيضع رئاسة الحكومة في موضع مريح بأغلبية برلمانية ومستفيد من خبرات من استوزروا من أحزاب الكتلة و التي تضم أيضا تحت ألويتها نقابات متعددة وممتدة ، وقد ينجح التوافق بين رئيس الحكومة وأحزاب الكتلة لتشكيل حكومة موحدة على برامج سبق أن تعهدت بها  ، بينما لم يعد هناك مجال للشك عن انضمام حزب الحمامة بقيادة وزير المالية السابق صلاح الدين مزوار ، بعد أن أعلن مكتب الحزب التنفيدي يومه أمس 29/11/2011 عبر بيان في الموضوع أن موقعه الحقيقي حاليا هو المعارضة ..

 

 

  الواقع أن حزب العدالة والتنمية  يحتاج إلى تحالفات تقوده إلى تشكيل حكومة قوية حائزة لأغلبية برلمانية وإلا سيعصف به إلى المجهول ، وما ينتظره المغرب من تحديات يقتضي ذلك للعمل بجانب الملكية التي تقود الورش الكبير المفتوح المتمثل في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لمحاربة المعضلة الاجتماعية ، وربح الرهان بتدارك حلول للمشاكل التي تحمل مطالب مشروعة و صارت موضة المسيرات الاحتجاجية العفوية ، أو التي تأتي بدفع أيادي سياسية خفية ، أو ضمن شوارع حركة 20  فبراير التي تقودها خرافة العدل والإحسان الخارجة عن الشرعية ، وفصائل من اليسار الراديكالي من داخل الشرعية ..

 

  من المؤكد أن حزب العدالة والتنمية يعي المسؤولية الملقاة على عاتقه ، ففي خضم التراكمات والأحداث التي تقوم صحافة الحزب بتغطيتها لم يكن حزب المصباح بعيدا عنها ، بل أكد مرارا وتكرار في خطاباته أيضا تأييد الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها مما يصب في خانات المشروعة ، مما يضع العدالة والتنمية أمام امتحان هام لاعادة الثقة في العمل السياسي ، وتبني إصلاحات وتنفيذ برامج سبق أن دعا إليها ، فهل سيحتاج حزب العدالة والتنمية الأول في إطار الدستور الجديد إلى وقت طويل لملامسة الشعب للتنمية بضوء المصباح ...؟ .

 

 

   عبد الله أتفركال

أزيلال الحرة

 

 

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الديموقراطية

kamal

نعم ثم ألف نعم سينتصر العدالة والتنمية لأن له رجل مثل عبد الكيران سيفاجئنا الحزب وسيضع البرامج وله القدرة على تنفيذه وهذا هو ما سيمتص البرامج

في 01 دجنبر 2011 الساعة 34 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- بدون

الحر

سي بنكيران ما دمت اخذت مباركة الملك فلن يجرؤ احد على معارضتك و اسقاطك حتى و.لن لو بحكومة اقلية.اتحدى كل الاحزاب ان يصوتوا باسقاط الحكومة.لن يجرؤ احد لانهم لا يملكون من الامر شيئا .فسر في سبيل الله. الاتحاد الاشتراكي يريد منصب رئيس النواب و هذه نقطة ضعف الان.الاستقلال يتنفس دائما من شرفة الوزارات.التقدم و الاشتراكية لا وزن له سوى متابعة تلابيب جلباب الاخوين الكبيرين.البام التعليمات صارمة الان لا تعليق desactiveالاخرون صغار ينتظرون ما تجود به السماء وهم راضون بالقليل من الفتات.السي بنكيران كن صارما منذ البداية لا مساومة .كبرها تصغار.هناك ممن طمعوا ان يكونوا وزراء يئسوا و اصبحوا ينادون بعدم المشاركة في الحكومة و هذه بشارة بان البداية جيدة. نريد ان تكشف لنا حساب السيد مزوار و ما فعل في المالية و تفضحه امام الشعب هذا سبب لكي يظل اخرسا طوال حياته.نريد ان نعرف كل شيء جرى في كواليس الحكومة الحالية.الشعب معك ان ضايقك اي حزب.و لن يجرئوا ان يحاربوك جهارا نهارا .اعلم ان الشعب معك و يساندك ما عليك الا فضحهم. قلنا ا سي بنكيران ان ساومك اي منهم.

في 01 دجنبر 2011 الساعة 50 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- دستور جديد حكومة رقم 1

مواطن

اتنمى التوفيف للحكومة الجديدة .
السيد بن كيران رئيس الحكومة رجل المواقف والمتزن حسب تصريحاته اتمنى له التوفيق في ....................................

في 02 دجنبر 2011 الساعة 20 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة آدم عليه السلام

الفوائد الملتقطة في الرد على من زعم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة!

مختصرات من أزيلال ...

أرباب النقل بأزيلال يرفعون التسعيرة تلقائيا في العواشر.. ركب ولا سير في حالك

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

هل رئاسة حزب العدالة والتنمية الاسلامي للحكومة ستمتص الغضب الشعبي..؟

عرض لأبرز عناوين الصحف اليومية

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الأربعاء 14 مارس 2012

مطاردة...

هل رئاسة حزب العدالة والتنمية الاسلامي للحكومة ستمتص الغضب الشعبي..؟

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الأربعاء 14 مارس 2012

في نقض أسطورة "الربيع العربي"

عاقو بيك أ سي بنكيران

أمريكا توافق على عدم بتر الصحراء المغربية من خريطة المغرب في مقرراتها الدراسية

مجلس بركة يكشف فضائح الاغتناء غير المشروع بـ"استئناءات التعمير"

هل لا زالت التماسيح والعفاريت جاثمة على المعلمة الإقتصادية بالجنوب المغربي

استيراد " زبل ايطاليا " تدمير البيئة المغربية وتصريف أزمة الايطالية

بعض من المناورات السياسية قبل رئاسة حزب العدالة والتنمية للحكومة..

في نقض أسطورة الربيع العربي .. مرة أخرى





 
صوت وصورة

أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة