راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


اللحى تعيد الفساد والاستبداد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 دجنبر 2013 الساعة 49 : 14


 

اللحى تعيد الفساد والاستبداد

 

       بين دفتي التقرير الصادر عن «ترانسبارنسي الدولية» الأسبوع الماضي، والاحتفالات الكونية باليوم العالمي لحقوق الإنسان هذا الأسبوع، ثمة خلاصات صادمة لما آلت إليه الأوضاع في بلدان «الربيع العربي» بعد قرابة ثلاث سنوات من انطلاق حركة الشارع في تونس وامتدادها لباقي بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.


      في تقرير منظمة الشفافية الدولية لا يخطئ القارئ هذه الخلاصة: بلدان «الربيع العربي» عرفت استشراء للفساد، أو على الأقل عجزا عن مواجهته، وقد كانت لرئيس الحكومة المغربية الشجاعة ليقولها بصراحة أمام وزرائه بعد عامين من تولي حزب العدالة والتنمية قيادة التجربة السياسية التي ولدتها حركة الشارع «علينا الاعتراف كحكومة مسؤولة بأن بلادنا لم تحقق التقدم المرجو في مجال محاربة الرشوة»


      إنها لحقيقة صادمة للإسلاميين الذين تحركوا في شوارع الرباط والقاهرة وتونس… تحت شعار «إسقاط الفساد والاستبداد»، لكن الأكثر صدمة يأتي من مصر، فهناك أفسدت جماعة الإخوان المسلمين ثورة المصريين من أجل الديمقراطية، والجيش الذي تدخل لوقف الإستبداد الأصولي تماهيا مع مطالب الشارع المصري، يعيد، هذه الأيام، إنتاج الاستبداد الأمني والمحافظ باسم الدستور الجديد وقوانين التظاهر والإعلام..


      وخسر السوريون مصداقية ثورتهم، وبدلا من أن يكون قتلاهم دماء من أجل الحرية والديمقراطية، حولتها التنظيمات الجهادية المتطرفة إلي دماء تثير المخاوف من إقامة دولة طالبان جديدة في بلاد الشام، حتى أن تجار المصالح الدوليين، الذين كانوا يريدون إسقاط نظام بشار الأسد بقوة السلاح، أصبحوا ينظرون إليه الآن كشر لا بد منه، ولثورة السورين كقنبلة تهدد أمن واستقرار المنطقة،


      وفي تونس تقود حركة النهضة البلد نحو الانهيار الاقتصادي والأمني بعدما أغلقت عليه في ثابوت الإنسداد السياسي والتراجع المخيف في الحقوق والحريات، أما «حمقى الله» في ليبيا، فقد حولوا جغرافيا القبائل والعشائر وحقول البترول والغاز إلى ساحة فوضى يسود فيها القتل والإغتصاب، وتغير فيها الحكومات كما يغير المرء جواربة كل يوم.


       لنقل إذن إن الإسلاميين، بسبب ضعف التجربة أحيانا أو بسب اندفاعة الاستبداد المتخفي في المشروعين الإخواني والجهادي في أغلب الأحيان، قد أضاعوا الموعد التاريخي لشعوب «الربيع العربي» مع الديمقراطية وحقوق الإنسان، وكل ما انتظرت هذه الشعوب عقودا لتحقيقه أضاعوا فرصته في بضعة أشهر، ومع ذلك مازالوا قادرين على رفع عقيرتهم بصراخ المظلومية وتبشير مريديهم بالجنة، بعدما فشلوا في ضمان حتى الحد الأدني من الكرامة الإنسانية في الحياة على الأرض.

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

اللحى تعيد الفساد والاستبداد





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة