راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟             المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة             تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة             دور الأستاذ في نجاح التلميذ             اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ             توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي             الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أثار الفياضانات التي ضربت أيت بوكماز واتخاذ قرارات استعجالية             إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة             أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين            العمى الفيسبوكي           
 
كاريكاتير

العمى الفيسبوكي
 
آراء ومواقف

في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟


دور الأستاذ في نجاح التلميذ


اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ


إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا

 
 


من أربك حسابات المشوشين وعرى الطوباويين في هذه الحملة الانتخابية ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 نونبر 2011 الساعة 32 : 00


 

 

 

من أربك حسابات المشوشين وعرى الطوباويين  في هذه الحملة الانتخابية ؟

 

 

  لا تفصلنا عن الساعة الأولى من اقتراع يوم الجمعة المقبل لانتخاب أعضاء مجلس النواب سوى 48 ساعة حاسمة في خيار الشعب المغربي وتوجهه الديمقراطي الذي لا بديل عنه إلا باللجوء إلى صناديق التصويت ، ولأن الانتخابات هي الوسيلة الوحيدة التي تعبر عن هذا الخيار الديمقراطي ، الذي يقتضي النضال بالعمل الجاد في إطار الشرعية وبالنزاهة والبرامج المقنعة الهادفة ، لا بالفوضى أو بالوقوع في حيل الغرب الذي يتخبط  في أزمات اقتصادية ، لا لمشاعر أو عواطف هي لها ما أرادت عبر التاريخ و أثبتت ذلك ..

 

   وما يقع من فوضى لا ثورات بالعالم العربي الإسلامي ما هو إلا تدبير لخروج ذوي المصالح من الأزمة ، انطلقت بخلق قناة الجزيرة الواقعة بقلب مصدر الطاقة من بترول وغاز ، لتهييج عواطف المكبوتين المتعطشين للحرية في التعبير وإبداء الرأي...، وخاتمة بأيادي الشعوب داخليا وخارجيا لتعبث بالحرية ، و وضع الفوضى في مصلحتها وعلى مقاسها للخروج من الأزمة ... ولله الحمد ظل بلدنا آمنا مستقرا سوى لسبب واحد يتجلى في التحام الملك والشعب ، ومقتنع بلا خيار سوى النضال من داخل الشرعية للإطاحة بالمفسدين والعابثين بمصالح العباد وهم جزء من الشعب ...

 

  عموما منذ الشروع في الحملة الانتخابية وباستثناء ما يمكن تسجيله من حالات وهي حالات قليلة جدا مقارنة مع الماضي ، أتت هذه الاستحقاقات جد هادئة ، وهذا راجع بالدرجة الأولى إلى التدابير التي أتخذت قبل الاستحقاقات تجسيدا لروح الدستور ، وتكريسا لما ورد بخطابات جلالة الملك ، لإضفاء النزاهة والشفافية على سير الانتخابات وإعطاء المشروعية للخيار الديمقراطي الذي اختاره الملك بالتحام مع حاجيات وتطلعات الشعب ...، وفي مقالتي المتواضعة هاته سأسلط الضوء عن المشوشين من دعاة الخرافة ، والناطقين بألسنة المؤلفات والكتب المكبوتين الطواقين للحرية المطلقة العمياء الهوجاء ، والمتعطشين لإبداء الرأي... هذا من جهة  ، ومن جهة ثانية إلى الدور الفعال الذي اتخذته الدولة بإشراف قضاء بدل رؤساء الجماعات على رئاسة لجان الفصل في الطعون والمنازعات و المراقبة و إحصاء و ضبط اللوائح الانتخابية...

 

  

  ما تنهجه فصائل القطبين اليساري والأصولي الراديكاليين من جماعة العدل والإحسان وحركة 20 فبراير وهم أقلية مقارنة مع ملايين الشعب ، بالسباحة في السراب دون برامج واستراتيجيات ، وبتبني تأثيرات ما يقع بالبلدان المجاورة ، فالقيام بثورة يعني شيء والفوضى لحلم قائميه شيء آخر ، فالثورة تعني تغيير الحياة برمتها بتغيير الثقافة أو الدين أو كل مناحي الحياة العامة للشعب الثائر ، فما يقع في مصر اليوم بالتطاحن والتقاتل لم يعد للإطاحة بمبارك بل يرمي هذه المرة إلى الإطاحة بالمشير طنطاوي رئيس القوات المسلحة المصرية ، فمن ستحتضن ساحة التحرير غدا للإطاحة بمن ولفائدة من ...؟ .

 

  ما وقع بتونس وما يحصل بمصر وغيرها ليس سوى تدبير مخططات وأجندات ترمي الحفاظ على مكاسبها للخروج من الأزمة ، ولن تسمح بتاتا اليوم أو غد ذات الأهداف في رسم معالم خريطة أخرى يستفيد منها المتربص والخائن والنمام والانتهازي لصالح عبودية تامة لراسمي معالم الخروج من الأزمات التي يتخبط فيها الغرب ، وما يحوم من أفكار داخل أوساط حركة 20 فبراير للثورة لإسقاط النظام ماهو إلا حلم وسباحة في الهواء ، وليس سوى استغلال لمشاعر وعواطف المكبوتين سبق أن هيجتها جميلات مذيعات الجزيرة ، علما بواضعيها أن هذه الشعوب التي تقع على أراضيها القناة مكبوتة ومتعطشة للتعبير وإبداء الرأي ، استعداد لتجنيدها ضد أنظمتها لخدمة مسطراتها ، والخروج من أزماتها ..

 

  من أهم العوامل التي أربكت حسابات المشوشين والفاسدين ، هو الدور الفعال الذي حظي به القضاء بتعيين قضاة على رأس لجان الفصل في المنازعات والطعون وغيرها من العمليات المتعلقة بمراجعة اللوائح الانتخابية ، فخلاف  ما كان معمولا به في السابق بعدما كان على رأس هذه اللجان رؤساء جماعات ، تتقاطر الشكايات والطعون على السلطات المحلية ، مما كان يعبد الطريق أمام المفسدين بالتشويش على نزاهة الانتخابات وتمييعها ،  هذا التدبير لا محالة انعكس إيجابا بإغلاق الطريق بتمييع إدارات السلطات المحلية بولوجها وإغراقها بكثرة الوافدين من المشتكين والطاعنين ، أو باستغلال رؤساء الجماعات برئاسة تلك اللجان كما كان معمولا به في السابق بإحصاء وضبط كل ما من شأنه أن يخدم مصالحهم ومصالح من معهم...وإقصاء دون ذلك ، مما انعكس إيجابا أيضا بإبعاد مرافق السلطات  وصار من له شكاية أو طعن فليلجأ للقضاء المتتبع والضابط للسير العادي لأي استحقاق انتخابي ...

 

عبد الله أتفركال

أزيلال الحرة

 

 

  

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هذه هي الثقافة والا فلا

ازيلالي قح

شكرا مرة اخرى عبد الله اتفركال على هذا المقال الرائع و يمكنني القول انك في مصاف الكتاب العظام . ثقافة عالية و اسلوب اكثر من رائع . استمر في الكتابة كثيرا . لكن م احرجني انك لم تجب عن اسئلي السابقة و التي سأكررها الان لانك طاقة و نريد ان نتستفد منك لمحاربة هذه المخلوقات الفتنوية التي تريد نشر الفتنة و البلبلة بأزيلال :
نريد اولا من عبد الله اتفركال ان يعرفنا بنفسه و ان يترك لنا بريده لنتواصل معه.
نريد منك ان تنشر مقالاتك الرائعة في ازيلال اونلاين و ازيلال بريس ..
نريك ان تكثر من الكتابة و التعليق في المواقع المذكورة حتى تعم الفائدة

في 23 نونبر 2011 الساعة 27 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

عالم لا يفهم غير لغة القوة

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

شجارعلى عدد الركاب أسفر عن جريح نقل إلى المستشفى بأزيلال

قصة آدم عليه السلام

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

قصة هود عليه السلام

من أربك حسابات المشوشين وعرى الطوباويين في هذه الحملة الانتخابية ؟

هل فرضت الصحافة الجهوية نفسها كضرورة لاكتمال الجسم التنموي الشامل للجهة؟

فريق رجاء بني ملال يتوصل بالحافلة التي تمنحها الجامعة لفرق البطولة الاحترافية..

حوار من داخل تندوف...صرخة الصحراويين المحتجزين للعالم

لا خوف على العلاقات الاستراتيجية المغربية الفرنسية





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة