راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس 20 دجنبر             المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية             توقيف شخص على خلفية العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين بإقليم الحوز             رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين             عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني             هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!             هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟             تعاقد من أجل المستقبل: نحو عقد اجتماعي جديد             العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز             عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال             قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار             لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟             خمسة عشر (15) مليار دولار رقم معاملات الاتجار الدولي في البشر             مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!             صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس             هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!


هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟


مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!


صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس


فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز

 
الجهوية

عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني

 
متابعات

عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

القضاة يواجهون "نفير" البيجيدي

 
الرياضية

قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار

 
 


إبن الضحية المتوفي في ميناء الحسيمة يكشف الحقيقة ويطالب بفتح تحقيق من جديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 نونبر 2013 الساعة 44 : 17


 

 

إبن الضحية المتوفي في ميناء الحسيمة يكشف الحقيقة ويطالب بفتح تحقيق من جديد 

 

       أثار الخبر الذي تناولته بعض وسائل الإعلام الإلكترونية بالمنطقة عن مصرع ستيني ليلة الجمعة – السبت بعد سقوطه من أعلى درج حانة ‘تشافريناس’ بميناء الحسيمة، الكثير من ردود الأفعال، حيث عزت ضمن قصاصتها التي نقلتها عن مصادرها الأمنية الخاصة أسباب وفاة هذا الستيني إلى تأثره بكميات الكحول التي تناولها داخل الحانة المذكورة في ساعة متأخرة من الليلة المذكورة ما أدى به إلى فقدان توزانه خلال نزوله من درج الحانة، وهي تقريبا نفس المعطيات التي تضمنتها محاضر الشرطة القضائية بمدينة الحسيمة.


      غير أن الأمور لم تتوقف هنا، فآخر المعطيات تتحدث عن اعتداء بالضرب والجرح المفضي إلى الموت ليلتها وتم تكيف الحادثة إلى جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد وتم تحريك مسطرة المتابعة والاستماع إلى المتهمين الرئيسيين بعد أن كشفت عملية التشريح التي أجريت للضحية بالمستشفى الحسني بمدينة الناظور تحت إشراف النيابة العامة بالمدينة نفسها عن أثار للضرب والجرح في أنحاء مختلفة من جثة الضحية حيث تم العثور فيها على جرح غائر في الجهة اليمنى للرأس يبلغ طوله ست مليمترات و قطره 31 مليمترا وعمقه ثلاثة سنتمترات ما تسبب له في نزيف دموي داخلي.


       وأقر التشريح الطبي وفحص السكانير الذي أجري للمعني بالأمر بمستشفى الناظور زوال يوم السبت بعد أن تم نقله من مستشفى الحسيمة، أن الآثار التي ظهرت على جثة الضحية ليست إصابات نتيجة سقوط من الدرج فقط وإنما هناك ما يشير إلى تعرضه للضرب المبرح.


       و وفقا لنص الشكاية التي تقدم بها ابن الضحية لدى الوكيل العام للملك بالمحكمة الإستنئافية للحسيمة والتي تتهم مدير الحانة نفسها وحارسها الشخصي بالاعتداء على أبيه بالضرب المفضي إلى الموت.


       وبالعودة إلى ليلة وقوع الحادثة كما نقلتها محاضر الشرطة والإعلام، فإن عائلة الضحية لم تتلقى أي إخبار بشأن الموضوع بالرغم من توفر الضحية على بطاقته الوطنية التي تحدد هويته ومقر سكناه إلى أن تم إخبارهم من طرف مواطن مدني، و يروي ابن الضحية على أنه وأثناء توجهه حوالي الساعة 12.00 زوالا إلى المستشفى وجد المتهمين يقومان مقامه في مواكبة حالة أبيه، وبعد الإستماع إليهم أنكروا تواجدهم بجانب الضحية بالمستشفى على الرغم من تواجد الشهود وفقا لتصريح الإبن، أما من جانب التوقيت الزمني للجريمة فإن الحادثة وقعت حوالي الساعة 1.30 ليلا وهي الساعة التي انطلقت فيها صفارات الوقاية المدنية فور توصلهم بالخبر من شرطة الميناء و التي توجهت إلى عين المكان حيث تم نقل الهالك وهو فاقد للوعي إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الحسيمة، فالتوقيت الزمني الحقيقي للواقعة يبعد في محاضر الشرطة كثيرا عن الواقع الحقيقي لتوقيت حدوث الجريمة ما يفسر أن الوقت القانوني المسموح به بالنسبة للحانات متجاوز وهذا ما يؤكد بأنه ليس حادثا عابرا وفقط بل جريمة في حد ذاتها ستجر عدة أطراف خاصة الأمنيين الذين أشرفوا على إعداد المحضر.


      و قد تم الاستماع لمدير الحانة من طرف الضابطة القضائية بالحسيمة صباح أمس الثلاثاء حيث أنكر المنسوب إليه بما في ذلك تواجده بمعية الضحية عندما تم نقله على عجل من ميناء الحسيمة في اتجاه المستشفى، وهو الشيء الذي ينفيه الإبن وعدد من الشهود الذي يستدل بهم في قضيته، فيما تم تعميق البحث في الموضوع من طرف الضابطة القضائية بالحسيمة لإستدعاء باقي الشهود والمتهمين ومن كان بمعية الضحية ليلة وقوع الجريمة.

 

 

عن  ابن الضحية

    علي الجداوي 

 

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

أول إنتخابات تشريعية بمصر بعد سقوط النظام

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

السياحة الجبلية باقليم أزيلال : تنوع بيولوجي وايكولوجي وتخلف بنيوي

ناسا تفشل في تحديد مكان سقوط القمر الاصطناعي اليوم

عالم لا يفهم غير لغة القوة

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة آدم عليه السلام

إبن الضحية المتوفي في ميناء الحسيمة يكشف الحقيقة ويطالب بفتح تحقيق من جديد

لكل مَنْ يعتز بإيران فلينظر ماذا تُصدر إيران للعراق ؟

لعبتهم القذرة





 
صوت وصورة

هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات


مغاربة دوري أبطال أوروبا في اختبارات عسيرة


البرلمان و الناس


ملخص الرجاء الرياضي و سيركل مبيري الغابوني


كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية

 
الاجتماعية

بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز

 
السياسية

رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين

 
التربوية

مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"

 
عيش نهار تسمع خبار

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة