راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!             صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس             إتحاد أزيلال يتعادل إيجابا مع نجاح سوس في مباراة خاضها الفريق بشبان             القضاة يواجهون "نفير" البيجيدي             تعزية في وفاة سعيد قاهير الإطار بالمندوبية الإقليمية للصحة بأزيلال             رسميا .. ملفان لاستضافة "الكان" والكاف تعلن موعد الحسم             المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019             ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام             فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا             بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز             الإفراغ بتعويض في حال كراء تجاري في ظل القانون 07.03             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان.. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"             المؤتمر الدولي لاعتماد ميثاق الهجرة يكرس ريادة الملك محمد السادس في هذا المجال على المستوى العالمي             ملخص الرجاء الرياضي و سيركل مبيري الغابوني                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!


صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس


فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


على هامش المهرجان الوطني للاتحاد الاشتراكي بوجدة: قراءة زمكانية للمنصة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد

 
الجهوية

أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست

 
متابعات

أزيلال..مواطنون يناشدون عامل الإقليم لتفقد مشروع طريق أيت امحمد تبانت عبر تزي نترغيست + صور

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

القضاة يواجهون "نفير" البيجيدي

 
الرياضية

إتحاد أزيلال يتعادل إيجابا مع نجاح سوس في مباراة خاضها الفريق بشبان

 
 


جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 نونبر 2011 الساعة 31 : 22


 

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

بداية لا أريد أن يفهم من كلامي أنني متشف في المرحوم كمال العماري لأنه مهما كانت أسباب وفاته و سواء أن اتفقنا معه في حياته أو اختلفنا معه فلا يسعنا كمسلمين إلا أن نترحم عليه و ندعو الله أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن نسأل الله إذا كان محسنا أن يزيد في إحسانه و إن كان مسيئا أن يتجاوز عنه و أن نعزي عائلته في هذا المصاب الجلل و إنا لله و إنا إليه راجعون.

لكن الأمر المؤلم و المثير للإشمئزاز هو ما تقوم به جماعة العدل و الإحسان من مزايدة على الأموات و جعل الموت مطية لتحقيق أجندتها ونحن نرى بأم أعيننا كيف تريد استغلال كل شادة وفادة لاشعال نار الفتنة  التي فطن لها الشعب المغربي منذ مدة، و كلنا رأينا كيف تسارعت الجماعة إلى إصدار فيديوياتها و بياناتها التي لم تكتف فيها بنعي الراحل بل بدعوات تحريضية للانتقام و القصاص و الخطير في الأمر هو إطلاق لقب الشهيد على المرحوم، و بدلا من التلاعب بورقة الدين السياسي الذي اعتادت عليه هاهي الجماعة تتلاعب بأعظم رتبة عند المسلمين و هي الشهادة في سبيل الله ، و ذلك لكسب التعاطف الشعبي الذي عجز منظروهم على استقطابه، والكل يعلم أن الشهادة وسام إلهي يؤته لمن صدق جهاده في سبيله، و إذا فرضنا ما روجت له الجماعة على أن المرحوم تعرض لتعنيف خلال مشاركته في مسيرة 29 ماي الغير المرخصة و أنه توفي بسبب تبعات تلك الإصابات، فما أعلمه شخصيا أن الله سبحانه و تعالى لم يأمرنا بالخروج يوم 29 ماي بل يأمرنا بطاعته و طاعة رسوله الكريم و أولي الأمر منا كما جاء في كتابه الحكيم :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ﴿النساء: ٥٩﴾ "،و لا أعتقد أن منا من يجهل من هم أولي الأمر وهم ممثلي الدولة و مؤسساتها ،و أن طاعتهم في المعروف واجبة، أليس درء الفتنة بمعروف خاصة و أن الله وصف الفتنة بأنها أشد من القتل؟ ولاننسى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم عن بن عباس :" من رأى من أميره شيئا يكرهه، فليصبر، فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات ، فميتته ميتة جاهلية " ،و أضيف أيضا أن القتال في سبييل الله يكون ضد من يقاتلوننا في الدين و يخرجوننا من ديارنا و ليس ضد من يسهر على أمننا و استقرار بلدنا و الحفاظ على هيبة القانون،إلا إذا اعتبرنا أن الموت في سبييل السي عبد السلام أو بنته أو غيرهما موت في سبييل الله!!! و إذا تابعنا في نفس المنطق فإنه سيكون بإمكاننا اعتبار كل من لم يحترم قانون السير و "حرق" الضوء الأحمر و صدمته شاحنة قادمة في الشارع المقابل شهيدا بمجرد أن يكون قد صرخ قبل ذلك بشعارهم المتظاهر بالتظاهر السلمي "سلمية سلمية ... لا حجرة لا جنوية".

و الأمر الثاني الذي أود الإشارة إليه هو تساؤل حول من المسؤول الحقيقي لوفاة كمال العماري، فإذا كانت الدولة قد أخلت مسؤليتها من ذلك حسب المثل العربي "قد أعذر من أنذر"  و أن الوفاة لم تكن بسبق الإصرار و الترصد أو تصفية جسدية و لاتتجاوز جنائيا حد القتل الخطأ لو صدقت رواية الجماعة ،لكن الحقيقة التي لا يشوبها شك هي أن الوفاة كانت  بسبب الإهمال الذي لاقاه المرحوم ، من يوم الأحد إلى يوم نقله إلى المستشفى (أربعة أيام بعد الحادث)،و العار كل العار لمن كان كل همه تصوير احتضار الراحل بدل الإسعافات الضرورية أو على الأقل مساعدته على النطق بالشهادتين إن كانوا حقا صادقين، و أين كان أطباء الجماعة ؟ هل كانوا منشغلين بتحريض الأطباء على ترك مستشفياتهم و التظاهرفي هذا الوقت بالذاث  بشكل انتهازي و وصولي يتعدى كل المقاييس الإنسانية و يشكل إهانة لقسم المهنة؟أم أنهم كانوا ينتظرون هذه اللحظة ليجعلوا من كمال العماري كبش فداء لتحقيق مؤامراتهم؟

و ختاما أدعو أتباع العدل و الإحسان إلى الإنخراط في مسيرة الإصلاحات قبل فوات الآوان والتخلي عن سياسة التقية أو الكذب الحلال و أقول لهم :  تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و أن نحترم ثوابت المغاربة من وحدة ترابية و نظام ملكي مستقر و إن تنازعنا في أمر فلنرده إلى الله و رسوله و ليس إلى السي عبد السلام أو إلى دعاة الإفطار العلني (نجيب شوقي و زينب الغزيوي و غيرهم من دعاة الإلحاد) و ذلك بالتي هي أحسن بدون إراقة دماء زكية، و خير الإحسان نجده في هذه الآية الكريمة :وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴿فصلت: ٣٤﴾.

 

يوسف الشطيبي  

 

 








تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- EImdJaLnBdnduJt

Jorja

Dude, right on there bortehr.

في 15 دجنبر 2011 الساعة 54 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

عهارة وكالة رمضان خديجة بنت 20 فبراير وأهلها في الخارج

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

أسامة لخليفي يكشف المستور: فبرايريون تلقوا دعما ماليا من الخارج

يومية الوطن الجزائرية تكشف خبايا علاقة 20 فبراير بالبوليساريو

جماعة العدل و الإحسان و النهج الديمقراطي المتهمان الرئيسيان في أحداث تازة

خطير : جماعة العدل والإحسان تخطط لثورة في المغرب على الطريقة الخومينية

شريط صوتي لعبدالسلام ياسين يحرض على حمل السلاح والقتل لقلب النظام

إضراب وطني بقطاع العدل يومي 22 و 23 فبراير الجاري

العدل و الإحسان تسعى بكل الطرق إلى خلق الفتنة بالمغرب

تخليدا لليوم العالمي للمرأة ببني ملال





 
صوت وصورة

ملخص الرجاء الرياضي و سيركل مبيري الغابوني


كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟


لاتتوقف في الطريق السيار مهما كان السبب


الإعلام الجزائري وكان 2019


مصر تترشح لإستضافة كان 2019

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: تعاونية ولى العهد ببنى عياط نموذج حي للتعاونية الناجحة

 
الاجتماعية

بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"

 
عيش نهار تسمع خبار

باشا أزيلال السابق المشمع مكتبه يفتعل نزاعات تبث فيها المحكمة بسبب الشواهد الإدارية

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة