راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             "الكاف" تحدد موعد مواجهة المغرب و جزر القمر..و"دونور" يحتضن المباراة             المغرب في مواجهة خطر التغلغل الإيراني !             صـــادم .. هاشتاغ “#مساكتاش”.. مغاربة يدعمون مشتكية لمجرد ويطالبون بحجب أغانيه             لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال             أوجار يشيد بقرار جلالة الملك الإذن للمرأة المغربية بولوج خطة العدالة             صحف بحرينية تكشف أوجه التشابه بين             العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية             جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين             هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟             ابن العربي العلوي .. الزعيم الوطني حيا وميتا (بورتريه)             جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم             مراكش: دورة تكوينية لفائدة أطر الجمعيات والمراكز والمؤسسات التعليمية في الحساب الذهني             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم


الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية


شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

لقاء تواصلي بدمنات حول المشاكل التي تعرقل الدخول التكويني بمراكز التربية والتكوين ورياض الأطفال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

"الكاف" تحدد موعد مواجهة المغرب و جزر القمر..و"دونور" يحتضن المباراة

 
 


حفريات «الأقصى» والتصعيد لحرب دينية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 نونبر 2011 الساعة 11 : 00


  
هل يحتاج العالم في هذه الآونة الى حرب جديدة؟ ألم يكف ما حصدته الإنسانية المعاصرة من جراء حروب أوشكت أن تطيح بمعاني اللحظة الحضارية النادرة؟ أما آن لهذه الإنسانية أن تتلمس طريقها نحو السلم والأمن وتحتضن تلك القلة المستضعفة وتعصمها من ويلات الإبادة المسلطة على رقابها ومصائرها؟ أم ترى أن مجد الحضارة يتكيف مع مناخ الحروب الطاحنة؟ بل إلى أي مدى يمكن أن تنجح الاستراتيجية العسكرية في تطويق الصراعات الدينية واحتوائها؟ وهل اقترب العالم الإسلامي من بؤرة الحرب الدينية بدافع من تكرار انتهاك مقدساته؟ وهل أحدثت الانتهاكات الأخيرة للمسجد الأقصى نوعا من التعبئة النفسية القائمة على اجترار سوابق التاريخ؟ أم أحدثت أصداء هادئة لا ترقى في مردودها على فلسفة الصمت والإخلاد إلى السكينة؟



 الحقيقة أن الحرب حينما تحركها منطلقات دينية فهي دائما ما تعكس علاقة خاصة بين السياسي والديني أو بين فن الممكن وفن المستحيل، بين المعادلات المحسوبة وبين الانفلات الشعوري الجامح الذي تتضاءل أمامه أي تحسبات لموازين القوى ومعايير التكافؤ الاستراتيجي، فهذا الديني الممثل للهوية العقائدية الروحية والنافذ إلى أغوار الذات ومنتهياتها حين يستثار أو يستنفر من الآخر فإنه يقود ولا شك إلى مآزق كبرى تتطلب عقوداً وعقوداً للتحلل منها. وليس بالطبع أن ذلك المشهد الأخير للاعتداء على الأقصى - في اطار بانوراما الحفريات - هو الموجه بالضرورة للتحفيز والدافع لحرب دينية، وإنما تاريخية الاعتداءات وتراكماتها المتجاوزة لنصف قرن - والتي كانت أخطرها عملية حرق المسجد المنسوبة للمتطرف مايكل روهان والتي أسفرت عن حرق منبر صلاح الدين - ربما تكون هي المؤشر نحو تلك الحرب المنتظرة.

 والمتأمل في الأبعاد المتعددة لقضية الحفريات يجد أنها تسير وفق مخطط استراتيجي دقيق برزت تجلياته الآنية باختيار «باب المغاربة» كأحد أهم البوابات الخمس عشرة المحيطة بالحرم القدسي من جهاته الأربع باعتباره ينفذ إلى أسفل الحائط الغربي للأقصى وهي بالأحرى منطقة البراق، ما يسهل معه إيجاد فرصة للتسلل والاعتداء على مسجد البراق في باحة الأقصى، واستكمالاً لذلك كشفت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات في آخر تقاريرها وقبيل تلك الواقعة أن بعض الجمعيات اليهودية قامت بحفر نفق جديد تكون بدايته من أسفل منطقة «عين سلوان» متجها شمالاً وباتجاه السور الجنوبي للأقصى أو وصولا إلى الزاوية الجنوبية الغربية منه أسفل مبنى المتحف الإسلامي، وعلى صعيد آخر وبالتعاون مع سلطة الآثار الإسرائيلية قامت جمعية أخرى بحفريات في منطقة «حمام العين» وهي على مقربة من مدخل حائط البراق والجدار الغربي للأقصى، ما أحدث تشققات وتصدعات فى جدار الحرم القدسي تؤذن ببدايات انهيار الجدار الجنوبي له. ذلك فضلا عن النشاطات الممتدة للحركات الساعية نحو هدم الأقصى وليس ذلك في ما يبدو إلا قسمات من استراتيجية تهويد القدس وطمس هويتها الدينية والاطاحة بملامح تاريخها بما يسمح بتمرير هذه الاستراتيجية وإقرارها بل وسيادتها في المستقبل.

 ورغم أن الثوابت التاريخية وعلى جملتها تؤكد أن القدس بنيت منذ نحو ثلاثمئة عام قبل الميلاد وكان أول سقوط لها منذ نحو تسعمئة عام وظلت تحت وطأة الفرنجة قرابة قرن وفي أيدي اليهود نحو ثمانية عقود بينما ظلت إسلامية نحو أربعة عشر قرناً، إلا أن المزاعم التى تروج لها المخططات الكبرى تنحو باتجاه أن الأقصى بني بحجارة الهيكل وأن مسألة إحياء ذلك الهيكل تتطلب بالضرورة هدم الأقصى! وفي ذلك تجاهل مطلق للتحقيقات الفاصلة التي أجرتها بريطانيا في ثلث القرن الماضي منتهية إلى أن حائط البراق هو ملكية خاصة للعالم الإسلامي، ولقد حظيت تلك النتيجة بتأييد آخر من اللجنة الدولية المشكلة من عصبة الأمم. إضافة إلى عزوف مطلق أيضا عن الحقائق التاريخية التي توصل إليها عالم الآثار مائير دورف بعد دراسات امتدت لأكثر من ربع قرن وأفاضت في التأكيد - وطبقا للتحليلات الوثائقية - أنه لا يوجد أثر لما يسمى بجبل الهيكل تحت الأقصى وما كان موجودا بالفعل هو هيكل الملك الروماني هيرودوس. وكل ذلك تتلاقى نتائجه مع العديد من الدراسات والأبحاث غير ذات التوجهات السياسية والأيديولوجية التى تتصدرها دراسة جوزيف باتريخ.

  إن قضية الصراع على الأقصى تطال نقاشاتها عنان السماء لكن الذي يستوقفها اليوم هو أنه حين يمكن اعتبار الرموز الدينية ضمن أوراق اللعبة السياسية والاستراتيجية فإن ذلك يمثل تحدياً سافراً لمشاعر الكبت المتفجرة داخليا والمعتمدة في بنيتها على أنماط العنف السياسي، كذلك فإنه يمثل استخفافا فجاً بالكينونة العربية الإسلامية التي احتملت في الصراع الإسرائيلي ما يجعلها تميل نحو النزوع للدفاع عن المقدس استبدالا بالسياسي الذي خسرت أشواطه الطويلة.

محمد حسين أبو العلا
موقع صحيفة الحياة






  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حفريات «الأقصى» والتصعيد لحرب دينية

زوجي يهجرني عمدا في غرفة النوم إذا كان الإهمال مقصودا تلجأ البعض للخيانة

فضاء لرعاية الأشخاص المسنين يكشف عن وضعهم المزري بالمغرب

اختتام فعاليات ملتقى الطالب في دورته 21 بالدار البيضاء

اولمبيك اسفي :من كان منكم بلا خطيئة فليرمينا بالحجر

رسالة إلى صديق... "بلى ولكن ليطمئن قلبي"

افتتاح أول مدرسة متخصصة في العمل الصيدلي على الصعيد الإفريقي و العربي بالدار البيضاء

بوادر انشقاق غير معلن داخل العدل والإحسان

اجتماع المجلس الجهوي لحزب التقدم والاشتراكية بجهة تادلا أزيلال

قيادات من العدل والإحسان تنتفض ضد الغموض المالي وتعيين الأصهار والأقارب

حفريات «الأقصى» والتصعيد لحرب دينية





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة