راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟             المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة             تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة             دور الأستاذ في نجاح التلميذ             اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ             توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي             الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أثار الفياضانات التي ضربت أيت بوكماز واتخاذ قرارات استعجالية             إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة             أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين            العمى الفيسبوكي           
 
كاريكاتير

العمى الفيسبوكي
 
آراء ومواقف

في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟


دور الأستاذ في نجاح التلميذ


اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ


إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا

 
 


سبحان الذي أسرى ب"حسن بناجح" من الأصولية إلى الماركسية فسقط في أول قراءة لـ "الثورة المصرية"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يوليوز 2013 الساعة 20 : 19


 

 

سبحان الذي أسرى ب"حسن بناجح" من الأصولية إلى الماركسية فسقط في أول قراءة لـ "الثورة المصرية"

 


         تحدث حسن بناجح، أحد أبرز قيادات الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان في حوار مطول لـ"أنباء موسكو" حمل عنوان: "اعتبروا بمصر ولا حل للمغرب سوى الديمقراطية".

       وقالت الوكالة التي نشرت الحوار على موقعها إنه حوار صحفي يأتي في سياق مرور سنتين كاملتين على الدستور الجديد للمملكة المغربية، والذي تمخض عن حراك 20 فبراير، وكان استجابة ذكية، بشهادة العالم، للملك محمد السادس مع مطالب الشارع المغربي بشكل تأكد ت ديمقراطيته، ليس عبر مراحل الانجاز والنقاش العمومي، ولكن بنسبة التصويت العالية ب"نعم" لصالحه على مرأى من المراقبين الدوليين والوطنيين.

      بغض النظر عن بعض الترهات والكلام الغارق في العموميات لحسن بناجح، وتجاوزا للجهل السياسي البيّن في العلوم السياسية، متمثلا  في ترديد نفس الكلام، و بلغة ماكرة تستدرج ما سماه ب" القوى الحية" إلى الميدان، في إشارة ضمنية لليسار الراديكالي، الذي لا تجمعه به في المرجعية فكرة واحدة، ما عدا العصبية والتطرف، وتحالف الشياطين على هدف واحد هو نسف الديمقراطية، باستغلال حقوق الإنسان كقيم لا يؤمن بها بناجح وجماعة العدل والإحسان، كما لا يؤمنان كذلك بالديمقراطية، والدليل في كتابات  المنظّر الروحي عبد السلام ياسين وأهمها كتابه "حوار مع الفضلاء الديمقراطيين".

      الخطير في الحوار، ومن خلال قراءة سريعة فقط، يبدو واضحا أن الرجل لا يخجل من نفسه ، حين يسطو على مواقف اليسار التاريخية في فترات السبعينيات من القرن الماضي والى اليوم عند بعض الراديكاليين من القوميين الناصريين و الماركسيين اللينينين، وكذا التروتسكيين الخ..في مطالبهم التي  تبناها وسرقها أو لنقل سلخها من أدبيات اليسار المتطرف وألبسها العباءة واللحية، حين قال على أنه: "لا يمكن أن نقبل سوى بدستور تعددي ديمقراطي، تكتبه هيئة تأسيسية منتخبة من الشعب وتعمل لصالحه، فالدساتير المفروضة لا مستقبل لها".

       وللتذكير فقط أليست جماعة "العدل والإحسان" من دعاة الحكم بما أمر به الله، بعد القومة (الثورة) لإقامة دولة الخلافة على المنهاج النبوي، بلا لجنة ولا انتخاب أو استفتاء لأنها بدعة غربية والديمقراطية مجرد سرطان من الشيطان الأمريكي، أما القرار في أمور الأمة فهو بالشورى بين أولي الأمر وليسوا في نهاية المطاف، سوى أصحاب الجاه و المال والوجاهة أما العامة فهم بلا صوت ومن منزلة العبيد لدى أسيادهم.

       لكن روح الهزال المعرفي في الحوار، هي قراءته لأحداث مصر وثورتها الحالية، وبثقة المحلل الضليع يسعى الى إدخال الفيل من ثقب إبرة، لتوجيه رسائله إلى الداخل المغربي عن طريق الثورة المصرية وحنين الثعلب بعد مكره الى حركة 20 فبراير، التي غادرتها الجماعة المحظورة، مباشرة بعد وصول حبيبها في الملة والإسلام السياسي الى الحكم، وقايضها بمصالح هنا وهناك.. غير أن اللحظة التاريخية خانت حسن بناجح، بسقوط حكم "الإخوان المسلمين"، ورحيل محمد مرسي، في رمشة عين، بعدما لفظته الثورة المصرية، فظهر الرجل بدون حس سياسي، و لا منهاج تحليلي اللهم فنون الدجل و الشعوذة، فلم ينزل الملاك جبريل على مرسي ويأمره بعدم التنحي عن السلطة، بل تدخل الجيش حماية لمصالح الأمة مدعوما بالشعب الذي هلل فرحا في الشوارع.

     وكان يكفي حسن بناجح أن يحارب جهله البسيط ولا يتكبر أو يستحيي حتى يتمكن من التعلم ، كي لا يصبح جهله ظلاميا، مركبا ومعقدا.



رشيد بغا







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ما أحوج إلى رصاصة الرحمة

لعفو

إذا رأيتم كلبا ينبح بجنون واللعاب يسيل من فمه ويعض لحمه فاعلموا أنه مسعور ووجب على المغرب التخلص منه لأنه صار يشكل خطرا على البشر وسائر المخلوقات .

في 07 يوليوز 2013 الساعة 52 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

منحة إيطالية وهبة سعودية للبوليساريو ..

سبحان الذي أسرى ب"حسن بناجح" من الأصولية إلى الماركسية فسقط في أول قراءة لـ "الثورة المصرية"

تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس

تضارُب الرّوايات وتناقُض الحكايات ومصداقية التراث





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة