راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أزيلال: هام لتلاميذ البكالوريا المقبلين على اجتياز مباريات ولوج المعاهد والمدارس العليا بالمغرب             لا تهدئي أطفالك بإعطائهم الهاتف..فكري أمهم بالعواقب المستقبلية             التغول السياسي إفساد متعمد للمؤسسات التمثيلية             شعب واعي يساوي بلدا متقدِّما.. مزدهرا ومتحضِّرا             التغيرات المناخية في المغرب: تحديات وفرص             واشنطن: المغرب يترافع من أجل إسماع خطاب جديد حول القارة الإفريقية             عامل إقليم أزيلال يترأس اجتماعا لمناقشة الترتيبات النهائية لتنظيم الإحصاء العام للسكان             أزيلال.. مؤسسة محمد بصير تخلد الذكرى 54 لانتفاضة العيون وتبحث الدعوة إلى الله عند الصوفية             نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات             بفضل الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك.. المغرب سيصبح مركزا مستقبليا للتنقل الكهربائي             درجات حرارة قياسية تضرب العالم خلال الـ 5 سنوات القادمة             إجرام النظام العسكري في حق الشعب الجزائري             على منصات التواصل..”الريال” الأكثر متابعة عالميا و “النصر” الأول عربيا             الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”             المغاربة وعيد الأضحى.. فئات عريضة تختار اللحظات الأخيرة لشراء الأضحية أملا في انخفاض ثمنها             تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك.. عملية “مرحبا 2024” تنطلق الأربعاء             الفرقة الوطنية تحقق في اختلاسات طالت ميزانية جماعة بنسليمان             عيد الأضحى.. ترقيم 5,8 مليون رأس من الأغنام والماعز             امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو             عيد الأضحى.. العرض يفوق الطلب والأسعار “تلامس السماء”             فاتح يونيو 2024.. بداية تسويق المنتجات الصيدلانية للقنب الهندي             هكذا أصبح المغرب من أكثر الوجهات جذبا للاستثمار             يطلقون تطبيقات عبر الفايسبوك.. اعتقال مستثمرين في قطاع الفلاحة بين العرائش والقنيطرة             بم تحلم؟ دعك من آراء الأطباء واستمع لـ”خبراء النوم” يا صديقي             خلافا للشائع…محتوى الإنترنيت يختفي ولا يتراكم في الشبكة             لا حاجة لإهدار الماء عبر توظيف الخرطوم في أعمال التنظيف                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

شعب واعي يساوي بلدا متقدِّما.. مزدهرا ومتحضِّرا


الجزائر، طال الزمن أم قصر، ستعود إلى حجمها الطبيعي


"هلا مدريد"


التعاون بين إيران والإخوان وآثاره بعد حرب غزة


معرض الكتاب.. أين هو القارئ العادي؟

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”

 
سياحـــــــــــــــة

السياحة تسجل رقما قياسيا تجاوز 1.3 مليون سائح خلال أبريل الماضي

 
دوليـــــــــــــــــة

واشنطن: المغرب يترافع من أجل إسماع خطاب جديد حول القارة الإفريقية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

مخيمات تندوف جنوب الجزائر.. قنبلة موقوتة تهدد أمن المنطقة بكاملها

 
وطنيـــــــــــــــــة

نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات

 
جــهـــــــــــــــات

عامل إقليم أزيلال يترأس اجتماعا لمناقشة الترتيبات النهائية لتنظيم الإحصاء العام للسكان

 
 

نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يونيو 2024 الساعة 49 : 00


 


مع اقتراب عيد الأضحى وككل سنة، يستحضر المغاربة ذكريات مرتبطة بحدث كان له أثر على المجتمع، وذلك بعدما قرر الملك المرحوم الحسن الثاني، وبصفته أميرًا للمؤمنين، إلغاء شعيرة عيد الأضحى بشكل رسمي، في ثلاثة تواريخ ولأسباب مختلفة.

عيد الأضحى عند المغاربة، مثل كل المسلمين، مناسبة معظّمة ومقدسة، إلى درجة أن اختاروا له اسم "العيد الكبير"، لما له من حمولات دينية متمثلة في إحياء سنة النبي إبراهيم عليه السلام، وأيضًا لمكانته الاجتماعية، فحتى الأسر الأكثر فقرًا تسعى جاهدة لتوفير ثمن الأضحية.


ورغم هذه المكانة للعيد الكبير عند المغاربة، صدرت قرارات في عهد الملك الراحل الحسن الثاني، بعدم الاحتفال به، وذلك في المحطات الثلاث التالية:

1. حرب الرمال
في عام 1963، وبعد نحو سنتين من توليه حكم البلاد، ونحو عام من استقلال الجزائر، اندلعت ما تعرف بـ"حرب الرمال" بين المغرب والجزائر.

وكانت لهذه الحرب التي انتهت بقرار وقف إطلاق النار عام 1964، آثار اقتصادية وخيمة، دفعت إلى التقشف، الذي ارتأى القصر الملكي أن من ضمنه إلغاء الأضحية.

2. الجفاف الأول
المرة الثانية لإلغاء الاضحية في المغرب كانت عام 1981، بقرار من المرحوم الحسن الثاني أيضًا، وذلك بسبب موجة الجفاف القاسي الذي ضرب البلاد، وتسببت في كارثة اقتصادية.

3. سنوات عجاف
المرة الثالثة كانت عام 1996، مع استمرار موجات الجفاف التي بدأت تعرفها البلاد منذ أربعينات القرن الماضي. إذ خرج وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية آنذاك، عبد الكبير العلوي المدغري، ليتلو خطابًا مقتضبًا بالنيابة عن الملك الراحل الحسن الثاني، يُخبر من خلاله الشعب المغربي قرارًا بإلغاء ذبح الأضحية بسبب سنوات الجفاف.

وزير الأوقاف قال في رسالة الملك للشعب، إن "سنوات الجفاف التي مرّت بالمغرب، خاصة عام 1995، تدفع إلى قرار إلغاء الأضاحي، لأن ذبح الأضحية سنة مؤكدة، لكن إقامتها في هذه الظروف الصعبة من شأنه أن يتسبب في ضرر محقق".

وتابع الوزير أن "ذبح الأضاحي سيؤثر على مخزون المغرب منها، زيادة على ما سيطرأ على أسعارها من ارتفاع يضر بالغالبية العظمى من أبناء الشعب المغربي، لا سيما ذوي الدخل المحدود"، وقرّر الملك ذبح كبش نيابة عن جميع المغاربة.







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

تجار الدين يسمسرون في الإسلام من أجل كرسي

الشاعرة السودانية منى حسن في حوار ل: "لأزيلال الحرة "

بزو/إقليم ازيلال: دورة أكتوبر فرصة للإنصات بعمق إلى طموحات السكان

هذا ما قالته قوى سياسية عن المجلس البلدي لأزيلال

الريع النقابي..برميل بارود

بلغ السيل الزبى

أزيلال/واويزغت احتجاج ساكنة واويزغت عن الانفلات الأمني ؟

جماعة دير القصيبة/ بني ملال: الملتقى الأول لكرنفال الفرجة والثقافة والسعي إلى إبراز القيم

اسفي جاهزة لانطلاق الطبعة الحادية عشر لمهرجان العيطة

ملاحظات منهجية حول برنامج انتظارات الصحة

في الحاجة إلى تعزيز الموقع السياسي للصحة

هيكل.. الاعتراف الأمريكي الغربي بالإخوان المسلمين ليس قبولا بهم وإنما توظيفهم لتأجيج فتنة

مهرجان اللوز : عندما يتناغم السؤال الثقافي بالتنمية والفرجة الهادفة

دراسة سوسيولوجية لتحولات الحياة السياسية المغربية

مهرجا ن الفيلم الدولي بمراكش. يكرم المخرج والكاتب والسيناريست الياباني "كوري إيدا هيروكازو"

جيرينوفسكي: الأمريكان قالوا لصدام أدخل (إلى الكويت) ونحن قلنا له أدخل

إقليمي تنغير وزاكورة يخلدان الذكرى الاربعين للمسرة الخضراء المظفرة

عن جنون الحكومات: مضربون والله أعلم !





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

التغول السياسي إفساد متعمد للمؤسسات التمثيلية

 
تربويـــــــــــــــــة

امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو

 
صوت وصورة

لا حاجة لإهدار الماء عبر توظيف الخرطوم في أعمال التنظيف


ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية

 
وقائــــــــــــــــــع

المؤبد لزوجة قتلت زوجها ودفنت جثته في مرآب وادعت اختفاءه

 
مجتمــــــــــــــــع

لقجع: من 2015 إلى 2023 خصصت الدولة 111 مليار درهم لدعم غاز البوتان لكن الأثر كان ضعيفا على الأسر الفقيرة

 
متابعــــــــــــــات

صدق أو لا تصدق.. جميع شركات “إيلون ماسك” مهددة بالإفلاس

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة