راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         الموسم التربوي 2023-2022..برامج التربية غير النظامية تستهدف حوالي 80 ألف يافع             مجلس جهة بني ملال – خنيفرة يصادق على عدة مشاريع تنموية             معضلة اليمين الأوروبي أم معضلة الديمقراطية؟             نجم بلجيكا غائب عن المونديال                         حمد الله توصل باستدعاء للمنتخب!.. من تدخل لإبعاده؟             مختصرات من جهة بني ملال – خنيفرة             وزير المقابر والمدارس العليا             المندوبية السامية للتخطيط: 4,5 مليون مسن مغربي في سنة 2022             أزيلال: رئيس جماعة أيت عباس يرد على مقال المعارضة الصادر بأزيلال الحرة بتاريخ 16-9-2022             بني ملال: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعطي دفعة قوية للرياضة             سلاسل التوريد العالمية .. مخاطر أم فرص بالنسبة للمغرب ؟             إقليم أزيلال.. تلقيح أكثر من 900 شخص ضد داء السعار خلال هذه السنة             ماذا بعد التهديد النووي الروسي؟             عامل إقليم أزيلال يقدم واجب العزاء والمواساة لعائلة الفقيد محمد الداغي             توقيف الشخص المشتبه في اختطافه طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات بالقنيطرة             أسود الأطلس يتغلبون على الشيلي في أول ظهور للركراكي مع المنتخب             الصحراء المغربية.. اسبانيا تجدد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي             تنظيم الدورة الخامسة من تظاهرة “BinSwimRun” الرياضية ببين الويدان             أزيلال: تعزية في وفاة الحاج محمد الداغي             الزيتون .. مليونا طن حجم الإنتاج الوطني خلال الموسم 2021-2022             الحوار الوطني حول التعمير والإسكان يتوخى بلورة خارطة طريق جديدة في ميداني التعمير والإسكان             الأحزاب المكونة للأغلبية ترفض إقحام مجلس مقاطعة حسان في الصراع مع عمدة الرباط             المنتخب الوطني يخوض أول حصة تدريبية قبل وديتي الشيلي والبارغواي             أيت بوكماز: عادت السياحة ومتى ستعود الأخلاق؟             أيت بوكماز: عادت السياحة ومتى ستعود الأخلاق؟             ارتفاع العدد الإجمالي للطلبة برسم السنة الجامعية 2022-2023             أزيلال.. متحف جيوبارك مكون فضاء يؤرخ لتاريخ البشرية             أزيلال : تنظيم الدورة الأولى للملتقى الجهوي للمناطق المحمية للتراث الأصلي والمجتمعات المحلية             إقليم خنيفرة.. استفادة أزيد من 58 ألف تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية ”مليون محفظة”                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

وزير المقابر والمدارس العليا


السقوط الأخلاقي للنظام الجزائري ونخبه وأبواقه


إلى فؤاد عبد المومني: قليلا من الرومانسية كثيرا من الواقعية


التعليم.. هل تنتصر عقلانية بنموسى على عبثية مسامير المائدة ...؟


الجزائر تعود لديبلوماسية الشيكات وسياسة الابتزاز

 
أدسنس
 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

فتح بحث قضائي في قضية وفاة شخص بعد إضرامه النار عمدا في جسده ببني ملال

 
سياحـــــــــــــــة

أزيلال.. متحف جيوبارك مكون فضاء يؤرخ لتاريخ البشرية

 
دوليـــــــــــــــــة

معضلة اليمين الأوروبي أم معضلة الديمقراطية؟

 
ملفــــــــــــــــات

المعارضة بأفورار تلتمس من وزير الداخلية فتح تحقيق فيما أسموه تجاوزات واختلالات خطيرة يعرفها المجلس

 
وطنيـــــــــــــــــة

الحوار الوطني حول التعمير والإسكان يتوخى بلورة خارطة طريق جديدة في ميداني التعمير والإسكان

 
جــهـــــــــــــــات

إعطاء انطلاقة تأهيل مركز وبحيرة بين الويدان وتوسعة مدخل مدينة أزيلال في اتجاه مراكش

 
 

نقابة الصحافيين ترفض مضامين تقرير هيومان رايتس واش وتدحض بنياته


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يوليوز 2022 الساعة 49 : 15


 

 

نقابة الصحافيين ترفض مضامين تقرير هيومان رايتس واش وتدحض بنياته

 


أعلنت النقابة الوطنية للصحافة المغربية رفضها المطلق لمضامين تقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش" الجديد، لأنه افتقد إلى المهنية، وتجرد من ضمانات وشروط الموضوعية والنزاهة وعدم الانحياز وافتقد المصداقية والشرعية.

فيما يلي النص الكامل البلاغ الصادر يوم الجمعة 29 يوليوز 2022:

اطلعت النقابة الوطنية للصحافة المغربية على التقرير الأخير الذي أصدرته منظمة "هيومان رايتس ووتش" حول أوضاع حرية الصحافة في بلادنا، وبعد دراسة هذا التقرير والإلمام بجميع المعطيات المرتبطة به وبالمنهجية التي اعتمدها، وبالسياق والظروف التي نشر فيها، فإن النقابة تحرص على إبداء الملاحظات التالية:

أولا، لم يختلف التقرير في مضمونه عن التقارير الأخيرة التي أصدرتها نفس المنظمة خلال السنين القليلة الماضية، إذ يكرر سرد نفس الوقائع التي استجدت في السنوات الماضية. وهذا يعني أن المنظمة تعيد إصدار نفس التقرير بنفس المحتويات كل سنة.

ومثير أن نسجل في هذا السياق أن التقرير يتطرق إلى وقائع وقضايا وقعت قبل سنوات خلت، لكنها تقدم في التقرير كما لو أنها وقعت في الفترة الوجيزة الماضية، بما يكشف منهجية إعادة إنتاج نفس الروايات.

ثانيا، تكاد المنهجية التي اعتمدها المشرفون على هذا التقرير أن تفرغه من محتواه، وتحوله إلى وثيقة سردية تعتمد على حاكي وحيد، وعلى راوي يقدم روايته من وجهة نظره الشخصية، و هكذا فإن التقرير يفتقد إلى المنهجية العلمية المعتمدة في إنجاز تقرير ذي مصداقية غير منحاز، بعيد كل البعد عن خلفيات ومراجع سياسية صرفة، وهذا ما يتجلى في تغييب أطراف أخرى معنية بصفة مباشرة بالأحداث والقضايا التي يتطرق إليها التقرير، حيث لا يقدم أية رواية أخرى صادرة عن أطراف معنية بالملفات التي أوردها، كما افتقد التقرير إلى مصداقية الرصد العلمي، حيث اكتفى  بتجميع ما نشر في بعض وسائل الإعلام داخليا وخارجيا، وفي شبكات التواصل الاجتماعي دون أي تحري أو تقصي، وعلى ما تناقلته مكالمات هاتفية شخصية ومباشرة، في حين غيب التقرير آليات الرصد الحقيقة من خلال ملاحظات مباشرة للمحاكمات وإشراك فئة عريضة من شأنها أن تمثل عينة ذات مصداقية، مثل المنظمات المهنية للصحافيين والناشرين، وكذا المنظمات الحقوقية المتعددة، لكنه يعتمد على رواية منظمة حقوقية واحدة.

ثالثا، تثير النقابة الوطنية للصحافة المغربية أن التقرير تضمن مواقف سياسية وأحكام قيمة، ويستند إلى لغة بعيدة كل البعد عن لغة التقارير المهنية والعلمية التي تبتعد عن التوظيف اللغوي وعلى التعابير العامة الفضفاضة.

رابعا، اعتمد التقرير على عينة من أشخاص فاعلين سياسيين، لهم كامل الحق في أن تكون لهم مواقف سياسية إزاء الأوضاع العامة والمؤسسات الدستورية في بلادنا، ولا يقبل نهائيا أن تعمل أية جهة على مصادرة حقوقهم المشروعة في التعبير وإبداء الرأي، لكن لا يمكن لمنظمات، ذات مصداقية، أن تقتصر على وجهة نظرهم وعلى مواقفهم، وحدهم، في إنجاز تقاريرها.

خامسا، إن الأحداث والحالات التي ادعى التقرير رصدها حصلت في شأنها خلافات وتباينات، فإذا كانت أطراف معينة أكدت أن الوقائع محاكة ومخطط لها للإيقاع بأشخاص معينين، وتم توظيف القضاء لتحقيق الأهداف المخطط لها، فإن أطراف أخرى حقوقية ومهنية وأشخاص رأوا خلاف ذلك، وأن الأفعال المنسوبة لأولئك الأشخاص صحيحة وثابتة، وأن هناك ضحايا تقدموا بشكايات، من بينهم صحافيات، ولا يمكن إنكار حقوق هؤلاء الضحايا. وأنه لا يمكن مساءلة النوايا دون الإقناع بوسائل إثبات صادقة. لذلك من العيب أن تنحاز منظمة حقوقية دولية إلى طرف دون الآخر وتناصر جهة على أخرى بما ينكر حقوق طرف من الأطراف.

سادسا، تسجل النقابة الوطنية للصحافة المغربية في سابقة من نوعها في تاريخ التقارير الدولية، العداء الواضح الذي أبداه التقرير إزاء بعض وسائل الإعلام الوطنية، والهجوم عليها بتعبيرات حاطة من الكرامة. وبغض النظر عن الموقف من الخط التحريري لأية وسيلة إعلام في بلادنا، فإن منظمة حقوقية ليست مختصة، وليس من وظيفتها، تصنيف الخطوط التحريرية وإصدار أحكام قيمة على المؤسسات الإعلامية، وتنقيط الصحافيين.

وتنبه النقابة الوطنية للصحافة المغربية أن التقرير يثير قضية التشهير الذي مارسته بعض مؤسسات الإعلامية الوطنية ضد أشخاص معينين وهذه القضية كانت موضوع إدانة من طرف النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إلا أنه اقترف نفس الأفعال من خلال التشهير ضد مؤسسات إعلامية وطنية بما يمثل تحريضا ضدها، خصوصا مؤسسات (شوف تيفي وبرلمان كوم و360).

سابعا، تعمد التقرير إدراج قضايا شخصية تهم خلافات ونزاعات شخصية تتعلق بقضايا العقار وغيرها وأقحمتها في المجال الحقوقي والمهني، مما يمثل تكثيفا للتقرير بقضايا ليست ذات صلة بهدف تعزيز موقف سياسي معين.

ثامنا، تلاحظ النقابة الوطنية للصحافة المغربية حرص منظمة "هيومان رايتس ووتش" على إعادة إصدار نفس التقرير حول الأوضاع في المغرب بنفس المضامين تقريبا كل سنة تزامنا مع تخليد المغاربة لعيد العرش، الذي يمثل بالنسبة للمواطنين المغاربة وللرأي العام الدولي مناسبة لتقييم الحصيلة السنوية فيما يتعلق بجهود التنمية في المغرب. وهو تزامن غريب يطرح أكثر من علامة استفهام، ولا يمكن الاحتماء في عامل الصدفة ، لأن هذا التزامن تكرر خلال السنوات الماضية، وأن معدي التقرير يدركون رمزية و أهمية هذا التزامن، بما يؤشر على وجود عامل التعمد والقصد، السياسي، من وراء هذا التزامن.

لذلك كله وغيره كثير من العيوب الشكلية والمتعلقة بالمضمون التي حفل بها التقرير، فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعبر عن خيبتها من هذه الوثيقة التي كان يمكن التعويل عليها في تقويم الانحرافات والانزلاقات التي قد تكون واقعة في المشهد الاعلامي الوطني، لو أنها تحررت من الخلفيات والحسابات السياسية.

والنقابة الوطنية للصحافة المغربية التي لا تنفي تسجيل خروقات في مجال ممارسة حرية الصحافة والتعبير في بلادنا، وكانت غير ما مرة محل تنديد و استنكار من طرفها، كان آخرها ما تضمنه تقريرها السنوي الذي صدر قبل أسابيع من اليوم، وتجدد التزامها بفضح هذه الخروقات والتصدي لها مهما كانت الجهة التي تقترفها، فإنها تعلن رفضها المطلق لمضامين تقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش" الجديد، لأنه افتقد إلى المهنية، وتجرد من ضمانات وشروط الموضوعية والنزاهة وعدم الانحياز وافتقد المصداقية والشرعية.







 

 

[email protected]

 

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

طلب من تنسيقية المعطلين بأزيلال إلى عامل الاقليم بغية الحوار

شجارعلى عدد الركاب أسفر عن جريح نقل إلى المستشفى بأزيلال

تنسيقيات المعطلين تتسول بأزيلال ومقيمة بمقر نقابة أفراد العدل والإحسان

أزيلال : مصلحة بريد المغرب تضيع مصالح المواطنين بإرجاع حوالات عائلاتهم بالخارج

رسالة الى اليساريين والاشتراكيين

أزيلال : تأسيس الفرع المحلي لنقابة التعاون الوطني التابع للكنفديرالية الديمقراطية للشغل

الاتحاد المحلي للنقابات بأزيلال في وقفة احتجاجية أمام البنك الشعبي

من تكون الحسناء منيب التي ستقود سفينة "الاشتراكي الموحد"

أزيلال : سكان يهددون باقتحام الباشوية لإخراج المعطلين وتحرير مصالحهم

عبد الاله بنكيران رئيسا للحكومة: تتويج مسار زعيم سياسي

المنتدى الوطني الأول للإعلام الأمازيغي : بــلاغ صحفـي

دعوة إنسانية من"جمعية منتدى الطفولة"حول التعامل الإعلامي مع الأطفال في وضعية صعبة

ارتفاع عدد القتلى من الصحافيين خلال 2012

نقابة الصحافيين المغاربة تكرم الصحافي طلحة جبريل بأسفي

طلحة جبريل يعلن عن مشروعه الإعلامي الجديد ويستعرض مشاكل الصحافة المغربية بمدينة أسفي

مصر ...ليلة التناوب على اغتصاب الوطن

أدافع بقناعة عن الصحراء ومن لديه ما يعريني به فليفعل

الحرية الصحافية وحماية الأمن القومي

الإستماع إلى الصحافي الليلي شاهدا في قضية الإعتداء على دركي بالعيون خلال نقل الراحل إبراهيم الداه





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
صوت وصورة

المغرب يضرب تشيلى بثنائية قبل كأس العالم قطر


ملخص مباراة المغرب وايران.. نهائي كأس القارات كرة القدم داخل الصالات


انطلاق الموسم الدراسي الجديد 2022/23 بالمغرب


أجواء السهرة الختامية من مهرجان فنون الأطلس أزيلال- صيف 2022


أجواء السهرة الأولى والثانية من مهرجان فنون الأطلس أزيلال- صيف 2022

 
سياســــــــــــــة

سيناريوهات التعديل الحكومي..أي سيناريو قادر على مواجهة الهاشتاغ؟

 
تربويـــــــــــــــــة

إقليم خنيفرة.. استفادة أزيد من 58 ألف تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية ”مليون محفظة”

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: العثور على جثة شخص متحللة بغابة بجماعة أيت واعرضى

 
مجتمــــــــــــــــع

مجلس جهة بني ملال – خنيفرة يصادق على عدة مشاريع تنموية

 
متابعــــــــــــــات

أزيلال: رئيس جماعة أيت عباس يرد على مقال المعارضة الصادر بأزيلال الحرة بتاريخ 16-9-2022

 
 شركة وصلة