راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات             المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!             ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء             ملحمة ثورة الملك والشعب تجسيد لأروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني             أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي لولاية ثانية             تدابير لتجنب لسعات العقارب ولدغات الأفاعي             مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي             بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى             أخبار المنتخب المغربي                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


نضال معاذ وفاطمة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أبريل 2013 الساعة 46 : 15


 

 

نضال معاذ وفاطمة

 

    أفضل قرار اتخذه معاذ الحاقد بعد خروجه من السجن هو قرار مواصلة الدراسة من أجل الحصول على الباكالوريا.


    من العيب أن يلقى عليك القبض بتهمة، وأن تحاول ترويج صورة أخرى عن تهمتك في كل مكان بأن تدعي بأنك مناضل ضد النظام، وأنك تقود ثورة الشعب المغربي ضد الطغيان والفساد “ونتا ما عندكش حتى الباكالوريا”.


     شعبنا المغربي شعب طيب، نعم، لكنه ليس بهذا الغباء وبهاته السذاجة التي تجعله يقبل أي شيء. نعم آسيدي، نقبل أن يقود معاذ ثورتنا، ولكن بعد مروره من بعض المدارس والكليات، وبعد نيله لبعض الشهادات أو على الأقل بعد تعرفه على بعض المذاهب السياسية والإيديولوجيات، وتمكنه من تقديم تصور واف عما تختلج به الحياة السياسية العالمية والإقليمية من تطورات ومن مذاهب وأفكار وتصورات، “وديك الساعة ما فيها باس”. إذا أردت أن تقود الشعب المغربي نحو التحرر فلن يقول لك أحد “لا”.
وحقيقة أشفق على الشعب المغربي الشقيق من هذا المصير المؤلم الذي يوجد فيه وقد تحول شاب مثل معاذ إلى رمز من رموز النضال.


     لا مشكلة لدي مع الشاب، وحتى أغانيه أو ما يعتقد أنها أغانيه لا تروقني كثيرا، علما أنني من محبي الراب وأعرف “شي شوية” عن مدارسه من “البيغ نوتوريوس” ونتا جاي، لكن ما يفعله معاذ يبدو لي “غواتا” أكثر منه أي شيء آخر علما أنني أحترم حق أي “منطيح” في الحياة أن يفعل بصوته وحلقومه وحنجرته (وبقية أعضائه الأخرى وهذا موضوع خلق لنا ضجيجا كثيرا مما لاداعي للخوض فيه مجددا) مايشاء، وأحرم على نفسي حق التدخل في هاته الأمور.


    كل هذا لكي أقول إنني لا مشكل لدي معه، سوى أنني أتوقع من شعبنا أن ينتج من أهو أكبر منه مقاما وقيمة لكي يقود ما يصطلح عليه في الأنترنيت المغربي اليوم “ثورة الشعب ضد الفساد والاستبداد”. ومادام القرار بالقرار يذكر، فأنا أعتقد أن أفضل قرار اتخذته زميلتنا فاطمة الإفريقي هو قرار التوقف عن الكتابة هي الأخرى.


     ذلك أنني قرأت مقالها الأخير “المقال الأخير” وتمعنت في محتوياته جيدا، وحاولت أن أعرف الجهة التي هددتها، فوصلت إلى خلاصة تؤدي إلى عدة جهات أطرحها أمام الرأي العام في إطار مساعدته على التعرف على هؤلاء المجرمين الذين هددوا زميلتنا في حياة أبنائها ودفعوا جماعة مثل العدل والإحسان إلى إعلان التضامن معها “كاع”.


     هناك أولا الجهة التي يوجه إليها الاتهام باستمرار في مثل هاته النوازل أي “المخزن”، والمخزن في المغرب أنواع، وأهمها وأشهرها وأكثرها قربا إلى الناس هو “مخزن الحبوب” أي “الخزين” بالدارجة الذي كنا نخفي فيه ما نعول على العودة إليه من أجل مواجهة فصل البرد والشتاء من قطان تهلك المصارين وتصدر أصواتا غريبة حين وصولها إلى الأمعاء.


    ثم هناك المخزن المتنقل، وهذا النوع من المخزن تجده في الطرقات، وهو يعني فرقة من المخازنية الذين يتنقلون مثلما يدل على ذلك الإسم بكل مباشرة.


    ويأتي في المرتبة الثالثة المخزن الذي قال عنه اليازغي الأب ذات يوم في التلفزيون إنه مات. وهذا المخزن بالتحديد صعب التحديد، ولن تجد مغربيين إثنين يتفقان على تعريف قار له, حتى من بين أولئك الذين يقولون عن أنفسهم إنهم يهاجمونه باستمرار, لذلك نتركه في حاله ونبحث عن جهات أخرى قد تكون هددت زميلتنا وفرضت عليها هذا التوقف الاضطراري العجيب.


     قد يتعلق الأمر ب “أكمي” أي تنظيم القاعدة في بلاد المغربي العربي”، وهو تنظيم تعود تهديد عباد الله باستمرار هذه الأيام. وقد يتعلق بكوريا الشمالية، وقد هددت جارتها الجنوبية بقصفها هي وكل حلفائها، ما يعني أنه من اللازم عدم إقصاء هاته الجهة من المشتبه فيهم في مسألة التهديد هاته. وهناك وزير الشباب والرياضة الذي يهدد منذ أن وصل إلى منصبه بعزل علي الفاسي الفهري، وحل جامعة الكرة دون أن يستطيع القيام بالمسألة، ما يعني أنه محترف تهديدات ليس إلا ومن الممكن أن يكون واحدا ممن فعلوها بفاطمة “الله يرد بيها والسلام”.


     نأتي الآن إلى أفضل قرار كان يمكن أن يتخذه العبد لله اليوم وهو أن أكتب عن زيارة هولاند للمغرب أو عن منتخب الكرة أو عن شعبية بنكيران، أو عن أي شيء من هذه الأهمية، لكني اخترت الكتابة عن معاذ وعن فاطمة وعما يعتمل في الأنترنيت المغربي من بطولات وهمية.


     لسبب وحيد وأوحد هو أن البلد أصبح بالفعل محتاجا لرموز من أي نوع ما يصنعها, وإلا فإنه سيضطر لعملية الاصطناع القاتلة هاته التي تجتاحه هذه الأيام.


هل أخطأت الاختيار مرة أخرى؟ أكيد. لكنكم تعودتم مني الأمر، لذلك لا إشكال.

 

 

 

لمختار لغزيوي







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الهدرة عليك ألحادر عينيك

المضيق

لا سياسة بلا اخلاق لقد طغت على اغلب النخب السياسية أفكار ميكيافلي الفاسدة نريد سياسة تنطلق من خصوصياتنا الحضارية وفق نهج السلف الصالح.

في 05 أبريل 2013 الساعة 52 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لا تفقه الكثير

يونس

سيدي، أنصحك بقراءة كتاب "Mémoire d'une révolution avortée". كتاب اضنه مفيد لفهم بعض الأشياء المهمة...

في 05 أبريل 2013 الساعة 58 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- امضوا في طريقكم

احمدوش

لاتستغرب اخي القارء المحترم .فليس امية مغنو الراب وحده من دخل السياسة دون علم أوإطلاع على البنامج السياسي /المجتمعي للحزب الدي ترشح باسمه.فأعلبية البرلمانيين في المغرب لايعرفون عن أحزابهم إلا ما تيسر وما دخلوا إلا من باب الصلاة على النبي وسنة الإمتيازات الممنوح

في 05 أبريل 2013 الساعة 09 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الاستبداد

hfid

اين هم دعاة حرية الصحافة لم نسمع لهم تعقيب.
اين *الحقوقييون*
لمادا سكتم؟
ارفعي راسك يا فاطمة واكتبي فانت الى السجيلات الدهبية للتاريخ وهم الى مزبلة التاريخ

في 06 أبريل 2013 الساعة 21 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

جلالة الملك يضع بالناضور الحجر الأساس لبناء مركز لطب الإدمان بكلفة إجمالية تبلغ خمسة ملايين درهم

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

ضبط "خلية إرهابية" بالمغرب

كمين للنهج والعدل والإحسان باسم تنسيقية المعطلين بأزيلال

نضال معاذ وفاطمة





 
صوت وصورة

أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة