راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         مصرع ستة أشخاص في حادثة سير شمال الداخلة             أزيلال: عناصر الدرك الملكي بدمنات تنهي نشاط تاجر مخدرات             المنظمة الديمقراطية للثقافة تقرر خوض وقفات احتجاجية يومية             إدارية وجدة تقضي بإلغاء انتخاب رئيس وأعضاء بجماعة الناظور             ما مصير الاختصاصات المترابطة بين التعمير والإسكان في الحكومة المرتقبة؟             عمولات من تحت الطاولة من شركات غير أكفاء لشفارة جماعات .. فهم الانتخابات الجماعية والجهوية بالمغرب             هل للوالي علي العظمي يد في فاجعة آل بلفقيه..؟؟             إجراء مراسيم تسليم السلط بجهة بني ملال خنيفرة بين التراكتور والتراكتور             هل تخلى أخنوش عن أحراره بأزيلال رغم احتلالهم مراتب متقدمة ولصالح من..؟؟؟             لائحة الرؤساء الجدد لمجالس الجهات الـ 12 بالمملكة             لأول مرة .. أسود الفوتسال يتأهلون إلى ربع نهائي المونديال             توقيف 4 أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بمخططات الخلية الإرهابية الموالية لـداعش التي تم تفكيكها بالرشيدي             أخنوش: الأغلبية الحكومية ستتكون من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال             التجمع الوطني للأحرار يتصدر تركيبة المجلس الإقليمي لأزيلال             المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتتراكي للقوات الشعبية يقرر الخروج الى المعارضة             تنظيم الدورة الـ 35 من ماراطون الرمال بعد سنتين من التأجيل             أزيلال: بدر التوامي يكذب اشاعة انسحابه من المنافسة حول رئاسة المجلس الإقليمي             انتخاب عادل بركات عن حزب الأصالة و المعاصرة رئيسا لمجلس جهة بني ملال-خينفرة             ألزهايمر أكثر أمراض الخرف شيوعا             كأس الكاف.. ممثلا كرة القدم الوطنية في مواجهة مغاربية خالصة             أزيلال: المجلس الجماعي الجديد لأيت تكلا عازم على جعل العمل الجماعي ذا جدوى ومصداقية             أزيلال: انتخاب محمد علاوي رئيسا لجماعة أيت امحمد عن حزب الاصالة والمعاصرة             ثورة الطبيعة وإشكال تصالح الحضارات             أزيلال: العثور على مرشح للانتخابات جثة هامدة بطريق بين الويدان             أسماء بعض رؤساء الجماعات المنتخبين بإقليم أزيلال             حزب الأصالة والمعاصرة يقرر المشاركة في الحكومة المقبلة             أزيلال..انتخاب خالد الجليدي رئيساً لمجلس جماعة أيت تكلا أوزود             أزيلال: إعادة انتخاب لحسن خاشون رئيسا للمجلس الجماعي لتيموليلت             جامعات مغربية ضمن أفضل الجامعات عالميا في عدة مجالات حسب تصنيف (THE) لسنة 2022             أحزاب الحمامة الجرار والميزان تقرر على تشكيل أغلبية داخل المجالس المنتخبة التي تتواجد بها                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

ثورة الطبيعة وإشكال تصالح الحضارات


الشعب ليس مُؤذنا في الحمّام.... يا بنكيران


الحملة الانتخابية .. الوجه الآخر


قراءة في القصة القصيرة الساعة للدكتور علي القاسمي


الحاجة إلى حماية نظافة الانتخابات المقبلة ماسة لتحقيق شفافيتها ومصداقيتها

 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

أزيلال: حادثة سير خطيرة بين شاحنة ودراجة تريبورتور ترسل سائقها الى المستشفى

 
سياحـــــــــــــــة

انتعاش السياحة الداخلية بشلالات أوزود وغياب الانارة العمومية بمدخل البلدة في اتجاه أيت عتاب

 
دوليـــــــــــــــــة

كان عضوا بالبوليساريو.. ماكرون يعلن مقتل عدنان أبو وليد الصحراوي

 
ملفــــــــــــــــات

عمولات من تحت الطاولة من شركات غير أكفاء لشفارة جماعات .. فهم الانتخابات الجماعية والجهوية بالمغرب

 
وطنيـــــــــــــــــة

ما مصير الاختصاصات المترابطة بين التعمير والإسكان في الحكومة المرتقبة؟

 
جــهـــــــــــــــات

إجراء مراسيم تسليم السلط بجهة بني ملال خنيفرة بين التراكتور والتراكتور

 
 

العقلانية السياسية والفكر أية علاقة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يوليوز 2021 الساعة 47 : 16


 

العقلانية السياسية والفكر أية علاقة؟


نورالدين السعيدي حيون


تعني " العقلانية السياسية " في معناها البسيط قدرة النظام السياسي على الوصول إلى مجموعة عمليات اتخاذ القرارات وصناعة السياسات العامة حسب منطق اقتصادي- مادي قائم على اختزال الزمن واقتصاد المال وصرفه بصفة تحقق أكبر قدر من الخدمة العامة من جهة، كما ترتبط العقلانية السياسية من جهة أخرى بفتح مجال لمشاركة كل الفواعل الاجتماعية، السياسية والمؤسساتية بصفة تخلق عدد من الخيارات والبدائل السياسية والقرارية للرفع من مستوى النجاعة الوظيفية والفعالية السياسية.


يقول العروي: إن "الديمقراطية الحديثة" مبنية على منطق الإنسان الاجتماعي الذي يحاور ويناقش ويصوت في شؤون الجماعة مقيدا فقط ببنود "الميثاق الاجتماعي" وهذا ما يبين أن الديمقراطية تسير بمنطق اجتماعي، في حين أن الشورى تعتمد على مفهوم "أهل الحل والعقد"، وهو ما يبين أنها لا تعتمد على المنطق الاجتماعي، بل الاستشارة فيها محصورة فقط على "أهل الحل والعقد"، وهم بلغة اليوم "النخبة المثقفة"، وبالتالي فهي عملية لا يتدخل فيها الشعب، عكس الديمقراطية التي يمثل الشعب أساسها، وجوهرها. ولا يظن أحد أن العقلانية مقتصرة على الميدان السياسي فلقد سبق للعروي أن نبه لهذا حينما قال: فأنا لا أريد أن ألخص العقلانية في الميدان السياسي بالتالي فان "للعقلانية" تجليات أخرى بغض النظر عن "العقلانية السياسية"، فهناك " العقلانية الاجتماعية ".


العقلانية:
المذهب العقلاني هو ثالث المذاهب الفلسفية التي تختص بدراسة الوجود والكون، إلى جانب المذهبين التجريبي والنقدي، ويقوم على التركيز على القدرات العقلية في فهم الأمور والحقائق، ويبرز دور العقل على الخرافات في ترجمة الوقائع والأحداث التي تجري في العالم كما يبرز دور العقل على الإيمان، ويُعتمد العقل في فهم القدرات والاستنتاجات العقلية دون الحاجة إلى الخبرات التجريبية أو الحسية، حيث يعلو في هذا المذهب الإدراك العقلي والبحت على الإدراك المادي.


مبادئ المذهب العقلاني المرجع المعتمد والوحيد في فهم وتفسير كل ما في الوجود هو العقل وليس الوحي. الوصول إلى المعرفة عن طريق التفكير والاستدلال العقلي لا عن طريق التجريب. نفي المعجزات والخوارق الدنيوية وعدم الإيمان بها. اختبار العقائد الدينية بالعقل، ووضع معيار عقلي لها قبل القيام بها.


السياسية:
تعرف السياسة لغة بأنها عبارة عن معالجة الأمور، وهي مأخوذة من الفعل ساس ويسوس، وهي على مصدر فعالة، أما اصطلاحا فتعرف بأنها رعاية كافة شؤون الدولة الداخلية، وكافة شؤونها الخارجية، وتعرف أيضا بأنها سياسة تقوم على توزيع النفوذ والقوة ضمن حدود مجتمع ما. وتعرف كذلك بأنها العلاقة بين الحكام والمحكومين في الدولة، وعرفت أيضا بأنها طرق وإجراءات مؤدية إلى اتخاذ قرارات من أجل المجتمعات والمجموعات البشرية، وقد عرفها "هارولد" بأنها عبارة عن دراسة السلطة التي تقوم بتحديد المصادر المحدودة، وعرفها "ديفيد إيستون" بأنها عبارة عن دراسة تقسيم الموارد الموجودة في المجتمع عن طريق السلطة، أما الواقعيون فعرفوها بأنها فن يقوم على دراسة الواقع السياسي وتغييره موضوعيا.


أما السياسية فهي علميا.. عبارة عن دراسة السلوك السياسي، وتقوم على تفحص التطبيقات ونواحي هذه السياسة، وتستخدم النفوذ، وتعد العلوم السياسية من تخصصات العلوم الاجتماعية، وتتجلى أهمية علم السياسة في :


تقوم على فهم الترابط بين أجزاء العملية السياسية؛


قدرتها على تحقيق الأهداف بأقل التكلفة، وبأفضل النتائج؛


تقوم على تفسير كل ما يتعلق بالساحة السياسية؛


تعد وسيلة من وسائل الرقابة.


يصنف علم السياسة على أنه واحد من أهم العلوم الاجتماعية الحديثة؛ نظرا لأهميته في كثير من المجالات المتعلقة بالاستقرار السياسي ودوره في تقدّم وتطور الشعوب، وضبط وتسيير المجتمع، واقتصاد الفرد والمجتمع ككل، ويتضمن علم السياسة مجموعة من التخصصات المختلفة التي تتناوله من زوايا متعددة أيضا، كالنظرية السياسية، وعلم السياسة المقارن، إضافة للفلسفة السياسية. وتعد الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الرائدة في هذا التخصص، تحديدا منذ نهايات القرن التاسع عشر للميلاد، عندما بدأت بتطويره وتعزيزه، من خلال إنشاء جامعات، ومعاهد متخصصة في تدريسه؛ بهدف تنظيم حياة البشر بشكل يضمن السعادة والسلام في آن واحد.


إذا كانت العقلانية السياسية، قدرة النظام السياسي على اتخاذ القرارات وصناعة السياسات العامة بصفة تحقق أكبر قدر من الخدمة العامة، وبفتح مجال الديمقراطية التشاركية، بصفة تخلق عدد من الخيارات والبدائل للرفع من مستوى النجاعة الوظيفية والفعالية السياسية، فما علاقتها بالفكر؟


الفكــــــــر:
يعرف الفكر بأنه إعمال العقل في أمر ما للوصول إلى معرفة المجهول، فمثلا حين يقال: " لي في الأمر فكر"، يكون المقصود من كلمة فكر هو " نظر ورؤية "، و" الفكرة " هي " الصورة الذهنية " لأمر ما، في حين يعرف" التَّفْكِيرُ" بأنه " إعمال العقل " في مشكلة ما من أجل التوصل إلى حلها، أي أن الفكر هو" نتاج عملية التفكير"، وتعرف عملية التفكير أيضاً بأنها نشاط ذهني داخلي يتضمن مرور التخيلات والخواطر والمدركات الانفعالية والحسية التي ترافق أو تسبق القيام بأي سلوك خارجي، ويقوم الإنسان بهذا النشاط بشكل واع أو غير واع، أي أن الفكر هو جهد بشري يحتمل الصواب أو الخطأ، فلا يتصف بالقداسة، ولكنه يقترب من الصواب ويبتعد عن الخطأ إذا كان مستندا إلى عقل صريح، ونقل صحيح، وإذا كان منسجما مع الوقائع والطبائع.


ويمكن تعريف " الفكر النقدي" كفكر يقوم بتحليل الواقع وتفكيكه بهدف تشخيصه وتحديد مكامن التعثر والخلل واقتراح الحلول والبدائل المناسبة. وهو أيضا فكر جدلي في حوار دائم مع الواقع السوسيوثقافي والسياسي باحثا عن أسباب التخلف والتأخر الذي يلازم المجتمع المغربي والعربي عموما.


صفوة القول، لقد أصبحنا  اليوم في ظل الدعوة الملحة للعقلانية السياسية، في حاجة ملحة إلى الفكر النقدي والنقد المزدوج في علاقتنا بالفكر/ العقلانية والواقع / السياسية، نقد مزدوج يفكك ويحلل الذات والآخر في ازدواجية جدلية تهدف إلى تشخيص أعطابنا وأخطائنا في النظرية والممارسة فإذا كانت الممارسة هي تصحيح مغالطات العقل النظري فهذا يتطلب تفكيك وإعادة بناء الخطابات بمختلف أنواعها الفكرية والقانونية والسياسية، حتى يمكن مسايرة التحولات والتطورات التي يعرفها العالم بكل الجرأة الممكنة وذلك بتفكيك بنيات التخلف وما تنتجه من رداءة، في سياق مجتمعي يتميز بتراجع الفكر العقلاني والعلمي وسيطرة التفاهة في جميع الميادين وطنيا وعالميا وهو ما أصبح معاشا في الوضع الحالي.


في هذا السياق عالج الفيلسوف الكندي "الآن دونو" في كتابه "نظام التفاهة" حجم الانحطاط والانحدار الذي توجد فيه المجتمعات المعاصرة وإفلاس القيم الإنسانية في تناقض مع ما يتوجب أن يكون عليه الإنسان في ظل التطور المعرفي والعلمي والثورة العلمية التي تميز المجتمع الإنساني المعاصر، والمجتمع المغربي لا يشدو عن هذه القاعدة لفهم التردي والتدهور الحاصل في مشهدنا الفكري والثقافي والسياسي والذي أفقد المواطن مكتسباته وقيمه وتضامنه والسقوط في خطاب الأزمة الذي يبرر ويدافع عن واقع مأزوم بتزييف الحقائق والمغالطات والتضليل في وقت يتطلب فيه هذا الواقع النقد البناء من أجل المعالجة على جميع المستويات لإنقاذ رصيدنا التاريخي كمجتمع بمختلف مقوماته اللغوية والثقافية والفكرية والعلمية ومؤسساته، التي تتطلب إعادة البناء بمضمون جديد يستحضر الرهانات السياسية للانتقال الديمقراطي الحقيقي في جدلية واضحة بين الخطاب السياسي الديمقراطي والزمن التاريخي في سيرورته الكبرى وتراكماته من أجل التحرر من النظام الليبرالي الجديد، وتناقضاته البنيوية عبر جدلية النقد والبناء.
 
الهوامش :
صخري محمد، مفهوم العقلانية السياسية، موقع الموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية،17.8.2019.


عبد الرحمن بووشمة، العقلانية السياسية في فكر عبد الله العروي: مفهوم الدولة بين التقليد والحداثة،18/5/2009، شوهد في: 16/6/2020، في  https://www.maghress.com/


نورا الشيشاني، بحث حول المذهب العقلاني،10/6/2019، شوهد في:15/3/2020، في https://mawdoo3.com


الشيشاني، نفسه.
سميحة ناصر خليف، تعريف السياسة لغة واصطلاحا،09/7/2019، شوهد في: 15/3/2020، في https://mawdoo3.com


ناصر خليف، نفسه.
دانة الوهادين، مفهوم علم السياسة،25/8/2019، شوهد في: 15/3/2020، في https://mawdoo3.com


هيثم عمايرة، ما معنى الفكر،02/4/2018، شوهد في: 15/3/2020، في https://mawdoo3.com،


المصطفى رياني، الفكر المغربي المعاصر وحتمية النقد المزدوج،28 /2/2020، شوهد في: 20/4/2020، في https://attarik.com/







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

أزيلال : البرنامج الانتخابي المحلي لليسار الأخضر

مقاطعة الانتخابات وتداعياتها على الأحزاب المقاطعة

وثيقة تكشف نفاق عبد السلام ياسين الذي يعبأ للثورة الخمينية بالمغرب

عندما تعادي الولايات المتحدة إسرائيل

أزيلال : تشديد الخناق على مروجي المخدرات وماء الحياء

رسالة إلى صديق... "بلى ولكن ليطمئن قلبي"

مصر : سنة أولى ديمقراطية

الدعوة الى تحرير الجنس تعويض عن الفشل السياسي

خطاب خارج دائرة الحوار .. من التكفير إلى الاستعلاء والتحقير

المرأة المغربية المدخنة تتحدى الأعراف والتقاليد

بنكيران…الشجرة والغابة

وزير الاقتصاد والمالية يدخل على خط الحديث عن الزيادة في أسعار الخبز

المنتدى الوطني الأول للإعلام الأمازيغي : بــلاغ صحفـي

في فهم علم الصحابي “عبد الله بوكمامة” مفتي دولة الخلافة

"مشاكل وآفاق الصيد البحري التقليدي بمنطقة أَلبُوران" موضوع ورشة عملية بالحسيمة

مهرجان التسامح بأكادير ، وتستمر المهزلة

كيف تخترق الجزائر الزوايا المغربية لعزلها عن الحرب؟

قانون جديد يتعلق بتنظيم كراء المحلات المعدة للسكنى

الجزائر جنوب افريقيا ونيجيريا..ثلاثي الشر الذي يتربص بمصالح المغرب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

انتخاب عدد من رؤساء المجالس الجماعية بالمدن الكبرى


ملخص مباراة المغرب و السودان


أي مكانة للمرأة في البرامج الانتخابية للأحزاب السياسية ؟


أزيلال ..حفل الانصات للخطاب الملكي السامي


النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 22 لعيد العرش

 
سياســــــــــــــة

هل تخلى أخنوش عن أحراره بأزيلال رغم احتلالهم مراتب متقدمة ولصالح من..؟؟؟

 
تربويـــــــــــــــــة

تربية وطنية .. انطلاق إنجاز مشروع Campus Connecté

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: العثور على مرشح للانتخابات جثة هامدة بطريق بين الويدان

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: عناصر الدرك الملكي بدمنات تنهي نشاط تاجر مخدرات

 
متابعــــــــــــــات

انهزام البيجيدي..أفتاتي الماركسي يحرض المغاربة على الثورة !!!

 
 شركة وصلة