راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         حملة نظافة والاعتناء بالبيئة بمركز جماعة أيت امحمد             تألق ممثلة أشبال تامدة أزيلال لألعاب القوى في الملتقى الفيدرالي العاشر بالرباط             الثلاثاء أول أيام رمضان في جمهورية مصر العربية             الوفاق الرياضي لأفورار يحقق العلامة الكاملة في مباراته الأولى ضد اولاد زمام             توضيح من مصالح عمالة أزيلال بخصوص ما نشر بموقع إلكتروني عن اعتصام ساكنة من دوار زاوية أسكار             الأمن يوقف مروج مخدرات بازيلال موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني             جرحى ومصابون ووفيات في انقلاب سيارة بيكوب بجماعة أيت امحمد             جمعيات إنسانية وثقافية مستاءة من تأخر جهة بني ملال خنيفرة في صرف الشطر الثاني من المنح             دبلوماسية "الدق تم''             المحكمة الدستورية تحسم مسألة القاسم الانتخابي             تراكم النفايات قرب السوق الأسبوعي لأيت بوكماز يؤرق السكان             للمرة الثانية.. المعارضة بمجلس جماعة أفورار تنظم وقفة احتجاجية تنديدية             بني ملال: مغاربة العالم يضطلعون بدور هام في التنمية الاقتصادية (سفيرة الاتحاد الأوروبي)             أزيلال: مجموعة الجماعات تصادق على اتفاقيتي شراكة لاقتناء أرض النواة الجامعية وبناء دار الولادة             أزيلال: قاصر متشردة حامل في شهرها الأول وفعاليات جمعوية تستنكر             بجهة بني ملال خنيفرة: إطلاق برنامج تنزيل سياسات الهجرة على المستوى الجهوي (DEPOMI)             دمنات: ضبط متزوجين في حالة فساد وخيانة زوجية بمنزل بحي وريتزديك             أوقات الدراسة خلال شهر رمضان المبارك             مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم اختتام الدورة الاستثنائية للبرلمان             النيابة العامة تفتح بحثا على خلفية تدوينة رئيس جماعة قروية بإقليم الحسيمة             العدوي تؤكد ضرورة ممارسة المحاكم المالية لكافة صلاحياتها الدستورية تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية             أزيلال: المساهمة المهنية الموحدة موضوع لقاء تواصلي مع ممثلي التجار والحرفين بمقر العمالة             لحسن بلقاس كما عرفته             المجلس الاقليمي لأزيلال يخصص 50 مليار سنتيم لإنجاز عدد مهم من المشاريع التنموية             تكريم الدراج مصطفى النجاري في الأسبوع الرياضي لمعهد علوم الرياضة             إلهام بودراز فنانة تشكيلية تستلهم من تراث المغرب مفرداتها الإبداعية             المجلس الإقليمي لأزيلال يعقد دورة استثنائية ويصادق على برمجة الفائض ومجموعة من الدراسات والاتفاقيات             تصنيف فيفا الجديد .. الأسود يتراجعون والدنمرك تدخل نادي الـ 10 الأوائل             رسميا: بلاغ الحكومة المغربية حول إجراءات شهر رمضان             فعل حزبي وسيادة الوطن                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

دبلوماسية "الدق تم''


فعل حزبي وسيادة الوطن


العدالة والتنمية من التقنين الى التقنين


قراءة سريعة ومقتضبة لمداخلة حسن نجمي في ندوة عن بعد


انكسار وخنق أوطان وتعسر انبعاث قراءة تأويلية للقصة القصيرة

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
دوليـــــــــــــــــة

بعد تسريب بيانات ملايين المستخدمين.. فتح تحقيق حول فيسبوك في تركيا

 
وطنيـــــــــــــــــة

المحكمة الدستورية تحسم مسألة القاسم الانتخابي

 
قضايـــــــــــــــــا

أطر الإدارة التربوية ومربيات التعليم الأولي بأزيلال ينظمون وقفة احتجاجية أمام مديرية التعليم

 
جــهـــــــــــــــات

توضيح من مصالح عمالة أزيلال بخصوص ما نشر بموقع إلكتروني عن اعتصام ساكنة من دوار زاوية أسكار

 
 

فعل حزبي وسيادة الوطن


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 أبريل 2021 الساعة 59 : 22


 


فعل حزبي وسيادة الوطن

الحسين بوخرطة


سألني أحد الأصدقاء عن فاعلية الأحزاب السياسية في خلق التحولات المجتمعية بشكل عام، فأجبته : ظاهريا، الزعامة الحزبية الوطنية، بخطاباتها ومواقفها، تكون دائما أقل نضالية في تحركاتها من الزعامات الترابية بفعل ضغط إلزامية تفاعلاتها الفوقية. فالصفاء الذهني في تجسيد مفهوم النضال عند الزعامات الترابية، بارتباط وثيق مع الأدباء والمفكرين وعامة المثقفين ورجال الفن، هو بطبيعته ركيزة من ركائز النضال الديمقراطي، التي تقوي الزعيم الوطني في تفاوضه مع النظام، وتعطيه مبررا مقنعا (ضغط القواعد) للتعبير عن مواقف أكثر تقدمية. التشكل النضالي القوي للنخب الحزبية الترابية من خلال تأسيس منظمات للمجتمع المدني بفروع عتيدة بمختلف الجماعات الترابية (منظمات المجتمع المدني الموازية) هي آلية ناجعة لخلق التوازنات وتطور المواقف باستمرار، آلية تستقبل الإشارات والرسائل من الأعلى والأسفل، وتقوم بدراستها بعمق وحكمة، وتبلور من استنتاجاتها المنهجية مواقف وأشكال نضالية في خدمة الوطن، وتحقق جراء ذلك مكتسبات وتراكمات في مجال تجسيد سلطة الشعوب (الديمقراطية التشاركية). مشيا على هذا المنوال المنطقي، يتحول الفعل الحزبي إلى منتوج نوعي ثمين، مدعم شعبيا، ومرتبط بتحديات ورهانات الوطن، بعيدا كل البعد عن هواجس وهوس الذوات المصلحية. أما ما يتعلق بالاستفادة الإيجابية والموضوعية، فتكون بطبيعتها عامة وتلامس ذوات الجميع ومعيشهم وهويتهم وانتمائهم الترابي. يستفيد النظام بتخفيف ضغوط المقربين والفاعلين الأقوياء في الدولة والمجتمع وطنيا وترابيا (ضحايا التشبث بروابط السلطة بالمصالح الأنانية)، ويستفيد الوطن بتقوية قدرته على احتضان كل فئات المجتمع أفرادا وجماعات، ومن إمكانية تحقيق التجديد السريع والناجع لنخبه المسيرة باستمرار على أساس الكفاءة والخبرة والغيرة على السيادة الوطنية وتنمية التراب.

إن التراتبية في إنتاج المواقف، بكثافة ونوعية وجودة، وبمنحى تصاعدى مدروس ومنسق انطلاقا من واقع المجتمعات المحلية، واستحضارا لإمكانيات الوطن البشرية والطبيعية والبشرية والاقتصادية، تعد موضوعيا السبيل الوحيد لتكريس تقدمية الأشكال النضالية الحزبية، وترسيخ الحرص الشديد مجتمعيا على تثبيت ديمومة تجانس الخطاب مع الأفعال، والبرامج مع الحصائل، وبالتالي ربط تقوية الثقة في السياسة بالتلذذ الشعبي لمحاسن الديمقراطية.

أما عندما يتكرس منطق التقليد والتبعية في العمل الحزبي من الأعلى إلى الأسفل، تبرز الذات وأنانياتها، وتفضح استراتيجياتها ترابيا، وتنقشع خبايا تحركاتها لخدمة مصالحها الأنانية على حساب مصالح الوطن. فالفروع الترابية، عندما تتشكل محكومة بهاجس التجانس مع الخطابات الرسمية الفوقية، يتم الدفع بالوساطة السياسية في منحدر الهاوية. يعم بذلك القلق، والارتباك في التدبير العمومي لمصالح المواطنين، وتبتعد الإدارة عن انشغالات وأوضاع المجتمع. أكثر من ذلك، عندما تتاح إمكانية الاستغلال السياسي لسلطة الدولة لتخويف المرتفقين وأصحاب المصالح الشرعية، يتراكم الغموض بالتدرج، ويعزل المواطن نفسه رغما عنه في غياهب التقية والتربص بنفسية الغريب بين أهله.







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة آدم عليه السلام

عهارة وكالة رمضان خديجة بنت 20 فبراير وأهلها في الخارج

العدل والإحسان : ما الجديد في قرار المقاطعة ؟

حكومة بنكيران بين التغيير والاستقرار

عرض لأبرز عناوين الصحف اليومية

قصة شمويل عليه السلام

خريطة الحب...

مراسيم تنصيب محمد فنيد واليا على جهة تادلة أزيلال

جامع الفنا.. أكبر تجمّع سريالي للمأكولات في مراكش

فعل حزبي وسيادة الوطن





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

تحذير من استغلال قانون"التحرش الجنسي" لتصفية الحسابات بين المواطنين والزج بأبرياء في السجن


عملية إزاحة الثلوج وسحب العالقين بأعالي جبال أزيلال نهاية الأسبوع الماضي


انتخاب المغربي فوزي لقجع عضوا بمجلس "فيفا"


رد على الصحافي الألماني الذي أهان المغرب


انتهاكات حقوق الإنسان بسجن الذهيبية بتندوف

 
أدسنس
 
تربويـــــــــــــــــة

أوقات الدراسة خلال شهر رمضان المبارك

 
وقائــــــــــــــــــع

بسبب خرق حالة الطوارئ ..أمن ميدلت يداهم مقهى تعود لملكية قيادية في البيجيدي

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: قاصر متشردة حامل في شهرها الأول وفعاليات جمعوية تستنكر

 
متابعــــــــــــــات

الأمن يوقف مروج مخدرات بازيلال موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني

 
 شركة وصلة