راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         انهيار جزء من سور دمنات بسبب الأمطار التي عرفتها المنطقة             أم الثمار             المغرب.. نسبة ملء السدود بلغت 50 في المائة             رحلة طلابية سياحية الى المآثر التاريخية والقنطرة الطبيعية بدمنات كادت تنتهي بفاجعة             حزب الإستقلال بجهة بني ملال خنيفرة يفصح عن استقطابه لمنتخبين وجمعويين وأعيان             أزيلال: ساكنة أيت حيزم أغلاد بأيت عباس تعزي في وفاة شيخها             بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. نورا حساني من فاعلة جمعوية الى مستشارة وعضو المجلس الإقليمي لأزيلال             مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين تنظيمية مؤطرة للمنظومة الانتخابية             إطلاق مبادرة دعم نادي الاتحاد الرياضي أزيلال لكرة السلة لأزمته المادية             رئيس جامعة و عميد كلية وأساتذة من أجل بطلان محضر اجتماع             أزيلال: الكشف عن الاضطرابات النظرية في إطار برنامج الصحة المدرسية             محطات متنقلة لفرق طبية لمندوبية الصحة بأزيلال لتلقيح المسنين ضد كوفيد-19             الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال ينظمون مسيرة احتجاجية بشوارع مدينة دمنات + فيديو             زخات مطرية رعدية قوية وتساقطات ثلجية نهاية الأسبوع بعدد من أقاليم المملكة             تعزية في وفاة والدة ناصر التوكاني قائد بعمالة أزيلال             يهود دمنات.. فيلم وثائقي يتحدث عن الحياة الاقتصادية والاجتماعية وبعض المزارات اليهودية بالمنطقة             أزيلال: وكيل الملك يستقبل غاضبين من مقلع الرمال بأيت عباس + فيديو             كوفيد-19.. الشروع في إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح لفائدة موظفي وأعوان المجلس الإقليمي لأزيلال             تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالمغرب بلغ 650 مليون درهم مع متم شهر يناير             بيان استنكاري من المعارضة بالمجلس الجماعي لأفورار..لا لشطط وتسلط وتجبر رئيس الجماعة             19 قتيلا و 1925 جريح حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي             أزيلال: الثلوج تشل حركة السير بالمرتفعات ومصالح العمالة و مديرية التجهيز والنقل تتدخل لفك العزلة             صادم... شاب يطرد أمه الى الشارع والمركز الاقليمي للأشخاص بدون مأوي بأزيلال يتدخل             مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون اللوائح الانتخابية             بنكيران يهدد بالانسحاب نهائيا من حزب العدالة والتنمية بسبب الكيف             عمليات تفتيش في مقر برشلونة واعتقال عدد من كبار مسؤولي النادي             تخلّفنا في فسادنا             أزيلال: أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة             تمديد العمل بالإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا لأسبوعين إضافيين بالمغرب             وفاة الفنان المصري يوسف شعبان متأثرا بإصابته بكوفيد19                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

تخلّفنا في فسادنا


التنشئة على الصمت، الدين والجنس قراءة للقصتين القصيرتين للكاتب المصري إدريس يوسف


جنرالات الجزائر والسياسة الفاشية


حسون، السيدة أبو تراب والعمل المأجور (الجزء الثاني)


المطلوبُ دولياً بصراحةٍ ووضوحٍ من الانتخابات الفلسطينية

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
دوليـــــــــــــــــة

وحدة القوى الكبرى مصلحة مشتركة

 
وطنيـــــــــــــــــة

مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين تنظيمية مؤطرة للمنظومة الانتخابية

 
قضايـــــــــــــــــا

رئيس جامعة و عميد كلية وأساتذة من أجل بطلان محضر اجتماع

 
جــهـــــــــــــــات

علامة استفهام كبيرة حول نوايا رئيسة جماعة أزيلال بقبولها عروض هزيلة عن إيجار مرافق عمومية..؟

 
 

القلوب المتحجرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2021 الساعة 40 : 15


 

القلوب المتحجرة

تابعت مشهد رهيب من خلال التلفاز، فلم أتمالك نفسي من شدة الحزن، فالمشهد محزن فعلا، حيث يظهر طفل عراقي يحتضن أخيه الميت بسبب الجوع والبرد، والناس من حوله تحاول تقديم المساعدة له، فما فائدة تلك المساعدة المالية ونحن نرى مشهدا تقشعر له الأبدان يودع فيه الأخ أغلى الناس في الدنيا، هل يعقل بأننا نعيش في هذا الزمن الذي يموت فيه الإنسان بسبب جشع أخوه الإنسان، ومن غرائب الصدف أنني توصلت أيضا بمكالمة من سيدة من دولة عربية، تشكي وتبكي وفاة سيدة مسنة، رفض طبيب إجراء عملية جراحية مستعجلة لها قبل دفع مصاريف العملية، فبدأت المسكينة تبكي وتصرخ باحثة عن شخص رحيم أو معين لمساعدتها ولكن كانت العيون مبصرة و الآذان منصتة لكن القلوب قاسية.

هل يعقل أن طبيبا أقسم على كتاب الله أن يكون مخلصا في عمله مضحيا بالغالي والنفيس من أجل علاج المرضى، وصل به الطمع والجشع لإهمال مريض أو رفض إجراء عملية مستعجلة بسبب تكاليفها الباهظة، كل يوم نسمع ونرى أشياء تقشعر لها الأبدان، لم تعد قلوب الناس صافية طيبة، بل تحولت إلى حجارة بل أشد قسوة منها.

لقد غابت الانسانية عن الانسان، وأصبح كل واحد منا يفكر فى نفسه ويقول أنا ومن بعدي الطوفان، لقد صدق الله العظيم في كتابة عندما قال : " ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ۚ وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ"، لابد من مراجعة أنفسنا، فالنفس كما تعلّمها وتكبح جماحها فإذا تركتها لأهوائها ضاعت وانتهت.

اللهُّم ارحمنا وأغفر لنا، اللهُّم لا تجعل الدُنيا أكبر همنا ولا مَبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا، واجعل الجنّة هي دارنا وقرارنا، اللهُّم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك ومن فجائة نقمتك، ومن جميع سخطك يارب العالمين، فانتبهو، فقد أصابنا الله بذلك الفيروس حتى نتعظ ونتقي الله في أقرب الناس لنا، واجعلوا قلوبكم رحيمة، لقد كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُومُ مِنْ مَجْلِسٍ حَتَّى يَدْعُوَ بِهَؤُلاَءِ الدَّعَوَاتِ لأَصْحَابِهِ : ( اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ اليَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مُصِيبَاتِ الدُّنْيَا، وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا ، وَاجْعَلْهُ الوَارِثَ مِنَّا، وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا ، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا ، وَلاَ تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا ، وَلاَ تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا ، وَلاَ مَبْلَغَ عِلْمِنَا ، وَلاَ تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لاَ يَرْحَمُنَا ) فارْحموا مَنْ في الأرض يرحمكم من في السماء.


بقلم الدكتور أسامة آل تركي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



احذروا جريمة الزنا

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

المرأة بين القرآن وواقع المسلمين للشيخ راشد الغنوشي ...القسم الثاني

قصة موسى عليه السلام

الشيخ الفزازي: كلمة لا بد منها في أحداث تازة وبني ملال

يوم احتفالي بدار الثقافة بأزيلال

البيئة الحاضنة للانحراف

الطفلة خديجة تناشد المحسنين لإجراء عملية جراحية على قلبها

حقيقة جماعة العدل و الإحسان ... تحذير إلى إخواننا بالمغرب

دعوة للمحسنين لانقاد طفلة رضيعة من مرض القلب

الزيارة الملكية للأقاليم الجنوبية زيارة خير ونماء

يوم تكويني بمدرسة بـراكة بمدينة تادلة

لوحات عبد المجيد عطية نفحات تراثية تتهادى مزهوة على صهوة كل حصان

بالإسلام و خيرات الحزب و البلاد نجح المصباح في حشد العباد وقادم للجبال

انعقاد اول مؤتمر اقتصادي وتجاري في إيطاليا حول افريقيا ودعوة الحضور للاستثمار في المغرب

ولاد الشعب ومبدأ النيُورِيَالِيزْم السياسي

السفارة الرومانية بالرباط تحتفل بالعلاقة المغربية الرومانية في دورتها الرابعة

الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط تؤصل لثقافة الحوار و التعايش بين شعوب المنطقة

المصالحة الخليجية .. صوت الحكمة والعقل

القلوب المتحجرة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

انتهاكات حقوق الإنسان بسجن الذهيبية بتندوف


أمطار طوفانية تغرق حيا بأكمله في تطوان


سخرية مصرية من خبث النظام الجزائري والمؤامرة على الشعب


إعلامي مصري يفضح النظام الجزائري ومعاناة شعبها


جزائري حر يرد عن تطاول قناة الشروق الحقيرة

 
أدسنس
 
تربويـــــــــــــــــة

تنظيم معرض فني بمدرسة ابتدائية بمدينة أزيلال ترسيخا لقيم المواطنة والتعايش

 
وقائــــــــــــــــــع

رحلة طلابية سياحية الى المآثر التاريخية والقنطرة الطبيعية بدمنات كادت تنتهي بفاجعة

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: وكيل الملك يستقبل غاضبين من مقلع الرمال بأيت عباس + فيديو

 
متابعــــــــــــــات

انهيار جزء من سور دمنات بسبب الأمطار التي عرفتها المنطقة

 
 شركة وصلة