راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أزيلال: اللجنة التقنية تنطلق في مرحلتها الأولى لانتقاء مشاريع الشباب في إطار المبادرة الوطنية             عادل بركات يجتمع مع البرلمانيين والأمناء الإقليميين بجهة بني ملال خنيفرة             كوفيد-19: تسجيل 8 حالات إصابة جديدة بدائرة ابزو إقليم أزيلال             لفتيت يوقف دعم الجمعيات عن عمداء المدن ورؤساء الجماعات لتفادي استغلالها انتخابيا             إنجاز مشروع دار الطالب بأعالي جبال زاوية أحنصال بإقليم أزيلال بتكلفة 4 ملايين و 500 ألف درهم             ساكنة بجماعة أيت عباس غاضبة من سائق جرافة عمد الى إغلاق معبر طرقي مهم بالمنطقة             أمن أزيلال يلقي القبض على تاجر مخدرات قرب محطة حافلات المسافرين             دمنات: دفن رجل في عقده السادس ضحية فيروس كورونا بمقبرة إمليل في أجواء حزينة             استمرار تصاعد الإصابات بفيروس كورونا بمدينة أزيلال بتسجيل 12 حالة إصابة جديدة             الكاتب العام لعمالة إقليم أزيلال يترأس اجتماع اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية             دمنات: تسجيل وفاة ثانية لرجل ستيني بسبب كورونا في ظرف 24 ساعة             جمعية أشبال تامدة أزيلال لألعاب القوى تعقد جمعها العام العادي السنوي             إقليم أزيلال: دفن الضحية الثالثة لكورونا بدمنات مع استمرار المعاناة لتدبير متطلبات الدفن             الخلية الإرهابية المفككة يوم 10 شتنبر: إحالة خمسة أشخاص على قاضي التحقيق             استمرار تصاعد الإصابات باقليم أزيلال وتسجيل 14 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد-19 ووفاة حالة أخرى             فريق المعارضة بمجلس أفورار يستنكر تجاوزات التسيير والاختلالات             كورونا...تسجيل 7 إصابات جديدة بإقليم أزيلال منها حالة واحدة بباشوية ازيلال             علاجات محتملة لفيروس كورونا .. أمل جديد و أدوية عشبية تدخل القائمة             أسباب وعوامل التفوق الدراسي             الشرطة بأزيلال تبحث عن صاحب دراجة نارية صدم امرأة ولاذ بالفرار             تسجيل 12 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد-19 بإقليم أزيلال تعود للمهنيين يقابلها 11 حالة تماثلت للشفاء             انتحار شخص في عقده السابع شنقا بواسطة حبل بأفورار             انتشار الفكر الظلامي ليس محض صدفة!!             تسجيل 7 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا بإقليم أزيلال منها 6 بمدينة أزيلال و10 حالات تماثلت للشفاء             أزيلال: الشرطة القضائية تلقي القبض على شخصين وبحوزتهما أكثر من نصف كيلو غرام من مخدر الشيرا             تسجيل 9 حالات جديدة بفيروس كورونا بإقليم أزيلال منها 8 حالات بمدينة أزيلال             المجلس الجماعي لتامدة نومرصيد يصادق بالإجماع على تحويل اعتمادات من ميزانية التسيير             مقت الإزدواجية             إطلالةٌ أوروبيةٌ قاصرةٌ من العينِ الإسرائيليةِ على قطاعِ غزةَ             الإتحاد والتربية على قيم إسلام الأنوار                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

أسباب وعوامل التفوق الدراسي


مقت الإزدواجية


إطلالةٌ أوروبيةٌ قاصرةٌ من العينِ الإسرائيليةِ على قطاعِ غزةَ


الإتحاد والتربية على قيم إسلام الأنوار


فكرة للتأمل في الجوانب النفسية والبعد الثقافي ما بعد جائحة كوفيد 19 كورونا

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
متفرقــــــــــــات

عادل بركات يجتمع مع البرلمانيين والأمناء الإقليميين بجهة بني ملال خنيفرة

 
حـــــــــــــــوادث

الشرطة بأزيلال تبحث عن صاحب دراجة نارية صدم امرأة ولاذ بالفرار

 
سياحـــــــــــــــة

أيت بوكماز منطقة سياحية طالها النسيان

 
جمعيــــــــــــات

جمعية مهنية للصناعة التقليدية والخدماتية بسوق السبت تستفيد من الربط الكهربائي والمائي

 
دوليـــــــــــــــــة

كوفيد-19: اليونيسف تقود عمليات شراء وتوريد اللقاحات لفائدة جميع البلدان

 
ملفــــــــــــــــات

فريق المعارضة بمجلس أفورار يستنكر تجاوزات التسيير والاختلالات

 
وطنيـــــــــــــــــة

مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم لحل مكتب التسويق والتصدير وتصفيته

 
قضايـــــــــــــــــا

انتشار الفكر الظلامي ليس محض صدفة!!

 
جهويــــــــــــــــة

ساكنة بجماعة أيت عباس غاضبة من سائق جرافة عمد الى إغلاق معبر طرقي مهم بالمنطقة

 
البحث بالموقع
 
ثقافــــــــــــــــــة

عام كورونا.. كتاب رقمي جديد للكاتب المغربي عبده حقي

 
اقتصـــــــــــــــاد

الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي .. النقاط الرئيسية في الندوة الصحفية لبنشعبون

 
 

الإتحاد وترسيخ ثقافة العمل العقلاني وحب الحياة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 شتنبر 2020 الساعة 23 : 20


 

الإتحاد وترسيخ ثقافة العمل العقلاني وحب الحياة

ما من شك، يعتبر الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من الأحزاب التي تأسست وتحولت إلى فضاء معرفي دائم، يتفاعل فيه الفكر بالواقع لقيادة التغيير الثقافي والعلمي المنشود في البلاد. لم تصدر عن مؤسسات هذا الحزب يوما مواقف تعتبر الحياة مغربيا مجرد مسار زمني لتوالي وتواتر وتلاحق المعاناة والأحزان، بل كانت دائما فضاء وطنيا لحياة شعب، باحث عن السعادة وحب الحياة.

تشبثا بهذه الفلسفة، عاش مناضلو هذا الحزب صعوبات جمة لأكثر من ثلاث عقود، دفاعا عن حق المغاربة في المشاركة في تنمية بلادهم بالعمل اليومي المتواصل، وبإعادة إنتاج قوة عملهم وتجديدها باستمرار من خلال توفير شروط الابتهاج والتفتح، ليتوج المسار النضالي برمته في التسعينات بالتقائية مؤسساتية وطنية تبشر بمرور المملكة المغربية إلى مرحلة ربط نفوس المغاربة، أفرادا وجماعات، بالأمل والرغبة المتواصلة لتغيير أوضاعهم المعيشية، وبالحرص على ديمومة الفرح والسعادة في مختلف مراحل حياتهم.

بالطبع، والمغرب يبحث اليوم بكل ما لديه من قوة على بلورة وترسيخ معالم فلسفة جديدة للتحفيز عن العمل الوطني، يبقى من الواجب تذكير أجيال الطفولة والشباب بمجهودات ومعاناة الماضي التي ارتبطت بالتفكير العقلاني والعلمي والممارسة النضالية. بمغرب اليوم، لم تعد الحياة، كما تم الترويج لذلك في الماضي، تعتبر عبثًا جذريًا، ولا تستحق أن تعاش، والقوى والإرادات بها غامضة لا يمكن تفسيرها. لم تعد الحياة إسقاطًا للمصائب والمعاناة المثيرة للخوف الدائم في حياة المواطن، خاصة ما يترتب عن إيديوجيات نشر الخوف من الموت الهادفة إلى تحقيق ربط التخويف بتأجيل وعرقلة العمل الجاد المنتج للسعادة. بل وصل المغربي، بفضل نضالات قواه الحية، إلى عتبة الفهم الكافية التي سمحت له اليوم، بإدراك أنه يعيش في عالم مادي، مكوناته قابلة للتلف بما في ذلك الإنسان. إنها الحقيقة الأساسية التي جسدتها، فكرا وممارسة، فلسفة حزب القوات الشعبية، وحولته إلى مرجعية فكرية ونضالية. إنها المرجعية التي أفضت، مع مرور الزمن السياسي بمصاعبه ومآسيه، إلى ترسيخ الاقتناع مجتمعيا بعدم التوقف عن التفكير والاستمرار في العمل والسعي للتغلب على المحدوديات المكانية والزمانية المصطنعة. لم تتراجع يوما فضاءات هذا الحزب في الدفاع عن الثقافة الوجودية للمغربي، وأن امتداد وجوده في الحياة مرتبط أشد الارتباط بالعلم والفكر والفلسفة. أكثر من ذلك، لقد أصرت مؤسسات هذا الحزب الترابية على التشبث بحق المغاربة في الحياة السعيدة، مستحضرة بدون انقطاع الحاجة إلى تحويل رؤية المرء المتشائمة المؤلمة، المشوبة بالخوف واعتقاداته المصطنعة، إلى رؤية متفائلة بإسقاطات مستقبلية واقعية ودائمة، تربط الحياة والتجربة اليومية بالمتعة والفرح والبهجة.

إن الخدمة الحقيقية للشعب المغربي ومستقبله في أدبيات الإتحاد مرتبطة أشد الارتباط بالتربية عن العمل والتعليم والصحة. فالاتحاد، لا يرى أي فائدة تذكر في الإشراك التعسفي للأطفال مبكرا في الإطلاع على قناعات تستدعي النضج الكافي في التفكير، قناعات لا يمكن وصفها إلا بالعبثية بالنظر إلى سن المتلقين (فلذة أكبادنا). فلا يمكن تعريض الأطفال لمصادفة أفكار ونقاشات تتطلب نضجا معرفيا كبيرا، كاعتبار العالم مجرد فضاء لتمثلات عالم الإرادة الخالدة. لا يمكن، في سن كسب وإدراك المعارف والمنطق في التفكير، تعمد إحداث أي تقابل لضمير الطفل النامي مع فكرة كون الوجود ليس سوى تمثلات للعالم الحقيقي، وما هو إلا جانبًا بسيطًا منه.

في هذا الشأن بالضبط، لا يمكن للمناضل إلا أن يفتخر بفلسفة حزب الوردة، فلسفة ناضلت وتناضل دائما  من أجل تعويد الأجيال على التفكير، وربط الجدل الفكري، المتقدم علميا وفلسفيا، بسن الرشد. فبدلا من دفع الطفل، رغما عنه وعن قصد، إلى مواجهة أفكارًا مخيفة ولا يستوعبها سنه، كدفعه مثلا، داخل إحدى فضاءات التنشئة الرسمية، لمواجهة فكرة كون العالم المعاش ليس هو العالم الحقيقي، بقدر ما هو تجليات لتمثلات تطورت تاريخيا عبر الحقب والعصور، سيكون من الحكمة إقناعه، في سن مبكرة وبشكل غير مباشر، من فائدة قانون السببية، الذي يفيد أن كل سبب ينتج عنه نتيجة، وأن التأثير لا يوجد بدون سبب. إن تربية الطفل وصقل وعيه باستمرار على كشف واكتشاف النتائج وآثارها وأسبابها، يعتبر السبيل الوحيد لتربيته وإقناعه بفائدة البحث الفكري والعلمي في تحقيق التقدم، والأساس الذي يسمح للإنسان تسخير مجهوداته ووقته للبحث العقلاني الدائم عن خبايا وآثار الإرادة الخالدة، وبالتالي التقرب من الحقائق المطلقة، وتشييد الحواجز المعرفية الواقية من السقوط في المتاهات الفكرية والعقلية. إن التربية عن أهمية السعادة في الحياة، تمكن المرء من مقاومة المحدوديتين المعروفتين، المكانية من خلال بحثه المستمر لكشف أمكان أخرى في الكون والتنقل إليها من خلال تطوير التكنولوجيات لعبور المسافات بالسرعة الفائقة أرضا وجوا، والزمانية من خلال تطوير العلوم والطب والصيدلة لمقاومة الشيخوخة وتمديد أمل الحياة (تأخير ساعة الموت) مشتملة الإحساس بالسعادة والعافية. فطول عمر الإنسان، مع توفير شروط العمل المنتج للسعادة والصحة، يعتبر هدفا إنسانيا نبيلا يحمل مقومات كشف حقائق الأمكنة الخفية في الكون ومزاياها وفوائدها بالنسبة للبشر، ويجعله في بحث مستمر لتملك الأشياء الجميلة، وتقاسم القيم الإنسانية، وبالتالي الشعور بالفرح وهو يغادر الحياة ليعانق بشجاعة العالم الأخروي.

وختاما أقول، إن الفلسفة الاتحادية تعتبر المغربي مشروعا (pro-jet)، يطمح دائما للسير إلى الأمام، واعيا كل الوعي أن الطبيعة البشرية تتميز بالرغبة في التطور، وأن مع مرور الأيام والمكتسبات يتحول المرء من وضعية إلى أخرى أكثر تقدما، وأن الكدح من أجل السعادة الفردية والجماعية يجعل الفرد دائما غير راض عن وضعه الحالي، ساعيا إلى تحقيق الأفضل. وبذلك، تعتبر هذه الفلسفة مفهوم "الرغبة" مصطلحا مقابلا للحاجة عند الإنسان، وبذلك فهي قوة داخلية تدفعه دائما للاقتراب من الأشياء طامحا تملكها باستحقاق والتمتع بها. كما تعتبر الحب منتجا للسعادة الإنسانية عامة، وللاستقرار وإنتاج الخلف واستمرار الحياة بالنسبة لعلاقة الرجل والمرأة خاصة (مقاربة النوع)، وبالتالي ترسيخ ثقافة البحث العلمي والعاطفي باستمرار عن مكملات جديدة تزخرف الحياة وتحسن من مستواها.


الحسين بوخرطة







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

لهذه الأسباب غابت أشهر ناشطات حركة 20 فبراير

من أربك حسابات المشوشين وعرى الطوباويين في هذه الحملة الانتخابية ؟

الإشكالية الثقافية في المغرب بين القراءة التقنية والتدبير الحزبي

يومية الوطن الجزائرية تكشف خبايا علاقة 20 فبراير بالبوليساريو

يايا تورية افضل لاعب افريقى والمغربى حجى من الاساطير

رَاخُويْ وبنكيران: العلاقات المغربية الإسبانية.. إلى التحسّن

انطلاق فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة

الإتحاد وترسيخ ثقافة العمل العقلاني وحب الحياة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جهويــــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

السياحة المغربية من القطاعات الأكثر تضررا من الجائحة


تعبئة استمارة الاستفادة من التعليم الحضوري


وزارة الصحة تشرع في تطبيق علاجي لمصابي كورونا


قراءة في الأرقام المرتقعة للإصابات بكورونا في المغرب


خطة تاريخية لدعم اقتصاد الدول الأوروبية

 
أدسنس
 
تنميــــــــــــــــــة

أزيلال: اللجنة التقنية تنطلق في مرحلتها الأولى لانتقاء مشاريع الشباب في إطار المبادرة الوطنية

 
تكافـــــــــــــــــل

الفقيه بن صالح.. مرضى الفشل الكلوي بسوق السبت يستفيدون من قفف غذائية

 
سياســــــــــــــة

لفتيت يوقف دعم الجمعيات عن عمداء المدن ورؤساء الجماعات لتفادي استغلالها انتخابيا

 
تربويـــــــــــــــــة

إنجاز مشروع دار الطالب بأعالي جبال زاوية أحنصال بإقليم أزيلال بتكلفة 4 ملايين و 500 ألف درهم

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: الشرطة القضائية تلقي القبض على شخصين وبحوزتهما أكثر من نصف كيلو غرام من مخدر الشيرا

 
بيئــــــــــــــــــــة

حملة نظافة كبرى بالمدار السياحي شلالات أوزود تزامنا مع نهاية الموسم السياحي

 
من الأحبــــــــــار

أمن أزيلال يلقي القبض على تاجر مخدرات قرب محطة حافلات المسافرين

 
رياضــــــــــــــــة

جمعية أشبال تامدة أزيلال لألعاب القوى تعقد جمعها العام العادي السنوي

 
مجتمــــــــــــــــع

كوفيد-19: تسجيل 8 حالات إصابة جديدة بدائرة ابزو إقليم أزيلال

 
متابعــــــــــــــات

استمرار تصاعد الإصابات بفيروس كورونا بمدينة أزيلال بتسجيل 12 حالة إصابة جديدة

 
 شركة وصلة