راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أمطار قوية مرتقبة بعدد من مناطق المملكة             نسبة ملء حقينات السدود بالمملكة تبلغ حاليا 44.8 بالمائة حاليا             الإجراءات الاحترازية التي مددت الحكومة فترة العمل بها لمدة أسبوعين إضافيين             عموتة: الفوز على منتخب الطوغو يكتسي أهمية كبيرة في مشوار الدفاع عن اللقب             بالفيديو.. من يكون يوسف القادم من الدار البيضاء ليرسم القتامة بأيت عباس             تسجيل هزة أرضية بقوة 3.4 درجات بإقليم أزيلال             المغرب يعلن اكتشاف أول حالة إصابة واردة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد             بالله عليكم.. ماذا جنيتم وماذا تريدون من استجداء الملابس لعبد السلام..؟             مدن مغربية ترتدي المعطف الأبيض وتشد أنظار السياح + فيديوهات             لقاح سنة 2021             في محاربة الرشوة الانتخابية.. القوانين وحدها لا تكفي             أساتذة التعليم الفني في كل المعاهد يحتجون             أزيلال : توزيع مساعدات غذائية لفائدة ألف أسرة بجماعة أيت عباس لتخفيف موجة البرد القارس وتساقط الثلوج             بلاغ توضيحي في شأن ما تداولته قناة شوف تيفي حول الأوضاع بمنطقة تمرنوت بجماعة أيت عباس             أسود الكاميرون تفوز على زيمبابوي في افتتاح شان المحليين             فيديو منشور علىchouftv في شأن حاجة دوار تمرنوت بأيت عباس إلى بناء مدرسة ابتدائية.. بلاغ توضيحي             المستشفى الإقليمي بأزيلال ينظم حملة في الجراحة العامة (المرحلة الثانية)             تحقيق مخطوط: لباب اللباب في معاملة الملك الوهاب.. موضوع مناقشة أطروحة في التاريخ الجهوي ببني ملال             أزيلال: بلاغ توضحي للرأي العام من عمر موجان رئيس جمعية سمنيد             طلب شهادة التلقيح كشرط للسفر الدولي.. منظمة الصحة تكشف موقفها             مندوبية الصحة تنظم حملة طبية خاصة بأمراض القلب والشرايين بالمستشفى الإقليمي بأزيلال             فعاليات جمعوية وإعلامية من أزيلال تنتقل إلى منطقة إكمير بأيت عباس لتقصي حقيقة فيديو الطفل             المجلس الجماعي لأيت امحمد يعقد دورة استثنائية ويصادق على نقطتين مدرجتين بجدول أعماله             مندوبية الصحة بأزيلال تنظم وحدة طبية متنقلة بجماعة واولى             البراغماتية تحولت من خط سياسي لخط انتهازي داخل البيجيدي منذ حكومة بنكيران             مقاولات بولونية رائدة تعرب عن استعدادها للاستثمار في الأقاليم الجنوبية للمملكة             المعذرة!! لسنا نحن من باع القدس             وزير الصحة يكشف تاريخ المناعة الجماعية ضد جائحة كورونا             مراجعة اللوائح الانتخابية.. وضع الجداول التعديلية المؤقتة رهن إشارة العموم إلى غاية يوم 17 يناير             منظمة الصحة: سلالة كورونا المتحورة تصل إلى 50 بلدا في العالم                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

لقاح سنة 2021


المعذرة!! لسنا نحن من باع القدس


سؤال آخر إلى حكام الجزائر: ماذا يحجُب عنكم الرؤية إلى هذا الحد، أيها الناس؟


القلوب المتحجرة


حكومة مع وقف التنفيذ

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
متفرقــــــــــــات

الإجراءات الاحترازية التي مددت الحكومة فترة العمل بها لمدة أسبوعين إضافيين

 
حـــــــــــــــوادث

تسرب غاز البوتان ينهي حياة استاذ بمدينة ازيلال

 
سياحـــــــــــــــة

مدن مغربية ترتدي المعطف الأبيض وتشد أنظار السياح + فيديوهات

 
جمعيــــــــــــات

قلعة السراغنة..جمعية حقوقية تحمل المسؤولية لرئيس الحكومة بخصوص معاناة مرضى القصور الكلوي

 
دوليـــــــــــــــــة

تسجيل مضاعفات غير مرغوب فيها وأغلبها خفيفة بعد التلقيحات ضد كورونا في بولونيا

 
ملفــــــــــــــــات

وشهد شاهد من أهلها: عصابة البوليساريو فقدت كل قدرة على الحراك الدبلوماسي دوليا والعسكري ميدانيا

 
وطنيـــــــــــــــــة

الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 756 شخصا بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

 
قضايـــــــــــــــــا

بالله عليكم.. ماذا جنيتم وماذا تريدون من استجداء الملابس لعبد السلام..؟

 
جهويــــــــــــــــة

المجلس الإقليمي لأزيلال يعقد دورته العادية لشهر يناير وهذا ما تطرق إليه في نقاط جدول أعماله

 
البحث بالموقع
 
ثقافــــــــــــــــــة

تحقيق مخطوط: لباب اللباب في معاملة الملك الوهاب.. موضوع مناقشة أطروحة في التاريخ الجهوي ببني ملال

 
اقتصـــــــــــــــاد

المغرب-البنك العالمي.. التوقيع على ثلاث اتفاقيات تمويل بقيمة 800 مليون دولار

 
 

النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ67 لثورة الملك والشعب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 غشت 2020 الساعة 46 : 22


النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ67 لثورة الملك والشعب


بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب، وجه الملك محمد السادس، مساء اليوم الخميس، خطابا ساميا إلى الأمة.


وفي ما يلي نص الخطاب الملكي السامي :

” الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.

شعبي العز يز،


في مثل هذا اليوم من سنة 1953، اجتمعت إرادة جدنا ، جلالة الملك محمد الخا مس ، ورفيقه في الكفا ح، والدنا جلالة الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراهما، مع إرادة الشعب المغربي، في ثورة تاريخية، على رفض مخططات الاستعمار.


و قد تميزت هذه الثورة المجيدة، بروح الوطنية الصادقة، وبقيم التضحية والتضامن والوفاء، من أجل حرية المغرب واستقلاله.

 

وتاريخ المغرب حافل بهذه المواقف و الأحداث الخالدة، التي تشهد على التلاحم القوي بين العرش و الشعب، في مواجهة الصعاب.

 

وهي نفس القيم و المبادئ، و نفس الالتزام و التعبئة الجماعية، التي أبان عنها المغاربة اليوم، خاصة في المرحلة الأولى من مواجهة وباء كوفيد 19.

 

فقد تمكنا خلال هذه الفترة، بفضل تضافر جهود الجميع، من الحد من الانعكاسات الصحية لهذه الأزمة، و من تخفيف آثارها الاقتصادية والاجتماعية.

 

وفي هذا الإطار، قامت الدولة بتقديم الدعم لفئات واسعة من المواطنين، وأطلقنا خطة طموحة و غير مسبو قة لإنعاش الاقتصاد، ومشروعا كبيرا لتعميم التغطية الاجتماعية لجميع المغاربة.

 

وإننا نؤكد على ضرورة تنزيل هذه المشاريع، على الوجه المطلوب، وفي الآجال المحددة.

 

شعبي العزيز،

إننا لم نكسب بعد، المعركة ضد هذا الوباء، رغم الجهود المبذولة. إنها فترة صعبة و غير مسبوقة بالنسبة للجميع.

صحيح أنه كان يضرب بنا المثل، في احترام التدابير الوقائية التي اتخذناها، وفي النتائج الحسنة التي حققناها، خلال فترة الحجر الصحي.

 

وهو ما جعلنا نعتز بما قمنا به، و خاصة من حيث انخفاض عدد الوفيات، و قلة نسبة المصابين، مقارنة بالعديد من الدول.

 

ولكن مع الأسف، لاحظنا مع رفع الحجر الصحي، أن عدد المصابين تضاعف بشكل غير منطقي، لأسباب عديدة.

 

فهناك من يدعي بأن هذا الوباء غير موجود؛ و هناك من يعتقد بأن رفع الحجر الصحي يعني انتهاء المرض؛ وهناك عدد من الناس يتعاملون مع الوضع، بنوع من التهاون والتراخي غير المقبول.

 

وهنا يجب التأكيد على أن هذا المرض موجود؛ و من يقول عكس ذلك، فهو لا يضر بنفسه فقط، و إنما يضر أيضا بعائلته وبالآخرين.

 

و يجب التنبيه أيضا، إلى أن بعض المرضى لا تظهر عليهم الأعراض، إلا بعد 10 أيام أو أكثر، إضافة إلى أن العديد من المصابين هم بدون أعراض. وهو ما يضاعف من خطر انتشار العدوى، و يتطلب الاحتياط أكثر.

 

فهذا المرض لا يفرق بين سكان المدن والقرى، و لا بين الأطفال و الشباب و المسنين.

 

والواقع أن نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية، التي اتخذتها السلطات العمومية: كاستعمال الكمامات، و احترام التباعد الاجتماعي، و استعمال وسائل النظافة و التعقيم.

 

فلو كانت وسائل الوقاية غير موجودة في الأسواق، أو غالية الثمن، قد يمكن تفهم هذه التصرفات. و لكن الدولة حرصت على توفير هذه المواد بكثرة، و بأثمان جد معقولة.

 

كما أن الدولة قامت بدعم ثمن الكمامات، و شجعت تصنيعها بالمغرب، لتكون في متناول الجميع.

 

بل إن الأمر هنا، يتعلق بسلوك غير وطني و لاتضامني. لأن الوطنية تقتضي أولا، الحرص على صحة وسلامة الآخرين؛ ولأن التضامن لا يعني الدعم المادي فقط، وإنما هو قبل كل شيء، الالتزام بعدم نشر العدوى بين الناس.

 

كما أن هذا السلوك يسير ضد جهود الدولة، التي تمكنت و الحمد لله، من دعم العديد من الأسر التي فقدت مصدر رزقها.

 

إلا أن هذا الد عم لا يمكن أن يدوم إلى ما لانهاية، لأن الدولة أعطت أكثر مما لديها من وسائل و إمكانات.

 

شعبي العزيز،

بموازاة مع تخفيف الحجر الصحي، تم اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية، قصد الحفاظ على سلامة المواطنين، والحد من انتشار الوباء. إلا أننا تفاجأنا بتزايد عدد الإصابات.

 

فتدهور الوضع الصحي، الذي وصلنا إليه اليوم مؤسف، و لا يبعث على التفاؤل. ومن يقول لك، شعبي العز يز، غير هذه الحقيقة، فهو كاذب.

 

فبعد رفع الحجر الصحي، تضاعف أكثر من ثلاث مرات، عدد الإصابات المؤكدة، والحالات الخطيرة، و عدد الوفيات، في وقت وجيز، مقارنة بفترة الحجر.

 

كما أن معدل الإصابات ضمن العاملين في القطاع الطبي، ارتفع من إصابة واحدة كل يوم، خلال فترة الحجر الصحي، ليصل مؤخرا، إلى عشر إصابات.

 

و إذا استمرت هذه الأعداد في الارتفاع، فإن اللجنة العلمية المختصة بوباء كوفيد 19، قد توصي بإعادة الحجر الصحي، بل وزيادة تشديده.

 

و إذا دعت الضرورة لاتخاذ هذا القرار الصعب، لاقدر الله، فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين، وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتما عية.

 

وبدون الالتزام الصارم و المسؤول بالتدابير الصحية، سيرتفع عدد المصابين و الوفيات، و ستصبح المستشفيات غير قادرة على تحمل هذا الوباء، مهما كانت جهود السلطات العمومية، وقطاع الصحة.

 

وبموازاة مع الإجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية، أدعو كل القوى الوطنية، للتعبئة و اليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع، للتصدي لهذا الوباء.

 

و هنا، أود التنبيه إلى أنه بدون سلوك وطني مثالي ومسؤول، من طرف الجميع، لا يمكن الخروج من هذا الوضع، و لا رفع تحدي محاربة هذا الوباء.

 

شعبي العز يز،

إن خطابي لك اليو م، لا يعني المؤاخذة أو العتاب؛ و إنما هي طريقة مباشرة، للتعبير لك عن تخوفي، من استمرار ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، لا قدر الله، و الرجوع إلى الحجر الصحي الشامل، بآثاره النفسية والاجتماعية والاقتصادية.

 

و إننا اليوم، و نحن نخلد ذكرى ثورة الملك و الشعب، أكثر حاجة لاستحضار قيم التضحية و التضامن و الوفاء، التي ميزتها، لتجاوز هذا الظرف الصعب.

 

و إني واثق بأن المغاربة، يستطيعون رفع هذا التحدي، و السير على نهج أجدادهم، في الالتزام بروح الوطنية الحقة، وبواجبات المواطنة الإيجابية، لما فيه خير شعبنا وبلادنا.

و السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته”.








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

كتابات مسيئة لرموز الدولة على الجدران تستنفر الأمن بالدار البيضاء

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

المعارضة السورية تتجه لإعلان قيادة موحدة بعد 24 ساعة

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

النص الكامل لخطاب جلالة الملك في الدورة الأولى لافتتاح البرلمان

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام

أحزاب G8 تقرر عدم منح تزكيات التحالف للمرشحين في مواجهة أمنائها العامين

حفريات «الأقصى» والتصعيد لحرب دينية

نص الخطاب الذي وجهه جلالة الملك إلى الأمة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء

خطاب جلالة الملك بمناسبة عيد العرش المجيد

نص خطاب جلالة الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب

نص الخطاب الملكي السامي إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال37 للمسيرة الخضراء

هكذا ستصبح اسعار المواد الاساسية بعد رفع حكومة بن كيران الدعم عنها!

نص الخطاب الذي وجهه جلالة الملك مساء اليوم إلى الأمة بمناسبة الذكرى 38 للمسيرة الخضراء

نص الخطاب الكامل لجلالة الملك بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء

نص الخطاب الذي وجهه جلالة الملك إلى الأمة بمناسبة الذكرى 16 لعيد العرش المجيد

النص الكامل للخطاب الملكي السامي الموجه للقمة العربية المنعقدة بنواكشوط

النص الكامل لخطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 17 لعيد العرش المجيد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جهويــــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

تفاصيل الأحكام الصادرة في قضية قتل الطفل عدنان بطنجة


غضب جماهير الإسماعيلي بعد الهزيمة من الرجاء


أمطار غزيرة تُلحق أضرارا بعدد من المنازل والممتلكات بالدرا البيضاء


كيف غيرت كورونا عادات الفرنسيين؟


الملاح الأحياء اليهودية في المغرب

 
أدسنس
 
تنميــــــــــــــــــة

وضع إستراتيجية لتنمية المناطق الجبلية أضحى ضرورة مستعجلة

 
تكافـــــــــــــــــل

أزيلال : توزيع مساعدات غذائية لفائدة ألف أسرة بجماعة أيت عباس لتخفيف موجة البرد القارس وتساقط الثلوج

 
سياســــــــــــــة

في محاربة الرشوة الانتخابية.. القوانين وحدها لا تكفي

 
تربويـــــــــــــــــة

اجتماع بأكاديمية بني ملال خنيفرة لتدراس المخططين الجهوي والإقليمي للتكوين المستمر

 
وقائــــــــــــــــــع

سبعيني يفارق الحياة بالشارع العام بمدينة أزيلال مباشرة بعد مغادرته لإحدى العيادات الطبية

 
بيئــــــــــــــــــــة

أمطار قوية مرتقبة بعدد من مناطق المملكة

 
من الأحبــــــــــار

تسجيل هزة أرضية بقوة 3.4 درجات بإقليم أزيلال

 
رياضــــــــــــــــة

عموتة: الفوز على منتخب الطوغو يكتسي أهمية كبيرة في مشوار الدفاع عن اللقب

 
مجتمــــــــــــــــع

فعاليات جمعوية وإعلامية من أزيلال تنتقل إلى منطقة إكمير بأيت عباس لتقصي حقيقة فيديو الطفل

 
متابعــــــــــــــات

بلاغ توضيحي في شأن ما تداولته قناة شوف تيفي حول الأوضاع بمنطقة تمرنوت بجماعة أيت عباس

 
 شركة وصلة