راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالنظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية             المغرب يعلن رسميا عن التحاق حكومته بمبادرة الحكومة المنفتحة             طقس الجمعة.. سحب غير مستقرة مصحوبة بزخات مطرية رعدية ببعض المناطق             المغرب ينجح في إنهاء مرحلة الانشقاق بين الفرقاء الليبيين والبدء في توحيد المؤسسات             كلّ دعوات الانفصال تتلاشى ويهلكها الدّهرُ             انعكاس التساقطات المطرية المهمة على الموسم الفلاحي             ريال مدريد يكرر السيناريو ويعاقب بايرن ميونخ             بعد "البُورطابلات" لماذا لا يوزِّع عليهم الـمُسَدّسات للدفاع عن الوطن؟!             المقاطعة لي في "الفايسبوك" والإشهار لي في البال             الأمير مولاي رشيد يستقبل مبعوثا سينغاليا حاملا رسالة من الرئيس ماكي سال إلى جلالة الملك             المنازعات الإدارية للجماعات موضوع دورة تكوينية لرؤسائها ومدراء مصالحها بجهة بنى ملال خنيفرة             عامل إقليم أزيلال يحضر فعاليات الموسم السنوي لأيت امحمد في نسخته الخامسة عشر             السباق الثانى لشلالات أزود اقليم أزيلال: الرياضة في خدمة التنمية المحلية             روما يفسد احتفال ليفربول بالخماسية ويشعل موقعة الإياب             زيارة جلالة الملك لمقر الديستي عرفان بدورها الرائد في حماية الأمن ومحاربة الإرهاب             أمطار تعري البنية التحتية لقصبة تادلة                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

كلّ دعوات الانفصال تتلاشى ويهلكها الدّهرُ


لماذا السياسة تزعج؟


إبليس في محرآب العبودية


بين انتفاضة الحجارة ومسيرة العودة دروسٌ وعظاتٌ مسيرة العودة الكبرى


هل حقا عمارة "برنار" بمكناس آيلة للسقوط؟


الاغتصاب الجماعي للهوية والثقافة

 
إعلان
 
حوادث ونوازل

القضاء البلجيكي يدين صلاح عبد السلام مدبر هجمات باريس الارهابية

 
الجهوية

المنازعات الإدارية للجماعات موضوع دورة تكوينية لرؤسائها ومدراء مصالحها بجهة بنى ملال خنيفرة

 
متابعات

الدار البيضاء.. إيداع ضابط شرطة ممتاز تحت تدبير الحراسة النظرية لهذا السبب

 
سياحة وترفيه

السباق الثانى لشلالات أزود اقليم أزيلال: الرياضة في خدمة التنمية المحلية

 
الناس والمجتمع

الحكومة تخصص 1400 درهم للمطلقات المعوزات والأراملة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية سمنيد بأزيلال ستشارك في منتدى للاقتصاد التضامني بتونس

 
ملفات وقضايا

بعد "البُورطابلات" لماذا لا يوزِّع عليهم الـمُسَدّسات للدفاع عن الوطن؟!

 
الرياضية

ريال مدريد يكرر السيناريو ويعاقب بايرن ميونخ

 
الشباب والنساء

تكريم محالين على التقاعد بأزيلال وهدايا و باقات ورود احتفالا باليوم العالمي للمرأة

 
الوطنية

المغرب يعلن رسميا عن التحاق حكومته بمبادرة الحكومة المنفتحة

 
الاقتصادية

انعكاس التساقطات المطرية المهمة على الموسم الفلاحي

 
 


2012...2013 عام مضى وعام قادم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 دجنبر 2012 الساعة 07 : 18


 

 

 

2012...2013  عام مضى وعام قادم

 

     يرتبط التاريخ بعلاقة وثيقة بالوعي الإنساني على اعتبار انه الوعاء الذي يستوعب النشاط الإنساني بمختلف أنواعه، وعلى مختلف الأصعدة ثقافيا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا، وعليه فان التحول والتغير في حياة الشعوب لا يمكن أن يبدو للعيان ما لم يظهر وعي جديد بالتاريخ وهذا الأمر لن يكون بمعزل عن النقد الموضوعي لمجمل الأوضاع والغور في دراسة أدق تفصيلات العلاقات القائمة.


      إن عملية الوعي هذه هي ما تجعلنا ندفن العام الماضي ونحن مجهزين نفسيا وعقليا وذهنيا لفهم ما جرى ويجري ضمن وعي تاريخي يفهم جدلية العلاقة بين المستقبل وبين الماضي. لقد ازداد وتنامى الاهتمام في السنوات الأخيرة بالدراسات المستقبلية التي أصبحت تكتسب كل يوم موقعا جديدا وتؤسس لنفسها مركزا هنا ومركزا هناك، وقد أصبحت مختلف المؤسسات العالمية تستشرف مستقبلها وتخطط له.


     إن قراءة العام القادم وتوقعات مآلاته لا يمكن أن تتم إلا بفهم ما حدث في العام الماضي الذي كان مليئاً بالأحداث على المستوى العربي. بدء من تونس ومرورا بمصر و وصولا بسوريا التي لازالت رائحة القتل والدمار تحجب عن أهلها أمطار الشتاء.


     في مصر وتونس المشهد أكثر وضوحاً الآن فقد ظفر الإخوان المسلمين في كلتا البلدين بالسلطة بعد انخراطهم متأخرا بالثورة، التي اختلف المفكرين والسياسيين على براءتها، لكن رغم كل ذلك كان للشعبين العربيين فرصة حقيقية بان يختاروا هم من يحكمهم وكان لديهم فرصة لأول مرة بانتخابات نزيهة إلى حد ما. وفرصة لقول كلمة لا ولضرب الرئيس بالحذاء الذي لطالما رفعوه صامتين رفضا للقهر والمهانة التي عاشوها.


     هذه الانتخابات أفرزت لونا سياسيا لا يمتلك تجارب كثيرة ، إضافة إلى اختفائه وراء خطاب سماوي وميتافيزيقي، وشعارات تتعلق بالهوية والصدق، سهلت على المواطنين الذين لا خبرة لديهم في المشاركة السياسية الاختيار، فاختاروا جماعة الإخوان التي مارست بعض التزييف بالنتائج مع دعم أمريكي كامل لتصبح هي الممسكة بزمام السلطة في البلدين. ونتيجة لذلك أصبح أمام هذا اللون السياسي جملة من المعضلات.


      أولى هذه المعضلات (علاقتهم بالمجتمع) الذي لا ينتمون إليه على مستوى الهوية وعلى المستوى الثقافي والاجتماعي فشعب مصر وتونس شعوب علمانية إلى حد كبير ولا تؤطر الدين في مؤسسات رسمية، بل تمارس حياتها بعيدا عن ثقافة التفكير الديني لدى هذه الجماعات وهذا ملحوظ في السينما والتلفزيون وسائر الفنون والآداب التي ينتجها الشعبين. والتي لا يمكن تغييرها بكبسة زر أو بقرار حكومي فهي جزء من تراثه وثقافته. وهذا ما دفع راشد الغنوشي رئيس الجماعة بتونس إلى أن يختفي وراء كلمة "التدافع" والتي تعني التغيير عبر الهوية والتراكم بعيدا عن القرارات التي قد تسبب انقلاب عليهم. خاصة إذا ما تضمنت هذه القرارات مساسا بمصالح كبيرة كالسياحة مثلاً.


     المعضلة الثانية وهي (صدمة الشرائح التي تمثلها الجماعة)، والتي كانت تتغذى فكريا على مناهج وأفكار بعيدة كل البعد عن واقعية السياسة، حيث كانت هذه الشرائح تتوقع أن تقيم جماعة الإخوان "الخلافة الإسلامية" وان تقوم بفرض رؤى دينية متطرفة مع بعض الاختلافات في منظومة التفكير لدى هذه الشرائح، التي أصبحت ترى بان الإخوان المسلمين لا تفعل ما كانت تتحدث عنه قبل استلامها الحكم مما حدا بالعديد من قياداتها شبابا وشيوخ بالاستقالة والابتعاد عن مسرح العمل السياسي.


     المعضلة الثالثة التي تواجه جماعة الإخوان المسلمين والأكثر أهمية هي (قدرتهم على التغيير الحقيقي) وتحقيق مطالب الثورة المتمثلة بالعدالة الاجتماعية والكرامة وتحسين واقع الحياة البائس، وتوفير متطلبات حياة كريمة وإطلاق الحريات واحترام حقوق الإنسان وتوفير الأمن للمواطن. والتي لم يتغير فيها شيء حتى الآن، بل أن واقعا أكثر سوء أصبح واضحا للعيان ففي مصر هناك غلاء معيشة مرتفع وأسعار جنونية خلال هذا العام إضافة إلى عدم توفر السلع الأساسية كالوقود وغاز الطهي، الذي شكل أزمة خلال الشهور الماضية. أما عن الحريات وحقوق الإنسان فمن الواضح بان جماعة الإخوان لم تنجح في إدارة اختلافاتها مع الآخرين بطرق سلمية وقد عكست أزمة الدستور حقيقة هذا التعامل حيث كان هناك القتلى والجرحى كما استخدمت الإخوان البلطجية التابعة لها في مساوقة كبيرة لأسلوب الحكومة السابقة. أما عن الأمن فقد أصبح المواطن المصري لا يأمن على نفسه ولا على أهله أو ماله، فجرائم الخطف والسرقة تزداد بشكل كبير في ظل عجز الحكومة عن توفير الأمن وانشغالها بصراعها مع الخصوم السياسية.


      المعضلة الرابعة أمام الحكومة الإخوانية (العلاقات الدولية) وتعتبر هذه المعضلة أساسية وبالغة الأهمية وتعتبر مصر أكثر حرصا من تونس على توضيح نقاط عديدة ورسم خطوط واضحة لها، وذلك بسبب موقعها الجغرافي وبسبب علاقتها مع إسرائيل حيث ازدادت في الآونة الأخيرة المطالبة بإنهاء معاهدة السلام، خاصة مع العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة والتي تشكل الأخيرة هاجسا كبيرا أمام الأمن القومي المصري. هذه العلاقة لم تتغير بل أصبح واضحا بان مصر اليوم لها دور الشرطي والمصلح بين الطرفين، هذا الدور الذي شكرته أمريكا وإسرائيل بعد اتفاق التهدئة الذي أبرمته مصر مع حركة حماس.


هذه جزء من الواقع الذي يحتاج إلى قراءة وربط  ليمكننا من صناعة رؤية استشرافية للعام القادم.


     هناك بعض التوقعات الأخرى في "الأردن" مثلا والتي من المحتمل أن يحدث بها انقلاب خلال العام القادم خاصة في ظل ارتفاع نسب البطالة والقمع، إضافة إلى مخططات إسرائيل بضم جزء من أراضي الضفة الغربية إلى المملكة  أي بحوالي نحو 2.4 مليون فلسطيني من سكان الضفة الغربية ، هذا المخطط سيصبح من السهل تطبيقه في حال ظفرت جماعة الإخوان المسلمين بالسلطة في الأردن، حيث تشكل الجماعة هناك تيارا قويا على مستوى التنظيم وتمتلك موارد مالية كبيرة قادرة على جز نفسها في معركة انتخابية ضمن قدرتها أيضا على استخدام خطاب مشابه للخطاب الذي استخدمته الإخوان بمصر وتونس. ويأتي هذا المخطط وهذا السيناريو في ظل سعي إسرائيل لإسقاط السلطة الفلسطينية وإضعاف موقف الرئيس محمود عباس بالضفة.


    أما عن "سوريا" فلا تزال الغيوم كثيرة ولا يزال المصير مجهولاً، فقد أخفقت جبهة المعارضة التي تأسست في الخارج كحكومة بديلة ، كما أخفقت التحالفات الداخلية كجبهة واحدة، أيضا لم تشكل الدول الكبرى موقفا واضحاً في ظل اختلاف المواقف والمصالح بين روسيا وامريكا وتدخلات الصين وغيرها. أما بالنسبة للوضع على الأرض السورية فهو الأكثر دموية منذ الحرب العالمية الثانية فأعداد القتلى تجاوزت مئات الآلاف ووصل عدد الجرحى إلى أكثر من مليون شخص إضافة إلى النازحين على حدود تركيا والدول الأخرى. هذا الواقع الأليم قد يستمر لشهور أخرى لكنه وحسب قراءة ميدانية لواقع الجيش السوري وسيطرة الجيش الحر على مناطق أخرى لا يمكن أن يمضي هذا العام والوضع على ما هو عليه فسقوط النظام أصبح قريبا جداً ربما خلال أربعة أو ستة شهور على الأكثر من العام القادم سيكون تغيير كبير وسيسقط النظام بعد جريمة كبيرة قد يقترفها باستخدامه للأسلحة الكيماوية. سقوط النظام السوري سيغير كثيرا في المشهد العربي وليس من اليسير فهم مآلات هذا التغير وليس من المتوقع أن تظفر جماعة الإخوان المسلمين بزمام السلطة في سوريا.


     في السطور السابقة حاولنا رسم الواقع العربي من خلال الأحداث الماضية والجارية وتوقعات ربما تحدث قريبا. ولم يبقى إلا أن نتحدث عن توقعاتنا للمستقبل في ظل هذه المعطيات. إن العديد من هذه المعطيات تشير إلى أن واقع النظام العربي غير مستقر وانه من السهل جدا أن تسقط الحكومات المنتخبة حديثا لعدم قدرتها على تلبية متطلبات الثورة. وهذا يعني بان هناك صراعا كبيرا قادما بين الشعوب وحكوماتها سيكون وحسب المشاهدات اليومية أكثر عنفا ودموية، وسوف تزداد الصراعات الطائفية خاصة في ظل سعي الولايات المتحدة لدعم تيارات متضاربة داخل الوطن العربي.  من المرجح أيضا أن تنعكس هذه المعطيات على القضية الفلسطينية سلباً حيث تكون الفرصة مواتية لفصل غزة عن الضفة بالكامل عبر جز غزة إلى مصر اقتصاديا وامنيا وجز الضفة الغربية إلى الأردن وهذا من المحتمل حدوثه ولكن ليس خلال العام القادم.


     بقي أن نقول بان ما كنا نحلم به عقب الربيع العربي من غسل الماضي الملوث والأموال الملوثة والضمير الفاسد وتطهير الذاكرة والبيئة من الاستبداد والقهر بات قريبا جداً وممكنا لكنه بحاجة إلى عمل وتكاثف حقيق لكل فئات الشعوب العربية من أجل التغيير ولن يكون ذلك إلا بدفع فاتورة كبيرة من الدماء التي سيخلفها الصراع العربي القادم....

 

 

بقلم: أحمد عرار

كاتب وباحث فلسطيني

ahmedarar5@gmail.com

00972598702035







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مسيرة الأحد 1 أبريل 2012..تعبئة شاملة والدار البيضاء تستعد لاستقبال الحشود

دورة تدريبية في فنون التحرير والكتابة الصحافية بالدارالبيضاء

نشطاء حركة 20 فبراير الدارالبيضاء في مسيرة بني ملال

2012...2013 عام مضى وعام قادم

هل رفعت الضابطة القضائية للشرطة يدها لإيقاف سارق مدرسة واد الذهب بمدينة أزيلال ؟؟؟

2012...2013 عام مضى وعام قادم





 
صوت وصورة

أمطار تعري البنية التحتية لقصبة تادلة


الأمريكيين يدعمون المغرب


النيران تلتهم سيارة فاخرة ببني ملال


خطورة ارتباطات البوليساريو بشبكات الإرهاب والتهريب


دعامات مخطط المغرب الأخضر


قناة جزائرية وعقدة المغرب


لجنة الفيفا و ملف المغرب المونديالي


لص يسرق هاتف فتاة يسقط في يد المواطنين ببني ملال


زياش يتعرض لضغوطات بهولندا قبل المونديال


زعيتر البطل الذي استقبله صاحب الجلالة

 
إعلان
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

إقليم أزيلال : برمجة 1741 مشروع في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
الاجتماعية

ارتباك القطاع الصحي يوم غد بأزيلال تنفيذا للإضراب العام الوطني

 
السياسية

انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس

 
التربوية

مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالنظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية

 
عيش نهار تسمع خبار

المقاطعة لي في "الفايسبوك" والإشهار لي في البال

 
العلوم والبيئة

طقس الجمعة.. سحب غير مستقرة مصحوبة بزخات مطرية رعدية ببعض المناطق

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الثقافية

عامل إقليم أزيلال يحضر فعاليات الموسم السنوي لأيت امحمد في نسخته الخامسة عشر

 
 شركة وصلة