راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات             المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!             ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء             ملحمة ثورة الملك والشعب تجسيد لأروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني             أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي لولاية ثانية             تدابير لتجنب لسعات العقارب ولدغات الأفاعي             مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي             بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى             عيد الأضحى 1439 .. بلاغ للشركة الوطنية للطرق السيارة             الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019             عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ             عبد الحق الخيام: التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية ممتاز             السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو             تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني             أخبار المنتخب المغربي                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي لولاية ثانية

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ملحمة ثورة الملك والشعب تجسيد لأروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


إقليم أزيلال / نشاط فلاحي معيشي وسياحة عابرة وغنى ووفرة طبيعية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 دجنبر 2012 الساعة 57 : 22



إقليم أزيلال / نشاط فلاحي معيشي وسياحة عابرة وغنى ووفرة طبيعية

  

     يعد إقليم أزيلال بامتياز قطب السياحة الجبلية بالمغرب، وقد أهله إلى هده المرتبة مؤهلاته الطبيعية  والثقافية...، لتعدد المواقع المغرية لمحبي المغامرة والاستكشاف والترفيه عن النفس، ولشبكته المائية المتنوعة، وغطائه النباتي الكثيف الذي يشجع محبي القنص ، وجباله المرتفعة المكسوة بالثلوج.

 

       وقد تم التفكير في إقليم أزيلال كمنطقة إستراتيجية للجدب السياحي، مواكبة للتطورات التي عرفتها السياحة العالمية، والتغيرات التي طرأت علي سلوك السائح، و خاصة الأجنبي، الذي أصبح يبحث  عن الجديد المغري والمتنوع ، مما حثم على الوزارة الوصية بهذا القطاع وضع تخطيط محكم للنهوض به  ،  وإخراجه من الجانب الضيق المحدود إلى الواقع المادي الملموس ، لمدى ايجابيته و أهميته  للرفع من المستوى الاقتصادي للمنطقة.

 

     رغم  الاستناد إلى الشراكة و  التعاون لخدمة القطاع  بالمنطقة على الوجه المطلوب ، لم تكن وزارة السياحة ومندوبيتها الإقليمية إحدى الدعامات الأساسية لتكريس ثقافة وتربية سياحية من شأنها تمكين الساكنة من آليات وقدرات  لتحسين الدخول الفردية والمساعدة على التقليص من المعضلة الاجتماعية بالإقليم وتثبيت الساكنة المحلية ،  ولم يعكس القطاع المبتغى الاقتصادي منه  جاعلا السياحة في خدمة المستوى المعيشي لسكان الإقليم ...

 

    إن المجهودات المبذولة لتطوير القطاع السياحي بأزيلال أمام عجز المندوبية السياحية لتفعيل وتعميم الآليات والقدرات وتمكين الساكنة منها لن يحقق الغاية المرجوة منه ، وذلك لانعدام الاستثمارات التربوية ذات الأولوية للتواصل واستقطاب السياح والعيش من القطاع  وخلق رواج اقتصادي محلي مستمر، و بخصوصية و نوعية ..

 

      يطلق السكان المحليين على السياحة بأزيلال لفظ السياحة العابرة ، أي التي لا تخلق التنمية الاقتصادية الشاملة ، إذ باستثناء بعض المناطق السياحية القليلة  كشلالات أزود وأيت بوكماز ، لا تستفيد باقي المناطق ، و يكتفي سكانها بالتفرج على مواكب السياح ، يفضل غالبيتهم أخذ وقت للراحة لا يستغرق االكثير ، قبل التوجه والاقامة بمناطق سياحية لها خصوصية ونوعية ذات وقع وجذب ..

 

        ارتباط بالوضع الاقتصادي..  يعتمد  سكان إقليم  أزيلال على النشاط ألفلاحي ، ويرتكز أساسا على تربية الماشية وخصوصا الماعز، ولا تتوفر لدى غالبية الفلاحين الإمكانات المادية لتطوير نشاطاتهم الزراعية ، كما أن إنتاج المزروعات يبقى ضعيفا بسبب صعوبة المسالك الجبلية وقساوة الظروف المناخية.

 

     و يغطي الإنتاج الزراعي أهم أنشطة الإقليم  ( 90 في المائة من مساحة المنطقة مخصصة للزراعة  والأنشطة التابعة لها ) ، ويشغل هذا القطاع لوحده - حسب احصائيات 2004 -  60.9 في المائة من السكان المشتغلين ، أما قطاع الصناعة التقليدية فيشغل ما يناهز 30 ألف فرد بمن فيهم الصناع أصحاب الوحدات في صنفي الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية والصناعة التقليدية الخدماتية ، أما الأجراء فيشكلون حوالي 60 في المائة من مجموع المشتغلين بالقطاع . كما تتوفر المنطقة على المواد الأولية المستعملة في قطاع الصناعة التقليدية ، كالخشب والجلود والصوف والجبس والرخام والقصب والزنك والحديد ، فيما يتم جلب باقي المواد الأولية من خارج الجهة.

 

        ورغم توفر أزيلال على هذه المؤهلات فان ضعف الاقتصاد المحلي يطرح أكثر من علامة استفهام ؟؟ ، حول أسباب تخلف أزيلال عن المواقع السياحية الرائدة على المستوى الوطني ، خصوصا أن من شأن الغنى  والوفرة المائية ، والتنوع البيولوجي  والايكولوجي والزراعي والتراثي ، أن يبوأها مراتب جد متقدمة في تصنيف المناطق السياحية الجبلية...

 

 

أزيلال الحرة – خاص

 

 

       

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- السياحة ببوكماز إلى أين ؟

أبو مروة

إقليم أزيلال بماحباه الله من خيرات طبيعية ومناظر خلابة تغري الزوار شكلت قطبا سياحيا بالجهة بجبالها وهضابها واشجارها وشلالاتهان الشيء الذي يستدعي من المسؤولين بالاقليم الحفاظ عل المكتسبات الضئيلة التي تخدم السياحة الجبلية وتساهم في التنمية المحلية وخلف مناصب الشغل لابناء المنطقة
غير أن اللامبالاة التي انتابت الجهود المبذولة في هذا الإطار على قلتها أدت إلى المساومات من جهات أخرى تستهف مصالح المنطقة وترمي إلى خطف بريق جبل ازوركي وإلى تكريس المزيد من العزلة المفروضة على الإقليم خصوصة المراكز والفيادات الجبلية مثل مركز تبانت وزاوية احنصال وأيت عباس ، كانت أخر هذه المساومات محاولة تحويل مقر مدرسة تكوين المرشدين السياحين الكائن بمركز تبانت جماعة أيت بوكماز إلى جهة أخر قيل بأنها بمنطقة ورززات، ما يردد معه الغيورون  ( بارك من الحكرة ) ويطرح الف علامة استفهام حول دور المندوبية الإقليمية للسياحة بأزيلال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

في 31 دجنبر 2012 الساعة 40 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الطيابي

احمد

انا اتساءل عن حق هده الساكنة في بيئة منتجة بها شروط العيش الكريم وهو الحق الدي منحه لها دستور 2011 انا احد ابناء هذه المنطقة , والله منظر مقزز حيث اصبحنا نفضل المكوث في الخارج رغم الازمة الاقتصادية الخانقة , في قد نتحمل الازمه المالية لكننا انفنا الازمات البوزبالية .

في 18 يوليوز 2013 الساعة 31 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- أي باب أدق

hasan

لقد راودتني فكرة إستثمار في المجال الفلاحي تحديدا بما يخص علف الماشية الأخضر و على طول السنة و بثمن في متناول جميع صغار الفلاحين مع مردودية حيوانية عالية الجودة من لحم وحليب و أبحث ألأن عن ممول للمشروع سواء كان من قطاع عام أو خاص

في 09 شتنبر 2013 الساعة 43 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- 10

120

zyn

في 15 ماي 2016 الساعة 21 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

مصطفى سلمى يعاني من الاهمال من قبل المنتظم الدولي

تعيين عدد من رجال السلطة الجدد بإقليم أزيلال

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

فريق طبي من الدرك الملكي ينقذ السيدة تودة صالح بأيت عبدي إقليم أزيلال

طلب من تنسيقية المعطلين بأزيلال إلى عامل الاقليم بغية الحوار

زيارة مرتقبة للمفتش العام للتعاون الوطني لعدد من مؤسسات الرعاية الإجتماعية بأزيلال

المفتش العام للتعاون الوطني يلامس بنايات الرعاية الاجتماعية بأزيلال ومدى مطابقتها للقانون

إقليم أزيلال / نشاط فلاحي معيشي وسياحة عابرة وغنى ووفرة طبيعية





 
صوت وصورة

أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة