راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 479             الحصيلة ترتفع إلى 463 حالة إصابة مؤكدة             ألمانيا .. نحو 4000 حالة إصابة جديدة بكورونا في ظرف 24 ساعة             بالفيديو.. أجواء اشتغال السلطة المحلية بجماعة أيت امحمد لحث السكان على البقاء في منازلهم             في ظل أزمة كورونا صاحب فضاء تمونت يوزع مئات القفف الغذائية على الفقراء بدمنات             أزمة كورونا بين المادية والميتافيزيقا             حملة تعقيم شامل للمرافق العمومية والمحلات التجارية بسوق السبت             تسجيل 13 حالة جديدة بالمغرب والحصيلة ترتفع إلى 450 حالة             السلطات الأمنية بسوق السبت تراقب احترام السكان لقرار الحجر الصحي للحد من انتشار فيروس كورونا             ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا بالمغرب إلى 437 حالة و الوفيات الى 26             حصيلة المصابين بفيروس كورونا ترتفع إلى 402             تسجيل 31 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 390 حالة             روسيا تعلن عن تطوير دواء لعلاج فيروس كورونا             آخر حصيلة لفيروس كورونا بالمغرب .. توزيع الحالات حسب الجهات             تعددت الأصوات والنداء واحد                                                                                                            بقرة حلوب                                                فوائد البنك                                                                                               
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

أزمة كورونا بين المادية والميتافيزيقا


ما سر الاختفاء عن الأنظار للكذاب الأشِر الما دون البغل وفوق الحمار؟


كورونا والإعجاز العلمي في القرآن


حوار افتراضي مع فيروس الكورونا


محاولةٌ للهروبِ من كوابيس كورونا وهواجِسِه

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: اصطدام عنيف بين سيارة رباعية الدفع ودراجة نارية يُرسل راكبها لتلقي العلاج

 
جهويــــــــــــــة

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يقتني 50000 حصة غذائية لفائدة الأسر المتضررة من حالة الحجر الصحي

 
متابعــــــــــــات

أزيلال: لجنة مختلطة ترأسها عامل الإقليم تزور مستشفى القرب بمدينة دمنات

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
وطنيــــــــــــــة

عقوبات المخالفين بعد مصادقة الحكومة رسميا على الأحكام الخاصة بحالة الطوارئ الصحية

 
مجتمــــــــــــــع

بالفيديو.. أجواء اشتغال السلطة المحلية بجماعة أيت امحمد لحث السكان على البقاء في منازلهم

 
جمعيــــــــــــات

جمعية السلام باولاد بوعزة اولاد بورحمون تعفي منخرطيها من أداء واجبات استهلاك الماء لشهرين متتاليين

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

الكورونا ما بين العلم واللاهوت العامي

 
رياضـــــــــــــة

رسميا .. تأجيل أولمبياد طوكيو 2020

 
 

رحلة التشافي من فيروس كورونا...(1)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 مارس 2020 الساعة 52 : 00



رحلة التشافي من فيروس كورونا...(1)

كنت قلقة جدا مثلي مثل معظم العالمين بشأن فيروس كورونا، فهاتفت أخي الصغير، ملاذي في الشدائد وفي الأفراح، أنفث فيه مشاعري السلبية و ضيقي من عدو لا أعرف عنه شيئا و لم أر مثله منذ ولدت، فقال لي بصوت مطمئن: إنك تعيشين تاريخا سيدرس بعد حين و سيصبح ماضيا فقط.

فأشعرني أني أعيش و سأعيش تجربة فريدة و مغامرة إنسانية لا بد أني سأنمو و سأتغير معها مثلي مثل باقي العالمين. فقررت أن أنغمس في الحياة من جديد بعد أن شلني الخوف و الهلع. و بدأت ألملم حروفي المبعثرة علي أهتدي إلى معاني جديدة للحياة.

من اللامبالاة... إلى القلق

في البدأ، لم أهتم بخبر انتشار فيروس كورونا في الصين بمدينة  هواوي. بدا لي بأن الفيروس لا يعنيني وبعيد عني  بآلاف الأميال. لم أهتم أبدا بما كان ينشر. فلست ممن يشاهدون التلفاز و لا ممن يتصفحون الجرائد. ما كان يصلني حول الوباء لم يكن أكثر من رذاذ أسمعه من فم هذا و من  فم ذاك. هل كنت قاسية بطريقة ما؟ أو لا مبالية؟ أو أصابني الضجر من كم الكوارث و الأحداث التي سمعتها في السنوات الأخيرة فتلبدت مشاعري و ما عدت أهتم بما يمر بي من أحداث؟

حقا لا أدري، و ليست لدي الرغبة لأبرأ نفسي. بيد أني منذ فترة من الزمان، اقتنعت بأن الحياة بحر والأحداث أمواجه، و بأني لو ركزت فقط على الأمواج فإني أبدا لن أستطيع أن أستوعب شساعة و عمق وثراء المحيط. ثم هل يوجد بحر بلا أمواج؟ فلم نأمل بحياة بلا أحداث؟

و لكن عندما ظهرت أول حالة بإسبانيا، بدأت أهتم. لا لشيء إلا لأني كنت أريد أن أزور أسبانيا في بداية شهر أبريل قبل أن تنقضي لي صلاحية فيزا شينغن في نهايته. فأخذت أراقب تطور فيروس كورونا بإسبانيا كمن له أسهم في بورصة والت ستريت. ثم تسرب القلق في قلبي مجرى الدم. عاينت كيف في الأسبوع الأول كانت توجد حالة واحدة في مدريد و بضع حالات متفرقة في إسبانيا لتصبح في ظرف ستة أيام أكثر من 76 حالة في مدريد وحدها و أكثر من خمسمائة حالة في إسبانيا.

ظللت أثق في النظام الصحي في إسبانيا، و ظل لي بعض الأمل بأن هذا الكابوس سينقضي في نهاية شهر مارس و بأني قد أتمكن في الذهاب إلى إسبانيا. مع توالي الأيام، أخذت أشك في إمكانية السفر، فقررت أن أغير وجهتي إلى مدينة الداخلة. لم يخطر ببالي أبدا بأن الداخلة نفسها ستصبح غير متاحة في زمن الكورونا..

الأحد الفارط فقط، أدركت أن شيئا ما حل، و بأن الحياة ستتغير، و بأن الأمس لن يشبه اليوم أبدا. أدركته عندما تم إلغاء رحلة جبلية كنت عازمة على المشاركة فيها بسبب وباء الكورونا و عندما أغلقت قاعة الرياضة أبوابها و عندما رأيت الناس يتهافتون لشراء المئونة.

عقلي لم يستوعب ماذا يحصل بالضبط. هل يمكن أن يحصل التحول في رمشة عين؟

التحول وقع في داخلي أيضا. فعندما ذهبت إلى العمل يوم الإثنين. كنت أتصرف بهستيرية تماما كما تصرف كثير من الناس بهستيرية أثناء التبضع و هم يأملون تخزين أكبر قدر من السلع.

أما أنا فكنت آمل أن أقوم بتخزين أكبر قدر من الضحك و من المزاح، و كأن الضحك هو الأخر سيتلاشى مع فيروس كورونا. فأخذت أبالغ في الضحك و المزاح بسبب و بدون سبب .

شعرت أني عاجزة تماما على السيطرة على نفسي بعجز العالم على السيطرة على فيروس كورونا. لم أكن وحدي العاجزة. فمعظمنا كان يعبر على خوفه و هلعه بطريقته الخاصة. كان هناك من يبالغ في وضع الكمامات والقفازات واستعمال المعقمات لحد الهوس أيضا.

فيروس كورونا استوطنني تماما و لم أعرف كيف أتشافى منه.

حديثي كورونا... خوفي كورونا... مزاحي كورونا...طعامي كورونا...يأسي كورونا... حركتي كورونا... حياتي كورونا...

حتى الاجتماعات التي كنت أذهب إليها بلا مبالاة، شعرت بالتوتر الشديد و أنا ذاهبة إليها، كمن يسوق قدميه إلى مقصلة الإعدام. أصبحت أرى في ممثلي اللجنة كورونا، و في التصاميم أمامي كورونا، و في الطاولة التي أضع عليها مرفقي كورونا، و في الكرسي الذي أجلس عليه كورونا، و في القلم الذي أوقع به كورونا...

أصبحت أرى كورونا في كل مكان: في حذائي، في صنبور المياه، في مقبض الباب، في ملابسي، في هاتفي المحمول، في السلع المعروضة، في الأوراق المبعثرة،...

أكح كحة خفيفة تظهر لي كورونا، أشعر باحمرار وجنتاي أقول مع نفسي إنها كورونا...أشعر باضطراب في أمعائي أصرخ إنها كورونا...

لا أشعر بالاطمئنان و السكينة إلا عندما أعود إلى منزلي و أمكث في داري.

أمل مسعود

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

رحلة التشافي من فيروس كورونا...(1)

رحلة التشافي من فيروس كورونا...(2)

رحلة التشافي من فيروس كورونا... (3)

رحلة التشافي من فيروس كورونا...(4)





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

أزيلال: مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط تعقد دورتها الإستثنائية هذا ما تضمنه جدول أعمالها

 
تكافـــــــــــــــل

في ظل أزمة كورونا صاحب فضاء تمونت يوزع مئات القفف الغذائية على الفقراء بدمنات

 
سياســـــــــــــة

دعوة الحكومة لمضاعفة اليقظة لمواجهة آثار الجفاف وتداعيات انتشار فيروس كورونا

 
تربويــــــــــــــة

أزيلال :أنشطة بيئية متنوعة بمدرسة كم تفدجينة بجماعة واولى

 
صوت وصورة

تعددت الأصوات والنداء واحد


مخاوف من تداعيات كوفيد 19 على الاقتصاد العالمي


كورونا يفرض شروطه ويغير طريقة العمل الصحافي


العلمي يطمئن المغاربة بخصوص تموين الأسواق المغربية


ملخص مباراة الرجاء ومازيمبي

 
وقائـــــــــــــــع

إعتصام مستشار استقلالي داخل بلدية دمنات للمطالبة بالتحقيق في خروقات

 
بيئـــــــــــــــــة

هل ينتقل كورونا عبر الهواء؟ منظمة الصحة العالمية تحسم الجدل

 
ثقافــــــــــــــــة

مؤتمر دولي بفاس حول تجديد البلاغة وتحليل الخطاب

 
اقتصــــــــــــاد

المخزون الوطني من الحبوب وفير وأرباب المطاحن يؤكدون رفع قدراتهم الإنتاجية لمادة الدقيق

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

رحلة التشافي من فيروس كورونا...(4)

 
 شركة وصلة