راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 479             الحصيلة ترتفع إلى 463 حالة إصابة مؤكدة             ألمانيا .. نحو 4000 حالة إصابة جديدة بكورونا في ظرف 24 ساعة             بالفيديو.. أجواء اشتغال السلطة المحلية بجماعة أيت امحمد لحث السكان على البقاء في منازلهم             في ظل أزمة كورونا صاحب فضاء تمونت يوزع مئات القفف الغذائية على الفقراء بدمنات             أزمة كورونا بين المادية والميتافيزيقا             حملة تعقيم شامل للمرافق العمومية والمحلات التجارية بسوق السبت             تسجيل 13 حالة جديدة بالمغرب والحصيلة ترتفع إلى 450 حالة             السلطات الأمنية بسوق السبت تراقب احترام السكان لقرار الحجر الصحي للحد من انتشار فيروس كورونا             ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا بالمغرب إلى 437 حالة و الوفيات الى 26             حصيلة المصابين بفيروس كورونا ترتفع إلى 402             تسجيل 31 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 390 حالة             روسيا تعلن عن تطوير دواء لعلاج فيروس كورونا             آخر حصيلة لفيروس كورونا بالمغرب .. توزيع الحالات حسب الجهات             تعددت الأصوات والنداء واحد                                                                                                            بقرة حلوب                                                فوائد البنك                                                                                               
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

أزمة كورونا بين المادية والميتافيزيقا


ما سر الاختفاء عن الأنظار للكذاب الأشِر الما دون البغل وفوق الحمار؟


كورونا والإعجاز العلمي في القرآن


حوار افتراضي مع فيروس الكورونا


محاولةٌ للهروبِ من كوابيس كورونا وهواجِسِه

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: اصطدام عنيف بين سيارة رباعية الدفع ودراجة نارية يُرسل راكبها لتلقي العلاج

 
جهويــــــــــــــة

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يقتني 50000 حصة غذائية لفائدة الأسر المتضررة من حالة الحجر الصحي

 
متابعــــــــــــات

أزيلال: لجنة مختلطة ترأسها عامل الإقليم تزور مستشفى القرب بمدينة دمنات

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
وطنيــــــــــــــة

عقوبات المخالفين بعد مصادقة الحكومة رسميا على الأحكام الخاصة بحالة الطوارئ الصحية

 
مجتمــــــــــــــع

بالفيديو.. أجواء اشتغال السلطة المحلية بجماعة أيت امحمد لحث السكان على البقاء في منازلهم

 
جمعيــــــــــــات

جمعية السلام باولاد بوعزة اولاد بورحمون تعفي منخرطيها من أداء واجبات استهلاك الماء لشهرين متتاليين

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

الكورونا ما بين العلم واللاهوت العامي

 
رياضـــــــــــــة

رسميا .. تأجيل أولمبياد طوكيو 2020

 
 

المجتمع الجامد مسؤول عن الإرهاب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 فبراير 2020 الساعة 12 : 22


 

المجتمع الجامد مسؤول عن الإرهاب


ليس استغلال الدين عادة بشرية حديثة العهد،  كما أنها ليست حصرا على الأفراد، بل هي عادة منتشرة مند القدم بين الجماعات والمؤسسات والحكومات، بأهداف متباينة، تختلف بين الإقتصادي أو الإجتماعي أو السياسي، أو هي مجتمعة، كوسيلة فعالة لاستغلال الشعوب والسيطرة على مقدراتها، يساعدهم في ذلك، ما تعيشه تلك الشعوب من ضعف معرفي وقلة الثقافة، وتغليب معظم بسطائها للعاطفة الدينية التي لا يفهمونها إلا بشكل متخلف، ولا يطبقونها إلا بعشوائية جاهلية، تجعل من الدين أخطر مخدر لغسل الأدمغة، بركام الأحكام والأفكار والمعتقدات الخاطئة والمحرفة، التي يوظفها مستغلو الدين لإغراق المجتمعات المتدينة في مستنقعات تلفيقات أحكام ومبادئ وأفكار أحزابهم ومذاهبهم الشيطانية الباهتة المترهلة، المعززة بالأحاديث السقيمة المشبوهة والمدسوسة، بكل ما تحمله من تخلف وابتذال في شكلها ومضمونها المعارضة للعديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة الصحيحة، يساعدهم في ذلك، التقاليد الأبوية، وفشل التربية والتعليم الديني المبني على التحفيظ والتلقين، من دون تفسير، إلى جانب تسييس الدين، وتحزيب المساجد، وتديين الإعلام المرئي والمسموع، وتوظيفها جميعها لشحن أدمغة الناس منذ نعومة أظافرهم، بشكل منظم، وبأساليب إبليسية، تؤثر على كل تفاصيل حياتهم، بدأ من صوغ الفكر والايمان وصولا الى التصورات والانفعالات العاطفية، التي تنزع بهم إلى الشعور بانجذابات وجدانية منفلتة، ترغمهم على الرضوخ لأشياء، أو أشخاص، أو جماعات، أو أفكار معينة، بكل قناعة وبحجة "أن الدين يأمرهم بالطاعة والإنصياع والإمثتال لواقعها المفروض " كمسلمة -لا يمكن نقضها - تدفع بهم إلى الانكفاء عن الجاد والأساسي من أمورهم الحياتية، ما يؤدي إلى تثبيط الإبداع عندهم، واضعاف ومواهب الابتكار لديهم، وقتل المحفز على البحث عن المعرفة  - الذي يعد التعليم ركيزته أساسية- بينهم، والذي لا يُحصد من إضعافه غير الجهل والتزمت والتخلف، الذي يُمتع المؤسسات الدينية وشيوخها وفقهاءها، بالنفوذ والشأو الكبيرين، اللذان يحوّلانهم إلى أداة فعّالة في انتزاع البشر ذواتهم وتثبت أرواحهم في أكثر الزوايا انحصارا بين حالات فوضى المنقول الشفويّ والكتابيّ للموروث السلفي، المخالف لسماحة الإسلام واعتداليته ووسطيته..

ما يدفع للاعتقاد أنه حان وقت محاسبة المؤسسات الدينية الراديكالية، ورجال الدين وشيوخه وفقهائه المتزمتين، الذين يستخدمون المسجد لقولبة عقول بسطاء الناس، وشبابهم على وجه الخصوص لــ "انتحاريين"، بما يشحنون به أدمغتهم، من فكر ديني متزمت، وضعه شيوخه الفتوى مند قرون لنشر خرافات وأكاذيب الدين التي تزرع التطرف والعـنف، بدعوى الدفاع عن الإسلام، وحمايته من المتربصين به..

ربما يقول قائل أنه من الجور إنساب الإرهاب والتطرف لرجال الدين وشيوخه وفقهاءه، لانتساب إرهابيين للمؤسسات الدينية، كلام منطقى بدليل قوله سبحانه وتعالى: "لا تزر وازرة وزر أخرى" فاطر، إذ لا يجب أن نحاسب جهة أو مؤسسة ما على سلوك المنتسبين إليها ما دام نهجها سليما لا يدعوا للتطرف والإرهاب، أما إذا كان فكر المؤسسة الدينية ومنهجها محرضا على التطرف والإرهاب، فإنها تصبح شريكة في ذلك التطرف والارهاب، وتغدو محاسبتها وعقابها ضروريان لأن القانون يجعل المحرّض على القتل شريكا للقاتل في جريمة القتل..

إذا كان الجميع مع تفعيل القانون، وتعزيز آليات المحاسبة، في إطار مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة في كل مجالات تصحيح الإختلالات المجتمعية، فإن ما يثير التساؤلات هو لماذا يتلكأ المسؤولون في محاسبة المؤسسات الدينية وشيوخها على العديد من الأخطاء التاريخية التي دمرت شعوبا وخرّبت أوطانا، وجرفت ببعضها إلى مهاو الظلمات التي لا تقاس أعماقها السحيقة، دون تقديم الحلول والبدائل، بدعوى حماية الإسلام ..


أزيلال الحرة/ حميد طولست







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

مصطفى سلمى يعاني من الاهمال من قبل المنتظم الدولي

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

المجتمع الجامد مسؤول عن الإرهاب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

أزيلال: مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط تعقد دورتها الإستثنائية هذا ما تضمنه جدول أعمالها

 
تكافـــــــــــــــل

في ظل أزمة كورونا صاحب فضاء تمونت يوزع مئات القفف الغذائية على الفقراء بدمنات

 
سياســـــــــــــة

دعوة الحكومة لمضاعفة اليقظة لمواجهة آثار الجفاف وتداعيات انتشار فيروس كورونا

 
تربويــــــــــــــة

أزيلال :أنشطة بيئية متنوعة بمدرسة كم تفدجينة بجماعة واولى

 
صوت وصورة

تعددت الأصوات والنداء واحد


مخاوف من تداعيات كوفيد 19 على الاقتصاد العالمي


كورونا يفرض شروطه ويغير طريقة العمل الصحافي


العلمي يطمئن المغاربة بخصوص تموين الأسواق المغربية


ملخص مباراة الرجاء ومازيمبي

 
وقائـــــــــــــــع

إعتصام مستشار استقلالي داخل بلدية دمنات للمطالبة بالتحقيق في خروقات

 
بيئـــــــــــــــــة

هل ينتقل كورونا عبر الهواء؟ منظمة الصحة العالمية تحسم الجدل

 
ثقافــــــــــــــــة

مؤتمر دولي بفاس حول تجديد البلاغة وتحليل الخطاب

 
اقتصــــــــــــاد

المخزون الوطني من الحبوب وفير وأرباب المطاحن يؤكدون رفع قدراتهم الإنتاجية لمادة الدقيق

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

رحلة التشافي من فيروس كورونا...(4)

 
 شركة وصلة