راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         أزيلال: ساكنة تطالب بالتدخل العاجل لقطع الماء عنها وإتلاف ساقيتها             خريبكة: المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية ترفد بنك المركز الجهوي لتحاقن الدم ب 215 كيسا من الدم             أنشطة متنوعة بأزيلال احتفالا باليوم الوطني للسلامة الطرقية             استمرار الوضع المقلق داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية             الأسود المحليين يتعرفون على منافسيهم في الشان             في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد             توضيح من أغلبية المجلس الجماعي لأزيلال في شأن البقعة الأرضية المثيرة للجدل             تراجع الحصيلة اليومية لإصابات فيروس كورونا             أزيلال: تعزية الى عائلة رشيد ومحمد زكي في وفاة والدتهما             الأمن ببني ملال يحقق في واقعة العثور على جثة رجل عليها آثار الضرب             أمطار الخير بعدد من مناطق المملكة بدءا من يوم غد             عمليات سرقة تطال منازل بجماعة أيت امحمد بإقليم أزيلال             المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي: المغرب أحرز تقدما في تهيئة ظروف مواتية لنمو أعلى وأكثر شمول             رئيسة جماعة أزيلال وسابقها يخلقان ضررا بالساكنة في صفقة السياسة والمنفعة المشبوهة             الرباط مدينة الأنوار                        بقرة حلوب                                                فوائد البنك                                                                                                                        تقارير جطو                                                           
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

في الحاجة إلى نمودج حزبي جديد


الجوانبُ الإيجابيةُ في صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ


رسالة مفتوحة إلى الرئيس الجزائري الجديد: أليس في جهاز دولتكم رجل رشيد؟؟


المكر السياسي في العراق فاق كل مكر في العالم


المصالحة الاتحادية.. نجحت؟ أم فشلت؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

الأمن ببني ملال يحقق في واقعة العثور على جثة رجل عليها آثار الضرب

 
جهويــــــــــــــة

الأمن بالفقيه بن صالح يتسلح بأسطول من السيارات والدراجات

 
متابعــــــــــــات

توضيح من أغلبية المجلس الجماعي لأزيلال في شأن البقعة الأرضية المثيرة للجدل

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
وطنيــــــــــــــة

في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد

 
مجتمــــــــــــــع

أزيلال: ساكنة تطالب بالتدخل العاجل لقطع الماء عنها وإتلاف ساقيتها

 
جمعيــــــــــــات

أزيلال: انطلاق مشروع المساواة غايتنا بأفورار

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

رئيسة جماعة أزيلال وسابقها يخلقان ضررا بالساكنة في صفقة السياسة والمنفعة المشبوهة

 
رياضـــــــــــــة

الأسود المحليين يتعرفون على منافسيهم في الشان

 
 

المستشار في التوجيه ... من الاستقرار الى الشتات !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يناير 2020 الساعة 16 : 15


 

المستشار في التوجيه ... من الاستقرار الى الشتات !

  

    "المستشار في التوجيه التربوي" موظف في وزارة التربية الوطنية اجتاز على الأقل ستة سنوات في التدريس بالسلك الثانوي الإعدادي وهو في حالة استقرار، ومنهم من عمل أزيد من عشرين سنة في القسم قبل ولوج مركز تكوين المستشارين في التوجيه والتخطيط  بالرباط (الوحيد في المغرب وإفريقيا). هم نخبة من أساتذة السلك الإعدادي اختاروا مجال التوجيه بعدما حرموا من ولوج مسلك التفتيش التربوي مثل أساتذة السلك الابتدائي  والسلك التأهيلي، في حيف كبير وانتقاص واضح لكفاءتهم المهنية  والأكاديمية والتكوينية. أيضا، ولوج سلك التوجيه التربوي  يتطلب أيضا الحصول على شهادة الدراسات الجامعية العامة  وفي مختلف التخصصات المتنوعة (رياضيات، فرنسية، أقسام تحضيرية، فيزياء، اجتماعيات، إعلاميات، لغة عربية، رياضة، علوم الحياة والأرض، تكنولوجيا، تربية إسلامية...)،  في حين يمكن ولوج سلك التفتيش التربوي بشهادة أقل (باكالوريا).

     وبالرغم من تلك الشروط الأكاديمية والتكوينية  والمهنية المتميزة، لا ترقى مخرجات وآفاق مركز التوجيه التربوي بالمغرب إلى  طموحات العاملين بمجال التوجيه جميع الأصعدة (النفسية والاجتماعية والمادية والعلائقية والمهنية)، مما يفرز إطار جديدا في صراع تراجيدي/ دراماتيكي دائم ومقلق، أولا، مع ذاته (جراء اتخاذ قرار العمل كمستشار)، وثانيا، مع مصيره المهني الجديد، الذي  يتسم باللااستقرار  والتردي والنكوص والقهر والإحباط والغربة المهنية  والأنطولوجية والفقر والهشاشة (جراء تحالف المراسيم والمذكرات الإدارية المنظمة لمجال التوجيه  مع واقع سمته التخبط والعشوائية وقهر الظروف الطبيعية والديموغرافية في مناطق التعيين وغياب المحفزات الداخلية والخارجية وغموض وتذبذب الشبكات العلاقات المهنية التي يتفاعل ضمنها "المستشار في التوجيع" (كمشروع خبير مستقبلي معتمد في الأوجاع المهنية). وفي ما يلي جرد لبعض "الأوجاع المهنية" التي يمر منها ويتجرعها المستشار في التوجيه يوميا بصبر وتحمل "عالم نفس مفلس/مفكك سلفا" قبل شروعه في تقديم أي "دعم/ترميم نفسي" للذوات الأخرى:

    سنتين من التكوين الجيد والمتين والصعب والفريد من نوعه وطنيا وإفريقيا مقابل التخرج بالسلم العاشر (الدرجة 2) ودون تعويضات محفزة، في حين يتخرج المفتش التربوي بالدرجة الأولى وكذا أطر الإدارة التربوية، مع تعويضات محفزة على الإطار (المستشار=الاحتقار والغربة في العاصمة مقابل لا شيء، الفراق مع الأهل أثناء وبعد التعيين=الضياع المهني والأنطولوجي إلى أجل غير محدود...شروط الاكتئاب المهني).
 
    تعيين في الفيافي والجبال والصحاري نظرا لقلة المناصب المتوفرة، مع غياب الاعتراف من طرف المسؤولين (=الصدمة النفسية والاكتئاب والرهاب وسوء تقدير الذات).

    تبعات وويلات المذكرة 022 بتاريخ 2017 التي بحكمها تسند للمستشارين في التوجيه جميع مؤسسات الإقليم رغم قلة عددهم (=التراجع في ظروف العمل والإحباط وغياب الجودة في العمل=الموجه الساطاس Trans Satas).


    كثرة المؤسسات المسندة لكل مستشار في التوجيه، والتنقل بين المؤسسات الكثيرة لا يعوض عليه المستشار في التوجيه  علاوة على المخاطر المحتملة في ظل غياب أية حماية (=العبث والتشتت وانعدام البوصلة والتوجس والخوف/القلق الدائم، والتآكل النفسي والصحي والمالي).

    جميع الخدمات التي يقدمها المستشار في التوجيه تكون مقتطعة من أجرته الهزيلة مثل الانترنيت، الحاسوب، نسخ الاوراق، هاتف/اتصالات مع المتدخلين، دلائل التوجيه...) (=الفقر والاحساس بالغبن جراء تأدية  فواتير يجب أن توفرها الوزارة المعنية...عندما يكون التطوع ملزما/إجباريا مع غياب الاعتراف).


    الاجتماعات المتكررة والكثيرة في المديريات الإقليمية لا يعوض عليها المستشار في التوجيه،  ويؤدي مصاريف التنقل من أجرته الهزيلة رغم بعد القطاعات المدرسية المسندة (=وضعية جديدة...ظروف اشتغال أكثر سلبية=هدية تغيير الإطار يا متفوق).

    تعويض هزيل عن الإطار الجديد لا يتجاوز 140 درهم صافية من الضريبة، في حين يستفيد المفتش في التوجيه والمفتش التربوي والمفتش في التخطيط والحراس العامون والمدير من تعويضات تفوق ألف درهم مع تعويضات جزافية وتعويضات عن المهام (المستشار في التوجيه= الاحتقار والدونية واللاجدوى رغم مهامه المتفرقة في الزمان والمكان...رخصة فشل طويلة الأمد لمن ينتقد المستشار).


    جميع الأطر تستفيد من التعويض عن المهام الإضافية (التكليفات) إلا المستشار في التوجيه مثل التأطير، لجن التتبع والمواكبة، القوافل الإقليمية، دراسة النتائج، الاجتماعات الدورية ...(=التمييز السلبي والتذمر...ملء الفراغ بما "لا يناسب" مع "ما لا يناسب"...أي المستشار والحرمان).

    فقدانه للأقدمية في الدرجة أثناء التخرج من المركز وضرورة انتظاره لأربع سنوات لاجتياز مباراة ولوج الدرجة الاولى وقلة حظوظ النجاح لقلة النسبة المخصصة (التكوين=عقوبة ... الوضعية=حشومة).


    مصاريف إضافية مثل الكراء في مدينة التعيين التي غالبا ما تكون بعيدة، وهو الذي كان قبلها ينعم بالاستقرار في مدينة اختارها وهو أستاذ (التعيين=العقوبة على التكوين الجيد والصبر على غلاء الرباط لسنتين...وفي الأخير لن تنتقل إلى مدينة أحلامك).

     غياب أمل الانتقال إلى المدن المجهزة والأصلية، وطول انتظار قد يمتد لسنين (=الفشل وصعوبة العلاج/التعافي).

أنور نصرالدين
مستشار في التوجيه







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مجلس المستشارين يعقد جلسة عمومية للتصويت على مشروعي قانون متعلقين باللوائح الانتخابية

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

الثلاثاء.. دراسة مشروع القانون المالي لـ2012

فريق طبي من الدرك الملكي ينقذ السيدة تودة صالح بأيت عبدي إقليم أزيلال

لطيفة العابدة تستعرض تفعيل نتائج الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم المدرسي

التنظيمات الجهادية تزيل السياسية في الطريق؟

المستشار في التوجيه ... من الاستقرار الى الشتات !





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تواصل جلساتها بالاجتماع مع مجلس المنافسة

 
تكافـــــــــــــــل

أزيلال: توزيع 3 طن من الملابس والأحذية بأيت أمديس

 
سياســـــــــــــة

جبهة القوى الديمقراطية تطلق مبادرة حوار حول مذكرة بشأن مقترحات المطالبة بالإصلاحات السياسية

 
تربويــــــــــــــة

أزيلال: الأطر التربوية ببني عياط تختتم نهاية الأسدس الأول بحفل التميز بحضور عامل الإقليم +صور

 
صوت وصورة

الرباط مدينة الأنوار


مغربي في الصين يروي تفاصيل كورونا


منيب ترد على بنكيران


الرهانات الاقتصادية والاجتماعية للرياضة في المغرب


وصفة التين والثوم وزيت الزيتون شفاء ودواء

 
وقائـــــــــــــــع

الجمع العام لجمعية الخير والإحسان لبناء مسجد تلاث بأفورار يعزل رئيسها المدان في جريمة التغرير بقاصر

 
بيئـــــــــــــــــة

تراجع الحصيلة اليومية لإصابات فيروس كورونا

 
ثقافــــــــــــــــة

كلية الآداب ببني ملال ومركز معابر للدراسات يشاركان لأول مرة ضمن فعاليات المعرض الدولي للكتاب

 
اقتصــــــــــــاد

بنك المغرب يتخذ سلسلة من التدابير لتنفيذ التوجيهات الملكية لتسهيل ولوج المقاولات للتمويل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

استمرار الوضع المقلق داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

 
 شركة وصلة