راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         أزيلال: ساكنة تطالب بالتدخل العاجل لقطع الماء عنها وإتلاف ساقيتها             خريبكة: المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية ترفد بنك المركز الجهوي لتحاقن الدم ب 215 كيسا من الدم             أنشطة متنوعة بأزيلال احتفالا باليوم الوطني للسلامة الطرقية             استمرار الوضع المقلق داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية             الأسود المحليين يتعرفون على منافسيهم في الشان             في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد             توضيح من أغلبية المجلس الجماعي لأزيلال في شأن البقعة الأرضية المثيرة للجدل             تراجع الحصيلة اليومية لإصابات فيروس كورونا             أزيلال: تعزية الى عائلة رشيد ومحمد زكي في وفاة والدتهما             الأمن ببني ملال يحقق في واقعة العثور على جثة رجل عليها آثار الضرب             أمطار الخير بعدد من مناطق المملكة بدءا من يوم غد             عمليات سرقة تطال منازل بجماعة أيت امحمد بإقليم أزيلال             المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي: المغرب أحرز تقدما في تهيئة ظروف مواتية لنمو أعلى وأكثر شمول             رئيسة جماعة أزيلال وسابقها يخلقان ضررا بالساكنة في صفقة السياسة والمنفعة المشبوهة             الرباط مدينة الأنوار                        بقرة حلوب                                                فوائد البنك                                                                                                                        تقارير جطو                                                           
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

في الحاجة إلى نمودج حزبي جديد


الجوانبُ الإيجابيةُ في صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ


رسالة مفتوحة إلى الرئيس الجزائري الجديد: أليس في جهاز دولتكم رجل رشيد؟؟


المكر السياسي في العراق فاق كل مكر في العالم


المصالحة الاتحادية.. نجحت؟ أم فشلت؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

الأمن ببني ملال يحقق في واقعة العثور على جثة رجل عليها آثار الضرب

 
جهويــــــــــــــة

الأمن بالفقيه بن صالح يتسلح بأسطول من السيارات والدراجات

 
متابعــــــــــــات

توضيح من أغلبية المجلس الجماعي لأزيلال في شأن البقعة الأرضية المثيرة للجدل

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
وطنيــــــــــــــة

في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد

 
مجتمــــــــــــــع

أزيلال: ساكنة تطالب بالتدخل العاجل لقطع الماء عنها وإتلاف ساقيتها

 
جمعيــــــــــــات

أزيلال: انطلاق مشروع المساواة غايتنا بأفورار

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

رئيسة جماعة أزيلال وسابقها يخلقان ضررا بالساكنة في صفقة السياسة والمنفعة المشبوهة

 
رياضـــــــــــــة

الأسود المحليين يتعرفون على منافسيهم في الشان

 
 

في التبادل الحر مصلحة من الأولى بالدفاع مصلحة الدولة المغربية أم الأجنبية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يناير 2020 الساعة 24 : 19


 

في التبادل الحر مصلحة من الأولى بالدفاع مصلحة الدولة المغربية أم الأجنبية؟

أن ينبري وزير سابق وقيادي في حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية منذ 2012 للدفاع عن المصالح الاقتصادية للدولة التركية، فهذا منتهى الاستخفاف بالمصالح وبالروح الوطنية ويشكل أعلى درجات الاستلاب الفكري والسياسي وقمة العمى الإيديولوجي والتبعية "المذهبية".

لقد قرأت باندهاش كبير خبرا في إحدى الجرائد المغربية، مفاده أن السيد محمد نجيب بوليف لم يستسغ اللهجة الشديدة للغة "التي تحدث بها وزير الصناعة والتجارة، حفيظ العلمي، تحت قبة البرلمان، الذي يمثل سيادة الشعب المغربي، عندما هدد بتمزيق اتفاقية التبادل الحر بين المغرب وتركيا، في حالة عدم التوصل إلى حلول لمواجهة إغراق الأسواق المغربية بالمنتوجات التركية المدعومة من طرف الدولة، ما يشكل تهديدا حقيقيا للاقتصاد الوطني" (جريدة "الأخبار"، عمود "في سياق الحدث"، بتاريخ 20 يناير 2020)، فانبرى إليها بالانتقاد مُنصِّبا نفسه "محاميا للدفاع عن المصالح الاقتصادية لدولة تركيا" (نفس العمود).

ومن خلال القراءة التي قدمها صاحب العمود لهذه النازلة، نقرأ: لقد "تبين أن تركيا لا تحتاج للدفاع عن نفسها، وإنما لديها محامون داخل الحكومة والحزب الذي يقودها، وتراهن على تواجد أصحاب "المصباح" في مواقع القرار لبسط هيمنتها ومخططها التوسعي بالمغرب"، مضيفا أن هيمنة السلع التركية ازدادت "مع وصول حزب العدالة والتنمية إلى رئاسة الحكومة سنة 2012، ما أدى إلى ارتفاع العجز التجاري بين البلدين بشكل كبير"، حيث انتقل "من 4،4 مليار درهم سنة 2006 إلى 16 مليار درهم سنة 2018". هذا، دون "الحديث عن وجود مخطط للإغراق الشامل للأسواق المغربية بالسلع التركية المدعمة من طرف الدولة، ما جعلها تفرض رسوما جمركية إضافية على بعض المنتوجات، حيث وصل النزاع بين البلدين إلى هيئة التحكيم بمنظمة التجارة العالمية".

ويختم صاحب العمود قراءته للنازلة بالقول بأن "إخوان"أردوغان" المقيمين بالمغرب يرفعون شعار "الجماعة قبل الوطن". وهنا مكمن الخطر والخطأ معا.

فالخطأ يتمثل في تقديم مصلحة الجماعة على مصلحة الوطن؛ إذ بدل أن يتم الدفاع عن الاقتصاد الوطني وعن المقاولة المغربية، يتم تفضيل (أو على الأقل، التعاطف مع) مصالح دولة أجنبية لكون الحزب الذي يحكمها يحمل نفس الاسم ويتبنى نفس الإيديولوجية، حزب العدالة والتنمية؛ مع العلم أننا لم نر مع حزب العدالة والتنمية المغربي لا عدالة ولا تنمية؛ بل بالعكس، كثرت الهشاشة الاجتماعية وارتفعت البطالة واستشرى الفساد... وظهرت النعمة فقط على مسؤولي ومنتخبي وأطر الحزب؛ وذلك، باعتراف رئيس الحكومة ورئيس الحزب السابق، عبد الإله بنكيران في أحد الاجتماعات الداخلية للحزب.

 

 

وكيفما كان الحال، فالانتصار لمصلحة الجماعة على حساب الوطن، خطأ سياسي فادح وخطأ أخلاقي جسيم. وهو خطأ لا يمكن أن يقبل أي تبرير؛ ومن حقنا أن نشم فيه، على أقل تقدير، رائحة الانتهازية والعمالة؛ ما يعني أن وطنية ومواطنة من يفضل مصلحة الجماعة على مصلحة الوطن، أقل ما يمكن أن يقال عنهما أنهما مشكوك فيهما.

أما الخطر، فيتمثل في تهديد المصالح العليا للوطن. وقد نرى في إغراق البلاد بالديون الخارجية التي تفاقمت مع حكومة بنكيران وحكومة العثماني، ما يهدد هذه المصالح؛ وذلك من خلال الدفع بالبلاد إلى فقدان استقلالها الاقتصادي، وبالتالي، فقدان قرارها السيادي.

لا نريد أن نخون أحدا، لكن من حقنا أن نحذر من الخطر الذي يشكله الإسلام السياسي بسبب التبعية الإيديولوجية التي تجعله يقدم مصالح الجماعة (ولنفترض، هنا، أنها جماعة الإخوان المسلمين) على مصلحة الوطن.        

من المعروف تاريخيا أن الإمبراطورية العثمانية قد عجزت عن دخول المغرب الأقصى، وفشلت في بسط نفوذها على ترابه؛ ذلك أن المغاربة قاوموا ببطولة وشراسة التوسع العثماني. فهل يريد حزب العدالة والتنمية، في الألفية الثالثة، أن تغزونا تركا اقتصاديا لبسط نفوذها عن هذا البلد بواسطتهم خدمة لمصلحة جماعة الإخوان؟ إن كان فيهم من يفكر بهذا المنطق، فتبا له من تفكير وخسر وخسئ مسعاهم !!!

  محمد إنفي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

مسيرة ضد التحرش بالشارع العام لعاهرات بالمغرب

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

البرلمان الأوروبي يقرّ الاتفاقية الفلاحية مع المغرب بـ 398 صوتاً

صحيفة أمريكية تمدح الملك محمد السادس أثناء زيارته لأمريكا

رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين في مناقشة مشروع القانون المالي برسم سنة 2013

أبرز الأحداث الوطنية التي ميزت سنة 2012

بنكيران يستقبل أردوغان وعقيلته في مطار الرباط سلا

نص الخطاب الذي وجهه جلالة الملك مساء اليوم إلى الأمة بمناسبة الذكرى 38 للمسيرة الخضراء

الأسبوع الوطني للجودة في دورته السابعة عشرة بغرفة التجارة والصناعة بخريبكة

لقاء أوباما بجلالة الملك يعطي دفعة متميزة لتقوية التعاون

مشروع قانون المالية لسنة 2014 الأبعاد والمستجدات والإكراهات محور مائدة مستديرة بسطات





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تواصل جلساتها بالاجتماع مع مجلس المنافسة

 
تكافـــــــــــــــل

أزيلال: توزيع 3 طن من الملابس والأحذية بأيت أمديس

 
سياســـــــــــــة

جبهة القوى الديمقراطية تطلق مبادرة حوار حول مذكرة بشأن مقترحات المطالبة بالإصلاحات السياسية

 
تربويــــــــــــــة

أزيلال: الأطر التربوية ببني عياط تختتم نهاية الأسدس الأول بحفل التميز بحضور عامل الإقليم +صور

 
صوت وصورة

الرباط مدينة الأنوار


مغربي في الصين يروي تفاصيل كورونا


منيب ترد على بنكيران


الرهانات الاقتصادية والاجتماعية للرياضة في المغرب


وصفة التين والثوم وزيت الزيتون شفاء ودواء

 
وقائـــــــــــــــع

الجمع العام لجمعية الخير والإحسان لبناء مسجد تلاث بأفورار يعزل رئيسها المدان في جريمة التغرير بقاصر

 
بيئـــــــــــــــــة

تراجع الحصيلة اليومية لإصابات فيروس كورونا

 
ثقافــــــــــــــــة

كلية الآداب ببني ملال ومركز معابر للدراسات يشاركان لأول مرة ضمن فعاليات المعرض الدولي للكتاب

 
اقتصــــــــــــاد

بنك المغرب يتخذ سلسلة من التدابير لتنفيذ التوجيهات الملكية لتسهيل ولوج المقاولات للتمويل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

استمرار الوضع المقلق داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

 
 شركة وصلة