راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         أمن البيضاء يعثر على الرضيع المختطف ويكشف لغز القضية             جلسة عمومية لمجلس المستشارين لتقديم أجوبة رئيس الحكومة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة             اعتقال سائق سيارة أجرة لضلوعه في ارتكاب جريمة قتل عمد             إحياء الذكرى 21 لوفاة المغفور له الحسن الثاني بالمسجد الأعظم بأزيلال             طنجة .. نزاع حول سوء الجوار يتطور لجريمة قتل             بني ملال: توقيف طالبان وستة أشخاص متورطين في تهديد أمن وممتلكات المواطنين             مهرجان السينما الجبلية بخنيفرة من 13الى 15 دجنبر الجاري             الجرح الفلسطيني بين الانقسامين الوطني الفلسطيني والداخلي الإسرائيلي             توقعات طقس الجمعة 06 دجنبر             والي الجهة وعامل إقليم أزيلال يقومان بزيارة للقائد المعتدى عليه دهسا بسيارة             أزيلال: دهس قائد بسيارة…+ فيديو             تفكيك خلية إرهابية بالمغرب وإسبانيا .. مدريد تشيد بـ "التعاون الممتاز" بين الأجهزة الأمنية في البلدي             عين على الهدر الجامعي             مستجدات حول قضية صاحب قناة مول الكاسكيطة             الرجاء يعوض هزيمة الترجي                                                                                                                        تقارير جطو                                                                        الدخول المدرسي                                    بعض البشر                        
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

درس الجغرافيا بين "واقع التجاوز" و "رهان الملاءمة"


صورُ التضامنِ مع نتنياهو وأشكالُ التأييدِ له


"شيوخ التعليم" بين "التأييد" و "التنديد"


هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!


نتنياهو يتمنى نهايةَ رابين لا خاتمةَ أولمرت

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

بني ملال: توقيف طالبان وستة أشخاص متورطين في تهديد أمن وممتلكات المواطنين

 
جهويــــــــــــــة

وقفة للمحامين بسوق السبت احتجاجا على المادة 9 من مشروع الميزانية

 
متابعــــــــــــات

أمن البيضاء يعثر على الرضيع المختطف ويكشف لغز القضية

 
سياحــــــــــــــة

برومو مهرجان فنون الأطلس أزيلال في دورته العاشرة - صيف 2019

 
وطنيــــــــــــــة

تحديد الفترة المخصصة للتسجيل في اللوائح الانتخابية الخاصة بالغرف المهنية

 
مجتمــــــــــــــع

خامنئي حين ينصح العرب...!

 
جمعيــــــــــــات

جمعيات بأزيلال تشتكي توزيع الدعم خارج الضوابط القانونية وعامل الإقليم يصدر تعليماته لتطبيق القانون

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

ديربي السياسة

 
رياضـــــــــــــة

رسميا .. النتائج الكاملة لقرعة بطولة أوروبا 2020

 
 

ديربي السياسة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 نونبر 2019 الساعة 44 : 17


 

"ديربي" السياسة

كتبنا عن "ديربي العرب" ثلاثة مقالات متتاليات، نشرت في عدد من المواقع والجرائد الإلكترونية الوطنية، وبعضها حضي بالنشر في عدد من الجرائد ومحركات البحث العربية، حركنا في ذلك، ما لامسناه من مشاهد إبداعية في الميدان كما في المدرجات، يعجز عن وصفها لسان وعن نقل تفاصيلها بيان، بشكل نقل للعالم، "ديربي  الجنون" الذي تجاوز عتبات الجمال، وفاق درجات السحر والخيال، وكرس رسالة واضحة المضامين مفادها، أن "ديربي العرب" هو أكثر من مباراة في كرة قدم، تنتهي أطوارها على إيقاعات الربح والخسارة، ولوعة الانتصار وآهات الانكسار.. هو "الإبداع" في المدرجات بأدق تفاصيله.. هو الإثارة والتشويق في أبعد تجلياته .. هو قبل هذا وداك.. حكاية عشق أزلية، مستمرة في الزمان كما في المكان، في مدينة بيضاء.. شاء القدر كما القضاء، أن تتقاسم هوى "رجاء الشعب" ونسائم "وداد الأمة" .. هو "رأسمال لامادي" و"سفير فوق العادة" لمدينة ولشعب .. يتنفسان عشق الكرة الساحرة ..

وما دمنا في حضرة "الجمال" وضيافة "الخيال"، وفي ظل ما يعتري "السياسة" من مشاهد الركود والجمود، واستحضارا للنموذج التنموي المرتقب، وما يرتبط به من رهانات متعددة المستويات، لا يسعنا إلا أن نؤكد، ونحن لم نتخلص بعد من سحر الديربي العربي .. ما أحوجنا اليوم إلى "ديربي السياسة"، تحضر فيه مفردات الرقي والإبداع والخلق والتميز والابتكار، في إطار المنافسة الشريفة التي تحترم الخصوم، وتكرس كل طاقاتها وقدراتها، لخدمة الصالح العام، بعيدا عن مفردات المعارك الخفية والمعلنة، والضرب تحت الحزام ووضع "العصا فالرويضة"، وإشهار أسلحة البلوكاج، وتعقب أخطاء وزلات وهفوات الخصوم ..

نحتاج اليوم إلى "ديربي سياسي" متعدد اللاعبين/الساسة، يعطي معنى للسياسة التي صارت مطية لصناع العبث وقناصي فرص الريع والاسترزاق، والبحث عن المكاسب والمغانم .. نحتاج إلى "ديربي سياسي" بساسة حقيقيين، يتجاوزون واقع الصراعات الهدامة والنعرات السامة، ويتنافسون في الميدان، بشرف وروح رياضية، وفق خطط/ برامج واضحة وتكتيكات معلنة، وأدوات ووسائل مشروعة، تعيد الثقة للمواطنين وتعيد الاعتبار للسياسة، والانتخابات والديمقراطية، والعمل الحزبي بكل تجلياته وتفاصيله .. نحتاج إلى "ديربي سياسي" تحضر فيه مفردات الوضوح والمكاشفة والشفافية والنزاهة والمشروعية، والإيمان بمنطق الربح والخسارة، والتباري بشرف ومسؤولية، وفق "تعاقدات معلنة" في مباريات، تفرض "جمهورا" مبدعا ومتميزا، يعي قواعد اللعب النظيف، يلبس زي "المدرب" الذي يختار بإرادة حرة من يبدع .. من يراوغ ومن يسدد ويحرز الألقاب، ويحقق الانتصارات المأمولة..

نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى "ديربيات" متعددة المستويات، في السياسة والاقتصاد والدين والثقافة والرياضة والأمن والإعلام، وإلى لاعبين "مهرة"، يدركون ما لهم من أدوار ومسؤوليات، يحترمون الخصوم، يتبارون بشرف ومسؤولية، يبللون "الأقمصة" بتضحية وتفان، إسهاما في تسجيل الأهداف وتحقيق المطالب وكسب الرهانات المأمولة، نحتاج إلى "لاعبين" يبدعون ويتفنون ويبادرون ويتألقون، في مباريات، لا تقبل بالمتهاونين والمتقاعسين والانتهازيين والوصوليين والعابثين .. وقبل هذا وداك، نحتاج إلى "جمهور" إيجابي ومسؤول، يتجاوز دوره حدود الفرجة والمتعة، إلى لعب دور "المدرب المحترف".. الذي ينظر برؤية متبصرة للمباريات ويفهم ظروفها ومتطلباتها، وعلى ضوئها، يختار"اللاعب"/"المسؤول" المناسب في المكان المناسب، وفق "تعاقدات" تتأسس في شموليتها على مبدأ "ربط المسؤولية بالمحاسبة"، لقطع الطريق أمام "صناع اليأس" من المتهورين والعابثين والفاسدين ..

ونختم بالقول، بروح  "ديربي العرب"، يمكن أن نطهر ذواتنا من كل مشاعر الصراع والأنانية المفرطة، ونؤسس لواقع جديد، نترك العنان فيه، لمن يتبارى بصدق ومسؤولية وتضحية ونكران للذات، من أجل الإسهام في الارتقاء بالوطن .. على أمل أن يكون "ديربي العرب"، فرصتنا نحن - معشر العرب - من أجل الالتفاف حول بعضنا البعض، ومد جسور التعاون والتضامن في الرياضة والإعلام، كما في الثقافة والمال والأعمال، بعيدا عن نعرات التشرذم والتفرقة الهدامة، استحضارا لما يجمعنا من أواصر الدين واللغة والتقاليد والعادات والجغرافيا والتاريخ المشترك، في واقع "جيواستراتيجي"، لا يؤمن إلا بمنطق القوة والوحدة والتكتل ...

    ازيلال الحرة/ بقلم: عزيز لعويسي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاتحاد الدولي للسكك الحديدية يشيد بالحدث المغربي

إسرائيل تدخل ورطتها الكبرى

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

أزيلال : احذروا إشاعات ملونة بالدماء لمشوشين ونمامين بالحملة الانتخابية

مغرب المستقبل يرفض مرسوم اخشيشن و العبيدة

هل فرضت الصحافة الجهوية نفسها كضرورة لاكتمال الجسم التنموي الشامل للجهة؟

عام على مجيء أصحاب الفتن و بيادق أعداء الوطن

الــجــدرمي الذي اكتشف البترول بالمغرب…

مسؤل أمني يؤكد ضلوع حركة 20 فبراير في أحداث ملعب محمد الخامس الدامية

تذاكر بــ 2000 درهم لمتابعة مباراة برشلونة ضد منتخب البطولة

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

تونس تطلب مساعدة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات في أكتوبر

تهديدات العدالة والتنمية بمقاطعة الانتخابات.. صيحة تحذير أم خطاب مزايدات؟

بوتفليقة والقيادة الجزائرية والفقر الى أين ...؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

دورة تكوينية ببني ملال لتقوية قدرات مستشارات الجماعات الترابية في تدبير الشأن العام

 
تكافـــــــــــــــل

عامل بناء بمدينة أزيلال معيل ل 8 أفراد فقد عينيه ويتوسل مساعدته +فيديو

 
سياســـــــــــــة

الدكتورة نبيلة منيب تلقي عرضا بمدينة أزيلال حول الوضع السياسي الراهن ومهام اليسار

 
تربويــــــــــــــة

نادي كورال للموسيقى والفنون يعلن عن افتتاح أنشطته بدار الشباب بأزيلال

 
صوت وصورة

الرجاء يعوض هزيمة الترجي


هل اغرت الاستخبارات فلاديمير بوتين؟


كشف ملفات مغلقة


المعدات التي حجزها البسيج بعد القبض على خــلية الجمعة


مشاريع إنمائية لفك العزلة عن ساكنة انركي

 
وقائـــــــــــــــع

طنجة .. نزاع حول سوء الجوار يتطور لجريمة قتل

 
بيئـــــــــــــــــة

توقعات طقس الجمعة 06 دجنبر

 
ثقافــــــــــــــــة

افتتاح الدورة السادسة للمنتدى الثقافي للكتاب بخريبكة

 
اقتصــــــــــــاد

افتتاح المعرض الجهوي للصناعة التقليدية بمدينة جرادة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

عين على الهدر الجامعي

 
 شركة وصلة