راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         جلسة حوار بين مهنيي قطاع الأعراس والحفلات ومصالح ولاية بني ملال تفضي إلى مكتسبات مهمة             تسجيل 20 حالات إصابة جديدة بإقليم أزيلال منها 17 بمدينة أزيلال و5 حالات تماثلت للشفاء             الدراجة الهوائية في زمن كورونا!             الخروج من خطر الفساد             الأمم المتحدة: كبار السن يجب أن يحظوا بالأولوية في الجهود المبذولة للتغلب على جائحة كوفيد-19             بركات يعقد اجتماعا مع أعضاء حزبه بأزيلال استعداد للإستحقاقات المقبلة             لليوم الرابع ..... الضفادع البشرية تبحث عن جثة غريق بـبحيرة بين الويدان             مهنيي قطاع الأعراس والحفلات ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة             فن الهيت الحسناوي الأصيل: منشط اقتصادي وتراث ثقافي للترفيه والجذبة المتجاوزة للأنا الأحادية             دفن رجل في عقده السادس تاسع ضحية لفيروس كورونا بإقليم أزيلال             في سياق التطورات التي تعرفها قضية الصحراء المغربية في ظل التصعيد العدائي المتنامي             التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ             سائق سيارة خفيفة يصدم طفل صغير ويرسله إلى قسم المستعجلات بأزيلال             غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بطنجة تحكم بالإعدام على زوجين متهمين بقتل ابن الزوج             ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا بمدينة أزيلال.. تسجيل 16 إصابة جديدة من أصل25 إصابة بالإقليم             أداء واجبات التمبر عبر الأنترنت.. المديرية العامة للضرائب تعزز خدماتها الإلكترونية             أزيلال: تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بقيروس كورونا يقابلها 7 حالات تماثلت للشفاء وحالة وفاة جديدة             أزيلال: دفن رجل في عقده السابع ضحية جديد لفيروس كورونا             جماعة تامدة نومرصيد توزع 4400 كِمامة قابلة للغسيل ومواد التعقيم وآلات للقياس الحرارة             ضد عقوبة الإعدام ليس باسم الحق في الحياة             مكتب الكهرماء ينهي جدل مياه الشرب باليوسفية والجودة تستجيب للمعايير المعمول بها             توزيع مساعدات غذائية أساسية على المستفيدات من دار المرأة والفتاة باولاد بورحمون اقليم الفقيه بن صالح             تسجيل 13 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بإقليم أزيلال منها 6 حالات بمدينة أزيلال             غرق شاب ببحيرة بين الويدان             أزيلال : توزيع أدوات ولوازم مدرسية ومعدات التعقيم بأفورار             تسجيل 10حالات إصابة جديدة بفيروس كوفيد-19 بإقليم أزيلال منها 9 حالات بمدينة أزيلال             أزيلال: مشاريع تنموية مهمة لفك العزلة عن سكان بوخادل واغنبو بجماعة زاوية احنصال             أفورار: إجراء الكشف المخبري المتعلق بكوفيد-19 لمخالطي ومخالطات مصابين بتيمرليلت و مهنيين             عودة لمعاناة مرضى القصور الكلوي بدمنات والجماعات المحيطة بها             حالة إنسانية عاجلة بأزيلال.. نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

الدراجة الهوائية في زمن كورونا!


الخروج من خطر الفساد


التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ


ضد عقوبة الإعدام ليس باسم الحق في الحياة


أسباب وعوامل التفوق الدراسي

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
متفرقــــــــــــات

جلسة حوار بين مهنيي قطاع الأعراس والحفلات ومصالح ولاية بني ملال تفضي إلى مكتسبات مهمة

 
حـــــــــــــــوادث

سائق سيارة خفيفة يصدم طفل صغير ويرسله إلى قسم المستعجلات بأزيلال

 
سياحـــــــــــــــة

أيت بوكماز منطقة سياحية طالها النسيان

 
جمعيــــــــــــات

أزيلال : توزيع أدوات ولوازم مدرسية ومعدات التعقيم بأفورار

 
دوليـــــــــــــــــة

الأمم المتحدة: كبار السن يجب أن يحظوا بالأولوية في الجهود المبذولة للتغلب على جائحة كوفيد-19

 
ملفــــــــــــــــات

فريق المعارضة بمجلس أفورار يستنكر تجاوزات التسيير والاختلالات

 
وطنيـــــــــــــــــة

في سياق التطورات التي تعرفها قضية الصحراء المغربية في ظل التصعيد العدائي المتنامي

 
قضايـــــــــــــــــا

انتشار الفكر الظلامي ليس محض صدفة!!

 
جهويــــــــــــــــة

فيروس كورونا: 21 حالة إصابة جديد بمدينة أزيلال من أصل 22 بالإقليم

 
البحث بالموقع
 
ثقافــــــــــــــــــة

فن الهيت الحسناوي الأصيل: منشط اقتصادي وتراث ثقافي للترفيه والجذبة المتجاوزة للأنا الأحادية

 
اقتصـــــــــــــــاد

الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي .. النقاط الرئيسية في الندوة الصحفية لبنشعبون

 
 

هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 نونبر 2019 الساعة 02 : 16


 

هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!

تساءل بعض متتبعي موقعي الالكتروني وغيره من المواقع الوطنية والعالمية التي تنشر لي مشكورة ، عمن يكون ذاك الذي استحق كل هذا العزاء وذاك الرثاء الذي خصصت به المرحوم"القاطنة" ، وهو شخصية غير معروفة لديهم ؟؟ ولإرضاء فضول المتسائلين المحترمين ، لم اجد أنسب ولا أبلغ من البيت الشعري:
 
هذا الرثاء الذي تمليه أشجاني***  أخطه ودموعي ملء أجفاني.

الذي بين فيه جبران خليل جبران أن الرثاء تفاعل نفسي تمليه الأشجان والعواطف ، وتفرضه منزلة الفقيد ومقداره لذى من عرفوه من المعزين ،  كما هو الحال مع المرحوم "القاطنة" الذي تركت وفاته في نفس ووجدان أهل حي فاس الجديد أثرا بالغا وألما عميقا ، لما تميز به من صفات وخصال تفرض على كل من عرفه من قريب أو بعيد ، رثاءه بالخطب العصماء والقصائد المطولة ، المناسبة لما تفرد به من التميز الذي جعل منه مثار إعجاب الكثيرين.

إن الذي تسألونني عنه ، والذي أتمنى له المجد والخلود في مثواه الأخير عند ربه الرحيم ،  هو السيد أحمد القطنا"  قيد حياته ، واحد من الذين سكنوا حي فاس الجديد بقلوبهم ، ونبضت عروقهم بحبه ، وأدمنوا شم نسائم حاراته ، وعشقوا أريج شوارعه وأزقته ودروبه وبيوتاته التي لا زالت تتذكر كيف كان يطوف بها بقامته الفارهة الممدودة ، ويتجول حولها بهامته المفرودة ، وكأنه حراسها المخلص المحب لأهلها زوارها،  إنسان خاص ، متفرد  بخفة دمة وعذوبة منطقه وملكة كلامه ، الذي كان من أمهر مهاراته التي غدتها فطنته الشديدة ، وبديهته السريعة ، التي مكنته من تحويل كلامه إلى درر تنضح بالحكم المناسبة لكل الأحوال والمقامات ، والمواكبة لطبيعة الأحداث ، والمساير لمختلف الظروف والأجواء ، التي كان يحكي عنها - كلما سنحت له الظروف- قصصا تتوحد كل مضامين موضوعاتها في :"نكران الجميل ، وغدر الزمن ، وشقاء السنين الذي واجه مرارته - مرغما ومعذورا- بالإدمان على ما يدغدغ أوتار وجدانه المكلوم ، والذي كان يعالج به نفسه الحزينة ، وينعش أحاسيسه المكبوتة ، ويدخل على صدره الكمد بعض البهجة والسرور، ويسحبه إلى سنا الفرح والحبور، ويضخ فيه شحنات من الأمل والتفاؤل ، الذي يخفف عنه –ولو مؤقتا- أتعاب العطالة وضنك العيش، وضغوطات الحياة ، ويفرج بعض من الكرب ، التي سرعان ما تعاود وقعها من جديدة على نفسيته المنهوكة كلما زال مفعول المسكن المسلي ، فيعود لهمومه وأحزانه وأسفه على قدره وأقداره التي حرمته متع الدنيا وملذات الحياة بكل أشكالها ومضامينها ..

كلما استحضرت علاقة الجيرة والزمالة التي ربطتني بالفقيد ، إلا ووجدت أنه ليس بإنسان عادي كباقي البشر فهو مميز بمقدوره الدخول إلى خلد ووجدان كل من تعرف عليه أو قابله ،ولو صدفة،  إلى درجة أنه يصبح بطلا  أو فارس أحلام  يوقظ بدواخل معجبيه زوبعة من مشاعر التأسّي والتفجّع على إنسان كان سعيدًا مرتاحا راضيا مسامحًا لا يجد في الحياة ما يستحق الخصومة ولا يحمل في نفسه شيئًا منها.

رحمك الله يا "القطنا" وعوضك بأحسن منها وآخر دعائي أن الحمد لله رب العالمين الذي قال :"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي" ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

*هوامش ــــ :هو أحمد القاطنا كان بمتابة حكيم الحي وكان كلامه كالدرر ومنطقه ينضح بالحكم التي ترتسم بها معالم شخصيته التي  منحت للكلمة شأنها جليل وقدرها عظيم، الذي تتضح به مكنونات نفسه وملامح ثقافته الشعبية وفطنته المنبثقة من فطنة عقله النير ونور بصيرته الثاقبة.


حميد طولست







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

حطام قمر ناسا الاصطناعي يسقط في المحيط الهادئ

الزْعِيتْ الثوري: النهج يبيع الشقق بـ 9 ملايين و السردين بـ 2 دراهم في شارع 20 فبراير

قصة آدم عليه السلام

هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جهويــــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

التحقيق في عملية احتيال استهدفت مواطنين في الدار البيضاء


ما علاقة فيتامين دال بكورونا؟


السياحة المغربية من القطاعات الأكثر تضررا من الجائحة


تعبئة استمارة الاستفادة من التعليم الحضوري


وزارة الصحة تشرع في تطبيق علاجي لمصابي كورونا

 
أدسنس
 
تنميــــــــــــــــــة

أزيلال: مشاريع تنموية مهمة لفك العزلة عن سكان بوخادل واغنبو بجماعة زاوية احنصال

 
تكافـــــــــــــــــل

توزيع مساعدات غذائية أساسية على المستفيدات من دار المرأة والفتاة باولاد بورحمون اقليم الفقيه بن صالح

 
سياســــــــــــــة

بركات يعقد اجتماعا مع أعضاء حزبه بأزيلال استعداد للإستحقاقات المقبلة

 
تربويـــــــــــــــــة

إنجاز مشروع دار الطالب بأعالي جبال زاوية أحنصال بإقليم أزيلال بتكلفة 4 ملايين و 500 ألف درهم

 
وقائــــــــــــــــــع

غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بطنجة تحكم بالإعدام على زوجين متهمين بقتل ابن الزوج

 
بيئــــــــــــــــــــة

حملة نظافة كبرى بالمدار السياحي شلالات أوزود تزامنا مع نهاية الموسم السياحي

 
من الأحبــــــــــار

دفن رجل في عقده السادس تاسع ضحية لفيروس كورونا بإقليم أزيلال

 
رياضــــــــــــــــة

جمعية أشبال تامدة أزيلال لألعاب القوى تعقد جمعها العام العادي السنوي

 
مجتمــــــــــــــــع

تسجيل 20 حالات إصابة جديدة بإقليم أزيلال منها 17 بمدينة أزيلال و5 حالات تماثلت للشفاء

 
متابعــــــــــــــات

لليوم الرابع ..... الضفادع البشرية تبحث عن جثة غريق بـبحيرة بين الويدان

 
 شركة وصلة