راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         الشاعرة إمهاء مكاوي تتألق في ليلة اندلسية بعبق الشعر والفن بتطوان             عمال وعاملات شركات النظافة والطبخ بأزيلال وبني ملال يستنكرون تحقيرهم وتجويعهم             عمالة أزيلال تتعبأ لمواجة البرد والثلج.. فك العزلة، تطبيب، إيواء...             عروض تربوية بمناسبة مهرجان السينما والتشكيل بأبي الجعد             اصطدام سيارتين تقل مرشحين لامتحان الأساتذة في حادثة سير خطيرة بإقليم أزيلال             حملة للكشف المبكر عن سرطان الثدي بمستشفى القرب بدمنات             جبهة القوى الديمقراطية تدشن سلسلة لقاءات للترافع من أجل القضية الوطنية بلقاء سفارة جمهورية الصين             ساكنة و ممثلي جمعيات المجتمع المدني بجماعة واولى إقليم أزيلال توجه بيان للرأي العام             عامل إقليم أزيلال يدشن وحدة للتعليم الأولي ويتفقد ورش بناء دار المسنين + صور             هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!             أطر وموظفوا وأعوان وشركاء وزارة العدل بسوق السبت يتبرعون بالدم             توقعات طقس الجمعة .. جو بارد مع تساقطات ثلجية بعدد من المناطق             ودادية موظفي العدل بجهة بني ملال خنيفرة تنظم قافلة طبية متنوعة بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت             حزب مغربي يعتبر دورة مجلسه الوطني انعطافة تاريخية في حياته             المعدات التي حجزها البسيج بعد القبض على خــلية الجمعة                                                                                                            تقارير جطو                                                                        الدخول المدرسي                                    بعض البشر                                    
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!


نتنياهو يتمنى نهايةَ رابين لا خاتمةَ أولمرت


البيداغوجيا الضبطية


نتنياهو في عيد ميلاده السبعين بين الحسرة والندامة


الكفاءات الاتحادية بين ضعف الحضور التمثيلي وقوة الحضور "الكاريزمي"

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

اصطدام سيارتين تقل مرشحين لامتحان الأساتذة في حادثة سير خطيرة بإقليم أزيلال

 
جهويــــــــــــــة

عمالة أزيلال تتعبأ لمواجة البرد والثلج.. فك العزلة، تطبيب، إيواء...

 
متابعــــــــــــات

جمعية بإقليم أزيلال تطالب القطاع المعني للتعجيل بإصلاح أعمدة كهربائية تهدد حياة الناس + صور

 
سياحــــــــــــــة

برومو مهرجان فنون الأطلس أزيلال في دورته العاشرة - صيف 2019

 
وطنيــــــــــــــة

جبهة القوى الديمقراطية تدشن سلسلة لقاءات للترافع من أجل القضية الوطنية بلقاء سفارة جمهورية الصين

 
مجتمــــــــــــــع

ساكنة و ممثلي جمعيات المجتمع المدني بجماعة واولى إقليم أزيلال توجه بيان للرأي العام

 
جمعيــــــــــــات

جمعيات بأزيلال تشتكي توزيع الدعم خارج الضوابط القانونية وعامل الإقليم يصدر تعليماته لتطبيق القانون

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

عمال وعاملات شركات النظافة والطبخ بأزيلال وبني ملال يستنكرون تحقيرهم وتجويعهم

 
رياضـــــــــــــة

العداء البدوي ينظم السباق على الطريق بجماعة بزو إقليم ازيلال

 
 

روح المسيرة الخضراء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 نونبر 2019 الساعة 27 : 15


 

روح المسيرة الخضراء

تحل الذكرى 44 للمسيرة الخضراء، وهي مناسبة وطنية تقتضي الركوب على صهوة النوستالجيا التاريخية، ليس فقط، لاستحضار منعطف حاسم في مسار استكمال الوحدة الترابية، بعد استقلال مبثور ظلت معه مجموعة من المناطق تحت قبضة الاستعمار، ولكن أيضا، لرصد ما تحمله الذكرى المجيدة، من قيم الوطنية الحقة وما يدور في فلكها من تضحية ونكران الذات ومسؤولية وكفاح ونضال، وتعبئة جماعية دفاعا عن الوطن ودودا عن ثوابت الأمة.

ومن حدث "المسيرة الخضراء" إلى "ذكرى 11 يناير"، مرورا "بثورة الملك والشعب" وانتهاء بحدث "الاستقلال المجيد"، قد تختلف الأحداث والسياقات، وقد يختلف الرجالات الذين صنعوا قلادة الوطنية الحقة، من أجل وطن نتقاسم فيه عبق التاريخ وأريج الجغرافيا، بكل ما يعترينا من اختلافات ونعرات خفية ومعلنة، وكتبوا رسائل البطولة والفخر والاعتزاز بمداد الحب والوفاء والإخلاص، لكن العبر مشتركة والدلالات واحدة.

وفي ظل ما نعيشه اليوم، من انخفاض في منسوب المواطنة وتراجع مهول في منظومة القيم والأخلاق، ومن ارتباك وتهور هوياتي ينتصر للخصوصية والنعرات المحلية، صرنا أشبه بأقزام، لا نجيد إلا لغة التصادم والتطاحن، ولا نتقن إلا أسلحة المصلحة والأنانية المفرطة، قياسا لرجالات شرفاء أحرار ونزهاء، سيظل التاريخ حافظا لذكراهم، لما أسدوه من خدمات جليلة للوطن، ولما صنعوه من ملاحم الوطنية والصمود والكفاح، حتى يبقى الوطن حرا آمنا مستقرا، دون انتظار ريع ولا مصلحة خاصة، ولا ارتقاء غير مشروع على حساب الوطن والمواطن على حد سواء.

وفي ظل ما وصل إليه الوطن في حضرتنا، من مساس متعدد المستويات، ومن انتهاك للحرمات، آن الأوان للرجوع إلى الرشد، والتنازل اللامشروط عن أنانيتنا وكبريائنا، وما أضحى يسيطر علينا من مشاعر الحقد والعداوة والانتصار للمصلحة الخاصة وللذات، لنتحمل بشكل جماعي مسؤولية صون الوطن في ظل ما يتهدده من تحديات ورهانات متعددة المستويات، ومن تصرفات وسلوكات غير مواطنة فاقدة للبوصلة، وأن نعي كل الوعي وندرك كل الإدراك، أن قوتنا في وحدتنا، واستمراريتنا في الالتحام بلحمة هويتنا وقيمنا وثوابتنا المشتركة، والابتعاد بأنفسنا عن كل الصراعات الهدامة والنعرات السامة، التي تزيدنا إلا ضعفا، والوطن إلا هوانا، في عالم لا يؤمن إلا بلغة الوحدة، بعيدا عن مفردات التشرذم والشتات.

وبما أن المناسبة، هي مناسبة "المسيرة الخضراء"، فلا خيار لنا سوى تملك "روح المسيرة" التي وحدتنا قبل 44 سنة، بمدننا وأريافنا وقبائلنا ومرجعياتنا تحت لواء الوطن، وبهذه الروح المواطنة، شاركنا وساهمنا بشكل جماعي عفوي وتلقائي، في صنع مسيرة سلمية خضراء، لم يرفع فيها سلاح، إلا سلاح القرآن الكريم وإيمان المتطوعين، الذين اقتحموا الحدود الوهمية فداء للوطن، في زمن جيواستراتيجي، طبعته الحرب الباردة، وما ميزها من جنوح نحو لغة النزاع والصراع والتصادم في عدد من المناطق عبر العالم.

وحتى لا نتيه بين دروب النوستالجيا، نؤكد أن حال الوطن، أصبح اليوم كحال البقرة التي لما تسقط، تكثر حولها السكاكين، أو كما يقول المثل الشعبي"ملين تاطيح البقرة، تايكثرو اجناوة"، البعض يحاكم الوطن والبعض الآخر ينتقم، والبعض الثالث يجيد لعبة الانتقاد، والبعض الرابع يتمادى في الحلب والسلب والنهب .. الوطن يا سادة، هو روح تسكن حركاتنا وسكناتنا، ليس هو الحكومة ولا الدولة ولا السياسة ولا الريع ولا العبث ولا الفساد، ومن حقنا أن نغضب أو ننتقد أو نمارس الحق في الاحتجاج في إطار ما يسمح به القانون، إلا الإساءة للوطن الذي يحتضننا من حر التشرذم والشتات، وغير مسموح لأي كان، أن يتطاول على الوطن أو يعرضه للإساءة، ومن فعل فقد خان ..

ونحن نعيش أجواء "المسيرة الخضراء" و"عيد الاستقلال"، نؤكد أن محبة الوطن، ليست فقط، لحظة اعتراف أو أخذ صور أمام العلم الوطني، أو الاحتجاج على من أساء للوطن أو مس بالثوابت، هي تكريس كل الطاقات والقدرات لخدمة الوطن والإسهام في ارتقائه، بتحمل المسؤوليات، والتحلي بالضمير المهني وتملك السلوك القويم، واتخاذ المبادرات، واحترام القوانين والمؤسسات واستحضار المصلحة العامة .. أما الاكتفاء بالاحتجاج والتنديد والانتقاد ونشر الإشاعة والتشهير وانتهاك حرمات الحياة الخاصة بدون خجل أو حياء،  فهي تصرفات غير مسؤولة وغير مواطنة، فإذا كان الجميع ينتقد الواقع، فنحن من صنع ويصنع هذا الواقع غير المرغوب فيه، بتصرفاتنا الغارقة في الأنانية المفرطة، بعيدا عن قيم التضامن والتعاون والتآخي .

أما الحديث عن "الخيانة"، فهي ليست مرتبطة فحسب، بمن يقف وراء حرق العلم الوطني وتدنيسه، أو من يتقاعس في خدمة الوطن والدفاع عن قضاياه، أو من وطنيته رهينة بمدى استفادته من خيرات الوطن .. الخيانة هي كل سلوك أو تصرف يختزل الوطن في الحلب ويحصره في السلب.. هي كل من ينتصر لمصلحته الخاصة بدل الانتصار للوطن ولمصلحة المواطنين، هي كل من يلهث وراء الريع ويتكالب بحثا عن الكراسي والمسؤوليات، وكل من ينتهك سلطة القانون، ويعيث في الأرض تهورا وعبثا وفسادا..

نحن لا نشكك في وطنية أحد ولا في إخلاص أحد لثوابت الأمة، فإذا كتبنا بلغة حادة، فلأننا غير مسرورين بحال الوطن، ومنزعجين من جميع الممارسات التي تضع "العصا فالرويضة" أمام عجلة الوطن، مؤكدين في ذات الآن، أن الوطن هو بيتنا المشترك، وكما نسعى جميعا إلى الاعتناء ببيوتاتنا الشخصية والحرص أن تكون في أحسن حلة، يجب أيضا، أن نحرص أشد الحرص على نظافة الوطن وتطهيره من العبث والتهور والفساد بكل درجاته، وأن نحصنه من المتربصين وكيد الكائدين وعبث العابثين .

بقيت الإشارة في خاتمة المقال، أن الذكرى 44 للمسيرة الخضراء، تحل هذه السنة في سياق ما شهده المشهد الداخلي من متغيرات متعددة المستويات، ارتبطت على التوالي بالخطب الملكية الأخيرة (خطاب الذكرى 20 لعيد العرش، خطاب الذكرى 66 لثورة الملك والشعب، خطاب افتتاح دورة البرلمان) التي شكلت جميعها أطرا مرجعية "للنموذج التنموي المرتقب"، الذي سيكون المدخل الأساس لمرحلة جديدة قوامها "المسؤولية" و"الإقلاع الشامل"، وعليه، فكما ارتبطت مسيرة الأمس بمعركة التحرير، فإن مسيرة اليوم، لابد أن ترتبط بكسب رهانات التنمية البشرية المستدامة، واستئصال شوكة الفقر والهشاشة والإقصاء، ومحاربة كل أشكال الريع والعبث والفساد، وفرض احترام سلطة القانون وربط المسؤولية بالمحاسبة، وكلها تحديات، تفرض التعبئة الجماعية، دفاعا عن الوحدة الترابية، وانخراطا في مسيرة النمو والنماء، ونختم بالترحم على شهداء الوطن.. وبتحية كل أشراف ونزهاء وأحرار الوطن، الذين يبادرون، يتألقون، يبدعون، يضحون، يجتهدون، يكافحون ليحيى الوطن .. ويعيش المغرب .. مغربنا ..

- بقلم : عزيز لعويسي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

جلالة الملك يوجه غدا الأحد خطابا إلى الأمة

نص الخطاب الذي وجهه جلالة الملك إلى الأمة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء

أسرار 20 فبراير ورجالها (الحلقة 6): السلطة الرابعة ونفَق الثورة الفوقية لتركيع السلطات الثلاث

20 فبراير ترفع شعارات ضد "القصر" و"العلويّين" بالرباط

ندوة مغاربية لتفعيل مؤسسات اتحاد المغرب الكبير وتشجيع الدبلوماسية الشعبية والبحث العلمي

واويزغت :سكان دوار ايت شريبو:حوتيون ..أم ..هوتيون؟

الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الكناوي - بلاغ

غدا ذكرى المسيرة الخضراء ..ملحمة ملك وشعب

نص الخطاب الملكي السامي إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال37 للمسيرة الخضراء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

عامل إقليم أزيلال يدشن وحدة للتعليم الأولي ويتفقد ورش بناء دار المسنين + صور

 
تكافـــــــــــــــل

حملة طبية بالمستشفى الإقليمي لأزيلال لجراحة تورم الغدة الدرقية

 
سياســـــــــــــة

حزب مغربي يعتبر دورة مجلسه الوطني انعطافة تاريخية في حياته

 
تربويــــــــــــــة

عروض تربوية بمناسبة مهرجان السينما والتشكيل بأبي الجعد

 
صوت وصورة

المعدات التي حجزها البسيج بعد القبض على خــلية الجمعة


مشاريع إنمائية لفك العزلة عن ساكنة انركي


قربالة"في التقدم والاشتراكية


السلاح الجيوفيزيائي واقع أم خيال؟


مشرملين يعترضون سبيل حافلة و يعرضون ركابها للخطر

 
وقائـــــــــــــــع

أزيلال: مواطنون يسلمون تلميذ للشرطة في واقعة اغتصاب بوحشية اختفت بعدها الضحية

 
بيئـــــــــــــــــة

توقعات طقس الجمعة .. جو بارد مع تساقطات ثلجية بعدد من المناطق

 
ثقافــــــــــــــــة

الشاعرة إمهاء مكاوي تتألق في ليلة اندلسية بعبق الشعر والفن بتطوان

 
اقتصــــــــــــاد

نواب البام يقدمون 83 تعديلاً على مشروع قانون المالية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

حديث في الحريات الفردية

 
 شركة وصلة