راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         أزيلال: ساكنة تطالب بالتدخل العاجل لقطع الماء عنها وإتلاف ساقيتها             خريبكة: المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية ترفد بنك المركز الجهوي لتحاقن الدم ب 215 كيسا من الدم             أنشطة متنوعة بأزيلال احتفالا باليوم الوطني للسلامة الطرقية             استمرار الوضع المقلق داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية             الأسود المحليين يتعرفون على منافسيهم في الشان             في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد             توضيح من أغلبية المجلس الجماعي لأزيلال في شأن البقعة الأرضية المثيرة للجدل             تراجع الحصيلة اليومية لإصابات فيروس كورونا             أزيلال: تعزية الى عائلة رشيد ومحمد زكي في وفاة والدتهما             الأمن ببني ملال يحقق في واقعة العثور على جثة رجل عليها آثار الضرب             أمطار الخير بعدد من مناطق المملكة بدءا من يوم غد             عمليات سرقة تطال منازل بجماعة أيت امحمد بإقليم أزيلال             المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي: المغرب أحرز تقدما في تهيئة ظروف مواتية لنمو أعلى وأكثر شمول             رئيسة جماعة أزيلال وسابقها يخلقان ضررا بالساكنة في صفقة السياسة والمنفعة المشبوهة             الرباط مدينة الأنوار                        بقرة حلوب                                                فوائد البنك                                                                                                                        تقارير جطو                                                           
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

في الحاجة إلى نمودج حزبي جديد


الجوانبُ الإيجابيةُ في صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ


رسالة مفتوحة إلى الرئيس الجزائري الجديد: أليس في جهاز دولتكم رجل رشيد؟؟


المكر السياسي في العراق فاق كل مكر في العالم


المصالحة الاتحادية.. نجحت؟ أم فشلت؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

الأمن ببني ملال يحقق في واقعة العثور على جثة رجل عليها آثار الضرب

 
جهويــــــــــــــة

الأمن بالفقيه بن صالح يتسلح بأسطول من السيارات والدراجات

 
متابعــــــــــــات

توضيح من أغلبية المجلس الجماعي لأزيلال في شأن البقعة الأرضية المثيرة للجدل

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
وطنيــــــــــــــة

في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد

 
مجتمــــــــــــــع

أزيلال: ساكنة تطالب بالتدخل العاجل لقطع الماء عنها وإتلاف ساقيتها

 
جمعيــــــــــــات

أزيلال: انطلاق مشروع المساواة غايتنا بأفورار

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

رئيسة جماعة أزيلال وسابقها يخلقان ضررا بالساكنة في صفقة السياسة والمنفعة المشبوهة

 
رياضـــــــــــــة

الأسود المحليين يتعرفون على منافسيهم في الشان

 
 

صناعة العنف المدرسي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 أكتوبر 2019 الساعة 25 : 23


 

صناعة العنف المدرسي


أيام قليلة بعد اليوم العالمي للمدرس (5 دجنبر)، تحركت آلة العنف الممارس ضد الهيئة التعليمية من جديد، في عدد من المؤسسات التعليمية عبر التراب الوطني، كان آخرها أستاذ "فاس" الذي تعرض لاعتداء قبل أيام (24 أكتوبر 2019) بعد خروجه من الثانوية التأهيلية التي يشتغل بها، إذ اعترض سبيله ثلاثة تلاميذ، عرضوه لعنف جسدي، نتج عنه كسر على مستوى رجله اليمنى، بسبب رفضه مدهم بمبلغ مالي طلبوه منه، مما استلزم نقله للمستشفى لتلقي العلاج الضروري،  وقبله حالة أستاذ "حد السوالم" الذي تم رشقه بحجارة من قبل شقيق تلميذة، ألحقت به جروحا على مستوى الوجه، نقل بدوره إلى المستعجلات لتلقي الإسعافات الضرورية، وفي كل حالة عنف، نكتفي بإشهار أسلحة الإدانة والتنديد وتقاسم صور الضحايا، عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي، أو القيام بزيارات تفقدية للضحايا، وبعدها تعود حليمة إلى حالتها القديمة، وتهدأ العاصفة، في انتظار حالة عنف جديدة، تكسر حاجز الصمت، وتفرض علينا مرة أخرى الركوب على صهوة الادانة والاحتجاج إلى أجل غير مسمى ..

الإبقاء على المشهد كما هو عليه، دون تحريك ساكن، معناه أننا نساهم بشكل أو بآخر في صناعة عنف مدرسي آخذ في التمدد والانتشار، تارة بالفرجة والتردد، وتارة ثانية بالحياد السلبي، وتارة ثالثة بالبكاء على الأطلال وإشهار أسلحة الإدانة والتنديد، وتارة رابعة بالتراخي والتقاعس في فرض شروط النظام والانضباط  داخل الفضاءات المدرسية، والتهاون في زجر المنحرفين والمتهورين من التلاميذ، وليس معنى هذا أننا نحمل "المدرسة العمومية" المسؤولية كاملة في صناعة عنف يبدو كالمرض العضال، هي صناعة موازية تتم عملياتها خارج الفضاءات المدرسية، في عدد من "مؤسسات التنشئة الاجتماعية"، من "أسرة" و"مجتمع مدني" و"دور الشباب والرياضة" و"إعلام" و"أحزاب سياسية" وغيرها، إذ كلما تراجعت أدوار هذه المؤسسات في التربية والتأطير والمواكبة والتتبع، كلما ساهمت - بقصد أو بدونه - في صناعة عنف، تتحمل وزره "المدرسة العمومية"..

وعليه، وفي ظل ارتفاع منسوب هذا العنف في الأيام الأخيرة في عدد من المؤسسات التعليمية، ونظرا لما لذلك من تداعيات متعددة المستويات على المنظومة التعليمية، وعلى رأسها المساس المستدام بصورة ورمزية المدرس(ة)، وتعميـــق الإحساس بانعدام الثقة في المدرسة العمومية، وحتى يتسنى توفير المناخ الملائم للإصلاح الذي بشرت به "الرؤية الاستراتيجية للإصلاح" والقانون المؤطر لها، آن الأوان، للتعجيل باتخاذ تدابير وإجراءات عملية، ليس فقط، من أجل محاصرة انتشار المرض المزعج الآخذ في التمدد والانتشار، ولكن من أجل القطع معه بشكل لا رجعة فيه، شأنه في ذلك، شأن جملة من الممارسات التربوية التي لازالت حاضرة بدرجات متفاوتة في عدد من المؤسسات التعليمية.

 والوصفة الناجعة، تحتاج إلى تركيبة ثلاثية الأبعاد، أولها: تنزيل تشريع مدرسي من شأنه ضمان الحماية المأمولة لكل الفاعلين في المشهد الدراسي (أطر إدارية، أطر تربوية، متعلمون..)، ثانيها: مراجعة شاملة للمضامين (مناهج، برامج..) ولطرائق التدريس، بشكل يقطع مع الرتابة المكرسة للتهور والتسيب والعنف، ثالثها: تحسين وتجويد بنيات الاستقبال من أجل كسب رهان "مدرسة عمومية" جذابة متفتحة على "تكنولوجيا الإعلام والاتصال"، تسمح باحتضان الطاقات والمواهب والقدرات، غير هذا، سنظل وجها لوجه، أمام "عنف" نصنعه بصمتنا ولامبالاتنا وترددنا في اتخاذ ما يلزم من تدابير وإجراءات، وأقصى ما نفعله، حزمة إدانات وتنديدات، نشهرها في كل مناسبة، تبدو كالمسكنات التي لا يتجاوز مفعولها حدود إخماد الألم، في انتظار صناعة "التركيبة" الناجعة، القادرة على استئصال الداء المزعج  بشكل لا رجعة فيه، من أجل فضاءات مدرسية، تحضر فيها مفردات "النظام" و"الطمأنينة" و"الإبداع" و"التميز" و"الحياة" ..


- بقلم/عزيز لعويسي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

الشروع في عملية إنزال الفرقاطة متعددة المهام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

لماذا اليسار الأخضر ؟!

المشاركة السياسية في تصور جماعة العدل والإحسان

لهذه الأسباب غابت أشهر ناشطات حركة 20 فبراير

احذروا جريمة الزنا

ندوة لخلية التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف حول موضوع "العنف ضد الطفل والمرأة ، أية حماية "

أبشع مكان لتعنيف المرأة المغربية هو بيت الزوجية

العنف ضد النساء.. إحصاءات رسمية تكشف أن ثلثي النساء يتعرضن للتعنيف

مريدو جماعة العدل والإحسان يطردون القناة الأولى وينادون بحرية التعبير + فيديو

أزيلال : يوم تحسيسي حول الأمن الطرقي

صحف الجمعة:”فيديو جنسي يهز تطوان”،”المينانجيت تقتل 10 أشخاص و”اعتقال سعوديين رفقة عاهرات

دراسة: 70 في المائة من النساء يتعرضن لعنف جسدي

دراسة سوسيولوجية لتحولات الحياة السياسية المغربية

اليوم العالمي للعنف ضد النساء

تلميذ بثانوية أمركية يطلق النار على زملاءه وينتحر بعد تنفيذ العملية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تواصل جلساتها بالاجتماع مع مجلس المنافسة

 
تكافـــــــــــــــل

أزيلال: توزيع 3 طن من الملابس والأحذية بأيت أمديس

 
سياســـــــــــــة

جبهة القوى الديمقراطية تطلق مبادرة حوار حول مذكرة بشأن مقترحات المطالبة بالإصلاحات السياسية

 
تربويــــــــــــــة

أزيلال: الأطر التربوية ببني عياط تختتم نهاية الأسدس الأول بحفل التميز بحضور عامل الإقليم +صور

 
صوت وصورة

الرباط مدينة الأنوار


مغربي في الصين يروي تفاصيل كورونا


منيب ترد على بنكيران


الرهانات الاقتصادية والاجتماعية للرياضة في المغرب


وصفة التين والثوم وزيت الزيتون شفاء ودواء

 
وقائـــــــــــــــع

الجمع العام لجمعية الخير والإحسان لبناء مسجد تلاث بأفورار يعزل رئيسها المدان في جريمة التغرير بقاصر

 
بيئـــــــــــــــــة

تراجع الحصيلة اليومية لإصابات فيروس كورونا

 
ثقافــــــــــــــــة

كلية الآداب ببني ملال ومركز معابر للدراسات يشاركان لأول مرة ضمن فعاليات المعرض الدولي للكتاب

 
اقتصــــــــــــاد

بنك المغرب يتخذ سلسلة من التدابير لتنفيذ التوجيهات الملكية لتسهيل ولوج المقاولات للتمويل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

استمرار الوضع المقلق داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

 
 شركة وصلة