راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         سلطات أزيلال تمدد فترة التبضع وفتح المحلات التجارية ساعة واحدة             فيروس كورونا بالمغرب .. الحصيلة ترتفع إلى 7577 حالة إصابة مؤكدة             أزيلال: بعد سوق أيت امحمد افتتاح سوق تنانت لبيع المواشي والدواجن مع الإلتزام بشروط السلامة والوقاية             عدم تسجيل أية إصابة جديدة بكورونا في 75 مؤسسة سجنية من أصل 76             أزيلال: الحكم على مهشم رأس جاره بسيدي بولخلف وأقرباء الأخير اعتبروا الجزاء مخففا والضرر بالغا             الانفجار التنموي المستحق بالإتحاد             كوفيد-19: حالات الشفاء عبر العالم في أرقام             مؤشر كورونا بالمغرب يتراجع بشكل طفيف إلى أقل من 1 في المائة             حصيلة الإصابات بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة             توقيف رجل سلطة يشتبه تورطه في تسجيل صوتي حول التلاعب بالمساعدات الغذائية             الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة - بلاغ             طقس حار ورياح قوية بعدد من مناطق المملكة             أزيلال: جمعية شاهين للأعمال الإجتماعية توزع قفة العيد على الأسر المعوزة والمحتاجة             جائحة كورونا عبر العالم في أرقام             تنظيم فطور تضامني بالمركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى بازيلال بمناسبة عيد الفطر             خبراء يناقشون على الهواء السياسة الجبائية التي يجب اتباعها للحد من الآثار الاقتصادية والإجتماعية             عامل أزيلال يتدخل على خط النزاع القائم بين رئيس جماعة أيت امحمد والموظف الجماعي وينهي الإعتصام             عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر السعيد             الأحد 24 ماي أول أيام عيد الفطر بالمغرب             شركة معامل السكر والتكرير بأولاد عياد تخصص 346 لوحة الكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية تأهيلية             الحكومة الإسبانية تعلن موعد استئناف الليغا             فيروس كورونا بالمغرب .. الحصيلة ترتفع إلى 7406 حالة مؤكدة             الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الجامعة الوطنية للتجهيز والنقل- بيان استنكاري             أزيلال: مساهمة جمعية شاهين من إعلان الحجر الى متم رمضان.. مجموع الحصص             شفاء 4 حالات جديدة من فيروس كورونا بإقليم أزيلال وإعلان تعافي 3 حالات المتبقية قريبا إنشاء الله             منظمة الصحة العالمية: 10 لقاحات ضد فيروس كورونا في مرحلة التجارب السريرية             أزيلال: مطرح نفايات يثير حفيظة جمعيات ببني عياط             الأحد أول أيام عيد الفطر 1441 هـ في العديد من الدول             سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة الشوارع في زمن كورونا!؟             إجمالي إصابات كورونا المؤكدة بالمغرب يصل إلى 7332 حالة                                                                                                                                                                                                                                                 بقرة حلوب           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

الانفجار التنموي المستحق بالإتحاد


سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة الشوارع في زمن كورونا!؟


مشروع مطرح نفايات يخترق مجال بيئي مصنف عالميا


الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها


تمارة ليست إمارة سلفية

 
أدسنس
 
متفرقات

الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة - بلاغ

 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: الحكم على مهشم رأس جاره بسيدي بولخلف وأقرباء الأخير اعتبروا الجزاء مخففا والضرر بالغا

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
جمعيــــــــــــات

أزيلال: مساهمة جمعية شاهين من إعلان الحجر الى متم رمضان.. مجموع الحصص

 
دوليـــــــــــــــة

كوفيد-19: حالات الشفاء عبر العالم في أرقام

 
ملفــــــــــــــات

تحليل.. أبعاد توقيف 4 أشخاص بينهم ضابط شرطة يعمل بالمديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني بطنجة

 
وطنيــــــــــــــة

عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر السعيد

 
قضايــــــــــــــا

حقوق الطفل ما بين الأسرة والدولة

 
جهويــــــــــــــة

أزيلال:7 حالات متبقية تتلقى العلاج من كورونا بعد تماثل 13 حالة للشفاء خلال 24 ساعة الأخيرة

 
البحث بالموقع
 
ثقافــــــــــــــــة

أعز مــــا يطلب

 
اقتصــــــــــــاد

إقلاع اقتصادي .. إطلاق منتوجين جديدين لفائدة المقاولات

 
 

عين على المشهد الحزبي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 أكتوبر 2019 الساعة 06 : 02


 

عين على المشهد الحزبي


من معركة الصحون الطائرة إلى معركة الكراسي الثائرة،  تحضر الحقيقة المرة كالبرتقالة المرة التي تصر الناظرين، كاشفة بكل أحاسيس القلق والإحباط، عن سوءة واقعنا الحزبي وما نعيشه من بؤس سياسي،  تحولت معه الممارسة السياسية والحزبية أساسا، إلى طريق معبدة آمنة ومطمئنة لكل من يتقاسمون فراش العبث والتهور والوصولية والانتهازية والأنانية المفرطة، في ظل أحزاب سياسية زاغت عن وظائفها الحقيقية، وتحول معظمها إلى أشبه ما يكون بالدكاكين السياسية، التي سخرت وتسخر كل إمكانياتها وقدراتها، من أجل حسن "التموقع" في مشهد سياسي بدون هوية،  لا صوت يعلو فيه على صوت المصلحة واقتسام ما تجود به كعكة السياسة من مناصب وكراسي ومسؤوليات حكومية أو إدارية ، بعيدا  كل البعد عن قضايا الوطن وانتظارات المواطنين..

ما حدث للسنبلة التي انحنت على مضض أمام الكراسي الثائرة، وما رافقها من سب وشتم وتبادل للضرب واللكم، وما حدث قبلها للكتاب من شنآن وردات أفعال، بعد الحسم النهائي في قرار الخروج من الحكومة،  ليس فقط، يعري عن واقع الأحزاب وحقيقة السياسة، بل ويعمق الإحساس بفقدان الثقة في السياسة و السياسيين، ويزيد طين اليأس والإحباط بلة،  ويقطع كل أمل في إبرام المصالحة التي لا مناص منها، بين المواطنين والسياسة، ولايمكن بالقطع، حصر الأزمة الحزبية في الكتاب أو السنبلة أو الوردة أو الرسالة أو الجرار أو المصباح ...،  هي أزمة شمولية وبنيوية لأحزاب مصابة بدرجات متفاوتة بالهزال، تعاني أزمة ديمقراطية داخلية، وأزمة حكامة وما يرتبط بها من شفافية ومسؤولية وتشارك..

لذلك، لا نستغرب كمواطنين متتبعين للشأن السياسي، أن ترتفع درجة الحمى وسط أحزاب التحالف الحكومي، بحثا عن مواقع قدم في ظل الحكومة الجديدة (المرتقب الإعلان عنها)، ويسيل معها لعاب الاستوزار واقتسام كعكة المناصب والمسؤوليات، ارتباطا بالمرحلة الجديدة (المسؤولية والإقلاع الشامل) التي سيكون "النموذج التنموي المرتقب" مدخلها الأساس، بل لا نستغرب أن نرى الكراسي تطير كما الصحون، وأن تكون بعض اللقاءات الحزبية، ساحة للعراك والسب والشتم والهيجان والبلطجة، ليس دفاعا عن قضايا الوطن ولا غيرة عن مصالح وانتظارات المواطنين، و لا من أجل  مناهج واستراتيجيات العمل، ولكن من أجل الانتصار للمصلحة والأنانية المفرطة ليس إلا، دون اعتبار  للمشكلات التنموية القائمة، وما يواجه البلاد من تحديات متعددة المستويات ..

في سياق متصل، وبعد خطابي العرش وثورة الملك والشعب، الذين حددا معالم "النموذج التنموي المرتقب" وما سيرتبط به من "مرحلة جديدة قوامها المسؤولية والإقلاع الشامل"، ومن رهان على الكفاءات المشهود لها بالمواطنة والجدارة والاستحقاق لكسب رهانات التحديات الآنية والمستقبلية، كان من المفروض على الأحزاب السياسية أن تلتقط الإشارات الواضحة وضوح الشمس، بالمبادرة إلى إعادة النظر في واقع الحال، بشكل يضمن القوة والنجاعة والفعالية والمسؤولية، وبناء الثقة الغائبة بينها وبين المواطنين، لكن دار لقمان لازالت على حالها،  وما نعاينه من زلات وصراعات خفية ومعلنة، سعيا وراء المناصب والمسؤوليات، يعطي انطباعا أن لا شئ تغير أو تحرك ..

وعليه وتأسيسا على ماسبق، واعتبارا  للمتغيرات التي سترتبط بالنموذج التنموي المرتقب، واستحضارا  لما أضحى يخترق المجتمع من أحاسيس القلق واليأس والإحباط وانسداد الأفق وفقدان الثقة في المؤسسات والأحزاب السياسية،  ومن ضعف وهوان تنموي في عدد من المجالات الترابية،  أصبحت الحاجة ماسة إلى أحزاب سياسية حقيقية ومسؤولة، يمكن التعويل عليها لكسب رهانات المرحلة القادمة، وهذا لن يتأتى إلا عبر تملك آليات "الديمقراطية الداخلية" و"الحكامة الرشيدة" و"المواطنة الحقة" وقطع الطريق على العابثين والفاسدين، ممن جعلوا العمل الحزبي، مطية للترقي السياسي والاقتصادي والاجتماعي، ونختم بالقول، أن "الوطن" قد سئم من العبث والميوعة، ولم يعد يحتمل، وليس لنا من خيار، إلا التحلي بروح المواطنة الحقة، والانخراط الجماعي فيما تقتضيه "المرحلة القادمة" من تعبئة ومسؤولية وتضحية ونكران للذات..

 ونختم بالقول، أن "الأحزاب السياسية" ليست وحدها، المسؤولة عما نعيشه من خيبات، هي "مسؤولية مشتركة" نتقاسمها بمستويات مختلفة، ومن واجبات المواطنة، أن نغير أنفسنا كمواطنين، كمربين، كأحزاب سياسية، كإداريين ومسؤولين -كل فيما يخصه -، من منطلق أن الله عز وجل، "لا يغير ما بقوم، حتى يغيروا ما بأنفسهم"، فإما أن نتغير، ونرسم معالم مستقبل مشرق، لنا ولأبنائنا ولأجيالنا القادمة، أو نحكم على أنفسنا بالعيش المشترك في حضن العبث بكل مفرداته، نقف وقفة "الكومبارس"، نتفرج على أمم تنهض وبلدان تصحو وتنمو، في زمن لا يعترف بالكسالى والمتهاونين والانتظاريين والعبثيين.. عسى أن ننام ونصحو على شمس "أحزاب سياسية" تعيد للديمقراطية هيبتها وللممارسة السياسية رقيها، وعلى "مواطنين" يتحلون بما يكفي من شروط المواطنة والمسؤولية، يقبلون على "السياسة" من أجل بناء الوطن وليس من أجل السعي إلى خرابه وانتهاك حرماته بدون خجل أو حياء .. لك الله يا وطن..

- بقلم: عزيز لعويسي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

الأحزاب السياسية والديمقراطية

عندما تعادي الولايات المتحدة إسرائيل

مصر : سنة أولى ديمقراطية

سؤال الثقافة... إلى السيد وزير الثقافة؟!

العدوان الاسرائيلي على غزة… هل الجنوح الى التهدئة توازن للرعب في عملية "عمود السحاب "؟

أحبطني الاتحاد الإشتراكي

خطورة احتمالية انزلاق المشهد السياسي في المغرب

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء

عرض لأبرز العناوين التي تصدرت صفحات الجرائد الوطنية الصادرة اليوم الجمعة..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 

»  متفرقات

 
 
صوت وصورة

كيف ينظر الفاعلون السياسيون إلى الظرف الاقتصادي والاجتماعي؟


قراءة في قرار الحكومة المغربية تمديد حالة الطوارئ الصحية


عملية استثنائية لإصدار بطائق التعريف الإلكترونية للمترشحين للبكالوريا


حصيلة 15 سنة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية


توقعات مرحلة ما بعد 20 ماي بالمغرب

 
أدسنس
 
تنميــــــــــــــــة

هدم أشغال بأيت بوولي ليس بعامل الأمطار والمشروع لجهة بني ملال- خنيفرة.. توضيح

 
تكافـــــــــــــــل

أزيلال: جمعية شاهين للأعمال الإجتماعية توزع قفة العيد على الأسر المعوزة والمحتاجة

 
سياســـــــــــــة

قرار الحكومة بتمديد الحجر الصحي إلى 10 يونيو يحتاج إلى تدابير مصاحبة وإلى الحس التشاركي والتواصل

 
تربويــــــــــــــة

شركة معامل السكر والتكرير بأولاد عياد تخصص 346 لوحة الكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية تأهيلية

 
وقائـــــــــــــــع

ملتمس الى السلطات الإقليمية لأزيلال للتدخل ونقل أبناء عائلات بتيفرت نايت حمزة العالقين بالداخلة

 
بيئـــــــــــــــــة

طقس حار ورياح قوية بعدد من مناطق المملكة

 
من الأحبــــــــــار

فيروس كورونا بالمغرب .. الحصيلة ترتفع إلى 7577 حالة إصابة مؤكدة

 
رياضـــــــــــــة

الحكومة الإسبانية تعلن موعد استئناف الليغا

 
مجتمــــــــــــــع

سلطات أزيلال تمدد فترة التبضع وفتح المحلات التجارية ساعة واحدة

 
متابعــــــــــــات

أزيلال: بعد سوق أيت امحمد افتتاح سوق تنانت لبيع المواشي والدواجن مع الإلتزام بشروط السلامة والوقاية

 
 شركة وصلة