راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         الشاعرة إمهاء مكاوي تتألق في ليلة اندلسية بعبق الشعر والفن بتطوان             عمال وعاملات شركات النظافة والطبخ بأزيلال وبني ملال يستنكرون تحقيرهم وتجويعهم             عمالة أزيلال تتعبأ لمواجة البرد والثلج.. فك العزلة، تطبيب، إيواء...             عروض تربوية بمناسبة مهرجان السينما والتشكيل بأبي الجعد             اصطدام سيارتين تقل مرشحين لامتحان الأساتذة في حادثة سير خطيرة بإقليم أزيلال             حملة للكشف المبكر عن سرطان الثدي بمستشفى القرب بدمنات             جبهة القوى الديمقراطية تدشن سلسلة لقاءات للترافع من أجل القضية الوطنية بلقاء سفارة جمهورية الصين             ساكنة و ممثلي جمعيات المجتمع المدني بجماعة واولى إقليم أزيلال توجه بيان للرأي العام             عامل إقليم أزيلال يدشن وحدة للتعليم الأولي ويتفقد ورش بناء دار المسنين + صور             هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!             أطر وموظفوا وأعوان وشركاء وزارة العدل بسوق السبت يتبرعون بالدم             توقعات طقس الجمعة .. جو بارد مع تساقطات ثلجية بعدد من المناطق             ودادية موظفي العدل بجهة بني ملال خنيفرة تنظم قافلة طبية متنوعة بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت             حزب مغربي يعتبر دورة مجلسه الوطني انعطافة تاريخية في حياته             المعدات التي حجزها البسيج بعد القبض على خــلية الجمعة                                                                                                            تقارير جطو                                                                        الدخول المدرسي                                    بعض البشر                                    
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!


نتنياهو يتمنى نهايةَ رابين لا خاتمةَ أولمرت


البيداغوجيا الضبطية


نتنياهو في عيد ميلاده السبعين بين الحسرة والندامة


الكفاءات الاتحادية بين ضعف الحضور التمثيلي وقوة الحضور "الكاريزمي"

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

اصطدام سيارتين تقل مرشحين لامتحان الأساتذة في حادثة سير خطيرة بإقليم أزيلال

 
جهويــــــــــــــة

عمالة أزيلال تتعبأ لمواجة البرد والثلج.. فك العزلة، تطبيب، إيواء...

 
متابعــــــــــــات

جمعية بإقليم أزيلال تطالب القطاع المعني للتعجيل بإصلاح أعمدة كهربائية تهدد حياة الناس + صور

 
سياحــــــــــــــة

برومو مهرجان فنون الأطلس أزيلال في دورته العاشرة - صيف 2019

 
وطنيــــــــــــــة

جبهة القوى الديمقراطية تدشن سلسلة لقاءات للترافع من أجل القضية الوطنية بلقاء سفارة جمهورية الصين

 
مجتمــــــــــــــع

ساكنة و ممثلي جمعيات المجتمع المدني بجماعة واولى إقليم أزيلال توجه بيان للرأي العام

 
جمعيــــــــــــات

جمعيات بأزيلال تشتكي توزيع الدعم خارج الضوابط القانونية وعامل الإقليم يصدر تعليماته لتطبيق القانون

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

عمال وعاملات شركات النظافة والطبخ بأزيلال وبني ملال يستنكرون تحقيرهم وتجويعهم

 
رياضـــــــــــــة

العداء البدوي ينظم السباق على الطريق بجماعة بزو إقليم ازيلال

 
 

إسرائيل تدخل ورطتها الكبرى


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2011 الساعة 11 : 23


بعد إخلاء سفاراتها مرغمة في دول استراتيجية حليفة

 

 

منذ وقت طويل لم تشعر إسرائيل بالعزلة السياسية التي تعانيها اليوم على الصعيدين الإقليمي والدولي؛ فهي خسرت الحليف التركي إن لم تكن كسبت عداوته، وهي في مشكلة مستعصية وخطرة مع إيران. وبعدما أغلقت في غضون أسبوعين سفارتيها في أنقرة والقاهرة، فقد أخلت سفارتها موقّتاً في الأردن، أي في الدول التي شكّلت أهمّ حليف استراتيجي لها في المنطقة. كما وجدت نفسها في اختبار صدقيّة مع الغرب الذي لم يعد يؤيّد تل أبيب في جميع الحالات، وخصوصاً في ما يتعلّق بالقضية الفلسطينية، الأمر الذي ظهر جليّاً في المعركة على الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة. كما أن مخطّطها التاريخي للتطبيع مع العرب، سيصير مع خسارتها مصر أثراً من الماضي، الأمر الذي يجعل إسرائيل في مأزق حقيقي مهما كانت تفاصيل قوّتها المسلّحة، أو مهما كان ما ستفعله لإفساد الثورة في مصر أو الضغط عليها.

 

 

 

> يبدو اليوم أن ثورات الغضب العربي التي دفعت بملايين الشباب الى النزول الى الشوارع مطالبةً بإسقاط الأنظمة الفاسدة وبالحرّيّة والعدالة، اخترقت أسوار إسرائيل وبلغت قلب حصونها المنيعة، وهو يهدّد بتغيير الستاتيكو الذي حافظت عليه حكومة بنيامين نتنياهو منذ وصولها الى السلطة قبل عامين، والذي كان من نتائجه توقّف المفاوضات مع الفلسطينيين بعد رفض الدولة العبرية التجاوب مع الطلب الفلسطيني بتجميد الاستيطان، وعدم قبول الفلسطينيين بشرط نتنياهو القائل بالاعتراف بيهودية دولة إسرائيل.

ما شهدته أروقة الأمم المتحدة من شأنه أن يشكّل فصلاً جديداً من فصول النزاع التاريخي بين العرب وإسرائيل، ولا سيما بعد الاصرار الفلسطيني على انتزاع اعتراف الأمم المتحدة بدولته، وقد استطاع أن يربح معركة الاعتراف داخل مجلس الأمن، حيث يتوقّع أن يُجابه بـ«الڤيتو» الأميركي الذي ستكون انعكاساته هذه المرّة كارثية على صورة الولايات المتحدة لدى شعوب المنطقة، ولا أحد يستطيع أن يتنبّأ بردّة الفعل العربية على هذا التواطؤ الإسرائيلي ـ الأميركي ضد حقوق الفلسطينيين المشروعة بدولة مستقلّة على أرضهم. ومما لا شك فيه أن تزامن الحدث الفلسطيني مع الثورات العربية أعطاه بعداً جديداً وأهميّة قصوى، خصوصاً في مرحلة تصفية الحسابات مع سياسات الأنظمة السابقة حيال إسرائيل، كما يحدث مع نظام حسني مبارك في مصر مثلاً. فإذا كان النزاع الإسرائيلي ـ العربي غاب عن شعارات التحرّكات الشعبية المطالبة بالتغيير في كل من تونس ومصر وليبيا وسورية، فإنه عاد ليبرز بقوّة في الأشهر الماضية، وذلك في ظلّ عدد من الأحداث أهمّها:

ـ أولاً، رفض إسرائيل الاعتذار لتركيا عن مقتل تسعة مواطنين أتراك لدى سيطرة جنود البحرية الإسرائيلية على سفينة المساعدات المتوجّهة الى غزّة العام الماضي، وما أعقب ذلك من طرد تركيا للسفير الإسرائيلي، وتجميد الاتفاقات العسكرية، والتهديد بمواجهة بحريّة في البحر المتوسط. وهكذا بعدما كانت تركيا الحليف الأوثق للدولة العبرية في العالم الإسلامي ـ حيث إنها كانت أول المعترفين بها في العام ١٩٤٩، كما كانت تربطهما علاقات وثيقة على الصعيد الديبلوماسي والتجاري والعسكري أيضاً ـ وصلت العلاقات بين البلدين إلى حد من التوتّر لم تشهده من قبل. ويرى محلّلون أن إسرائيل ستكون «الخاسر الحقيقي» في هذه المواجهة، لأنها لا يمكن أن تخسر «أحد أصدقائها النادرين» في العالم الإسلامي.

ـ ثانياً، ما حدث مع مصر بعد مقتل خمسة جنود مصريين بنيران إسرائيلية على الحدود الإسرائيلية ـ المصرية، أثناء الهجوم الذي شهدته مدينة إيلات، واكتفاء إسرائيل بالتعبير عن أسفها تجاه الحادث ورفضها الاعتذار، وما أعقب ذلك من هبّة جماهيرية مصرية أدّت الى اقتحام مقرّ السفارة المصرية في القاهرة مرّتين، وتصاعد المطالبة الشعبية الرسمية بقطع العلاقات مع الدولة الرسمية، والتلميح الرسمي المصري بالمطالبة بإعادة النظر في اتفاقات «كامب ديفيد» وحجم الانتشار العسكري المصري في سيناء، والمطالبة بحقوق الأسرى والتعويضات عن سنوات احتلال سيناء، وأيضاً المطالبة بعودة دير السلطان في القدس الى سيادة الكنيسة المصرية، وتعديل البندين «ج» و«د» من اتفاق «كامب ديفيد»، ومناقشة ممرّ صلاح الدين على الحدود مع غزّة، فضلاً عن موضوع اتفاق الغاز.

وتراقب إسرائيل ما يجري في مصر بعيون مفتوحة لكنها بلا يقين، فمصر التي ظلّ شعبها أكثر من ثلاثين عاماً وهو يعاند التطبيع، تبدو اليوم عدوّاً مفترضاً أكثر من كونها صديقاً لدوداً، وما حدث بعد «ثورة 25 يناير» وتحوّلاته على البلاد والناس يفرض نفسه بقوّة على مستقبل الصراع العربي ـ الإسرائيلي، بعد حرمان تل أبيب من حليف كان يمنحها الكثير من الاطمئنان.

وعلى الرغم من أن القضايا الداخلية غلبت على انشغالات «ثورة ٢٥ يناير»، إلا أن المؤشّرات المحدودة لمواقف الثوّار من إسرائيل، كانت كافية لإثارة مخاوف إسرائيلية جدّيّة وجوهرية، لا سيما وأن تل أبيب تعلم أن ما حدث في مصر جسيم وكبير، وأن سقوط نظام حسني مبارك هو نقطة فارقة وخسارة كبيرة لصديق قويّ، كما قال وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر.

ـ ثالثاً، المعركة الإسرائيلية الصلفة والبشعة ضد توجّه الفلسطينيين الى الأمم المتحدة، الى تصاعد العدائية ضد إسرائيل في الشارع العربي الذي كان قبل ذلك منشغلاً بمشاكله الداخلية وبمعركة الاصلاحات السياسية، وعودة المطالبة بالحق الفلسطيني والتنديد بإسرائيل الى جدول أعمال شباب الثورة، وإلى شعارات تظاهراتهم.

الى ذلك كله، فإن الأزمة الديبلوماسية لا تعدّ عامل الضغط الوحيد على إسرائيل حالياً، حيث إنها تواجه أيضاً حراكاً داخلياً متصاعداً يستلهم رياح التغيير التي اجتاحت المنطقة، مع دعوة منظّمي التحرّكات الاحتجاجية في إسرائيل إلى تظاهرات مليونية في جميع أنحاء البلاد رفضاً لغلاء المعيشة، في الوقت الذي يسري صراع سياسي بين صانعي القرار في إسرائيل حول موازنة الدفاع والانفاق على المستوطنات، وسبل الرد على التحرّك الفلسطيني لدى الأمم المتحدة.

 

ماذا يريد نتنياهو؟

 

منذ بداية الثورات العربية كان واضحاً للإسرائيليين أن المنطقة دخلت عصراً جديداً مليئاً بالتحدّيات والمخاطر بالنسبة إليهم. ومنذ لحظة بدء الحركات الاحتجاجية في إسرائيل، اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن ما يحدث لا يصبّ في مصلحة إسرائيل، بعكس إسرائيليين آخرين رأوا في نجاح هذه الثورات فرصة لإضعاف التحالف الذي أقامته إيران مع سورية وحركة المقاومة الإسلامية «حماس» و«حزب الله». أما إذا فشلت هذه الثورات، فإن هذه الدول ستكون منشغلة بمشكلاتها الداخلية، ولن تكون متفرّغة لمواجهة إسرائيل.

لكن نتنياهو كان يفكّر في طريقة مختلفة تماماً، ففي رأيه أن «الربيع العربي» سيتحوّل كارثة عربية (ومن هنا ربما سبب إشادته المتكرّرة بالثورات العربية)، وأن مصر لن تشهد نشوء الديمقراطية، وستكون أمام أحد هذه الخيارات: إما الفوضى أو الديكتاتورية الإسلامية أو الديكتاتورية العسكرية. أما في سورية فالخيار هو بين حمّام من الدماء، أو ديكتاتورية علويّة أو ديكتاتورية سنّيّة. ولن يعرف الأردن الديمقراطية، وهو سيكون إما أمام سلطة هاشمية ضعيفة، أو حكم «الإخوان المسلمين» أو الفلسطينيين. وكذلك فإن ليبيا لن تشهد الاستقرار وستظلّ عرضة للانقسامات وأعمال العنف. والشعوب العربية ستصير أكثر فقراً وظلامية وتشدّداً، وسيتصاعد التمييز ضد المرأة والأقلّيّات، كما سيتفاقم العداء للغرب.

وفي نظر نتنياهو، فإن شهر أيلول (سبتمبر) الفلسطيني سيتحوّل أيضاً إلى كارثة فلسطينية ـ إسرائيلية.

وفي مواجهة هذه التحدّيّات كلّها، تبنّى نتنياهو سياسة تقوم على الانغلاق على النفس، والتقوقع والتخندق وراء مبادئ ثابتة لا مجال للتراجع عنها، وانتهاج السلبية المطلقة القائمة على عدم المبادرة والاكتفاء بردود الفعل على ما يحدث: فهو رفض التجاوب مع مساعي الادارة الأميركية في تمديد تجميد الاستيطان والعودة الى المفاوضات مع الفلسطينيين، كما رفض الاعتذار لتركيا كي لا يثير غضب شركائه في الإئتلاف الحكومي من أحزاب اليمين، وخوفاً من أن يبدو الاعتذار من تركيا دليلاً على ضعف إسرائيل، ويشكّل سابقة تدفع بها الى الاعتذار عن أعمال قتل أخرى ارتكبتها في هذا الوقت العصيب، الذي يجب بحسب نتنياهو أن تظهر فيه إسرائيل قويّة وصلبة إزاء ما يحدث في المنطقة.

جعلت الثورات العربية نتنياهو أكثر تمسّكاً بلاءاته المعهودة: لا للعودة الى حدود 1967، ولا لتقسيم القدس، ولا لحق العودة؛ إذ لم يشأ أن يدفع ثمن الثورات العربية بتقديم تنازلات للفلسطينيين، يطلبها منه الأميركيون أو الدول الأوروبية خدمة لمصالحهم في الظروف الجديدة التي تمرّ بها المنطقة. وكان نتنياهو قد وقف ضد إطاحة مبارك، واختلف مع الأميركيين في هذا الشأن، وقال أكثر من مرّة إنه يفضّل الأنظمة العربية القديمة، حتى نظام بشّار الأسد في سورية، على الأنظمة الجديدة ذات الصبغة الإسلامية. باختصار، لقد بنى نتنياهو رؤيته السياسية على أمرين: الأول، التمسّك باستقرار إئتلافه الحكومي، من هنا قبوله بالسياسة الخارجية المتشدّدة التي انتهجها وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، والتي فاقمت من عزلة إسرائيل؛ والأمر الثاني، عدم تقديم تنازلات للفلسطينيين في هذا الوقت، لأنه سيرتدّ سلباً على موقع إسرائيل في المنطقة، وحتى لو أدّى ذلك الى مواجهة مع الفلسطينيين والمجتمع الدولي في الأمم المتحدة. وهو يعتقد أنه قادر على تغيير اتجاهات الرأي العام الدولي من المسعى الفلسطيني، من خلال كشفه النيّات الحقيقية للفلسطينيين، وإثباته أن الخطوة الفلسطينية الآحادية الجانب هي تعبير عن الرفض الفلسطيني للمفاوضات السياسية، وهي بمثابة خرق للاتفاقات المعقودة بينهم وبين إسرائيل. وهذا ما قاله أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة بعد أيام.

على رغم كل الكلام الإسرائيلي الرامي الى التقليل من أهميّة الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية، فإن إسرائيل ستجد نفسها في اليوم التالي لهذا الاعتراف، أو حتى إسقاطه بالڤيتو الأميركي، أمام ورطة حقيقية. صحيح أن الاعتراف لن يغيّر واقع الاحتلال الإسرائيلي لمدن الضفة الغربية، لكنه سيحوّله إلى واقع غير شرعي ومرفوض من جانب المجتمع الدولي، وسيجعل المستوطنين اليهود المقيمين في عمق الأراضي الفلسطينية سكّاناً غير شرعيين، كما سيفتح الباب واسعاً أمام السلطة الفلسطينية، التي تحوّلت دولة منضوية في المؤسّسات الدولية، إلى ملاحقة إسرائيل ومقاضاتها على جرائمها أمام المحكمة الجنائية الدولية، وهذا ما تتخوّف منه إسرائيل أكثر من غيره.

في إسرائيل موقفان إزاء من يتحمّل مسؤولية الورطة التي تعانيها إسرائيل. فالمعارضة الإسرائيلية بزعامة رئيسة حزب «كاديما» تسيبي ليفني، تعتبر أن هذه الورطة هي حصيلة السياسات الفاشلة للحكومة التي يتزعّمها نتنياهو، وفي رأيها أن المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين لو استمرّت، مثلما جرى أيام حكومة إيهود أولمرت حين تولّت هي وزارة الخارجية، لما لجأ الفلسطينيون الى الأمم المتحدة. وإن خوف نتنياهو من خسارة حلفائه من أحزاب اليمين المتطرّف أوقعه في عزلة سياسية، وجعله يخسر تركيا، أهم حليفة لإسرائيل في المنطقة، كما أن عجزه عن جبه التطوّرات التي أحدثتها الثورات العربية في المنطقة بطرح مبادرة سياسية جديدة وخلاّقة، هو سبب الأفق السياسي المسدود الذي وصلت اليه إسرائيل. لكن ثمّة تياراً آخر، يرى أن نتنياهو ليس المسؤول عن الثورات العربية، وأن الورطة التي تعانيها إسرائيل سببها ضعف الولايات المتحدة في ظل إدارة الرئيس باراك أوباما، وتراجع مكانتها في الشرق الأوسط عموماً، نتيجة تخلّيها عن سياسة القوّة واعتمادها الديبلوماسية والقوّة «الناعمة» في التدخّل في مشكلات المنطقة، ناهيك بمواقفها المتذبذبة من الثورات العربية. وفي رأي هؤلاء، أن ضعف الولايات المتحدة انعكس على وضع إسرائيل أيضاً، وأن السبيل الوحيد لاسترجاع الولايات المتحدة مكانتها السابقة، هو مجيء رئيس أميركي قوي الى البيت الأبيض محلّ أوباما. ويذهب هؤلاء بعيداً في تحليلاتهم ويقولون إن في إمكان نتنياهو استبدال تحالفه مع تركيا ومصر، بمدّ الجسور مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج التي لا تنظر بعين الرضى الى صعود النفوذ التركي لرجب طيّب أردوغان في المنطقة. تراهن إسرائيل على تعثّر الثورات العربية، وتحوّل مسار التغيير الديمقراطي في الدول المجاورة لها نحو الفوضى والحروب الأهليّة، كي تثبت للغرب أنها المدافعة الوحيدة عن مصالحه في المنطقة >







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

عباس: سنسعى للعضوية الكاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

العاهل المغربي يهنئ ويدعم خطاب أبو مازن في الأمم المتحدة

عالم لا يفهم غير لغة القوة

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

بريطانيا تدين قرار اسرائيل بناء وحدات سكنية جديدة في مستوطنة قرب القدس الشرقية

نظرية المؤامرة والثورات العربية

إسرائيل تدخل ورطتها الكبرى





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

عامل إقليم أزيلال يدشن وحدة للتعليم الأولي ويتفقد ورش بناء دار المسنين + صور

 
تكافـــــــــــــــل

حملة طبية بالمستشفى الإقليمي لأزيلال لجراحة تورم الغدة الدرقية

 
سياســـــــــــــة

حزب مغربي يعتبر دورة مجلسه الوطني انعطافة تاريخية في حياته

 
تربويــــــــــــــة

عروض تربوية بمناسبة مهرجان السينما والتشكيل بأبي الجعد

 
صوت وصورة

المعدات التي حجزها البسيج بعد القبض على خــلية الجمعة


مشاريع إنمائية لفك العزلة عن ساكنة انركي


قربالة"في التقدم والاشتراكية


السلاح الجيوفيزيائي واقع أم خيال؟


مشرملين يعترضون سبيل حافلة و يعرضون ركابها للخطر

 
وقائـــــــــــــــع

أزيلال: مواطنون يسلمون تلميذ للشرطة في واقعة اغتصاب بوحشية اختفت بعدها الضحية

 
بيئـــــــــــــــــة

توقعات طقس الجمعة .. جو بارد مع تساقطات ثلجية بعدد من المناطق

 
ثقافــــــــــــــــة

الشاعرة إمهاء مكاوي تتألق في ليلة اندلسية بعبق الشعر والفن بتطوان

 
اقتصــــــــــــاد

نواب البام يقدمون 83 تعديلاً على مشروع قانون المالية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

حديث في الحريات الفردية

 
 شركة وصلة