راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         مهرجان ازيلال: ندوة صحفية افتتاحية بحضور وسائل الإعلام المحلية             عين على "الكــــان" : المغرب والجزائر "خاوة .. خاوة "             حفل التميز بجماعة تسلطانت بمراكش يبهر الحاضرين ويحتفي بالتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية             عين على الباكالوريا..             فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية             مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار             محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال             أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها             هذا سعر أضحية عيد الأضحى لهذه السنة             الكاتب العام لعمالة أزيلال يستقبل مهنيي سيارات الأجرة الحمراء لتدارس المشاكل التي يعاني منها القطاع             إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟             الدفاع يلتمس إجراء خبرة نفسية على المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل             انتخابات جزئية .. الاتحاد الدستوري يحافظ على مقعده بمجلس المستشارين عن جهة بنى ملال خنيفرة             توقيف قاتل ولعيد بمنطقة أغبالو بإقليم أزيلال             قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع                                                             بيدوفيليا                                                حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

عين على الباكالوريا..


بعض المثقفين العرب


حين يصبح العمل الخيري قناعا للفساد


التحولات المجتمعية وبناء المشروع الثقافي الوطني


حرية الصحافة وأخلاقياتها أساس المهنية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار

 
جهويــــــــــــــة

بدر فوزي نائب رئيسة جماعة أزيلال المكلف بتدبير قطاع التعمير ورهان إرساء دعائم التنمية المستدامة

 
متابعــــــــــــات

فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الصحراء المغربية.. كولومبيا تشيد بمقترح الحكم الذاتي

 
مجتمــــــــــــــع

محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال

 
جمعيــــــــــــات

مركز الاستقبال العائلي مشروع نموذجي للحد من الهدر المدرسي بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟

 
 

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يوليوز 2019 الساعة 30 : 15


 


بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟


من المعلوم أن في تاريخ وقوع الجريمة (18 دجنبر 1975) لم يكن لعنصر الشبيبة الإسلامية عبد الإله بنكيران(رئيس الحكومة المغربية السابق والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية)، أي شأن يذكر؛ لكن، خلال محاكمة الجناة- الذين لم يكونوا سوى أدوات تنفيذية لمخطط إجرامي، لم يُكشف النقاب عن مدبريه الحقيقيين (المجرمون الكبار) لتصفية خصم سياسي قوي بفكره وأخلاقه ونظافته ونضاليته وصموده ضد الاستبداد ومقاومته الشديدة للانحراف في النقابة وفي السياسة - ظهر بنكيران كعنصر نشيط في الدفاع عن المجرمين وتمجيد فعلتهم الشنيعة إلى درجة وصفهم بالمجاهدين...

 وقد وصلت به الخسة والنذالة والحقد والضغينة إلى وصف الشهيد عمر بنجلون بـ"الكلب الأجرب" حيث قال،  خلال محاكمة المتورطين في الجريمة: “أمن أجل كلب أجرب يحاكم خيرة شبابنا…؟. وبعد صدور حكم المحكمة، قاد مظاهرة للتنديد بالأحكام الصادرة في حق المنفذين للجريمة.

وبناء على أقواله المُمَجِّدة لعملية الاغتيال والمساندة للمجرمين، فإنه يحق لنا أن نتهمه بالمشاركة في جريمة اغتيال القيادي الاتحادي البارز عمر بنجلون. لذلك، فإني كمناضل اتحادي وكمواطن مغربي أطالب بفتح تحقيق قضائي في الموضوع، لإجلاء الحقيقة، كل الحقيقة، حول دوره في تلك الجريمة الشنعاء. وما يعطي لطلبي هذا شرعيته ومشروعيته هي شخصية الرجل.   

فالذين عرفوه عن كثب قالوا عنه أشياء كثيرة. فمنهم من وصفه بعديم المروءة (عبد السلام ياسين) ومن وصمه بالخيانة والنذالة(شيخه عبد الكريم مطيع)، ومن وصفه بالعمالة (عميد الشرطة بالاستعلامات العامة، الخلطي)؛ والآخرون وصفوه بالغدر(مناضلو الاتحاد الوطني لطلبة المغرب) أو بالمخبر(السجناء الإسلامويون)؛ وقد وصفه شيخه الكبير وولي نعمته الدكتور عبد الكريم الخطيب بالأعلى سهما في التملق والانتهازية؛ وما هذا إلا غيض من فيض عن صفاته الشخصية وعن أخلاقه التي ليس فيها ما يُشرِّف.

ومن كانت هذه أخلاقه، فلن يتردد في أن يشارك بقدر ما وبإيعاز من هذه الجهة أو تلك،  في تصفية مناضل من طينة عمر بنجلون الذي كان يزعج أعداء الديمقراطية بفكره المتنور ومواقفه الجريئة. وفي الواقع، فإن كل القرائن تدل على أن عبد الإله بنكيران كان مشاركا، بشكل من الأشكال، في الجريمة. فحسب بعض الشهادات وحسب ما فاه به بنكيران نفسه، فإنه كان ضليعا في هذه الجريمة النكراء (جريمة الاغتيال السياسي).

وبما أن الجرائم الإنسانية والسياسية لا يطالها التقادم، فإني أتوجه إلى الشخصيات والجمعيات الحقوقية(وفي مقدمتها "المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف") لألتمس منها الانكباب على هذا الملف من أجل استجلاء ملابساته والقيام بالخطوات الضرورية حتى تتم محاكمة المعني بالأمر، إنصافا للضحية وعائلته الصغيرة والكبيرة وإنصافا للتاريخ الذي لا شك أنه سيقول كلمته الأخيرة، مهما طال الزمن، من خلال فتح مزبلته الفسيحة لكل الأنذال والخونة والمرتزقة والمنافقين...  

فأن يجد " قتلة الشهيد عمر بن جلون في بنكيران المدافع الأكبر عنهم، وممونهم الأول داخل السجون، وممول عائلاتهم"؛ وأن "يسميهم بالمجاهدين الذين سيدخلون الجنة، لأنهم قتلوا كبير الملاحدة والشيوعيين والكفار"؛ وأن يقول "في خطبته العصماء في المسجد المحمدي بالدار البيضاء وهو محمول على الأعناق يوم صدور الأحكام على قتلة الشهيد: "من أجل قتل كلب أجرب كان يسب الله ورسوله يُحكَم على خيرة شباب الأمة بالإعدام" لهو الدليل القاطع على مشاركة بنكيران في جريمة اغتيال عمر بنجلون(المقتطفات الواردة في هذه الفقرة منقولة عن صفحة "عين دريج نيوز" وصفحة "جامعة ظهر المهراز فاس" وصفحة "أخبار التعليم بالمغرب" وصفحة "بنكيران مسيلمة الكذاب"، على الفايسبوك ).

فبالإشادة بقتل عمر بنجلون وبالوصف الشنيع الذي أطلقه على الشهيد، يُثبت بنكيرن التهمة، ليس على القتلة المجرمين (المنفذون المباشرون للجريمة) فقط؛ بل وعلى نفسه أيضا. فمشاركته في الجريمة ثابتة ولو بالمباركة على أقل تقدير. والإشادة بالاغتيال كاٌلإشادة بالإرهاب، يجب أن يطالها القانون باعتبارها جريمة إنسانية.  

وتأسيسا على هذا، فإنه من العدل والإنصاف أن تتم محاكم بنكيران كشريك في الجريمة النكراء التي ذهب ضحيتها قيادي سياسي كبير وإطار وطني من الطراز العالي(مهندس دولة في المواصلات ومحام بارع وصحافي مقتدر) كان في أوج عطائه؛ مما حرم البلاد من الاستفادة من كفاءته العالية ومن اجتهاده النظري والميداني في البناء الديمقراطي من أجل إرساء وترسيخ قواعد دولة المؤسسات ودولة الحق والقانون، خدمة للمواطنين وللمصالح العليا للوطن.

وإذا كان للقضاء وحده الحق في تحديد طبيعة مشاركة بنكيران في جريمة اغتيال عمر بنجلون، اعتمادا على نتائج تحقيق نزيه، دقيق ومُعمَّق، فإني أعتقد أن للشخصيات والمنظمات الحقوقية دورا أساسيا في الدفع بالملف ليصل إلى القضاء.

وفي حال وجوب إقامة الدعوة إسميا، فأنا شخصيا مستعد لتحمل هذه المسؤولية والقيام بهذه المهمة. ولكوني لست من رجال القانون، فسأكون محتاجا فقط إلى الاستشارة القانونية والمآزرة الدفاعية.

وفي انتظار ردود فعل أهل الاختصاص وتنويري حول مدى أحقيتي في هذا المطلب من عدمها، فإني أتمسك بالأمل وأستحضر المثل القائل: "ما ضاع حق وراءه طالب".

مراسلة/ محمد إنفي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تهديدات العدالة والتنمية بمقاطعة الانتخابات.. صيحة تحذير أم خطاب مزايدات؟

بنكيران يقدم وصفة خروج المغرب من "وضعية الأزمة"

عبد الاله بنكيران رئيسا للحكومة: تتويج مسار زعيم سياسي

تعليقات ساخرة على انتصار حزب العدالة والتنمية

من هو عبد الاله بن كيران ؟

بنكيران يتجه للتحالف مع أحزاب الكتلة الديمقراطية

مركزية التقدم والاشتراكية تصادق على المشاركة في حكومة بنكيران

حزب الاستقلال يحسم اليوم في قرار مشاركته في حكومة بنكيران

بنكيران : متشبثون بوزارة المالية وعدد الحقائب الوزارية بين 25 و30

حكومة بنكيران بين التغيير والاستقرار

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟





 
صوت وصورة

قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع


شحن التبن عبر الطريق السيار سطات مراكش


أغنية بنينية ساخرة من منتخب رونار


مصر تغادر الكان و تلتحق بالمغرب


اين هو حكيم زياش ؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

سياسة الأوراش الكبرى بإقليم أزيلال..الشروع في تقوية الطريق الإستراتيجية دمنات- سكورة بوارزازات

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها

 
تربويــــــــــــــة

بوابة وطنية للتوجيه لما بعد الباكالوريا

 
وقائـــــــــــــــع

ضرب وجرح وإصابات بمحطة الطاكسيات بأفورار

 
بيئـــــــــــــــــة

إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟

 
ثقافــــــــــــــــة

مهرجان ازيلال: ندوة صحفية افتتاحية بحضور وسائل الإعلام المحلية

 
اقتصــــــــــــاد

تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

أزيلال: هكذا تم الترامي على عقار من أملاك الدولة بتراب جماعة أيت تمليل دون اكتراث للحكم والأمر

 
 شركة وصلة