راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         مهرجان ازيلال: ندوة صحفية افتتاحية بحضور وسائل الإعلام المحلية             عين على "الكــــان" : المغرب والجزائر "خاوة .. خاوة "             حفل التميز بجماعة تسلطانت بمراكش يبهر الحاضرين ويحتفي بالتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية             عين على الباكالوريا..             فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية             مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار             محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال             أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها             هذا سعر أضحية عيد الأضحى لهذه السنة             الكاتب العام لعمالة أزيلال يستقبل مهنيي سيارات الأجرة الحمراء لتدارس المشاكل التي يعاني منها القطاع             إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟             الدفاع يلتمس إجراء خبرة نفسية على المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل             انتخابات جزئية .. الاتحاد الدستوري يحافظ على مقعده بمجلس المستشارين عن جهة بنى ملال خنيفرة             توقيف قاتل ولعيد بمنطقة أغبالو بإقليم أزيلال             قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع                                                             بيدوفيليا                                                حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

عين على الباكالوريا..


بعض المثقفين العرب


حين يصبح العمل الخيري قناعا للفساد


التحولات المجتمعية وبناء المشروع الثقافي الوطني


حرية الصحافة وأخلاقياتها أساس المهنية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار

 
جهويــــــــــــــة

بدر فوزي نائب رئيسة جماعة أزيلال المكلف بتدبير قطاع التعمير ورهان إرساء دعائم التنمية المستدامة

 
متابعــــــــــــات

فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الصحراء المغربية.. كولومبيا تشيد بمقترح الحكم الذاتي

 
مجتمــــــــــــــع

محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال

 
جمعيــــــــــــات

مركز الاستقبال العائلي مشروع نموذجي للحد من الهدر المدرسي بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟

 
 

الاكــتــئــاب الــســيــاســي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يونيو 2019 الساعة 36 : 16


 

الاكــتــئــاب الــســيــاســي  


كالعادة، عندما تحدث الملك محمد السادس عن ضرورة تبني نموذج تنموي جديد، خرج الوزراء والخبراء ورؤساء المراكز ومنظمو الندوات ومحللو التلفزيونات ليهللوا لهذا الموضوع ويعتبرونه قضية الساعة، ومع أن أهمية الموضوع لا جدال فيها، فإن قيمته الحقيقية لا ترتفع إلا عندما تخرج الكلمة أو المفهوم في خطاب رئيس الدولة، وقد وقع نفس الشيء مرّات عديدة، منها حكاية الرأس مال غير المادي الأثيرة.

وفي نظر العبد الضعيف لله، فإن القضية في مغرب هذه الأيام العصيبة ليست في فشل النموذج التنموي، ولكن في متاهة النموذج السياسي الذي لا يعرف له الآن "لا رأس ولا رجلين"، ولا يعرف المغاربة الذين مازال عندهم من الوقت ما يخسرونه على متابعة بعض الخزعبلات إلا نتيجته الانكسارية وحالته التي تصلح أن تسمى بالاكتئاب السياسي.

وعطفا على ما يفعله تقريبا الجميع، نرجع إلى خطاب الملك الذي قال في الإدارة والطبقة السياسية قبل أشهر قليلة ، بل إنه كرئيس للبلاد عبر عن امتعاضه ممن يطبقون سياساته، وأكد أنه إذا كان رأيه هو هكذا فما بالنا بالشعب؟ وهذا صحيح، وله أسباب ومسببات وجذور وحيثيات يطول شرحها، ولكن النساء والرجال لا يخلقون منحرفين، بل هي البيئة والنظام، وأعتقد أننا في المملكة المغربية عشنا تاريخا حافلا، ماضيه شامخ، وتعثراته بصمت شخصيته، ووصلنا إلى ما بعد الاستقلال الذي اختلفنا حول تقييم عقوده، إلا أن الصراع الدموي المرير الذي أنتج سنوات الرصاص أنتج معها نظاما سياسيا مركزيا حديديا لم يتغير حتى وإن غابت السنوات السوداء، وتم طي جزء كبير من هذه الصفحة بعد قراءتها في هيئة الإنصاف والمصالحة.

النظام السياسي المركزي الذي هندسه الراحل الحسن الثاني كان يجمع بين المتناقضات، بين العصرنة والتقليد، وبين الديمقراطية والاستبداد، وهو ما كان يعرف بالديمقراطية الحسنية، وبين المواطن والرعية وبين أشياء كثيرة لم تتغير، بل كانت هناك نية أكيدة في تعميقها بعدما ظهر منافس جديد عوّض يسار السبعينيات، وهو ما سموه بالخطر الإسلامي، وتم تأسيس

حزب الأصالة والمعاصرة الذي كانت له قراءة خاصة لتاريخنا، تقول عموما إن النظام، كما هو، هو الأمثل بالنسبة للمملكة مع بعض المجهود الذي يجب أن تبذله القاعدة وأحزابها لتكون في مستوى القمة، ومن حسن الحظ أن هذا المشروع اصطدم بصخرة 20 فبراير وانتهى حينها لتكون للقدر كلمته العليا ويصبح من كان يعتبر خطراً قائدا للحكومة.

النموذج السياسي المغربي تغيّر كجواب على مطالب شعبية كانت جزءا من زلزال الربيع العربي، لقد تخلى ملك البلاد دستوريا عن القداسة، وتحول الوزير الأول إلى رئيس للحكومة بصلاحيات أوسع، والقضاء أصبح سلطة قائمة الذات، والكثير من الهندسة المؤسساتية تزحزحت على الرغم من أن الملك ظل هو محور البنيان، وحتى وإن وردت الملكية البرلمانية لفظا في الدستور فإنها ظلت مطلبا كمضمون.

إذن، إذا كان النموذج السياسي قد تغير، فلماذا أزعم أن هناك متاهة نموذج سياسي وليس فشلا فقط للنموذج التنموي؟ الجواب هو أن هذا التغيير الدستوري لسنة 2011 لم يأت بشكل طبيعي ولكن كرد فعل على فعل، وبالتالي كان تقدما معتبرا في ظروف استثنائية، والمشكل الذي جرى بعد ذلك أنه لما تبين أن مآلا الربيع العربي أضحت في الغالب خريفا، وأن الثورات آلت إلى القوى القديمة في البلدان التي حافظت على الاستقرار وآلت إلى فوضى ودمار في سوريا واليمن وليبيا، انفجر نوع من الندم المحسوس على التنازلات التي قدمت دستوريا في المغرب، وتبين لهم أن ما كان أفضل مما هو كائن، ووقعت ليس عملية فرملة فقط، ولكن انحباس لمسلسل ومؤسسات وطريق لم يعد حتى أقرب الفاعلين لمطبخ صناعة المصير في المملكة يعرفون إلى أين ستؤدي بنا، فهناك دستور جديد مكتوب، ودستور قديم فعلي، هناك حكومة ليست هي الحكومة التي يجب أن تنبثق من روح هذا الدستور، هناك بلوكاج عام لا أحد قادر على حلحلته، بحيث إن تجاوز البلوكاج مع محاولة تشكيل حكومة عبد الإله ابن كيران الثالثة لم يكن إلا شكليا، أما جوهر الأمور في البلاد فظل متوقفا، ومن الآثار العميقة لهذه الفرملة في الإصلاح السياسي الذي يدخل في حسبان أصحابه أن الطبقة السياسية الحالية لا تستحقه، فقدان الثقة وإهمال الأهم والجنوح إلى تصريف الأمور والانتظارية والغموض غير المنتج، واستعصاء القضايا على التحليل والتفكيك، وتنمية اليأس وتحجيم الأمل، والاعتماد أكثر على الحلول الأمنية، وتعثر المشاريع التنموية وإصابة المؤسسات بالعياء، وغير هذا الذي استطعت والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه أن أجد له بعض الكلمات لتوصيفه، أما الإحساس به فهو يملأ الناس جميعا ومن مختلف الآفاق، والمصيبة أن لا أحد يعرف إلى أين نسير؟

وكان أيضا من النتائج الطبيعية لكل هذه الوضعية غير الطبيعية أن يتعاظم السخط الشعبي وتتسارع وتيرة موت الوسطاء، وأن يأخذ الناس زمام غضبهم بأيديهم، مستغلين سلطة جديدة أصبحت متاحة لهم للتأثير في موازين القوى من خلال ثورة تكنولوجيا الاتصال، وهكذا بدأ مسلسل من الحراكات إلى المحاكمات إلى المقاطعة، فإلى أين نسير مرّة أخرى؟

مع كل الأمل الذي يعتبر وقود الحياة، فإنني جد متشائم من هذا الوضع الذي يزداد فيه اكتئاب المكتئب وضمور الصغير وتصغير الكبير، لا يمكن أبدا في جو عام مكهرب سياسيا أن ننتج نموذجا جديدا للتنمية، هذا إذا كانت هناك إرادة لذلك، ولا يمكن أيضا أن ننتج نساء ورجالا

جددا يحظون بالمصداقية ويستطيعون إيقاظ شعلة التعبئة، هذا الجو لم ولن يصلح إلا لإحراق أوراق من تم الاعتقاد أنهم سيفوزون بانتخابات 2021 أو سيملئون الفراغ السياسي القاتل.


بقلم- دغوغي عمر







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاكــتــئــاب الــســيــاســي

الاكــتــئــاب الــســيــاســي





 
صوت وصورة

قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع


شحن التبن عبر الطريق السيار سطات مراكش


أغنية بنينية ساخرة من منتخب رونار


مصر تغادر الكان و تلتحق بالمغرب


اين هو حكيم زياش ؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

سياسة الأوراش الكبرى بإقليم أزيلال..الشروع في تقوية الطريق الإستراتيجية دمنات- سكورة بوارزازات

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها

 
تربويــــــــــــــة

بوابة وطنية للتوجيه لما بعد الباكالوريا

 
وقائـــــــــــــــع

ضرب وجرح وإصابات بمحطة الطاكسيات بأفورار

 
بيئـــــــــــــــــة

إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟

 
ثقافــــــــــــــــة

مهرجان ازيلال: ندوة صحفية افتتاحية بحضور وسائل الإعلام المحلية

 
اقتصــــــــــــاد

تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

أزيلال: هكذا تم الترامي على عقار من أملاك الدولة بتراب جماعة أيت تمليل دون اكتراث للحكم والأمر

 
 شركة وصلة