راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أزيلال ضمن الأولويات في اجتماع كبار المسؤولين حول الوضع الصحي الطارئ بالجهة             هل هي جبهة إصلاح أم جماعة مصالح ؟ !!             أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!             عين على اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي             تداعيات تدوينة مستشار"شرت تارودانت" !!             جمعية بنواحي مراكش تراسل العامل لبناء خزان بسبب الجفاف             تعزية في وفاة شقيق الزميل المهدي أرسلان عضو إدارة أزيلال الحرة             ثورة التحرير ..             الملك محمد السادس: النهوض بالتكوين المهني أصبح ضرورة ملحة             الملك محمد السادس يحث على تجاوز المعيقات التي تحول دون تحقيق نمو اقتصادي ويدعو للنهوض بالعالم القروي             عيد الشباب .. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي عن 443 شخصا             حفل بعمالة أزيلال لتنصيب الكاتب العام الجديد وعدد من رجال السلطة الجدد بالإقليم             الثالوث المرعب رمضان والعيد والدخول المدرسي!             التضامن الجامعي المغربي: الواجهة التضامنية لأسرة التعليم             خطاب ثورة الملك والشعب                                    بعض البشر                                     إدمان الفايسبوك                                                            بيدوفيليا                                                حافـة الفقـر            مفارقات                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

هل هي جبهة إصلاح أم جماعة مصالح ؟ !!


أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!


تداعيات تدوينة مستشار"شرت تارودانت" !!


رجاءا، احترموا ذكاء المغاربة وكُفُّوا عن التحدث باسم الشعب !!!


العنف ضد الأنثى والحاجة لإجراءات استباقية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

زوج يرمي شقيقي زوجته بالرصاص ويقتل أحدهما بإقليم خنيفرة

 
جهويــــــــــــــة

أزيلال ضمن الأولويات في اجتماع كبار المسؤولين حول الوضع الصحي الطارئ بالجهة

 
متابعــــــــــــات

انتشال جثة غريق ينحدر من بن جرير بشلالات أزود بإقليم أزيلال

 
سياحــــــــــــــة

برومو مهرجان فنون الأطلس أزيلال في دورته العاشرة - صيف 2019

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الملك محمد السادس يحث على تجاوز المعيقات التي تحول دون تحقيق نمو اقتصادي ويدعو للنهوض بالعالم القروي

 
مجتمــــــــــــــع

معاناة قاسية جراء انقطاع الماء يوم عيد الأضحى بعدد من الأحياء بأزيلال

 
جمعيــــــــــــات

جمعية بنواحي مراكش تراسل العامل لبناء خزان بسبب الجفاف

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

ثورة التحرير ..

 
 

فضيحة "رادس" ..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يونيو 2019 الساعة 06 : 23


 


فضيحة "رادس" ..

 


كرة القدم في جوهرها، هي رياضة وأخلاق ومبادئ وقيم وروح رياضية، قبل أن تكون منافسة شريفة وسعيا نحو الانتصارات ونيل الألقاب، لكن ما وقع أمس الجمعة بملعب "رادس" بتونس، من مجزرة في حق كرة القدم المغربية وممثلها الفذ "وداد الأمة " تناقلتها مختلف وسائل الإعلام الدولية، كشف ويكشف سوءة العبث والفساد الذي مازال يحيط بعنق كرة القدم الإفريقية، ويمنعها من فرص النهوض والارتقاء ليس فقط على المستوى "التقني"، ولكن أيضا على المستويات التنظيمية والبنيات الرياضية والتحكيم والشفافية والامتثال لسلطة القوانين التنظيمية وغيرها.

ما وقع من فضيحة مدوية، يعكس الوجه الخفي لكرة القدم الإفريقية الغارقة في أوحال التخلف والعبث والفساد، ولاتحاد إفريقي فاقد للبوصلة "متحكم فيه" عن بعد، لم يستطع تنظيم والإشراف على أكبر تظاهرة كروية إفريقية بعد كأس إفريقيا للأمم، تظاهرة كروية انتظرها العالم بشوق وحبست أنفاس الجماهير والمحبين والمتتبعين والإعلاميين الرياضيين المهتمين بالشأن الكروي الإفريقي عبر العالم، وكان يعول عليها لنقل صورة مشرقة لكرة القدم الإفريقية تقنيا وتنظيميا، بشكل يقدم منتوجا كرويا إفريقيا راقيا لقارة سمراء حبلى بالطاقات والمواهب الكروية والقدرات ...

وبالقدر ما كان التطلع وكان الترقب، بالقدر ما كانت خيبات الأمل، التي وصلت حد الفضيحة، التي كشفت الوجه الآخر لمنظومة كروية إفريقية، أبعد ما يكون عن الرقي والازدهار، لازالت أسيرة جراد التخلف والعبث والانحطاط، فما حدث في "رادس" من مهزلة كروية جعلتنا أضحوكة العالم، من تنظيم "كارثي" وما طال اللاعبين والجمهور ورجال الإعلام من اعتداءات وتهديدات واستفزازات، ورفض الحكم الاعتراف بهدف مشروع، كل الرؤى والتحليلات أقرت بمشروعيته، وإصراره (الحكم) على عدم اللجوء إلى تقنية "الفار" للحسم في مدى مشروعية الهدف، وتعطيل "الفار"، وتوقف المباراة  لمدة ليست بالهينة في الزمن الكروي، وشرود الحكم الذي تاه واكتفى بالتفرج ومساعديه على ما يجري كحال اللاعبين والجمهور، وصورة حكم لم يكن يمتلك سلطة القرار، وانتظر طويلا حتى أعلن عن قرار تم إملاؤه عليه، منح الكأس "المشبوهة' للترجي التونسي، كلها معطيات، قد تدفعنا إلى فتح مساحة للتساؤل عن "دسائس" محتملة تحاك خلف الستار، ضد كرة القدم المغربية، وما يقوي مشروعية هذا السؤال، هو ما طال الوداد من ظلم تحكيمي في مباراة الذهاب، وما طال قبله كل من نهضة بركان وحسنية أكادير..

من حسنات ما حدث، أن قضية الوداد الرياضي البيضاوي، وحدت كل المغاربة بكل أطيافهم وانتماءاتهم، وانخرط الجميع في الدفاع عن المصالح الكروية المغربية، بعدما تقوى إحساس جماعي بما تتعرض له الفرق الوطنية من ظلم تحكيمي مثير للسخرية، يقتضي تعبئة الصفوف والتصدي إلى ما يحاك ضد الكرة المغربية من دسائس خفية ومعلنة، بسلك كل الخيارات والسبل القانونية المتاحة ومن ضمنها اللجوء إلى "الفيفا" و"محكمة التحكيم الرياضية"، لفضح ما عرفته "حلبة " رادس من خبث كروي، أساء للكرة السمراء وانتهك قواعد وأخلاقيات الروح الرياضية، يتحمل مسؤوليته الجهاز الوصي على الكرة الإفريقية (الكاف) والاتحاد التونسي والترجي الرياضي، الذي على ما يبدو خبر كيف تكسب الرهانات وكيف تسرق الكؤوس المشبوهة، وهي فرصة للتأكيد، أن المغاربة قد يتنازعون فيما بينهم وقد يقلبون الطاولة على بعضهم البعض، لكن لما يتعلق الأمر بالوطن، فهم يتعالون عن الخلافات، ويرممون الصفوف دفاعا عن المصالح الوطنية ..

بخصوص فريق الوداد البيضاوي، فقد أبان عن علو الكعب وقوة الإصرار والإرادة، وأحرج "ترجي "تونس" بالميدان وخارج الميدان رغم الدسائس، وقدم صورة مشرقة وراقية لكرة قدم مغربية، تمشي قدما نحو التطور، في إطار احترام الروح الرياضية وقواعد اللعب النظيف والامتثال لسلطة القوانين التي تؤطر اللعبة، وبالنسبة للفريق التونسي، فلا يسعنا إلا أن نبارك له "كأسا" أخرى تنضاف إلى قائمة كؤوسه التي تنبعث منها روائح الخبث والعبث، وإذا كان المغرب يقدم اليد إلى إفريقيا ولا يدخر الجهد في سبيل رقيها وازدهارها، فهاهو اليوم، يطعن من الخلف، بأيادي إفريقية، تصر على إغراق إفريقيا في مستنقعات العبث والتخلف، بسلوكات متخلفة يتحكم فيها منطق المال والأعمال والوقاحة والعبث.

ويكفي استحضار الأجواء الراقية التي تنظم فيها المنافسات الكروية الأوربية. وما شهده كأس العالم الأخير بروسيا، من تنظيم محكم منقطع النظير، لندرك أن مسافة زمنية كبيرة، تفصلنا عن تلمس الأجواء التي تجري فيها الكؤوش الأوربية، ولنتوصل بما لا يدع مجالا للشك، أن "ماما إفريقيا" لم تتخلص بعد، من عناكب العبث والتهور والأنانية المفرطة، ولم تنفلت من عدوى "الفساد" المستشري في السياسة والاقتصاد، ولم تسلم منه حتى الرياضة الأكثر شعبية في العالم (كرة القدم) .. ولا مناص اليوم،من فضح الفساد وتعقب العابثين بكل السبل القانونية المتاحة، من أجل إعادة البسمة لشفاه قارة عانت الويلات عبر التاريخ، وبناء منظومة كروية سمراء "نزيهة" تقطع مع العبث وواقع "الكؤوس المشبوهة"، وبالنسبة للكرة الوطنية، فلابد أن تستمر المعركة لكسب رهانات التغيير على مستوى تدعيم البنيات الرياضية وتجويد واقع الممارسة وتخليق الواقع الكروي، مع ضرورة التعبئة الجماعية لفضح مهزلة "الكأس القذرة" والدفاع عن ملف الوداد المغربي بكل السبل والإمكانيات المتاحة، حفظا لوجه الكرة المغربية ودفاعا عن الكرامة والحق المغتصب في واضحة النهار بدون خجل أو حياء أمام عدسات وعيون العالم ..وقبل هذا وذاك، سيظل المغرب، تلك اليد الأمينة الممدودة على الدوام إلى إفريقيا، مهما عبث العابثون وفسد الفاسدون ..

- بقلم/ عزيز لعويسي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

السعودية تستقدم خادمات من المغرب قريباً

اعتقال موظفان في القصر الملكي بتهمة النصب

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

من قتل أنور السادات ؟

ٳعتصام تلاميذ أمام نيابة وزارة التعليم بأزيلال بسبب السياسة

فضيحة "رادس" ..





 
صوت وصورة

خطاب ثورة الملك والشعب


مخاطر الإجهاض السري التقليدي


عرض أضاحي العيد يفوق الطلب بالمغرب


لحظات من مهرجان فنون الاطلس أزيلال في نسخته العاشرة- الجزء الأخير


لحظات من مهرجان فنون الاطلس أزيلال في نسخته العاشرة- الجزء 4

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

عمالة أزيلال تحتفل باليوم الوطني للمهاجر.. مناسبة سنوية للتواصل واستحضار المجهودات

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

في انتظار التعديل الحكومي.. هل سيكون العثماني في الموعد؟

 
تربويــــــــــــــة

التضامن الجامعي المغربي: الواجهة التضامنية لأسرة التعليم

 
وقائـــــــــــــــع

بني ملال..إدانة أستاذ أمين مال ودادية سكنية ورئيسها الطبيب لتورطهما في اختلاس مليار و200 مليون

 
بيئـــــــــــــــــة

تحية الى عمال النظافة بأزيلال الساهرين على نظافة البيئة خلال عيد الأضحى

 
ثقافــــــــــــــــة

مجلس مقاطعة اليوسفية الرباط ينظم ألأيام الثالثة لمسرح الشارع وفنون الحلقة

 
اقتصــــــــــــاد

مهرجان فنون الأطلس أزيلال مناسبة سنوية لعرض المنتوجات المجالية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

عين على اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي

 
 شركة وصلة