راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         رصيد الاحتياطات التقنية للصندوق المهني المغربي للتقاعد يسجل ارتفاعا             التنسيق النقابي المحلي بدمنات يصدر بيان رفض ما أسماه بالحلول الترقيعية والعشوائية             الأخلاق و المشتاق إلا ذاق             النقابات الخمس ترفض مطلقا قرار المدير الإقليمي للتعليم بأزيلال إسناد أقسام الأساتذة المضربين             افتتاح أشغال مناظرة بجهة بني ملال خنيفرة حول التجارة الداخلية ورهانات التنمية             تغييرات كبيرة في أسعار المحروقات هذا الأسبوع+ أخبار متفرقة             الطلاق بالمغرب... أرقام مخيفة وانتشار العنوسة             هزة أرضية بقوة 3,7 درجات تضرب إقليم تارودانت             عاملات الطبخ والنظافة والحراسة بالمؤسسات التعليمية بأزيلال يحتجون مرة أخرى             مشادة كلامية وأجواء مشحونة تخيم على مجريات الدورة الاستثنائية لجماعة أكودي نلخير والسبب..             ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟             المصادقة بالإجماع على جميع نقاط الدورة الإستثنائية بجماعة أزيلال.. التفاصيل             مواجهات نصف نهائي دوري الأبطال .. زملاء زياش يتعرفون على منافسهم             أزيلال: الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019             غريب..بعد تسعة أيام من دفنها استخرجت من قبرها            حرية الصحافة            الرشوة                        العثماني والفقر            ازدواجية البيجيدي            قناع بوتفليقة            نهاية بوتفليقة            العثماني والتعاقد                                    إفريقيا            رمّانة الأغلبية                                                الإسلام السياسي            عودة بوتفليقة            محاربة الفقر                                   
 
كاريكاتير

حرية الصحافة
 
آراء ومواقف

بعض ما جاء في باب الحرّية والالتزام


المسألة اللغوية في المغرب بين خطاب الخداع وخطاب الإقناع


ذوو الإعاقةِ في غزةَ حصارٌ يؤلمهم وحرمانٌ يشقيهم


في ميدان التعليم اتّسع الرّتقُ على الرّاتق


الأذان وقرع جرس الكنيسة في البلدان الغربية لكن في البلدان العربية ...

 
ادسنس

المنتدى الدولي الرابع للمدن العتيقة بمدينة وزان يستضيف أزيد من 850 مشارك من كافة الدول في العالم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: حملة أمنية واسعة ضد أصحاب الدراجات النارية المخالفة للقانون

 
الجهوية

افتتاح أشغال مناظرة بجهة بني ملال خنيفرة حول التجارة الداخلية ورهانات التنمية

 
متابعات

لقاء يجمع الكاتب العام لعمالة إقليم أزيلال وممثلي أصناف النقل العمومي لوضع حد للخلافات العالقة

 
سياحة وترفيه

دعوة من عامل أزيلال لاكتشاف المواقع السياحية بالإقليم بمناسبة انطلاق فعاليات الجامعة الربيعية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يزور عدة مشاريع منجزة في إطار برامج إعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لفاس

 
الناس والمجتمع

عاملات الطبخ والنظافة والحراسة بالمؤسسات التعليمية بأزيلال يحتجون مرة أخرى

 
جمعيات ومجتمع

تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى و السينغال ضيفة شرف

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

الطلاق بالمغرب... أرقام مخيفة وانتشار العنوسة

 
 

هل هناك فرقٌ بين (العُبَيديين) و(البيجيديين)؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 مارس 2019 الساعة 36 : 01


 

هل هناك فرقٌ بين (العُبَيديين) و(البيجيديين)؟


والله ثمّ والله لو كان (العُبَيْديون) هم من يحْكم (المغرب) عند الهجمة الصّليبية، لـمَا انتصر (المغاربةُ) في معركة (وادي المخازن) قرب (القصر الكبير).. فالصليبيون كانوا قد أعدّوا خطّتهم، وأرادوا أن يبدؤُوا من (المغرب) لتطويق العالم العربي من عُنُقه، ثمّ يواصلون زحْفَهم عبْر شمال إفريقية نحو الشرق، لكنّ المغاربةَ الأشاوس، كانوا لهم بالمرصاد، وحطّموا خُططَهم، وخيَّبوا آمالهم، وعاد الصّليبيون يجرّون أذيالَ الخيبة من (بلد النبلاء) كما يُلَقِّب المؤرّخون (مغربَ) الشُّجعان.. هؤلاء المغاربة الذين ينكّل بهم اليوم التجارُ، وأصحابُ سياسة العار والشّنار، هم مَن طرد (العُبَيْديين) من بلدهم (المغرب)، وضربوهم على قفاهم، وخلّصوا البلادَ من شرورهم، وبَذْخِهم، وعنصريتهم، حيث كانوا يوظّفون غَيْر المغاربة في المناصب، ويُنَصّبون أزلامهم، والموالين لهم في الوزارات، والإدارات، ويُثْقلون كاهلَ المواطن بالضرائب، ويلهبون الأسعار، ويُجْهِزون على مصادر العيش، ويتحكّمون في العبادات، ويشنقون من أجلها المسلمين المغاربة، كما حدث في مدينة (سلا) ذات يوم.. ولكنّ (المغرب) سقط اليوم في أيدي أشباه (العُبيْديين)، لا من حيث السياسة المتّبعة، ولا من حيث البذْخ، والمكاسب، ولا من حيث توزيع المناصب، ولا من حيث ضرب مصادر العيش في البلاد؛ ثمّ لا فرق بيْن (العُبيْديين) و(البيجيديين)..


فالطريقة التي استولى بها (العُبيْديون) على المغرب، هي نفسُها الطريقة التي تولّى بها (البيجِيديون) حُكْمَ البلاد، وكلّهم اعتمدوا الكذب بالدّين.. فـ(العُبيْديون) ادّعوا قرابتهم لـ(فاطمة الزهراء) رضي الله عنها، و(البيجيديون) ادّعوا (الدعوة إلى الله)، وكلّهم كذَبة بلا شكّ.. لـمّا قامت الدولةُ (العُبَيْدية) في المغرب، كان من أنصارها السَّذجُ، والمغرّرُ بهم بواسطة الدين، مثْلهم مِثْل المغرّر بهم مِمّن ثاقوا بحكومة (البِيجيديين)، فساندوهم، ومنحوهم أصواتهم، ولا سيما قبائل (أحزاب) المذلّة التي والتْهم، وتحالفتْ معهم.. فكما ساندت قبائلُ (العُبَيْديين) منذ قيامهم على أيام (عبيْد الله المهدي)، ساندتْ قبائلُ (أحزاب) الرّدة (البيجيديين) أيام (خليفتهم) الأوّل (بنكيران)، ولـمّا تأيّدَتْ دولتُهم، اتّخَذ (العُبيْديون) بطانتَهم من هذه القبائل المغرّر بها، وجعلوهم من أهل الدولة، وأوّل مَن فعل ذلك (أبو عبد الله الشيعي)، وظلّوا كذلك في خلافة ابنِه (القائم بأمر الله)، وهو ما فعله (البيجيديون) بقبائل (أحزاب) الرّدة، والمذلّة، التي أيّدتْ حركتَهم أيام خليفتهم (عبد الإلاه بنكيران) الذي جعل منهم هو كذلك بطانتَه مثْل أتباع (الزاوية ستالينية) مثلاً؛ وظلّوا كذلك في خلافة خلفِه (سَعْد الدّين العثماني).. وإذا كان (العُبَيْديون) قد قلّدوا (العبّاسيين) في نظام حكوماتهم، فإن (البيجيديين) قد ساروا على سياسة (الاشتراكيين)، إلاّ ما يتعلّق بالدّين؛ فإذا كانت حكومة (الاشتراكيين) قد وضعتْ قانون (المغادرة الطّوعية) في التعليم، فإنّ (البيجيديين) قد وضعوا قانون التوظيف بالعُقدة، وخصموا الثلثَ من تعويضات المتقاعدين، وسمحوا بتعدُّد تعويضات المسؤولين والنواب، واكتسحتْ شراذِمُهم أرضَ الوطن، واستولوا على الجهات، والبلديات، والقرويات، وعاثوا في البلاد فسادًا وكسادًا.


عمل (العبيْديون) على ربْط السياسة بالدين، وهو ما قام به (البيجيديون).. لقد كان (يعقوب بنُ كِلْس) هو من خدمَ (العبيْديين) بفكره، وأشاع المذهب الشّيعي في البلاد، وأعلى من شأن فقهائه، وهو ما فعله كذلك (البيجيديون) حيث رَوّجوا بواسطة فقهائهم للأفكار الإخوانية، والوهّابية، والتّيمية المجسِّدة للذات الإلاهية.. وقد تشابهَ (البيجيديون) في بَذْخِهم مع (العُبَيْديين)؛ فبعْد (البيصارة) في (باب الحدّ)؛ وركوب سيارة (كانغو) الرّخيصة، بدأ عهدُ الوسائل غالية الثمن، والتفكيرُ في شراء (الڤيلاّت)، كما شيّد (العبيْديون) القصور، والبيوتات المرصَّعة للزّينة في مجالسهم.. وكما انتشر الفسادُ، وزواجُ المتعة، كذلك فعل (البيجيديون) حيث شاع الزّنا، والغرامُ، والمضاجعات على شواطئ البحر، وإظهار السّيقان، وجغرافية الأجساد في الشوارع قبالة (Le Moulin rouge) في (دار الفاسقين)، يعني (باريس).. فصرتَ ترى الشيخ، وقد ظهرتْ صلْعتُه، يعيد عصْر شبابه في سريره مع بُنيّة في سنّ ابنته، ثم (لا تَلُمْ عاشقًا لعلّكَ تُبْلى!).. كان المواطنون في عهد (العُبيْديين) يشْكُون الضيقَ بسبب ارتفاع الأسعار، وكثرة الضرائب، في وقت كان فيه آخرون يعيشون في بحبوحة، ورفاهية، وصلتْ حدَّ التبذير.. هو الوضع نفسُه الذي يعيشه المواطنون في عهد حكومة (البيجيديين)، وقد تجرّؤُوا على ضرْب أبسط الحقوق في هذه البلاد، ثمّ لا أملَ يلوح في الأفق، لأنّه لا أحدَ يعرف ما وراء الـمُنْحنى؛ بل يُعْتَقَد أنّ هذا الوضع سيدوم، ثم والله إنهم لواهِمُون؛ فـ(البيجيديون) يَسيرون بالبلاد نحو مستقبل لا بارقة من أملٍ فيه، ثم خاب من ظنَّ أنّ (العثماني) سيقدّم البلاد؛ كلاّ! إنّه والله لأفرَغُ من بطْن (أمّ موسى)؛ هذه هي الحقيقة!

 


بقلم/ فارس محمد








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

من قتل أنور السادات ؟

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

موسم الخطوبة والزواج في ايملشيل

احذروا جريمة الزنا

إنطلاق الحملة الانتخابية بأزيلال دون مشاكل أو منازعات وطرطشة ببغاوات تنادي بالمقاطعة

هل هناك فرقٌ بين (العُبَيديين) و(البيجيديين)؟





 
صوت وصورة

غريب..بعد تسعة أيام من دفنها استخرجت من قبرها


آخر حوار تلفزي للراحل المحجوب الراجي


تفاصيل قرار جديد لتغطية تكاليف العمليات القيصرية


زياش يطيح برونالدو بعقر داره


تفاصيل الزيادة في الأجور + متفرقات

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 

»  ادسنس

 
 
التنمية البشرية

المصادقة بالإجماع على جميع نقاط الدورة الإستثنائية بجماعة أزيلال.. التفاصيل

 
الاجتماعية

أزيلال: الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019

 
السياسية

ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟

 
التربوية

التنسيقية الوطنية للأساتذة المضربين تصدر بيان تعليق الإضراب الى حين النظر في مخرجات إجتماع الثلاثاء

 
عيش نهار تسمع خبار

الأخلاق و المشتاق إلا ذاق

 
العلوم والبيئة

هزة أرضية بقوة 3,7 درجات تضرب إقليم تارودانت

 
الثقافية

الأعرج يغضب الفنانين بإقالته لمدير المكتب المغربي لحقوق المؤلف

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

بلاغ لوزارة الداخلية حول وضعية تموين السوق الوطنية ومستوى الأسعار خلال شهر رمضان المبارك

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

الشباب .. والنخب السياسية

 
 شركة وصلة