راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عين على "الكــــان" : المغرب والجزائر "خاوة .. خاوة "             حفل التميز بجماعة تسلطانت بمراكش يبهر الحاضرين ويحتفي بالتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية             عين على الباكالوريا..             فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية             مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار             محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال             أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها             هذا سعر أضحية عيد الأضحى لهذه السنة             الكاتب العام لعمالة أزيلال يستقبل مهنيي سيارات الأجرة الحمراء لتدارس المشاكل التي يعاني منها القطاع             إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟             الدفاع يلتمس إجراء خبرة نفسية على المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل             انتخابات جزئية .. الاتحاد الدستوري يحافظ على مقعده بمجلس المستشارين عن جهة بنى ملال خنيفرة             توقيف قاتل ولعيد بمنطقة أغبالو بإقليم أزيلال             تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي             قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع                                                             بيدوفيليا                                                حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

عين على الباكالوريا..


بعض المثقفين العرب


حين يصبح العمل الخيري قناعا للفساد


التحولات المجتمعية وبناء المشروع الثقافي الوطني


حرية الصحافة وأخلاقياتها أساس المهنية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار

 
جهويــــــــــــــة

بدر فوزي نائب رئيسة جماعة أزيلال المكلف بتدبير قطاع التعمير ورهان إرساء دعائم التنمية المستدامة

 
متابعــــــــــــات

فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الصحراء المغربية.. كولومبيا تشيد بمقترح الحكم الذاتي

 
مجتمــــــــــــــع

محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال

 
جمعيــــــــــــات

مركز الاستقبال العائلي مشروع نموذجي للحد من الهدر المدرسي بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟

 
 

كيف تحوَّلَ العثماني إلى فيلسوف في طنجة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 فبراير 2019 الساعة 44 : 20


 

كيف تحوَّلَ العثماني إلى فيلسوف في طنجة؟


كشفَ هجومُ رئيس الحكومة سعد الدّين العثماني ضدّ مَن أسماهم بـ(مُفْتعلي المزايدات)، ارتباكَ الحكومة في تنزيل قانون الجهات، وتفعيل الجهوية، ومواجهة الفوارق المجالية، وآثر العثماني لغةَ الصّدام، على آداب الحوار، والوئام، خلال لقاء الحكومة الجهوي في طنجة بمطالبته السياسيين، والمنتخبين، بالرّقي بالخطاب السياسي، مشدّدًا في قوله على أنّ من يخاطب الحكومةَ، لابدّ أن يحمل في كلامه شيئًا من معقول ومسؤول يرفع من شأن المنتخبين والسياسة.. لقد تحوّل العثماني فجأةً إلى فيلسوف، ينتمي إلى الفلسفة التحليلية، وهو الذي لا يعرف في السياسة غيْر الاقتطاعات من الأجور، والزيادات في أثمان البضائع، والرفع من الضرائب الخاصة بالبسطاء، مع تجميد كل محاولات الحوار الاجتماعي، بهدف استقرار نفسية المواطنين، وهذا هو الاستقرار الحقيقي، وليس الاستقرار الوهمي الذي يوحي به مستنقعُ الساحة السياسية، والذي لن يدومَ أبد الدهر، كما يؤكّد التاريخ ذلك بالأمثلة، والحجّة، والدليل..

فمتى كان العثماني يعرف شيئًا عن المعقول والمسؤول في سياسته؟ لم نلمسْ ذلك يومًا في حديثه، ولم نجدْ يومًا فكرةً واحدةً صادقة في خطاباته، وما يفْعله يؤّكد كذِبَ ما يقُوله؛ فلو قمتَ بعملية "تشريح" لهذا الجسم اللفظي أوّلاً، لنرى ماذا يمكن أن يكون لهذه العبارة أو تلك من معنًى في حديث العثماني المألوف، لا على أساس النتائج الفعلية المترتّبة عليها، بل على أساس منطق اللّغة المستعملة نفسِه، لما وجدتَ لغةً تستحقّ هذا الاسمَ أصلاً؛ فماذا ستجد في خطابات العثماني؟ ستجده يرصُّ ألفاظًا فارغةً بعضُها إلى جوار بعض، حتى يكتمل لدى المستمع بناء تقْبلُه قواعدُ النّحو، لكنْ يرفضه منطقُ العقل، ولكي يرفضَه منطقُ العقل أو يقْبله، لابدّ من تحليله، فإذا هو مجرّد اللغو الفارغ من الكلام ذي المعنى الذي يقْبله المنطقُ، ويؤكّده الواقع الماثلُ تحت الأنوف؛ وأنّ ما يقوله العثماني غيْر صادق جملةً وتفصيلاً، فكيف به اليوم يتفلسف بفلسفة خادعة، وينادي بالمعقول والمسؤول؛ فعلى مَن يضحكُ هذا السفسطائيُ المتحزّب؟

لقد عُيِّنتْ حكومةُ (البيجدي) من أجل الإصلاح، وفتحِ الأوراش، والتأصيل لحوارٍ جادّ وعميق، فإذا بنا نُفاجَأ بحكومة انتهازيين، ومصّاصي الدّماء، وتجّار ناهمين، وسماسرة ناقمين، فجعلوا منّا قومًا، بل شعبًا نأكل لفظًا، ونشرب لفظًا، ونتسلّى في أوقات فراغنا بلفظ، وقد يعمل منّا العاملون، لكنّ أعمالهم، مع ذلك، تكون في عالم لا يؤثّر، ولا يتأثّر بعالم اللاّفِظين.. يقال لنا محاربة الفقر، والهشاشة، فإذا بالفقر يزداد، والهشاشة يتّسع نطاقُها.. ويقال لنا اقتصادُنا قويّ، ولكنّ الاقتصاد القويّ يسمح بالمسّ بقوت المواطنين، وضرْب حقوقهم، والانتقاص من أجورهم، هل هذا معقول؟! ويقال موسمٌ فلاحي جيّد، فإذا بالموسم الفلاحي الجيّد يُخْرِج إلى السّوق خضرًا ذابلةً، بأثمنة غالية تتجاوز القدرةَ الشرائيةَ للمواطنين؛ هل هذا مقبول في عالم الكلام الصادق الذي يدلّل عليه الواقعُ بالملموس؟! ويتبجّحون بالاستقرار، وأغوارُ المواطن غيْر مستقرة، والضغط يزداد بسبب قرارات موجعة لا داعي لها، فإذا بالقرارات المجحفة والعدوانية، تهبط من أصحاب المناصب لتهوي على أرواح المواطنين، وهم في ميادين نشاطهم كأنها ضرباتُ القدَر، ومع هذا الاستبداد الملفوف في ثوب ديموقراطية مغشوشة، يظهر استبدادُ هؤلاء، وهو ما يسمّى: (البيروقراطية) أي ذلك الضرب من الحكومة الذي يسمّى إصلاحًا، مثْل زيادة ساعة في التوقيت، ممّا أربكَ البلدَ برمته، ولم نكُن بحاجة إلى قرار كهذا..

فما يكونُه الإصلاحُ الحقيقي في حياتنا؟ الإصلاح هو أن ندمج العالميْن في واحد، فيكون عالمُ الكلام هو جانب التخطيط لعالم العمل والتطبيق.. إنّه لم يكن مصادفةً أن أصبحَ التخطيطُ علامةً من أبرز العلامات المميزة لعصرنا، لأنّ التخطيطَ، تحليلُه هو أنّ الفكر خطةٌ لعمل، نؤدّيه أو هو لا يكون فكرًا؛ فعمليةُ التخطيط التي شاعتْ، إنّما هي انعكاسٌ لفلسفة عصْر خرجْنا منه نحن، وصرنا نلهو مع الأحزاب، ومع تشكيل حكومات فاشلة، ومؤسّسات صورية، ومجالس يحكمُها أمّيون، وجهلاء، وأنصاف مثقّفين، اشتروا شهادات عليا، وعُيِّنوا في مناصبَ عليا بيد رئيس حكومة، هو أكثرهم ضعفًا، وجهلاً بعالم السياسة. الفكرُ  ليس له في عصرنا الحالي معنًى، إلاّ أن يكون أداةً لتغيير ما نودّ تغييرَه، ممّا يحيط بنا من مواقفَ في السياسة إلى شؤون الاقتصاد، أو في التعليم، أو فيما شئْتَ أن تغيرَه؛ ولكنّ أصحاب المناصب، والوزراء، يعرفون أنّه إذا جاءتْ رياحُ التغيير، فإنها ستجتاحهم أولاً باعتبارهم السبب في هذا الجمود، وفي هذا الفساد، وفي هذا الكذب، لأنهم سياسيون غير صالحين للأمّة، فوجب تغييرُهم، كخطوة أولى، نحو التغيير الحاسم، والمفيد للبلاد.. إنّ السياسي لا يكون صالحًا (بالكلامولوجيا) الفارغة، بل لا يكون صالحًا إلاّ إذا عرف الطريقَ الذي ينقذنا من التخلف، والفساد؛ وهؤلاء عناهمُ الله عزّ وجلّ في كتابه العزيز: [الذين آمنوا وعمِلوا الصّالحات]، لأنّ الإيمانَ لا يكون إيمانًا كاملاً، إلاّ إذا اقتُرِن بالعمل الصالح.. وهؤلاء تفتقدهم بلادُنا للأسف!


بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

أزيلال : من الاحتجاج التلقائي والسياسي الى الاحتجاج بايعاز مهاجر

ضبط "خلية إرهابية" بالمغرب

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

قناة الجزيرة القطرية أسسها أخوان فرنسيان يحملان الجنسية الإسرائيلية

قصة هود عليه السلام

موسم الخطوبة والزواج في ايملشيل

هل رئاسة حزب العدالة والتنمية الاسلامي للحكومة ستمتص الغضب الشعبي..؟

أزيلال : اليسار الراديكالي والعدل والإحسان رؤوس فتنة تدفع بأناس إلى التخريب وزرع العنصرية

"العدل والإحسان" والفوضوية السّياسية

كيف تحوَّلَ العثماني إلى فيلسوف في طنجة؟





 
صوت وصورة

قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع


شحن التبن عبر الطريق السيار سطات مراكش


أغنية بنينية ساخرة من منتخب رونار


مصر تغادر الكان و تلتحق بالمغرب


اين هو حكيم زياش ؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

سياسة الأوراش الكبرى بإقليم أزيلال..الشروع في تقوية الطريق الإستراتيجية دمنات- سكورة بوارزازات

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها

 
تربويــــــــــــــة

بوابة وطنية للتوجيه لما بعد الباكالوريا

 
وقائـــــــــــــــع

ضرب وجرح وإصابات بمحطة الطاكسيات بأفورار

 
بيئـــــــــــــــــة

إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟

 
ثقافــــــــــــــــة

النظرية العامة لأنظمة التقاعد والحماية الاجتماعية:دراسة معمقة على ضوء إصلاحات أنظمة التقاعد

 
اقتصــــــــــــاد

تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

أزيلال: هكذا تم الترامي على عقار من أملاك الدولة بتراب جماعة أيت تمليل دون اكتراث للحكم والأمر

 
 شركة وصلة