راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             ارحموا عزيز قوم جُن             توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة             بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟             نشرة خاصة .. تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد بعدد من أقاليم المملكة             الخلفي: المجتمع المدني يضطلع بدور محوري في تحقيق التنمية بالمغرب             حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية             في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء             المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم             هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟             الشروع في إصلاح تصدعات بناية دار الثقافة أزيلال وسؤال المحاسبة             توقعات أحوال طقس الإثنين 18 فبراير             (بنكيران) يفتخر: خذلَ الفقراء وخدمَ مصّاصي الدّماء             القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !             ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك


سماح مبارك فلسطينيةٌ بأي ذنبٍ تقتلُ

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

كيف تلقِّن الحكومةُ الظالمةُ الظلمَ لمجتمعها؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


أرباب وسائقو الشاحنات يدعون لإضراب وطني في 15 فبراير


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2019 الساعة 49 : 12


 

أرباب وسائقو الشاحنات يدعون لإضراب وطني في 15 فبراير


دعا المكتب الوطني لأرباب وسائقي الشاحنات، المنضوي تحت لواء اتحاد النقابات المهنية بالمغرب، إلى تنظيم إضراب وطني يوم 15 فبراير المقبل، بناء على الجمع الوطني الأخير لأرباب الشاحنات، المنعقد الأسبوع الماضي.

وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية حسب المكتب الوطني لأرباب وسائقي الشاحنات ، كرد فعل على عدم التزام الوزارة بالتواريخ المحددة للحسم في تعديل الحمولة.

وكشف المكتب في بيان له، أن “التغيير في الحمولة التي يجب حملها من المفروض أن يكون حسب القوة الجبائية؛ ذلك أن عشرين حصانا تعادل ستة عشر طنا كحمولة صافية، أما ثمانية عشر حصانا فتعادل اثني عشر طنا كحمولة صافية، في حين تعادل الحمولة الصافية البالغة خمسة أطنان نحو اثني عشر حصانا”.

إلى ذلك ، يعرف أن دخول أرباب شاحنات نقل البضائع في إضراب سابق ساهم في الارتفاع الملحوظ في أسعار الخضر والفواكه في أسواق الجملة ومحلات البيع .

وسجل نقابيون أن  القطاع يعاني من عدة إشكالات منها المرتبطة بالحمولة، وأيضا على الشروط، التي فرضتها وزارة النقل، والمتعلقة بمنح البطاقة المهنية، خاصة شرط التكوين المؤدى عنه، والذي سيكلف المهنيين ما بين 4 آلاف و8 آلاف درهم، بالإضافة إلى مصاريف التنقل عبر الطرق السيار، وهو ما يعتبره المهنيون مكلف بالنسبة إليهم.

وكانت وزارة التجهيز والنقل والماء واللوجيستيك،قد خصصت أشغال اجتماع انعقد يوم الخميس 10يناير 2019، ترأسه الكاتب العام بها، لمناقشة مشكلة الحمولة الزائدة الشاحنات، وتم خلال هذا الاجتماع الذي يندرج في إطار مسلسل المشاورات التي تجريها الوزارة المعنية مع الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة لأرباب وسائقي شاحنات نقل البضائع، لتقديم عرض موجز تمحور حول رأي المصنعين في زيادة الحمولة، حيث أجمع الكل على عدم تحملهم لأي مسؤولية في زيادة الحمولة، مؤكدين في نفس الوقت على أن الحمولة المعمول بها تخضع لخصائص تقنية علمية لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاهلها، وهو ما أكده المسؤول عن اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير.

وكشف مهنيو القطاع، عن معطيات خطيرة تتعلق بتحايل بعض المصنعين على القانون، عن طريق تحديدهم للحمولة بشكل مزاجي لاعتبارات يفهمها الجميع، حتى أن أحد المسؤولين النقابيين اقترح بوجوب فتح تحقيق في هذه التصريحات وتحمل النيابة العامة لمسؤولياتها في ذلك مع إمكانية تكليف مكتب دراسات لإجراء الخبرة على شاحنات المصنعين.

في هذا السياق، أشار عزيز الداودي، عضو المكتب الوطني للاتحاد النقابي للنقل الطرقي، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل،إلى عدم استدعاء المهنيين لحضور الاجتماع الذي عقدته الوزارة مع المصنعين، على اعتبار أن أهل مكة أدرى بشعابها، وأنهم هم من سجلوا خروقات المصنعين بخصوص اعتماد المعايير التقنية لتحديد الحمولة.

وأضاف، أن تصريح بعض ممثلي المهنيين يدفع إلى وجوب فتح تحقيق نزيه وشفاف من طرف النيابة العامة بخصوص الاتهامات الموجهة إلى المصنعين، على اعتبار أنها تتعلق بتهم التحايل على القوانين الجاري بها العمل، وتعريض حياة مرتفقي الطريق العمومي للخطر.

وخلف تضارب المصالح بين الشاحنات ذات الوزن الثقيل والشاحنات الصغيرة تباينا في الاقتراحات، ففي الوقت الذي شدد فيه أرباب شاحنات الوزن الثقيل على وجوب احترام الحمولة، وتشديد المراقبة من طرف مختلف المصالح من شرطة ودرك ملكي ومراقبي الطرق، وتفعيل هذه المراقبة في المنابع كمقالع الرمال وسوق الجملة للخضر والفواكه ومصانع الوحدات الإنتاجية، بما يعنيه ذلك من تحمل الشاحن لمسؤوليته الجنائية أمام النيابة أثناء أي مخالفة للمادة 177 من قانون السير، اقترح مالكو الشاحنات الصغيرة الزيادة في الحمولة حفاظا على قوتهم اليومي.

وأكد على وجوب احترام الحمولة، حفاظا على الأرواح والممتلكات، وعلى البنية التحتية، مع إمكانية تفعيل المذكرة الوزارية لسنة 2003 للشاحنات الصغيرة بين 5.3 و 08 طن بخصوص زيادة حمولتها.

يشار، إلى أن مجموعة من أرباب وسائقي شاحنات نقل البضائع لحساب الغير فندوا رأي المصنعين الذي ورد في عرض الوزارة، والقاضي بأن الشاحنات تتوفر على جهاز APS للوقاية من المنعرجات، وللحفاظ على توازن الشاحنات أثناء أي تغيير مفاجئ لمساره.

 

أزيلال الحرة/ بتصرف..

عن النهار المغربية







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

قوات القذافي تدافع عن معاقله بشراسة ضد قوات المجلس الانتقالي

شجارعلى عدد الركاب أسفر عن جريح نقل إلى المستشفى بأزيلال

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

الفوائد الملتقطة في الرد على من زعم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة!

مقتل العقيد معمر القذافي متأثرا بجروح

موسم الخطوبة والزواج في ايملشيل

احذروا جريمة الزنا

مختصرات من أزيلال ...

أرباب وسائقو الشاحنات يدعون لإضراب وطني في 15 فبراير





 
صوت وصورة

ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية


في قضية المعاش الاستثنائي لبنكيران

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

رئيسة جماعة أزيلال.. المدينة تشهد طفرة والرجوع الى مجموعة الجماعات نقطة مدرجة

 
الاجتماعية

عامـل إقليـم أزيـلال يقوم بزيارة تفقدية للمستشفى العسكري الميداني بواويوغت

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

المراكز الاجتماعية التابعة للتعاون الوطني بأزيلال تحتفل باليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة