راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عين على "الكــــان" : المغرب والجزائر "خاوة .. خاوة "             حفل التميز بجماعة تسلطانت بمراكش يبهر الحاضرين ويحتفي بالتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية             عين على الباكالوريا..             فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية             مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار             محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال             أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها             هذا سعر أضحية عيد الأضحى لهذه السنة             الكاتب العام لعمالة أزيلال يستقبل مهنيي سيارات الأجرة الحمراء لتدارس المشاكل التي يعاني منها القطاع             إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟             الدفاع يلتمس إجراء خبرة نفسية على المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل             انتخابات جزئية .. الاتحاد الدستوري يحافظ على مقعده بمجلس المستشارين عن جهة بنى ملال خنيفرة             توقيف قاتل ولعيد بمنطقة أغبالو بإقليم أزيلال             تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي             قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع                                                             بيدوفيليا                                                حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

عين على الباكالوريا..


بعض المثقفين العرب


حين يصبح العمل الخيري قناعا للفساد


التحولات المجتمعية وبناء المشروع الثقافي الوطني


حرية الصحافة وأخلاقياتها أساس المهنية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار

 
جهويــــــــــــــة

بدر فوزي نائب رئيسة جماعة أزيلال المكلف بتدبير قطاع التعمير ورهان إرساء دعائم التنمية المستدامة

 
متابعــــــــــــات

فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الصحراء المغربية.. كولومبيا تشيد بمقترح الحكم الذاتي

 
مجتمــــــــــــــع

محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال

 
جمعيــــــــــــات

مركز الاستقبال العائلي مشروع نموذجي للحد من الهدر المدرسي بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟

 
 

إنه وقتُ مشانق تُنْصَب لا وقتَ ورودٍ تُنْثَر وشموع تُشعَل وصُوَر تُرفَع


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يناير 2019 الساعة 01 : 17


 

إنه وقتُ مشانق تُنْصَب لا وقتَ ورودٍ تُنْثَر وشموع تُشعَل وصُوَر تُرفَع


خلال الوقفات المنظَّمة في كذا منطقة ومدينة تنديدًا بالجريمة الوحشية التي ذهبتْ ضحيتها سائحتَان إسكنديناڤيتان في الحَوز، حرص المنظّمون على ألاّ تُرفَع أيّةُ لافتة تنادي بتنفيذ عقوبة الإعدام في حقّ القتَلة، كما حرصتْ التلفزة الرسمية، على ألاّ تُذْكَر هذه العقوبةُ في شرائطها الإخبارية؛ لكنّ الذين تم استجوابهم، ركّزوا في الواقع على ذكْر أكاذيب من قبيل: [هذه الجريمة غريبةٌ عن مجتمعنا.. هذه الجريمة مخالفةٌ لأخلاقنا.. هذه الجريمة لم تعرفْ بلادُنا مثيلاً لها عبْر تاريخها].. لكنّ المغاربةَ في كل الشوارع، والأوساط، يطالبون بتنفيذ عقوبة الإعدام في حقّ القتلة، تمشّيا وتنفيذًا لأحكام الله عزّ وجلّ، وتأسِّيا بأخلاق رسولُ الله صلّى الله عليه وسلم في مثل هذه الحالات؛ وإنّي لأتساءل عن أيّ مجتمع كانوا يتحدّثون، الذي كانت هذه الجريمةُ غريبةً عن أخلاقه؟ فهذا المجتمعُ عرف جرائمَ نكراء أفظع وأبشع من جريمة جبال الأطلس الأخيرة، نذْكر منها مثلا طحْن مُحامٍ وزوْجته، وتحويل جثتَيْهما إلى كفتة.. قتْل أسرة من خمسة أفراد بعين لا تدمع، وقلْب لا يخشع.. اغتصاب (11) طفلاً، وقتْلهم، ثم دفْنهم في الخلاء.. اغتصاب طفلةٍ، ثم قتْلها، وإلقاء جثّتها في بركة.. طعْن شرطي بمُدْية داخل المحكمة.. شرطي داسه (خطّاف) بسيارته تعمُّدًا، قبيْل موعد الإفطار في رمضان، وكلّ القتلة يعيشون في أمن وأمان، ويتمتّعون بالتغطية الصحية، ويقتاتون من أموال الأمّة التي قتلوها، ومنهم من عقدتْ معه التلفزةُ لقاءً، وكرّمتْه، وسمعه المغاربةُ، وقد أصبح فيلسوفًا، ومفكِّرا، ومفتيًا ثم [يا حسرة على العباد] صدق الله العظيم.

دَعْنا أولاً نعرِّف بالجُرْم أو الجريمة عند الفلاسفة: الجُرْم في اللغة التعدّي والذّنب، وهو الجريمة؛ يقال أجْرَم عليهم وإليهم جريمةً، بمعنى جنى جنايةً، والجنايةُ هي كلّ فعْل محظور، يتضمّن ضررًا.. أمّا إذا كان الفعل الذي ارتكبه المجرمُ شديدَ المخالفة لقواعد الأخلاق والشرع في مجتمع معيَّن، سُمِّيَ جرمًا أو جريمةً؛ وإذا كان قليلَ المخالفةِ، سمِّي ذنْبًا أو جناحًا.. والجرم في القانون أو الجريمة، هو الفعل الذي يحاسَب عليه المجرم باسم المجتمع كلِّه، لا باسم الفرد الذي تضرّر به، أو هو الفعل الذي يعاقَب عليه المجرم عقابًا شديدًا وشائنًا، ومؤلمـًا، لا عقابًا تأديبيًا.. فمثلاً قاتِلُ النفس بغير حقّ، يُقْتَل شرعًا، وقانونا، وعُرْفًا، وليس هناك من عقاب غيْر النفس بالنفس؛ والإجرامُ هو ارتكاب الجرائم، ويُطْلَق على الأفعال التي يُعَاقَب عليها المجرمون، أو على انتشار الجرائم في زمان معيّن، أو بلد معيّن، أو طبقة معيّنة من الناس التي تَعتبر القتلَ عبادةً، وتقرّبًا إلى الله، وجهادًا، كما يفعل الإرهابيون اليوم كلّما سقطتْ بين أيديهم ضحيةٌ، حيث لا تنجو منهم، فينفّذون فيها أحكامَ عقيدتِهم، تمشيًا مع وصايا فقهائهم، ثم لا ينْدمون على أفعالهم، وكلّما كان المجتمع متسامحًا معهم، ازدادتْ جرائمُهم، وفشتْ مجازرُهم، وشاعتِ الجريمةُ في الأمّة، كما هو الشأن في هذا البلد، حيث المجرم مطمئنّ مسْبقًا على حياته، لتواجُد مَن يحرص على حياته من سَفلة القوم، وأعداء الله، والوطن، والحياة؛ وهم أصحابُ نفوذ، ومناصبَ، وقرار في هذا البلد..

فالمجدُ للسيف، وهو يقْطُر من دماء القتلة، لا المجد لورود تُنْثَر، وشموع تُشْعَل، وصورٍ لضحايا تُرفَع أمام كاميرات تلفزة التضليل، والبهتان.. فذَوُو الضحايا يريدون أن يُبْعثَ إليهم بصور القتلة، وقد أُعْدِموا، حتى يرتاحوا نفسيًا، ويرقُد ذَوُوهم المقتولون في قبورهم في سلام، وقد أُنصِفوا، ونُفِّذَ العدلُ في حق قاتليهم؛ لهذا فهم يتملْملون في قبورهم، ما دام العدل قد عزّ، والظلم قد انتشى، والقتلةُ ينعمون بحياة، حُرِمَ منها الضّحايا، ثم ما كان الله ليباركَ أمّةً تعطِّل حكْم الله فيها وتطبّق حكْمَ منظّمات، وجمعيات تحرص على حياة المجرمين، وترعاها ضدّا على مجتمع يتميز غيظًا، ويأْلم من عدْل انتفى، وظُلْم انتشى، مع العلم أنّ هؤلاء القتلة، لا فائدة للأمّة من بقائهم على قيد الحياة، وقد كان من الواجب أن تُطهَّر الأمّةُ منهم، وأن يُعْدَموا [avec tous les raffinements] لتستعيد البلادُ حرمتَها، وكرامتَها بين الأمم، فتكون للحياة قيمتُها، كما أراد لها الله عزّ وجلّ، لأن [القصاص حياة]..

الجرائم النكراء سوف تزدادُ في البلاد، والمجرمون سينشطون، لعلْمِهم المسْبق بأنّ الإعدامَ معطَّلٌ في البلاد، وبأنّ الحياةَ لا قيمةَ لها ولا حرمة، ولمعرفتهم بأنّ هناك منظمات، وأصحاب قرار، يدافعون عنهم، ويخْدمون مصلحتَهم، وأنّ أقصى الأحكام بعْد جرائم القتل، هو العيش في سلام، في سجن فيه أكلٌ، ومبيتٌ، وتغطيةٌ صحية؛ بل صار المجرم يتمتّع بمسرحيات، ومهرجانات غنائية، ويحتفل بكل المواسم والأعياد، ثم يدْعو: (اللهم أدِمْها نعمة، واحفظْها من الزّوال) كما تزوره منظّماتُ حقوق الإنسان، رغم أنه ليس بإنسان إطلاقًا، ولا حتى بوحش، لأنّ للوحوش دَورًا في التوازن البيئي؛ فأيُّ دَور للمجرم في الحياة بعد جرمه الفظيع، وبعدما لعنه الله وملائكتُه!؟

ثمّ، رأيُ الطّبالة في تلفزتهم *  وَحْيُ السّماء، وفتنةُ الشّيطان

يرفعون الوضيعَ سفاهةً * ولربّما وضعوا رفيعَ الشّان

يصوِّبون المخطئين تعمُّدًا * ومن المصيبة زُخْرفُ العنوان.


بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة إبراهيم الخليل عليه السلام

الفوائد الملتقطة في الرد على من زعم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة!

قصة لوط عليه السلام

تجمع شباب الحزب العمالي بالرباط تجاوز 30 ألف قدموا من ربوع المملكة

بنكيران: هذه حقيقة ما جرى في مفاوضاتنا مع حزب الاستقلال

هل حان العد العكسي لمساءلة و محاسبة المنتخبين ؟

عفوا..! وعذرا..! وأسفا..! بل وألفاً من كل منها

وزارة الغض عن السرقات في المغرب

شخص يبتز ضحاياه بتصويرهم أثناء ممارسة الجنس مع زوجته

فضيحة جديدة مدوية تهز أركان ألعاب القوى المغربية

إنه وقتُ مشانق تُنْصَب لا وقتَ ورودٍ تُنْثَر وشموع تُشعَل وصُوَر تُرفَع





 
صوت وصورة

قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع


شحن التبن عبر الطريق السيار سطات مراكش


أغنية بنينية ساخرة من منتخب رونار


مصر تغادر الكان و تلتحق بالمغرب


اين هو حكيم زياش ؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

سياسة الأوراش الكبرى بإقليم أزيلال..الشروع في تقوية الطريق الإستراتيجية دمنات- سكورة بوارزازات

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها

 
تربويــــــــــــــة

بوابة وطنية للتوجيه لما بعد الباكالوريا

 
وقائـــــــــــــــع

ضرب وجرح وإصابات بمحطة الطاكسيات بأفورار

 
بيئـــــــــــــــــة

إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟

 
ثقافــــــــــــــــة

النظرية العامة لأنظمة التقاعد والحماية الاجتماعية:دراسة معمقة على ضوء إصلاحات أنظمة التقاعد

 
اقتصــــــــــــاد

تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

أزيلال: هكذا تم الترامي على عقار من أملاك الدولة بتراب جماعة أيت تمليل دون اكتراث للحكم والأمر

 
 شركة وصلة