راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         تفاصيل تنصيب السيد خطيب لهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال             أذنى ما يقال عنك من أعالي أزيلال يا سماحة مرشد المصباح             قطاع الصحة في المغرب.. هل تبخل الدولة على رعاياها؟             الصحراء المغربية.. الأمين العام للأمم المتحدة يعين الجنرال الباكستاني ضياء الرحمان قائدا للمينورسو             العثماني بين المقدس والمدنس             الحكومة تعرب عن اندهاشها الكبير للرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي             شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية             أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب             ( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس             الحسابات البنكية والحسابات الحقوقية             البحث العلمي والجينات             زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين             رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟             العثماني يفشل في إخراج قوانين لمكافحة الفساد             بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر !             مظاهرات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة             مهاجر           
 
كاريكاتير

مهاجر
 
آراء ومواقف

شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية


ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

تفاصيل تنصيب السيد خطيب لهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال

 
متابعات

أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

أذنى ما يقال عنك من أعالي أزيلال يا سماحة مرشد المصباح

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


من حراك الريف إلى السترات الصفراء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2018 الساعة 42 : 22


 

من حراك الريف إلى السترات الصفراء

 

تقع في فرنسا أحداث متتالية ومتسارعة، بدأت بخروج أصحاب السترات الصفراء احتجاجا على الزيادة في أسعار المحروقات وبعض الضرائب، واليوم وصلت مواصل قبيحة، حيث أخرجت نقابة الشرطة كل ما لديها من غضب وأخرج المحتجون كل ما لديهم من غضب، وتعرضت باريس للتخريب والتدمير وتم حرق الممتلكات العامة والخاصة، ويستعد وزير الداخلية الفرنسي لإعلان حالة الطوارئ. ليس من شأننا أن نتدخل في شؤون الآخرين، لكن المقامات تفرض المقالات. والحدث يستدعي الدراسة. والمقارنة واجبة لمعرفة حجم الظلم الذي مورس ضدنا.

بعد حادث مقتل بائع السمك محسن فكري عرضيا بشاحنة للنفايات، خرج المواطنون للاحتجاج بمدينة الحسيمة ونواحيها، وتوسعت دائرة الاحتجاج وامتدت، وأصبح يطلق عليها حراك الريف، وأصبح للحراك قادة وزعماء، وأصبح القادة والزعماء أدوات تنفيذ لمن يمسك الريموت كنترول.

ومع ذلك، صبرت الأجهزة الأمنية والسلطات لمدة ثمانية أشهر بالتمام والكمال، وظلت تراقب الوضع وتحرص على حماية الأمن والاستقرار، وفضلت تتبع خيوط اللعبة إلى النهاية، حتى ظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود وتبين أن الحراك كلمة حق يراد بها باطل، وأن المطالب مشروعة لكن الأدوات مغشوشة.

جلالة الملك محمد السادس باعتباره أعلى سلطة في البلاد أعطى أوامره للتحقيق في الاختلالات التي عرفتها المدينة، وخصوصا مشروع الحسيمة منارة المتوسط وتم ترتيب الحساب على المسؤوليات، وتم إعفاء وزراء نتيجة تقصيرهم في العمل، وتم حرمانهم أبدا من تولي مناصب المسؤولية.

ورغم كل المحاولات التي بذلتها الجهات المعنية ومحاولة فتح الحوار، كان الممسكون بالريموت كنترول يرفضون الجلوس على طاولة النقاش. ورغم ذلك لم يكن هناك تدخل أمني إلا بعد أن تجاوز المحتجون كل الحدود، وبعد أن انجلت اليد الخارجية الغادرة والآثمة، حيث تحول الحراك من السلمية إلى مهاجمة قوات الأمن وتم إعطاب وإحراق سيارات المصلحة، وفي إمزورن تم إضرام النار في عمارة لرجال الأمن، كادت تودي بحياة الكثير منهم، كما توجد حالات ميؤوس من شفائها.

في ظل هذا الوضع تم التعامل مع الحراك قانونيا وتحت إشراف النيابة العامة، وتمت المحاكمة وفق القواعد التي تؤطر عدالتها.

ما جرى في الحسيمة جزء صغير مما يجري في المغرب سنويا. حيث تفوق الاحتجاجات الاجتماعية 13 ألف. لا يمكن أن ننكر أنه تقع بعض الخروقات والتجاوزات. لكن في بحر كل هذه الأحداث تعادل تلك الانزياحات نسبة ضئيلة جدا.

يقع هذا في المغرب، لكن في باريس مهد الأنوار وحقوق الإنسان والديمقراطية، ومركز الدروس التي توجه إلينا يوميا، تتجه الدولة لفرض حالة الطوارئ، ولسنا هنا في وارد تقييم طريقة تعامل الأمن الفرنسي مع الأحداث، إذ من حق الدول أن تختار الطريقة القانونية لحماية الأمن العام، لكن على فرنسا أن تعرف أن المغرب أوجد قواعد ومسالك للتعامل مع الاحتجاجات تفرض ضبط الأمن لكن دون تجاوز للقانون. وفي هذه أيضا نحن لدينا ما نقدمه للعالم بعدما أصبحنا نقدم الخبرة في مكافحة الإرهاب.

 

بتصرف..







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

تهديدات العدالة والتنمية بمقاطعة الانتخابات.. صيحة تحذير أم خطاب مزايدات؟

إعتقال شاب بتهمة الشروع في تنفيذ سرقة بأزيلال والثاني لاذ بالفرار

نظرية المؤامرة والثورات العربية

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

مشروع العدل والإحسان الإعلامي بعد فشل مشروع القومة

أسامة الخليفي و أفراد من 20 فبراير بالحدود التركية السورية

ماذا ربح المغرب وماذا خسر من حراك الريف

اللبنانية رويدا مروة في شريط مهم حول حراك الريف

الزفزافي وقميص مولاي مُحند

كل ماتريد معرفته عن حراك الريف ومطالب المحتجين وماحققته الدولة

البوليساريو تدخل على خط حراك الريف في وقفة تضامنية بباريس

حراك الريف يترنح بين مطالب إجتماعية وملثمون يقومون بأعمال تخريبية؟؟

العدل والإحسان تخسر رهان الركوب على حراك الريف

متشيعون مغاربة يركبون على مهرجان حراك الريف؟؟

المخابرات الجزائرية تدفع بـ'وقفة تضامنية' مع حراك الريف

وكالة بلومبرج: حراك الحسيمة لم يؤثر على ثقة المستثمرين الأجانب في المغرب





 
صوت وصورة

مظاهرات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة


خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية


ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب

 
الاجتماعية

قطاع الصحة في المغرب.. هل تبخل الدولة على رعاياها؟

 
السياسية

العثماني بين المقدس والمدنس

 
التربوية

زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

البحث العلمي والجينات

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة